الحلقة الرابعة عشرة – برنامج الآمام الطيب 2 – المسلمين في الغرب

فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر

المسلمون في الغرب في ازدياد. أصبحوا أمر واقع. جُزء من المُجتمعات الغربية،

وأصبحت مسألة الاندماج ضرورة. بعضهم يُعاني من العُزلة. البعض الآخر استطاع الاندماج بالفعل؛

لكن المسألة بالنسبة للكافرين تحتاج إلى تأصيل وتحتاج إلى فهم.

بدايةً. هل طبيعة الدين الإسلامي تسمح باندماج المسلمين في المجتمعات غير المسلمة. أم لا؟

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.

الإجابة باختصار نعم. هذا يتوقّف فهمه على فهم طبيعة الإسلام.

هل هو دين له تكاليف شاقة أو تتطلّب أنظمة مُعيّنة قد لا تتوافر بشكل طبيعي أو بشكل تلقائي في المجتمعات،

أو هو دين في مسائل العبادات ومسائل الأخلاق هو دين لا يُكلّف الإنسان أو المسلم أو الذي يعتقده أكثر من أمور شخصية سهلة يُمكن تأديتها في أي مكان وفي أي زمان.

إجابة هذا السؤال هي التي تُحدّد هل يُمكن أن يكون المُسلم خفيف الحركة في عبادته،

ويُمكن أن يتنقل بها في أي مكان، أو أنه مُكَبَّلٌ ب يعني ظروف وملابسات وشروط تجعل من هذه الحركة عبئًا ثقيلًا عليه إذا ما خرج من بلاد المسلمين.

يلزمنا في هذا التأصيل قبل أن ندخل في قضية الاندماج أن نفهم

طبيعة اليسر في هذا الدين. وحقيقةً إحنا يعني من مشكلاتنا إحنا الآن نحفظ وأولادنا وعامة المسلمين تحفظ أنّ الدين يُسر؛ لكن لا تتوقّف عند تأمُّل هذا البعد

وكيف أنّه أصل بُني عليه الدين سواء في العقيدة أو في العبادة أو في الأخلاق.

في كلّ شيء

في كلّ شيء، وبحيث لو أي عالم أو أي مُنتميًا إلى هذا الدين طالعنا بحُكمٍ شاقٍ على الناس نعلم فورًا أن هذا الحكم غريب عن الإسلام وعن شريعته. كائنًا من كان هذا القائل.

أولًا أنا عندي نُصوص تُبيّن من القُرآن ومن السنة أن الدين ده أصله اليسر.

«يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ» (البقرة ١٨٥)

انظر إلى هذه الآية المحكمة وأنها إرادة الله في هذا الدين وفي أتباع هذا الدين

إلى يوم القيامة أنه اليسر، وبعدين لم يكتفي لم يقل يريد الله بكم اليسر وسكت القرآن.

ولا يُريد بكم العُسر

ولكن كررها للتأكيد.

بمعنى آخر.

ولا يُريد بكم العُسر.

أو بصياغة أخرى.

بصياغة أخرى؛ لكن للتأكيد. يعني كأنه بنقول قفل على المسألة دي تمامًا.

مافيش حاجة اسمها عسر في الدين يعني يُريد الله بكم اليُسر ولا يُريد بكم العُسر

«وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ» (الحج:78)، الحرج هنا معناه المشقّة؛

ولذلك القاعدة التي يُبنى عليها الفقه الإسلامي اللي هو رفع الحرج. التيسير أو جلب التيسير ورفع الحرج.

رفع الحرج دي قاعدة هتلاقيها كأنها الأساس الإسمنتي أو اللي بيسموه سِمِلّ ده الذي يحمل أي حُكم تشريعي روعي فيه رفع

الحرج روعي فيه التيسير. أكده النبي صلى الله عليه وسلم. إن هذا الدين يسر.

إن هذا الدين يسر. طيب، لما يقول الدين كله يسر معناه أن الدين في عبادته

فيما يتعلق بالعقيدة يُسر، فيما يتعلّق بالعبادة أيضًا يُسر، فيما يتعلّق بالسلوك يُسر.

طب في العقيدة إزاي يا مولانا؟

لن تجد أبسط من العقيدة الإسلامية

أه

هي الإيمان بالله الواحد الخالق للسموات والأرض. وكما ربما يعني قلنا والملائكة

يعني واحد اتنين تلاتة تؤمن بيهم، وتؤمن بمُحمّد صلى الله عليه وسلم وبما نزل عليه من القرآن وبما جاء به من السنة. انتهى.

فأنت صحيح العقيدة

أنت صحيح العقيدة ومش مطلوب منك حتّى قالوا: يؤمن بهذا إيمانًا إجماليًّا

دون دخول في تفاصيل

دون دخول في تفاصيل، يعني يشهد أنّ لا إله إلا الله وأنّ مُحمّدًا رسول الله.

يعني يؤمن بكلّ ما جاءه إجمالًا؛ ولذلك النبيّ صلى الله عليه وسلم كان يكتفي من الناس في دخولهم الإسلام

بالشهادتين

بالشهادتين. هل هناك عقيدة أبسط من كده تتلخص في سطر واحد، وفي يعني ثواني

مايحطهمش بأه تحت الاختبار شهرين

ولا تحت الاختبار

ويشوف تفاصيل هذه العقيدة

ولا يقول لك تعال أشرح لك إيه هذه الصفات الإلهيّة، ولا إيه صفات الأفعال، ولا

صفات الذات، ولا إيه السمعيات ولا إيه النبوات ولا إيه .. كلّ ده غير مطلوب معرفته على التفصيل، وإلّا كان أي واحد يريد أن يدخل الإسلام عليه أن يدرس

في الجامعة على الأقلّ عشر سنين بهذه العلوم كما نحن يعني درسناها وممرنا بها.

إذًا هذه هي بساطة العقيدة والاعتقاد. تؤمن بالله سبحانه وتعالى هو الذي خلق الكون. يعني الوجود الله في ناحية وباقي المخلوقات

في ناحية تانية

في ناحية تانية. انتهى الكلام.

ده اليُسر في العقيدة

اليُسر في العقيدة

طب اليُسر في العبادات؟

اليسر في العبادات لو مثلًا خدنا الصلاة هتلاقي الصلاة مافيش مسجد تُصلّي

“جُعِلَت لي الأرض مسجدًا وتربتها طهورًا”. فأينما رجل أدركته الصلاة فليُصلّي.

مافيش ماية أي حيطة أي حاجة ممكن تتيمم.

وده موجود في كل مكان.

موجود في كل مكان

مش بالضرورة في المجتمع الإسلامي

طبعًا لأنّ الإنسان شوف لو خُلِقَ الإنسان معلق بين السماء والأرض يستطيع أن

يُصلّي. هذا أولًا.

ثانيًا: الصلاة برضه تاخدها من أول إذا لم يكن قادرًا على القيام يُصلّي وهو جالس. إذا لم يكن يعني قادرًا على الجلوس يُصلّي وهو مُتكئ.

إذا لم يكن قادرًا شوف كل ده يُسر.

طب إذا تعارضت مواعيد الصلاة مع العمل.

ولن يُقدّروا إن كان هذا العمل مُهمًّا في الغرب؟

إن كان هذا العمل ضرورةً ويترتب عليه.. لأ في الغرب إحنا بنفتي بهذا لأنّه يجوز تأخير الصلاة لعظائم الأمور.

فإذا كان أنا كل يوم هاقوله والله سيب شغلك وسيب شغلك ده معناه هياخد إيه في اليوم بيتخصم عليه ال..

 فإذًا يجوز أن يؤخر الظهر مع العصر، والمغرب مع العشاء. ولعلم حضرتك في ما يُسمّى بمذهب أهل الحديث يعني طبعًا الصلاة وُقِّتَت بتوقيتات موحى بها النبي صلى الله عليه وسلم حين نزل عليه جبريل وقال هذا وقت الظهر هذا كذا … إلخ.

لكن قالوا: أنّ النبي صلى الله عليه وسلّم جمع مرةً في بين الظهر والعصر أو بين صلاتي المغرب والعشاء في غير سفرٍ ولا مرض

أه

كمان لمّا سألوا راوي الحديث “ابن عبّاس” أعتقد فقال: كي لا يُحرج أمته.

يعني اللي يضطر إلى هذا مش يضطر والله في غير سفرٍ ولا مرض

أه

فدي مُمكن تفتي بيها في الغرب

يعني فعلها النبي عليه الصلاة والسلام

فعلها النبي صلى الله عليه وسلم

يعني ليفتح بابًا للتيسير

لكيلا يُحرج أمته

كي لا يُحرج هنا كي لا يُشقّ

أه

السؤال اللي جبته حضرتك

أه

طيب يُراعي شغله أو أنّه يذهب إلى الصلاة ثمّ يفوته العمل أو مثلًا يُخصَم منه يوميًّا أربع مرات ولا

ولن يُقدّروا هذا يعني في الغرب كمان. بيتعاملوا بالساعة يعني

لأ طبعًا معلش ما إحنا هنجول إن الغرب أنت رايح له وعارف أنه دولة لا تستند

إلى خلفيّة إسلامية،

فخلاص وبعدين أنت دخلت وإدوك الختم وأنت مضيت.

انتهى. أنت عارف أن هذه دولة ليست لها خلفية إسلاميّة. ليست لها مرجعيّة إسلامية،

فلا تنتظر ما تنتظره هنا. إن احنا هنا بناخد إجازة يوم الجمعة. عندنا

في شُغلنا هنا الساعة ١٢ مُمكن

أه طبعًا المسألة جزء من مُجتمعنا

جزء من المُجتمع

جزء من ثقافة مُجتمعنا كمان

أه. ولا العمل يحاسبك إلا إذا كان هناك أعمال تتطلّب أن يكون العامل أو الموظف أو الشخص أمام جهاز مثلًا لا يُمكن

يعني الطبيب الجراح

الطبيب الجراح أه

مش هيسيب العملية ويروح يُصلّي ويرجع

يعني هو وللأسف الشديد كان في في بعض الأحوال يعني كده موضة طلعت

أنّه الطبيب يروح يُصلّي ويخلّي مش عارف واحد تاني أنا يعني والله كنت في

أنا أفتيت لو مات هذا المريض عليه دية خطأ مافيش كلام.

أه طبعًا

أه. المسألة هكذا أنّ الإسلام.. خد مثلًا مسألة الصوم. الصوم هتسافر ماتصومش

تعبان مريض ماتصومش، وبعدين تقضي لمّا تكون عندك صحة.

الحامل المرضع كلّ ده

أنا مش عاوز أخُشّ في تفاصيل فقهية يا مولانا

لأ مش تفاصيل. أنا مش باقولك ما الحكم؟

أه طبعًا

إنّما باقول لك ده مظهر اليُسر

أه منطلق التيسير

في العبادات لأنّ حضرتك سألتني في العقيدة إيه وفي العبادات إيه

لكن بعض المُسلمين في الغرب في بعض الدول الغربية يا مولانا في رمضان

على سبيل المثال: المغرب بيبقى الساعة ١٠ بالليل وممكن بعد كده.

هل دي تفتح لهم الباب في التيسير أيضًا؟

لا يا سيدي. هناك فتاوى كثيرة في هذا الموضوع. يعني إن

أوّلًا البلاد اللي هي مُعتدلة الليل والنهار مثلنا يعني. خلاص يلتزم بطلوع الفجر وبغروب الشمس؛

لكن فعلًا في بلاد الليل في الصيف بيكون ٤ واللا ٣ ساعات

ده صحيح

يعني هيصوم كام هيصوم ٢٠ ساعة

أه طبعًا

فهؤلاء لهم فتوى وهي أنّهم يُمسكون في وقت الفجر، ولكن يصومون الساعات التي يصومها أهل مكة.

أه

يعني إذا كان أهل مكّة بيصوموا في ذلك الوقت ١٥ ساعة ١٤ ساعة ١٧ يُصوموها ثمّ بعد ذلك يُفطرون حتّى ولو كانت الشمس موجودة.

تيسيرٌ آخر

أه طبعًا ده تي كلّ

شوف يعني إنّ هذا الدين ليسر. يُريد الله بكم اليسر. إحنا الدين بناخدها

كمُسلّمات فوق. هي محطوطة تحت أي حكم يجيلك أربطه باليسر ده.

طب والسلوكيات بأه يا مولانا. اليسر في السلوك في السلوكيات. فضيلتك قُلت

اليُسر في العقيدة، اليُسر في العبادات، ويبقى اليُسر في السلوكيات.

أه يقوم على التسامُح، وعلى المغفرة، وعلى نسيان السيئة، وعلى الأخوّة.

طيب ما هو ده برضه نوع من السلوك؛ لكن يعني أسلك ما تشاء في إطار

الأخلاق والحلال والحرام، ومن حُسن الحظّ أنّ الحرام يعد على أصابع اليد الواحدة أو أصابع يعني…

وهو الذي يحتاج إلى دليل

هو الذي

في الشريعة

أه بالضبط. إحنا ده اللي كنّا نُريد أن نتوقف عنده، وهو أنّ الأصل في الأشياء الإباحة. أو الحِلّ كما في صيغةٍ أخرى، وأيضًا الأصل في الأشياء الطهارة.

أه

معنى ذلك إنك أنت حضرتك أو المُسلم ينطلق من أنّ كلّ شيءٍ مُباح. ده الأصل أن كل شيء مُباح

إلى أن يثبُت له العكس

إلى أن تُستثنى أمور نقول عنها إنّها حرام، وهنا لابد من دليل الحرمة.

لكن الأشياء المُباحة وما أكثرها هذه لا تحتاج إلى دليل. دليلها إيه؟ الأصل اللي هو أصل الإباحة؛

ولذلك يعني في أمور كثيرة جدًا يبحثون عن علّة تحريمها فلا يجدون، لدليلها إيه هنا على أنها حلال؟ دليلها استصحاب الأصل.

إيه هو الأصل؟ اللي هو أنّ الأشياء مُباحة

أو حلال

تستصحب هذا الأصلّ في كلّ شيء إلّا إذا قيل لك: قف هذا مُستثنى بدليل كذا وكذا فهو حرامٌ، أو هو مكروهٌ أو كذا.

يعني الكبائر اللي هم سبعة واللا ثمانية؛ ولذلك الواحد ممكن يجتنب الكبائر في أي مُجتمع. يعني ماحدش هيفرض على واحد بقوة السلاح أنه يسرق

أو أنّه يشرب الخمر أو أنه يزني أو أو  يعني ده في إطار الأخلاق العامة.

وكلّ الممنوعات اللي وردت في الإسلام لو عُرِضَت على النفس أو على الفطرة النقية السليمة تُحرّمها بدون اللجوء إلى إسلام أو إلى أي دين.

أه  يعني أحتكم إلى فطرتي

إلى فطرتك. هو ده اللي فيه “استفتي قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك”، ولو أن للأسف الشديد هذا الحديث يُؤَّل تأويلات مسيئة

أُسيء استخدامه

بشكل يعني مثلًا أدخلوه في الفقه قالوا أنت مش مُضطر أو لست في حاجةٍ إلى

أن تدرس أحكام الشريعة، أو أن تقلد إمامًا مُعيّنًا أو مذهبًا مُعيّنًا.

أنت تشوف والله استفتي قلبك وإن أفتاك. استفتي قلبك إزاي؟ طب افرض قلبي قال لي والله

أنا يعني أنا عايز خمرة. أستند إليه؟ وإن النفس لأمارة بالسوء. ومن يستطيع أن يفصل بين خطرات النفس وبين القلب؟

أهي دي الأمور الواضحة بأه اللي الحُرمة واضحة فيها

طبعًا الحُرمة واضحة فيها نعم

وفيها الدليل

يعني في ما فيه يعني في ما هو واضح ممكن؛ لكن. ثمّ إنه كيف يستفتي؟ ده

يعني معناه إنّه يفهم هذا الرأي وهذا الرأي وهذا الرأي وأين هذا الشخص الذي يستطيع أن يُلِم بذلك ثم يقال له: استفتي قلبك.

ده المُجتهد اللي بيقال له استفتي قلبك.

فالمهم إحنا يعني نرجع لنقول

لكن هو تحدي والدين يُساعد على مواجهة هذا التحدي باليسر اللي فيه. سواء في العقيدة أو في العبادات أو في السلوكيات.

أه يعني إنّ المُسلم في هذا الإطار. في إطار الدين اليُسر السمح السهل

يستطيع أن يتحرك في أي مُجتمع وأن يندمج اندماجًا يُشارك به في أنشطة المُجتمع وفي نفس الوقت يستطيع أن يُحافظ على عقيدته وعلى عبادته وسلوكه.

لكن يا مولانا برضه في تحديات من المُمكن أن تواجه المُسلمين اللي بيعيشوا في مُجتمعات غربية غير مسلمة.

 من الممكن أن يتطلب تعبيرهم عن الولاء لهذه المجتمعات إن هُمّا يقولوا قسم مثلًا ولاء للحاكم أو النشيد الوطني أو ما إلى ذلك في مدارس على سبيل المثال. هل ده مسموح لهم؟

طبعًا، ده مسموح لأنّ هذا نظام مُجتمع وأنا دخلت عضو مواطن في هذا المُجتمع

هناك شيء يجب التنبُّه له وكثيرًا ما يقع فيه الذين يعيشون من المُسلمين في الغرب

وهو أنهم يتوقعون أو أنهم يحاكمون هذه المجتمعات كما لو كانت كمجتمعاتنا هنا سواءً بسواء.

الحقيقة هذا خلط. ليه؟ لأن هنا دولنا دول إسلامية بتُعلن أنها ذات مرجعية إسلامية ممّا يُبيح للفرد أن يُطالبها بهذا. ذات مرجعيّة إسلامية؛

لكن حينما أنا أنتقل إلى دولة تُعلن أنها ليست ذات مرجعية دينية على الإطلاق،

فإذًا من الخطأ إن أنا كمُسلم هنا أطالب هذه الدولة التي هي بطبيعتها وبقانونها وبدستورها قالت لك من الأول أنا لست ذات مرجعية دينية على الإطلاق. لا مسيحية ولا يهودية ولا إسلام.

 تُطالبها بأن توفر لك ما توفّره الدولة اللي هي تشترط على نفسها أنها ذات مرجعيّة إسلاميّة وهي دولنا هنا. هذا يعني غفلة عن الفرق بين الإقامة في دولة هنا والإقامة في دولة هناك.

المسلم بمُجرّد أن يذهب هناك ويطلب الإقامة وتعطى له الإقامة ويوقع على الأوراق. هذا التزام منه بأنه يعيش في دولة. هذه الدولة ليست ذات مرجعية دينية.

إذًا أنت تحتفظ بدينك وبهويتك ويعني ممكن أقول بشخصيتك الدينية أنت وأسرتك وأولادك وبناتك

بحيث إنك أنت لا تطلب من الدولة أن توفّر لك كلّ مظاهر هذا التديُّن اللي هي

خارج الأسرة أو خارج الذات.

لكن تتكيّف مع ما هو مُتاح مع ما هو موجود

مع ما هو متاح. وممكن نقول إيه هو المُتاح؟ هو في طبعًا أنا عارف إن في عقبات كثيرة

وحضرتك عشت في الخارج فترة طويلة

طبعًا. إحنا عشنا لكن يعني صدقني أنّ المُسلم يستطيع هناك إذا أراد بس أن يعني يحتفظ بحدود دينه وفقط بدون أن يعني يُباشر أمور أخرى لا يعني تُطيقها هذه البيئات أو هذه المجتمعات. يمكن له.

ليه؟ لأنّ المُسلم يستمتع هناك بقانون يحمي الحرية الشخصية.

نعم

والعبادة الحمد لله عندنا هي نوع من العمل الشخصي. يعني الصلاة الصوم

تروح الحج

حتى الحجاب يُسمح به في أماكن في الدول الغربيّة

حتّى الحجاب. أه طبعًا. كل هذه الأمور أفعال بدنية حتّى بنسمّيها احنا يعني عبادات بدنية.

طيب العبادات البدنية أو عبادات مالية. العبادات البدنية حضرتك ممكن تصلّي في أوروبا مافيش مشكلة. ممكن تربّي ولادك وبناتك على إن إحنا هنعيش على النظام الإسلامي، والنظام الإسلامي ممنوع فيه ١، ٢، ٣

ده مسئولية مُضاعفة منه تجاه أسرته

أه هو سيكون فعلًا يعني مُشكلة المُسلم هو مش إنه يصعب عليه الإسلام بقدر ما هو أنه عليه أن يبذل أكثر مما يبذله في بلاد المسلمين ليُحافظ على مظهر الإسلام وده شيء طبيعي.

لأنّ حضرتك اخترت أن تعيش في هذا الوسط أو في هذا الجو.

وهذا الوسط له نظام عام ومن حسن الحظ كما أقول حرية التصرف الشخصي. التصرف الشخصي الذي لا يتعدّى الشخص إلى المجتمع ودي دائرة العبادة

يعني يستفيد المُسلم بهذه الدائرة. في هذه الدائرة مضمون له كلّ شيء.

ربّما السؤال فضيلة الإمام الذي يمثّل التحدّي الأكبر للمسلمين في الخارج. كيف يندمجون في هذه المجتمعات غير المسلمة دون التفريط في هويتهم  الإسلامية والتزامهم الشرعي.

الحلقة القادمة

هؤلاء الناس يتأثرون بالعمل

المسلم مأمور بالوفاء

من قال هذا الكلام؟ ده حتّى على مستوى الدعوة إلى الله خطأ.


Download text file

Al-tayeb season 2-14

You may also like

الحلقة الخامسة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - الآلحاد
فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر اسمح لي أن [...]
22 views
الحلقة الرابعة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - التبني
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر معروف أنّ [...]
2 views
الحلقة الثالثة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - زواج القاصرات
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر من الملفات [...]
2 views
الحلقة الثانية والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - حجاب المرآة ٢
فضيلة الإمام، من أين نشأ الخلاف حول فرضيّة الحجاب؟ هذا سؤال وجيه، [...]
0 views
الحلقة الحادية والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - حجاب المرآة
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر لا زالت [...]
0 views
الحلقة العشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - الطفل في الإسلام
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر. قرأت [...]
1 views
الحلقة التاسعة عشرة - برنامج الإمام الطيب 2 - الطلاق
فضيلة الإمام، إذا انتقلنا للحُكم الشرعي للطّلاق. كلّنا يعلم أنَّ [...]
0 views
الحلقة الثامنة عشرة - برنامج الإمام الطيب 2 - الأسرة
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر مُعدّلات [...]
0 views
الحلقة السابعة عشرة - برنامج الآمام الطيب 2 - المرأه في الإسلام
يعني أنا بهذه الصراحة اللي حضرتك بتتكلم بها. حضرتك عاوز تقول إنه في [...]
0 views
الحلقة السادسة عشرة - برنامج الآمام الطيب 2 - المرأة في الإسلام
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر الواقع أنّه [...]
4 views

Page 1 of 6

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.