الحلقة الثانية – برنامج الإمام الطيب 2 – التراث والتجديد الجزء الثاني

في الحلقة السابقة

فضيلة الإمام هل وصلنا إلى مُفترق الطّرق وينبغي أن نبحث عن حضارةٍ جديدة؟

هذا سؤال مُهم، لأنّ الموضوع الآن يُصوَّر هكذا، إن إحنا ما معنا من حضارة ومن نُصوص ومن مقوّمات حضاريّة، أصبح في ذمّة التاريخ، وعلينا أن نبحث عن حضارة أخرى.

هذا كلام مقصود، لأنّ الحضارة حين تنتهي تُصبح الأمّة بلا حضارة، فين البديل الي معاكم، إحنا سنُصدقكم فيما تقولون، وإن خلاص نقفل على تُراثنا الإسلامي إلي سمّتوه تراث مع إنّه حي موجود حي الآن،

ليس أمامهم إلّا أن نذوب في حضارة أخرى، وكثير منهم كما سأقرأ لك بعض النصوص المزعجة، يرونه أنه لا حلّ إلا ننبطح وننسحق تمامًا للحضارة الغربية.

طيب، هل حين يعني تنسحق الحضارة الغربية يمكن أن يصدُق عليك أن أنت رجل عملت لنفسك حضارة؟ مش ممكن، مفيش حضارة في تكرار حضارة، مستحيل، أنت إذا سيبت حضارتك دي خلاص أنت انتهيت إلى الأبد

فالبحث عن حضارة جديدة هذه مُغالطة شديدة جدًا، ده واحد بيقولك: أنا هعدمك وبعد ما أعدمك بقى نشوف أنا هسكنك في قصر إيه، خلاص أنا موت، تقولي: أنا هعمل حضارة تاني مفيش

“قاسم أمين” قال هذا الكلام، قال: إنّ العالم الآن لا يحتمل إلّا مدنيّة واحدة، هي المدنية الأوروبية وأنّ على الباقي يروح،

وقارن بين الي قاله، الكلام ده قاله 1910 يعني أكتر من 100 سنة، قارن بيه وبين نظرية (صدام الحضارات) وأنه يجب أن تبقى حضارة واحدة الآن، بتاع “هنتنغتون”

شوف يعني التواصل ماشي إزاي، العالم لا يحتمل مدنيّتين، “هنتنغتون” قال هذا الكلام، العصر ده صراع الحضارات

وإحنا قال: إن إحنا أمام 3 حضارات الحضارة الغربية والحضارة الشرق أسوية دي أو البوذية وكذا، والحضارة الإسلامية. وقال: البوذية، دي مفهاش مشكلة لأنها مستعدة للانطواء تحت الحضارة الغربية، لكن المُشكلة في الحضارة الإسلاميّة

هذه الحضارة الإسلامية، حضارة صراع وبالتالي يجب القضاء عليها علشان ينفرد العالم بالمدنية الواحد التي بشر بها

الغربية

طبعًا، مش أوروبية كمان، الأمريكيّة

بس فضيلة الإمام إحنا في عبر عصور مختلفة كان في تأثير وتأثّر بثقافات مجاورة وحضارات مختلفة لماذا طال الانبهار هذه المرّة قرنين أكتر من قرنين من الزمان؟

العقلية العربية أو الطبيعة العربية كثيرًا ما تكون طبيعي انفعالية.

والانفعالي ده يتأثّر بسرعة حتى لو كان المثير الي أمامه قصير الأمد، فالانبهار بما وصلت إليه الحضارة الأوروبية الي جاتنا مع الحلمة الفرنسية وجاتنا مع الاستعمار الإنجليزي، ولا زلنا بعد الاختلاط والذهاب والدراسة في الغرب،

فعلًا أثّرت في كثير من ضعاف النفوس مُقابل إن كثير من أبناء هذه الحضارة تنبّهوا إلى السمّ الموجود في أعماقها، وكتبهم كده، أنا قرأت منها الكثير. فعلًا ناس يعني مبيتأثروش التافهة الصغيرة، إنما على المدى البعيد يقولك: هذه الحضارة ستزول

يبقى إذًا موطن قوة فيهم، وموطن ضعف فينا

موطن ضعف عن بعضنا، أو عند كثير منّا، خاصة ممن ذهبوا إلى الغرب، وحتى الذين استقبلوا الاستعمار هنا، سواء كان الاستعمار الفرنسي أو الاستعمار الإنجليزي بانبهار

وهؤلاء أصلًا غير مأصّلين، المُشكلة إنه مش مأصّل كان يستطيع أن يقاوم، لو هو في مهبّ الريح، حتى ثقافيًا في مهبّ الريح

وكل الي بتسمعهم الآن الي بيخبطوا دول، لو قلت لهم: بديل إيه؟ معندهومش بدليل. حتى يعني دعواتهم إن إحنا نكون غربيّين، خليهم يقدّمولنا فلسفات الغرب الآن، لأنّ الغرب يسير وراءه حضارة

حتى علشان ينجح في المقارنة،

علشان ينجح في المُقارنة، عندي بدليل، يعرضون البضاعة الموجودة هناك ميقدرش معندهومش،

بس في شدّة الانبهار بالحضارة الغربية، كان هناك من يتصدّى لهذا التيار، شوفنا “عباس محمود العقاد”، من المُفكّرين

أنا أتحدّث عن هذه… فرقة أنا لا طائفة، دول المدافعين، دول الي كان بصراحة مسلّحين، وقدروا بسرعة يكتشفوا ما هناك

وغير محسوبين على عُلماء الدين؟

لا لا بالعكس، بالعكس، والله لو تقرأ العقاد ربّما غطّى جانب كبير جدًا لم يُغطيه العلماء المُتخصّصين في مسائل. لأنه طبعًا كان عنده أداة عنده إنجليزية عميقة يقرأ بها كما يقرأ

ده أنا شوفت جزء من مكتبة العقاد في دار الكتب، وقعدت أشوف الكتب، كتاب كتاب، وكل ده طبعًا كتب مطبوعة في الغرب مش هنا، وترد إليه بالبريد وكثير من الكتب له تعليقات بخطّه

بخطه،

أنا ألخّص لحضرتك أنّ القول: أن حضراتنا أصبحت الآن في ذمّة التاريخ هذا الكلام غير صحيح.

المليار ونصف المليار مسلم، بيتحركوا بهذا الذي تسمّونه تُراث وانتهى، وبيفكروا به، وبيناموا وبيصحوا به، بيتزوجوا وبيطلقوا به، وبيبيعوا ويشتروا به، وبعدين يسمعونه خمس مرات في اليوم عبر الآذان، وبعدين يمثلون لأوامره ونواهيه خمس مرات في اليوم، ده مش موجود في الغرب، ده مش موجود في الغرب.

هم قالوا: أعلنوا موت الإلهة، الإلهة انتهى، ومفيش حد يقولنا إله ولا يقولنا: دين تاني، ولذلك كل يوم، علشان تعرف إنهم فقدوا البوصلة، كل 50 سنة في موضة جديدة في التفكير، موضة جديدة وتطلع يمين تطلع شمال مش مهم

ولذلك عندهم تلقائية، تلقائية بدل الدين الآن، يعني كان الحضارات الأخرى تحكمها الدين، فمفيش تلقائية عندها لا في القيم، ولا عندها تلقائية في الخير والشرّ، ولا في الحُسن ولا القبح

إحنا لم يحدث أبدًا أي ذبول للحضارة الإسلامية هي ممتدة ؟

ممتدة ومنضبطة

هل تتوقّع فضيلة الإمام استمرار الحضارة الإسلامية فترة طويلة أخرى بمثل ما عاشته في الفترة الماضية؟

طبعًا من إيماني بهذا الدين، والذي أشرف بالانتماء إليه نعم، «ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا» (فاطر: 32) ده عندي يحمل قوّة أكبر من قوّة القانون الطبيعي، القانون الطبيعي قد يختلّ وقد يتوقف، أو قد تُغيّره اكتشافات حديثة

لكن هذا قيل وانتهى، ولذلك يعني المُفسرّون عبّر بالماضي عن المضارع للتأكيد، أصل الماضي ده وقع وانتهى وشوفته بعينك، فدايمًا تستعمل الماضي حينما تريد أن تقول هذا الامر لا يمكن وقع وانتهى واتسجّل وانتهى مش ممكن ترجعه تاني علشان تشكّك فيه

استخدام الماضي في حدث المُستقبل، معروف في اللغة العربية للدلالة على اليقين الذي لا يتبدّل.

مهما بلغ

مهما بلع

التطور الفكري والتكنولوجي العلمي

زي ما عبّر في القرآن، كما عبّر في القرآن الكريم مثلًا في أول سورة النّحل، «أَتَىٰ أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ» (النحل: 1)، أمر الله الي هو يوم القيامة لم تأتي لكن لما لم يقل: ستأتي أمر الله فلا تستعجلوه وقال: أتى أمر الله.

لأنّ أتى أو الفعل الماضي باعتبار أنّه حدث ووقع وانتهى وأصبح يعني لا يُمكن التشكّك فيه بصورة من الصّور

لا تستطيع أن تشكك في الأمس إنه حصل وحصل، إن حضرتك مثلًا تزوجت يوم كذا وبعدين تستدعيها للتشكيك، مش ممكن،

دائمًا الماضي حين يعبّر به عن المستقبل للدلالة على أن هذا الذي يأتي في المستقبل مؤكّد وكأنّه واقع وحدث ورأيته بعينيك.

ثمّ أورثنا الكتاب الذين اصطفيانا من عبادنا، أنا أفهم منها هذا تمامًا، وكلّ مسلم يفهم من هذا.

الدليل التاريخي أنّ حضارتي مُستمرة، ومفيش حضارة استمرت 14 قرن، هذه الحضارة الإسلامية التي استمرت 14 قرن رغم الضّربات والقذف الموجّه إذا صحّ هذا التعبير على هذه الحضارة وعلى قرُآنيها وسنّتها منذ السّنين الأولى في الإسلام

لن تنقطع يعني هذه الحمالات، حتّى هذه اللحظة التي أحدّثك فيها

تحوّلت إلى المؤسسات التي تحارب هذه الحضارة

أصبح.. وشيئًا فشيئًا أصبح لها سماسرة في الداخل، يعني سماسرة كما قلت لك، عن سوء نية أو على حُسن نيّة

أشرنا إلى المؤسّسات التي تثل الحضارة الإسلامية وأنها في الفترة الأخيرة تعرّضت لهجمة شرسة جدًا فيما يتعلّق بموقفها من التّراث، ربّما في هذا الكتاب (التّراث والتّجديد مُناقشات وردود) لفضيلتك، تحدّثت عن فترة صعبة جدًّا مرّ بها الأزهر في نهاية الستينيات، وربّما نمُرّ بمثلها الآن،

بشكلٍ واضح ما هو موقف الأزهر من التّراث؟

الحديث طويل في هذا الموضوع لكن أريد أن أتوقّف عند نقطتين تتعلّقان بعلاقة أو بفضل الأزهر.

بعد فضل الله سبحانه وتعالى في إنه أنقذ هذه الأمّة من ذوبان محقّق في غيرها أو من انقطاع حضارتها، نحن نعلم أن مركز الثقل التّراثي كان في بغداد ونعلم أيضًا أن “جنكيز خان” كان في هجمة تاترية معروفة “جنكيز خان” كان 1219 دمّر كل المكتبات الموجودة في بلاد ما وراء النهر.

حفيده “هولاكو” 1254 دمّر بغداد بمكتباتها، وكما قيل بالبشر والحجر، لدرجة إنه اضطر لأن يسحب جيشه حتى لا يُصاب بأمراض الجثث.

وأحرق، أو يعني دمّر هذه المكتبات عن آخرها، أصبح العالم الإسلامي في ذلك الوقت بلا تراث،

أين تجمع هذا التراث مرة أخرى وتجدد ونشأ وترعرع وعوّض هذه الخسارة التاريخية الفادحة، أو هذا المنعطف التاريخي الذي كان سيسقط فيه الحضارة الإسلامية إلى الأبد؟ بكلمة واحدة في الأزهر الشريف

في المكان الذي نجلس فيه

المكان الذي تجلس فيه حضرتك الآن، وفي أروقة هذا المكان، وبفضل علماء هذا المكان،

ويعني هذا المعهد الذي فعلًا كما وصفه يعني الشاعر “أحمد شوقي” إن الذي… أو جعله نظيرًا للبيت الحرام

إذا كانت قلوب الناس تهوي أو أفئدتهم إلى البيت الحرام وإلى الكعبة، فإنّ عقول المسلمين وأذهانهم تهوي إلى هذا المكان

وكما قال يعني: إن الذي جعل العتيق مثابة. يعني الذي جعل البيت الحرام مثابة للناس، جعل الكنانية المباركة كوثرًا.

والعلم فيه مناهلًا ومجانيًا يأتي له النزاع يبغون قرى، خدلي بالك البيت الأخير

المعهد القُدسي، كان نديّه … قطبًا لدائرة البلاد ومحورًا

لأنّ هذا الرجل يعني طبعًا أمير الشعراء، ربّما يُقال: إن يعني مُتحيّز للأزهر، لكن أنا هنا لو سمحت لي سأقرأ كلمة للأستاذ الفيلسوف الكبير أستاذ الدكتور “زكي نجيب محمود” الذي نفتقده الآن

طبعًا

في المستوى الي وصلنا ليه، كما يُفتقد البدر في الليلة الظّلماء هذا الرجل صدفة أن كنت أشوف برنامج في ماسبيرو زمان، وكان في أمسية ثقافية، مع الراحل أيضًا رحمهما الله “فاروق شوشة”، كان بيتكلم عن دور الأزهر

قال بالحرف الواحد: جاءت الحضارة الإسلامية، وكل مُسلم يعرف ما في مصر بالنسبة للحضارة الإسلامية، هي التي حفظت التراث الإسلامية كله، ولولا ما عمله الأزهر، في القرون الثاني عشر والثالث عشر، والرابع عشر والخامس عشر 400 سنة، هذه القرون الأربع لولا ما عمله الأزهر لما كان هناك ما يُسمّى الآن بالتراث العربي الإسلامي. وكنا أين نجده والتتار أحرقوه من هنا ومن هناك، وفي الأندلس ضاع على أيد الغُزاة. لكن الأزهر انكبّ على التّجميع قبل أن يضيع في الهواء، فجمّع قرون تجميع لهذه القرون تجميع ولكن أي تجمع، تجميع فيه الإيجابيّة وفيه الإبداع وفيه الهدف.

هذه هي النقطة الأولى، كيف أنّ الأزهر انقذ التراث الإسلامي بعد أن دُمِّر

النقطة التانية: أن أيضًا الحضارة الغربية أو الثقافة الغربية أول ما عبرت للشرق الأوسط لنقُل العالم العربي مصر، عبرت عن طريق الأزهر عن طريق شيوخ الأزهر

قل لي من هذا الذي تلاقح فكره مع الحضارة الغربية قبل “الطهطاوي”، الطهطاوي ده شيخ أزهر، و”محمّد عبده” شيخ أزهر، الشيخ “حسن العطّار” الي هو أرسل رفاعة الطهطاوي إلى فرنسا.

أيضًا “عيّاد طنطاوي” هذا الرجل لا تقع عليه الأضواء ذهب إلى روسيا وحتى الآن مشهور في بُطرسبُرج مشهور في أنّه هو الذي يعني غزى باللغة العربية وبركاته حتى الآن هذا الآن تجد الاستشراق الروسيّ قوّي جدًا في اللغة العربية، وأنا لمست هذا بنفسي في زيارة بُطرسبرج فعلًا كان المُستشرقين مشاء الله كأنّهم عرب!

يعني إذًا الأزهر ليه دور المُنقذ أعاد للمُسلمين تراثهم، وبسبب الأزهر وبسبب هذا التراث استمرت الحضارة حتى الآن

وانفتح على ثقافات مُختلفة

ثم انفتاح هذا التراث على الثقافة معبر الأزهر

فضيلتك تحدّثت في مقدمة هذا الكتاب (التراث والتجديد مناقشات وردود ) عن انفتاح الأزهر وأساتذة الأزهر على الثقافات أو المذاهب الفكرية أو الدولية في الستينات

نعم، أنا كما قُلت ربما في هذا الكتاب أو غيره،

الاشتراكية وغيرها

لما دخلت أصول الدين سنة 1965 من القرن الماضي طبعًا، كان معظم شيوخي الذي يدرسون لي قادمين من الجامعات الأوروبية وحتى الأمريكية. وأذكر منهم “بيصار” رحمه الله كان من (جامعة أدنبره). “عبد الحليم محمود” من السوربون، “غلّاب” من ليون، “عبد الفتاح عفيفي”.

وفضيلتك تعلّمت في فرنسا،

يعني هما دول الي لفتوا نظرنا للبلاد دي ، وعمرهم ما كانوا يعني يعرضون الجانب السلبيّ، إنما كانوا يعرضون الجانب الإيجابي في هذه الثقافات وهذه الجامعات من التعليم ومن المنهجية ومن حرية التفكير

ولذلك أصول الدين، تتمتّع بحرية تفكير عميقة جدًا، أثر بصماتها هؤلاء الذين قدموا من أوروبا وهمّا الي فتحوا نظرنا على

بدأنا نبحث عن (صوت باريس)، ونبحث عن “طه حسين”، ونبحث بردو على كتب “لزكي مبارك”، يعني التواصل عبر الأزهر موجود،

والدكتور “غلاب” وكان أستاذنا في أصول الدين رحمه الله، كان كفيفًا وكان متزّوج فرنسية، إنّما أثرى المكتبة بترجمات هائلة. للأسف الشديد لا يُلقى عليه الضوء، ولا على دوره، ولا على دور أصدقائه وأصحابه من الذين نقلوا لنا عيون المؤلّفات الغربية إلى اللغة العربية في ذلك الوقت

هذا هو ما أريد أن أقوله: أنّ الحضارة مُستمرة، حدث يعني ما يُشبه الكارثة في التاريخ، أنقذنا الأزهر، أو أنقذ الأمّة الإسلامية، الأزهر وعلماء الأزهر، وليزال الأزهر حتّى الآن تجتمع فيه الطلاب

أنا عندي طلّاب أكثر من 102 دولة، وحضرتك ليتكم تذهبون إلى أروقة الأزهر وتُسجّلون لتروا يعني العالم كلّه مُختصر في أروقة هذا المسجد أو في هذا المكان

يعني فضيلة الإمام إذا كان للأزهر كل هذا الفضل في الحفاظ على التراث الإسلامي، لماذا يتعرّض مؤخرًا لهذه الهجمة الشرسة فيما بتعلق بموقفه من التراث؟

في الحلقة القادمة

القُرآن يعيش في الدّم،

أنّ هذا التراث قابل للتجدّد، قابل للتطوّر وبطبيعته

إنّ الله يبعث لهذه الأمة على رأس كلّ مئة عام من يُجدّد لها دينها

إن المدّ الاشتراكي في مصر الأزهر يُمثّل عقبة بالنسبة له، لأنّه طبعًا مصر لا تستطيع أن تُزيل الأزهر من ظهر الوجود.


Download text file

Al-tayed season 2-02

You may also like

الحلقة الخامسة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - الآلحاد
فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر اسمح لي أن [...]
22 views
الحلقة الرابعة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - التبني
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر معروف أنّ [...]
2 views
الحلقة الثالثة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - زواج القاصرات
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر من الملفات [...]
2 views
الحلقة الثانية والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - حجاب المرآة ٢
فضيلة الإمام، من أين نشأ الخلاف حول فرضيّة الحجاب؟ هذا سؤال وجيه، [...]
0 views
الحلقة الحادية والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - حجاب المرآة
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر لا زالت [...]
0 views
الحلقة العشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - الطفل في الإسلام
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر. قرأت [...]
1 views
الحلقة التاسعة عشرة - برنامج الإمام الطيب 2 - الطلاق
فضيلة الإمام، إذا انتقلنا للحُكم الشرعي للطّلاق. كلّنا يعلم أنَّ [...]
0 views
الحلقة الثامنة عشرة - برنامج الإمام الطيب 2 - الأسرة
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر مُعدّلات [...]
0 views
الحلقة السابعة عشرة - برنامج الآمام الطيب 2 - المرأه في الإسلام
يعني أنا بهذه الصراحة اللي حضرتك بتتكلم بها. حضرتك عاوز تقول إنه في [...]
0 views
الحلقة السادسة عشرة - برنامج الآمام الطيب 2 - المرأة في الإسلام
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر الواقع أنّه [...]
4 views

Page 1 of 6

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.