بصراحة | الحلقة 2 | الخلاص بين الإسلام والمسيحية

إحبائي المستمعين أحييكم في أسم المسيح وأرحب بكم في برنامج بصراحة

وهو برنامج خاص بالمقارنة بين الإسلام والمسيحية يقدمه لكم القس جون بشاي والأخ رشيد

الأخ رشيد باحث في علم مقارنة الأديان،

هذا البرنامج أسبوعي يأتيكم كل إربعاء من الساعة رابعة عصراً وحتى الخامسة،

 نستقبل أسالتكم بعذ نصف الساعة الأولى على تليفون الأستديو 2485573300 فأهلاً ومرحباً بكم.

إحبائي المستمعين برحب بيكم في برنامجكم برنامج بصراحة أهلاً وسهلاً بيكم

سعداء تكونوا معنا في حلقة جديدة النهاردة بنتكلم فيها عن موضوع جديد

قبل مانبداء بتقديم الموضوع، عندي بعض الأعلانات إللي حابب أقدمها عن الكنيسة

البرنامج ده بيجكوا من كنيسة النور والحياة موقع الكنيسة هو في  كاس ايفنيو45504 في مدينة يوتيكا

بنرحب بالجميع، الأسبوع ده بمشئة الرب هايكون عندنا الجمعة هذا الأسبوع الجمعة الجمعة العظيمة

هيكون عندنا إحتفال الكنيسة بالجمعة العظيمة الساعة 7 مساءً

يوم السبت هيكون عندنا صوم وصلاة لأجل مرضى Cancer

 في الكنيسة الساعة 11 صباحاً، إذا عندك حد تحب تصليله ممكن تتصل بينا على تليفون الكنيسة 2488798808

كمان أحب أنبه عن مؤتمر بداية جديدة ومؤتمر بداية جديدة هيكون 3 تيام

الجمعة والسبت والأحد 26و27و28 أبريل نسيان

 الأسبوع المقبل بمشيئة الرب هيكون معنا الأخ نظار فارس والمتكلم هو مفاجأة

أخ بيحبه الجميع، الأجتماعات هتكون فيه الجمعة والسبت والأحد الساعة 7 مساءً

زي ما قولت عنوان الكنيسة هو في  كاس ايفنيو45504 في مدينة يوتيكا

التليفون مرة تانية إللي حابب يتصل عشان ياخد العنوان أو يحضر معنا وعنده حد يحب يصليله

عن مرض Cancer هيكون يعني عندنا صلاة خاصة للمرضى با Cancer

يوم السبت إللي جاي بمشيئة الرب الساعة 11 صباحاً تقدر تتصل على تليفون 2488798808

برحب بأخويا الحبيب الأخ رشيد، أهلاً وسهلاً بيك الأخ رشيد

أهلاً وسهلاً بيك قس جون وأهلاً وسهلاً بمستمعينا الكرام أينما كانوا

موضوع النهاردة هو عن الخلاص بين الإسلام والمسيحية

في البداية حابب أسالك ليه إحنا بناقش الموضوعات دي،

يعني المرة إللي فاتت كان عندنا اخر أتصال من الأخ عبد الله أعتقد

وكان يعني مش عاجبه إن إحنا بنتكلم في الموضوعات دي، في لو في عُجالة تدينا قبل ما نبدأ بالإسئلة في الموضوع، موضوع الخلاص بين الإسلام والمسيحية

تقولنا ليه الهدف يعني إن إحنا بنقدم ليه الموضوعات دي

هو أولاً هدف المعرفة، كويس أن الواحد يناقش أي موضوع مافيش أي مشكلة ما إحنا أحرار

وأتخلقنا أحرار وطالما أنه مانشدش ولا بنشتم ولا بنحتقر الإنسان

طالما أنه بناقش أفكار وموضوعات بإحترام وبمهنية عالية مافيش أي مشكلة دي 1

2حتى الإسنان يعرف لأنه مافيش أي طريقة للمعرفة إلا لو ناقشنا، قارنا الفكرة بالفكرة

والعقيدة بالعقيدة حتى يبان أيهما أفضل، ما ينفعش كل واحد يقول كل على دينه الله يعينه

لأن ده مثل باطل أصلاً، لأن المفروض أنه في طريق واحد في حق واحد وفي حقيقة واحدة مطلقة

فلازم نبحث عنها بكل مجهودنا، وبكل طرقنا، وبكل الوسائل المتاحة، أحد هذه الوسائل

المتاحة هي نقارن وناقش الأفكار ونشوف أيهما أصح

نعم، شكرا ليك لأجل التوضيح، إحنا بنحترم الكل وبنحب الكل، والإنسان مُحترم ومُقدر

وبرضة العقائدة مُحترمة ومُقدرة بس لازم تتناقش مافيش مشكلة في إننا ناقش

زي مالبعض بيسمح بناقش المسيحية وعقائدها، إحنا كمان من حقنا إن إحنا ناقش العقائد الأخرى

السؤال الأول ما هو تعريف الخلاص، إزاي نشرح لشخص مُسلم يعني أيه هو الخلاص ؟

هو الخلاص كلمة تُستخدم من المسيحين كثيراً لكن هى غير مفهومة عند المُسلمين

لأن المسلمين ماعندهمش حاجة في القرأن ولا في الحديث ولا في كل التشريعات الإسلامية

أسمها الخلاص، فالخلاص لغويا هو الإنقاذ يعني لما تقوم عملية إنقاذ نسميه الخلاص

لما يحصلي خلاص من شيئ يعني أنا أُنقذت

لكن في المسيحية معناه أنه إلانقاذ من هلاك محقق

فالإنسان هو، من هلاك أبدي فالإنسان هو من طبعه ميال للشر وده بنسميه الخطية

وبطبعه سيرتكب الشر، وغير قادر على إنقاذ نفسه

فالله دبر طريقة لأنقاذه أبدياً ولازم فقط يقبل هذه الطريقة أو هذا الطريق إللي هو يسوع المسيح

فإذاً الخلاص بكل سهولة، المقابل عند المسلم هو دخول الجنة

يعني يدخل الجنة أقرب مقابل لكن ليس هو

نعم

يقول المُسلم أنه سيدخل الجنة معناه أنه حصله خلاص من العذاب الأبدي

نعم

لكن في المسيحية هو أشمل وأعم وأعمق من مُجرد دخول الجنة هو الخلاص الأنقاذ من هلاك مُحقق للأبد

نعم

أيه هي الفروقات بين المفهوم الخلاص في المسيحية والخلاص في الإسلام ؟

طبعاً هناك في فروقات كتيرة لأنه الخلاص في المسيحية مثلاً قام به الله نفسه

فالله هو الذي دبر عملية الخلاص لماذا لأن الإنسان عاجز ولا يستطيع أن ينقذ نفسه

وأصلاً الإنسان في كل العصور منذُ القرن إللي ابتدأت فيه المسيحية إلي اليوم بعد 2000سنة

ولازلنا نشوف تعاسة الإنسان أنه يعوم ويغرق في الشر قتل في كل مكان حروب في كل مكان

سرقة يعني فساد أخلاقي فساد في كل شيء حتى في الدول المتقدمة يوجد هذه الأمور يعني

شر الإنسان لا يخلو منه أي بلد ولا يخلو منه أي مجتمع

فإذاً الذي دبر الخلاص هو الله نفسه لأنه الله هو الوحيد الذي يستطيع أن ينقذ الإنسان

بينما الخلاص في الإسلام يقوم بيه الإنسان نفسه، الإنسان يخلص نفسه

وهذه إحدي الأشياء إللي تُضعف مفهوم الخلاص في الإسلام

إذ كان هناك مفهوم، كما قلت المقابل بتاعه دخول الجنة

ومن يدخل الجنة هو الإسنان نفسه بأعماله الصالحة، بيقيامه بالعمل الصالح

وهنشوفه بالتفصيل

الفرق الثاني الخلاص في المسيحية هو هبة مجانية من الله

الله أعطاه لنا مجاناً، مابذلناش أي مجهود لا نستحقه، هي أُعطيت من الله لنا

لكنها في نفس الوقت ليست رخيصة، لأنه أحياناً نفهم من المجاني أنه رخيص

لأنه أتعودنا أن الأشياء التي تُعطى لنا مجاناً هى أشياء رخيصة لكن الهبة المجانية

التي أعطيت من الله هى ثمينة جداً غالية لأنه كلفت ثمن كبير جداً

وبالتالي الخلاص هو ثمين وكنز

امممم

كنز كبير جداً أعطاه الله لنا دون أي مقابل ودون إستحقاق

بينما الخلاص الإسلامي شيء تحصل عليه بمجهودك الشخصي

اممم

 يعني أنت عملت عمل فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ

لكن الكلمة نفسها الخلاص مش موجودة في الإسلام أو موجودة؟

لأ الخلاص مش موجودة،  إحنا قلنا كل الكلام الذي سيكون هو عن المقابل الإسلامي

إللي هو دخول الجنة

دخول الجنة أوك

الذي يقابل فكرة الخلاص في المسيحية

نعم

قريب منها لكن ليس بالضبط هي

نعم

فإذاً دخول الجنة في الإسلام هو شيء تحصل عليه بمجهودك الشخصي

نعم

أنت قمت بمجهود وأستحقيت الجنة، الله يُجازيك، المجازاة يُعطيك، إذا تحصل عليها في الأخرة

وهى دخول الجنة وهذا لا يوجد في المسيحية، يعني أنت لا تدخل الملكوت بمجهودك الشخصي

لا

ولاتستحق

نعم

لأنه حتى لكي لا يفتخر أحد

نعم

أَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ.

وذلك ليس منكم كي لا يفتخر أحد

نعم

فإذا ليس بالأعمال، مش بالأعمال حتى لا يقول كل شخص أنا بدراعي دخلت الجنة

اممم

أو حصلت على الخلاص

لكن الخطية موجودة في الإسلام؟ ومفهومها

ممكن نعمل موضوع أخر أسمه الخطية بين الإسلام والمسيحية لأنه

اوك

الخطية بمفهومها المسيحي يقابلها الأثم والذنب في الإسلام لكن ليس بنفس المعنى أيضاً

اوك

لأن الخطية في المسيحية بيتكلم عن حالة

اممم

لكن في الإسلام الأثم والذنب بيتكلم عن مُجرد أعمال التي يرتكبها الانسان خاطئة

فعلاً

في دي مش حالة يعني لا توجد حالة يعشيها الإنسان

امممم

وبالتالي المفهوم مختلف تماماً إحنا ما بنتكلمش عن الخطايا الصغيرة الأثام والذنوب في المسيحية

إحنا بنتكلم عن الخطية نفسها

نعم

إللي هي والخطايا نتيجة حالة الخطية إللي بيعيشها الإنسان وذلك ليس موجود في الإسلام إطلاقاً

اوك

إذاً انا قلت أنه الخلاص في الإسلام شيء تحصل عليه بمجهودك الشخصي أو دخول الجنة

اممم

الخلاص في المسيحية لا ينبني على الأعمال كما قلت بل ينبني علي الإيمان

اممم

والإيمان هنا أفتح قوس (إن بعض المسلمين كما سأوضح لاحقاً مابيفهومش هذه القضية )

مبني على الإيمان لكن مش الإيمان غير المثمر غير العامل غير الإيمان الحي العامل

نعم

يعني الإيمان إللي له ثمار تُرى في الشخص مش مجرد كلمات يقولها ويقول أنا آمنت لأ

آرني إيمانك بأعمالك حتى أعرف أنك مؤمن

نعم

مش مجرد كلمة نرددها

نعم

وبالتالي الخلاص في المسيحية مبني على الإيمان الحي العامل المثمر

المثمر، نعم

أه فاحتى لا يفهم أي شخص لأنه في بعض المفاهيم الخاطئة الموجودة عند بعض الأخوة المسلمين بخصوص الخلاص ومفهومه في المسيحية

نعم

إذاً هذه بعض الفروقات لكن طبعاً في الكثير، أنا ذكرت أهمها

الو الو

الو أنا ذكرت أهم الفروقات

نعم

هو راح الصوت شوية وبعدين رجع تاني

طيب نروح للسؤال إللي بعده

أنا متأسف الأتصال شوية ضعيف عندي اليوم لكن أتمني يكون مستمر للنهاية

امين اوك

طيب السؤال إللي بعد كده هل النبي محمد نبي الإسلام يعتبر هو المخلص في الإسلام؟

بطبيعة الحال مش هو المخلص لماذا ؟

لأنه هو أيضاً كان يحتاج إلى الخلاص

مثلاً نجد في القرأن وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ

محمد باعتراف القرأن كان ضال واحتاج إلي الهداية وطالما هناك إنسان ضال يحتاج إلي الهداية

فهو لا يستطيع أن يكون مُخلص

اممم

هو يحتاج إلى الخلاص، وهناك أيضاً بعض الأحاديث التي قالها محمد تدل على هذا الأمر

لن يُدخل أحدًا عملُه الجنة» قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: «لا، ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله بفضل ورحمة»

يعني أنا لو مارحمنيش الله مش هادخل الجنة بمعنى أخر

أنا لو مارحمنيش الله مش هاقدر أخلُص

أوك

إذاً لا يستطيع أن يكون مخلص طالما هو في هذه الحالة

محتاج للخلاص

ومحتاج للمساعدة، فإذاً هو محتاج إلى الخلاص

بينما في المسيحية المسيح هو المخلص لا يحتاج إلى خلاص

نعم

لا يحتاج ماعندوش مش واقع في نفس المشكلة الواقع فيها البشر

نعم

وهى الخطية، المفهوم إللي كنا الحالة الخاطئة التي ولد فيها الإنسان

نعم

الحالة الميالة للشر

اممم

لم يولد فيها المسيح وبالتالي هو يستطيع أن يُخلصنا، لكن محمد نجد أشياء كتيرة

أنه حتى هو كان يستغفر الله من الذنوب، حتى هو كان يستعيذ بالله من عذاب القبر

حتى هو كان يخاف من عذاب الله، فإذاً الخائف المُذنب الذي كان ضالاً لا يستطيع

أن يكون مُخلصاً لأنه نحن أيضاً نعيش نفس الحالة، نحن نخاف، نحن نذنب

نحن نعيش في حالة خاطئة، فأذا كلنا بشر، لكن المسيح لأنه خارج المنظومة البشرية

أستطاع أن يكون هو المخلص

نعم هو كأبن الإنسان ليس فيه خطية ولم يعرف خطية ولم يفعل خطية

ليست فيه، لم يعرفها، لم يفعلها، فده موقف المسيح بالنسبة الخطية

صحيح

عشان كده هو المخلص الوحيد يُدعى أسمه يسوع لأنه يُخلص شعبه من خطاياهم

وليس أسمٌ أخر قد أعطى بين الناس به ينبغي أن نخلص إلا اسم الرب يسوع له كل المجد

نعم

امين

أزاي يحصل الإنسان على الخلاص في الإسلام؟

الخلاص في الإسلام واحد من الأشياء المعقدة جداً لأنك تجد الشيء ونقيضه

نعم

ودي هي المشكلة فمثلاً كما قلت سابقاً الأعمال يُركز عليها الإسلام

فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ

يعني عملت أي شيء من الخير ستجده، عملت أي شيء من الشر ستجده وهناك ميزان

يضع الله فيه يوم القيامة الحسنات والسيئات فإذا غلبت كافة الحسنات ومال الميزان لصالح

كافة الحسنات على حساب كافة السيئات خلاص دخلت الجنة

نعم

لكن إذا مالت كافة السيئات تدخل النار هذا المبدأ العام

لكن بعد المبدأ العام نجد تفاصيل أحياناً تناقد المبدأ العام

مثلاً الحديث الذي قلته سابقاً لن يُدخل أحدًا منكم عملُه الجنة

طيب ماهو أنت تقول لنا من يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ

يعني لو عمل أي شيء من الخير سيجده في ميزان حسانته ميزان يوم القيامة

ألو ألاخ رشيد الصوت راح،  أخ رشيد

أحبائي إحنا بننتظر أتصال الأخ رشيد مرة تانية أنقطع الأتصال

بنتكلم النهاردة عن موضوع الخلاص بين الإسلام والمسيحية

وبنتكلم إزاي يحصل الإنسان على الخلاص في الإسلام

والأخ رشيد بيشرح لنا أنه موضوع الأعمال بين المدح يعني بين القبول وبين الرفض ممكن

يجي بالخلاص بالأعمال وبعد كده ممكن متاخدش أيضاً الخلاص بالأعمال

رجع تاني الأخ رشيد، معنا أتفضل حضرتك

أنا أسف أنا أسف الخط عندي صعب أوي لكن إستحملوني

لا مافيش مشكلة أتفضل

فقلت أن الميدأ العام هو الخلاص عن طريق الأعمال

نعم

لكن بعد المبدأ العام نجد حتى بعض الأحاديث تعارض المبداء العام

إللي هي لن يدخل أحد منكم عمله الجنة

نعم

ما أنت قلت لا يدخل أحدٌ منكم عمله الجنة

اممم

فكيف أنك تناقض، بعد هذا تجد حاجة غريبة جداً أن دخول الجنة والنار بناءً على القدر

القضاء والقدر مكتوب

اممم

تعرف في بلدان يقول مكتوب أي شيء يحصل يقولون مكتوب

ياه مكتوب على الجبين

مكتوب على الجبين يعني حتى الجنة والنار مكتوبة على الجبين

اممم

ما هو في حديث مشهور رواه البخاري ومسلم

إن الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها)

يعني سيبق عليه المكتوب على الجبين

اممم

يعني مكتوب في الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيروح عامل بعمل اهل النار ويدخل حتى

ويدخل النار، لكن العكس أيضاً رجل عمل عمل أهل النار حتى لا يبقى بينه وبين إلا زراع

فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة ويدخلالجنة

يعني ممكن يعمل حياته كلها شر ولانه مكتوب عليه يدخل الجنة في أخر حياته من عملين أو تلاتة أو شوية أعمال تدخله الجنة يدخل الجنة

فإذاً مبينة أيضاً على القضاء والقدر، طب طلما أن هناك قضاء وقدر أيه دور الأعمال

فهذه هي التناقضات إللي ملهاش حل

اممم

ملهاش حل يعني الخلاص هو بناءً على الأعمال الخلاص بناءً على القضاء والقدر

وأحياناً بناءً على أعمال الأخرين

نعم

يعني لو مت ممكن يدعيلي أبني توصلني رحمته

نعم، بالدعاء

ممكن لو، اه يعني أعمال الأخرين ممكن تزيد إلى ميزان حسانتي وأخلص أنا

ممكن يحج بدالي

نعم

يحج بدالي وتوصلني الأجر بتاعه، يعني الحسنات بتاعة الحج بتاعه

نعم

وممكن أعمل بير مثلاً وبعد موتي يشرب منه الناس توصلني الحسنات بتاعة شرب الناس

اممم

وممكن أعمل كتاب وأموت وبعد ماموت توصلني الحسنات قرأة الناس لكتابي

طب إزاي هو مات يعني يعني أنت بتقصد أنه كان بيعمل كويس طول حياته بيعمل حسنات طول حياته فالكتاب ده يضيف الحسنات ليه بعد مماته

اه ممكن

مايغيرش موقعه بعد الممات إذا هو راح جنهم مايتنقلش من جهنم للجنة بسبب الكتاب

ممكن يكون عنده سيئات أكتر من الحسنات، ممكن في حالة أنه عمل خير كتير لكن عمل شر كتير برضوا

يعني مثلاً عمل خليني اقول زنى وسرق وعمل أشياء كتيرة واضافت ليه في ميزان سيئاته

لكن كتب كتاب

في هذه بتضيع الكتاب ده وحسانته بيضع كل السيئات إللي عملها

ايوا ما الحسنات يذهبن السيئات

نعم

فأذا تم الحسنات ممكن تمحو السيئات

الخلاص أيضاً عندنا شيء بيسموه كأنه ممحاة، تعرف الممحاة إللي بتمحي بيها القلم

نعم

الخلاص بالممحاة انا بسميه، يعني بتروح للحج يمحي كل عمرك ترجع على زيره

كل سيئات بتاع العمر بترجع وكأنه ماتعملتش

تروح تصلي الجمعة تمسح ما بين الجمعتين

نعم

فكل، رمضان يغفر الذنوب جميعاً

نعم

إذاً في الإسلام ماتفهمش في طرق كتيرة للخلاص وأحياناً يعارض بعضها الأخر

نعم

طيب ليه بتعبر يعني ليه أحنا بترفض فكرة الخلاص بالأعمال ليه هي مرفوضة ؟

ماهو الإنجيل يقول ليس من أعمالك كي لا يفتخر أحد

نعم

ليه لأنه أولاً أعمالنا وحتى إللي بنعتقد أنه خيّرة أكيد فيها شر

هى شر

نعم

حتى الخيّرة لأنه أحياناً بنعمل الخير حتى نجيب شهرة لأنفسنا

اممم

حياناً بنعمل الخير واحنا مش راضيين عن عمله مثلاً مُجبرين

أحيانا نعمل الخير، يعني ضروري في شيء نقص معين

نعم

وحتى لو خليني أفترض يعني العكس ماهو بنعمل بعديها ممكن أغضب ممكن أكدب ممكن أعمل أشياء حتى مع الخير هو مُختلط بالشر

نعم

وكأنه عندي عصير برتقان لكن فيه نقطة سُم

نعم

فخلاص العصير صار كله سُم حتى بوجود نقطة سُم

اممم

فإذاً وجود الخطية في الإنسان، وجود حالة الشر إللي بنعيشها حالة الشر

نعم الأخ رشيد الصوت اتقطع، دايما أقول الإنسان هو مصنع فاسد يعني قلبه مليان بالشر بالخطية فإزاي يطلع حاجة صالحة

نعم

الصوت راح شوية

بقول إن دايماً الإنسان مصنع فاسد إزاي يطلع صلاح إذا هو من الأساس طبيعته ساقطة

وطبيعته شريرة إزاي يطلع أشياء صالحة، فحتى لو طلعت من المصنع الفاسد ده برضه هايكون يعني عليها علامات الشر والفساد أيضاً

صحيح

نعم

صحيح

فإذاً وجود حالة الشر بتخلي الأعمال إللي بيعملها الإنسان مش كاملة

نعم

مش كاملة ابداً

نعم

زي مصنع الإنتاج بتاعه فاسد وأحنا بنحاول نجمل العلبة إللي بيتحط فيها المنتج

فا مافيش فايدة يعني

نعم

مافيش منفعة

صحيح

طيب هل في الإسلام بيتأكد

الصوت بيروح ويجي

ألو ألو أيوا الأخ رشيد إحنا مش سامعينك الحقيقة

طيب أحبائي إحنا بنتكلم عن موضوع الخلاص بين الإسلام والميسحية

بعد دقائق هانفتح التليفونات تليفون الأستوديو 2485573300 مرة تاني 2485573300

بعد 5 دقايق هانفتح الخطوط علشان تتصلوا، ونستقبل أتصالاتكوا

إذا حد عنده سؤال في الموضوع بنرحب باتصالات الجميع

الأخ رشيد انت معنا؟

أنا معاك

طيب أتفضل حضرتك، الجملة الأخيرة مسمعناهاش

انا قلت انه الخلاص بالأعمال مرفوض ليه؟ لأنه إحنا أصلاً إنا بنخطئ في ذات الله

نعم

مابنخطئش فقط في ناس بعضها البعض، نخطئ في حق ذات الله

امم

وطبعاً الجريمة مش ممكن أي عمل خيّر يمحيها

نعم

فا مش ممكن مثلاً انا قتلت واحد على سيبل المثال يعني

اممم

أجي تاني يوم أصدق الصدقة إللي تمحي قتل الإنسان

لأ

أممم

القتل سيبقى قتل سيبقى جريمة في سجلي حتى لو عملت خير كيف أنه الحسنات يُذهبن السيئات؟

كيف يعني؟ كيف أنه عمل خيّر سيمحو سيئة عملتها؟

نعم

خليني أشيل القتل حتى السرقة مثلاً

اممم

حتى لو ما كانش إسأة للإنسان أخر حتى لو كدبت

نعم

كيف عمل الخير سيمحو الكذب؟

القضاء البشري لا يبرر الشخص إللي أخطاء في خطية معينة لأنه عمل صالح أو عمل حاجة كويسة

او قال أنه ممكن يكفر عنها بعمل صالح

لأ

سيدينه

مش ممكن تذهب إلي قاضي وتقوله انا بتصدق وأنا بعطي بساعد الناس خلاص

حتى لو زورت يعني مشيلي عديها

لأ طبعا لا لازم يُعاقب على الخطية

لازم تُعاقب على الخطاء إللي عملته

نعم

فإذا طالما الإنسان بيخطئ حتى لو عمل خير عمل خير  كتير مش ممكن أعماله تُنجيه

نعم

لأنه خلاص عمل جرائم لازم يؤدي عليها عقاب

نعم

طيب هل

ولذلك فكرة الخلاص بلأعمال فكرة غير منطقية

نعم

غير مقبولة حتى عقلياً، وكيف أن الحسنات هل هى عملة ما مقدار هذه العملة ؟

يعني هل لما أتصدق بالف دورلار مثلاً هى حسنة أو لما أتصدق بعشرة أو لما أتصدق بدولار

ايه مقدار العملة دي إللي بنسميها حسنة

نعم

في قاموس الله وبالنسبة الله هتساوي أيه كل أعمالنا خرق بالية لا تساوي شيء

صحيح هى خرق بالية ملهاش أي قيمة

نعم

فإذا فكرة الخلاص بلأعمال مش فكرة جيدة أصلاً في حد ذاتها

امممم نعم

هل في الإسلام الإنسان بيتأكد من خلاصه ولا بيعيش متردد كده ومش عارف أنه خلاص رايح الجنة مش رايح؟

بصراحة

ألو التليفون او الخط بيقطع

سامعني الأن

اه دلوقتي أحسن شوية اتفضل

أكتر المسلمين خائفون من عقاب الله من فكرة دخول الجنة مش متاكدين

نعم

كل المسلمين غير متاكدين

نعم

ليه؟ لأنه في أيات مثلاً في القرأن واحدة من الأيات تقول

وَإِنْ مِنْكُمْ إِلًّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا

يعني كل واحد من المسلمين سيدخل جهنم

طيب أيه الفايدة بلإيمان أو الإيمان بالدين أو الإيمان بالله مثلا حتى لو كل الناس رايحة جنهم

يقولون حتى لفترة قصيرة يعني ممكن تقعد فيها يوم يومين تلاتة شهر شهرين سنة عشر سنوات

وتخرج بحسب أعمالك

امم

يعني ضروري تشوفها حتى لو للحظة

نعم

لكن ففي ناس مش متاكدين هيطلعوا منها

اه اوكى

وفي ناس مش متأكدين أن كافة الحسنات هتغلب كافة السيئات لأن ماصلوش فرائض

قصروا في واجبات كتيرة إذاً مش متاكدين

فا مافيش يقين للخلاص ولا يقين للجنة

فا مافيش يقين للخلاص لن تجد لأن حتى في الإسلام مافيهاش يقين حتي الصلوات وحتى الصوم مش عارف الطريقة الصحيحة

صلاته هل هي مقبولة ولا مش مقبولة ولذلك

ياه

الو

الو

إذاً اليقين فكرة غائبة في الإسلام

فكرة يقين الخلاص فكرة غائبة في الإسلام

نعم

نعم

اوكي

طب ليه بيرفض المسلمين فكرة الخلاص في المسيحية قبل ما تجاوب

أحب بس أذكر أحبائي المستمعين أنتم بتستمعوا لبرنامج بصراحة مع الأخ رشيد

بناقش موضوع الخلاص بين الإسلام والمسيحية أي حد عنده أتصال أو تليفون

تليفون الأستديو هو 2485573300 بنستقبل اتصالاتكم على تليفون الأستديو

اتفضل يا أخ رشيد

يرفض المسلمون فكرة الخلاص في المسيحية  لأنه بيعتقدوا أنه المسيحي يقول أن المسيح

عمل كل شيئ من أجلي وأنا حر الأن أعمل ما أريد هى الفكرة إللي عندهم

امممممم

يعني خلاص أنا أعمل كل شيئ أشرب أسكر أزني أسرق اعمل أي حاجة ما خلاص

الخلاص مجاني وأعطاني المسيح

هذه فكرة أغلب المسلمين إللي نقاشتهم، بيقولك ماهو خلاص أنتوا عمل المسيح كل شيئ من أجلكم

خلاص عيش حياتك يعني

امممم

طبعاً الكلام ده مش مظبوط لأنه ناقص كتابياً، لأن كلمة الله بيتقول

مَخْلُوقِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَعْمَال صَالِحَةٍ، قَدْ سَبَقَ اللهُ فَأَعَدَّهَا لِكَيْ نَسْلُكَ فِيهَا.

في ثمار الخلاص وفي يعني لازم نعيش في القداسة ولازم نعيش في الكمال

تعليم المسيح كله كُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.

وتعاليم كتير عن الكمال في المسيحية والقداسة

هل ده إيمان؟ يعني الواحد لما يقولك انا آمنت بالمسيح أو حصلت على الخلاص

أروح أعمل إللي انا عايزه هل ده إيمان؟ بيسمى إيمان أصلاً ؟

لا طبعاً

مش إيمان لأنه زي ما أنا قولت الإيمان لازم ينتج أعمال صالحة

نعم

فإزاي أسميه إيمان

نعم

الإيمان بدون أعمال يقول عنه الكتاب ميت

نعم

خلاص هذا روح ارميه لانه لايصلح لاي شيء

امممم

لازم يُعطى فينا ثمار تُرى في حياتنا، لازم أعمل أعمال تليق بشخص المسيح

لأنه أنا لما أقبل خلاصه لازم أقبل تعاليمه ايضاً

نعم

طيب احنا التليفونات بتعتنا عندنا خطين بس وناس كتير بتنتظر كتير على التليفون فاممكن ناخد تليفون ونكمل؟

أتفضل

اه معنا الأخت مارجو

اتفضل يا أخ رشيد

فكرة ذكية جداً من الأخ المتصل عن المهدي

نعم

لأنه أنا بجهز حلقة هاعملها عن المهدي ويمكن نعملها حتى علي الردايو

هاعملها في برنامج بكل وضوح

نعم

واللي مش عارف البرنامج أستغل الفرصة

اتفضل

باذنك قس جون

أتفضل

أنه ممكن تتابعوه برنامجي الجديد أيضاً على قناة الكرمة بكل وضوح وعلى الأنترنت

موجود على اليتيوب موجود على الفيس بوك

وهاعمل حلقة خاصة عن المهدي

امتى البرنامج يا أخ رشيد ؟

البرنامج بيكون كل يوم خميس الساعة التاسعة بتوقيت مصر وكل واحد يظبط توقيته

وبتوقيت كالفورنيا الساعة كام ؟

بتوقيت الكالفورنيا الساعة 12 اعتقد مشينجين الساعة 3

الساعة 3 عصراً

إذاً الفكرة أنه المهدي المنتظر بنلاحظ ان الفكرة ما أتولدتش إلا في العراق

نعم

بعد ما أُضطهد الشيعة، اتولدت فكرة المهدي المنتظر ليه؟

لأنه شافوا المسيحين، وفكرة المهدي المنتظر هى فكرة مستنسخة عن المسيح

نعم

يعني الغايبة الكبرى الأن إللي هي الغائب هى منسوخة تبقى الأصل عن الغايبة المسيحية

المسيح ذاهب وسيعود

نعم

لكن ليس هو المخلص بالمعنى المسيحي لماذا ؟

لأن المهدي المنتظر أيضاً مولود رغم أنه بيقولوا معصومين من الخطاء

لكن هو مولود بشري

اممم

ومن البشر ولا يمكن يسري عليه ما يسري على جميع البشر

الوحيد الذي لا يسري عليه ما يسري على البشر هو السيد المسيح

نعم

حتى لو حاولوا نوعاً ما تقليد لفكرة المسيح ونوعاً ما هو مخلص عندهم لأنه سيأتي

عند الأخوة الشيعة بالأخص

نعم

سيأتي لأقامة العدل وسيأتي لينقذ الأمة وكل هذا لكن  ليس هو المخلص بالمعنى المسيحي

بالنسبة عن الأخت إللي سألت عن الجنة وفيها حور عين وفيها هذه المسائل

طبعاً أن شيئ مُخجل أن نعتقد أن الله عمل لنا جنة هناك فيها خمر وفيها حوريين وفيها أنهار من الخمر وفيها ممارسة أبدية للجنس شيئ مُخجل

اممم

نعتقد ان الله يُجازينا بالجنس

اممم

بينما في المسيحية مفهوم الخلاص أبعد من هذا بكثير

هو خلاص للإنسان حتى يسير في علاقة مع الله إلي الأبد وهذه العلاقة طاهرة نقية

مافيهاش أي شيئ من ملذات إللي عندنا على الإرض

نعم

حتى السيد المسيح قال عنا سنكون كاملأئكة

لا يزوجون ولا يتزوجون

نعم

ما فيش أي شيء من هذه الأمور

بالنسبة للسيدة المسلمة أيه إللي هيكون عندها مقابل بتاع الحور العين

لا معندهاش هى هتكون كل ما ستعمله هى تاخد دورها مع حور العين بس

يعني تكون زوجة لزوجها مع حور العين بس

مع حور العين

نعم، اوكى

هى كان سؤالها كمان أنه إزاي انت قولت من ضمن الحاجات

أنه هو المسلم ماعندوش يقين الذهاب للجنة ولازم يورد على جهنم، هايروح جنهم  والبعض منهم يمكن مايطلعش من جهنم، ده إللي انت قولته فهى بتقول إزاي يكون الاتنين مع بعض ؟

إزاي يكون هو في إحتمال يدخل جهنم ويفضل فيها علطول وفي نفس الوقت في مكأفاة بانه في حور عين وأنه  دخل الجنة الاتنين مش ماشيين مع بعض كانت وجهة نظر الأخت مارجو

الو الو

طيب بحب اذكر مرة بتليفون الأستوديو 2485573300 بنتكلم عن النهاردة عن الخلاص بين الإسلام والمسيحية وبنجاوب على اسئلتكم لو حد عنده أي سؤال في الموضوع اتفضلوا

الأخ رشيد أنت معنا؟ بننتظر عودة الاخ رشيد على التليفون مرة تانيه لأنه الظاهر فقدنا الإتصال

بنبه مرة تانية على أعلانات الكنيسة النور والحياة بتعلن عن احتفال الجمعة العظيمة الساعة 7 مساءً

الكنيسة إللي شرفني الرب برعايتها ويوم الأحد الساعة 11 صباحاً هو أحد قيامة المسيح

يوم السبت بمشيئة الرب هيكون عندنا صوم وصلاة لأجل مرضى cancer السبت المقبل الساعة 11 صباحاً إذا عندك حد مريض cancer وتحب بتصليله ياريت تتصل بينا على تليفون الكنيسة

2488798808 هيكون عندنا مؤتمر بداية جديدة 3تيام الجمعة والسبت والأحد 26و27و28 ابريل نيسان الاسبوع المُقبل بمشيئة الرب المرنم الأخ نظار فارس والمتكلم هو مفاجأة أخ بيحبوا الجميع الإجتماعات هتكون الساعة 7 مساءً

عنوان الكنيسة  في  كاس ايفنيو45504 في مدينة يوتيكا على الهول روود والفان دايك في مدينة يوتيكا تليفون الكنيسة 2488798808 بحب اعلن مرة تانية عن برنامج بكل وضوح

برنامج الاخ رشيد الخاص على قناة الكرمة بيكون كل يوم خميس الساعة 3 عصراً بيتوقيت ميشيجين

بنرحب مرة تانيه بالأخ رشيد اتفضل

الو

انا مش الاخ رشيد

اه مين معايا حضرتك اتفضل

 انا ناصر تكلمت قبل المرة يعني

اهلاً بيك اخ ناصر عندك سؤال

اخ رشيد اتفضل

أولاً الأخ انا مسمعتش كلامه كله لكن سمعت

هو بيقول

الحتة إللي قال فيها أنه انا فسرت القرأن غلط

أنه هو بيتكلم بيرد على بني إسرائيل أتهموا مريم بالزنى

نعم

لكن هو ما بيردش على المسيحين لأ يا أخي العزيز

ناصر

القرأن يقول صراحة

الاخ ناصر

يقول لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ

اليهود

استنى استنى ما فيش حد بني إسرائيل يقول أن الله هو المسيح بن مريم غير المسيحين

غير المسيحين ما فيش حد غير المسيحين

طيب هما لو اتهموا والداته بالزنى كما تقول كيف يقولون عنه أنه هو الله ؟

دي ما بتناقضش دي ؟

طيب ماشي ماشي معاك بني اسرائيل،

خليني افترض معاك صحة ما تقول لكن كيف هما في نفس الوقت بيأمنوا أن المسيح ابن الله؟

أو المسيح هو الله ؟

ما هو القرأن يقول

ركز معايا ركز معايا

 فيه ناس بيقوله ان المسيح هو الله ، القران قال عنهم كفروا

لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ

مين هم هاالناس ؟

الو اخ رشيد اتفضل

اخ ناصر انت لسة معنا بس خليك دقيقة اسمع لو سمحت

يقول ان الطبري قال هو مثلاً بني إسرائيل لأن فتحت دلوقتي تفسير الطبري يقول

قَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ هذا قولٌ كان عليه جماهير النصارى

يعني اتكلم عن النصارى،

 فأنت تغير حتى كلام الطبري

اخ ناصر لسة معنا خليك معنا بس يا اخ ناصر هنسمعك دلوقتي

 اتفضل يا أخ رشيد

اه يقول أنه قول        قَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ هذا قولٌ النصارى

وعلى قوله الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ

يقول هذا قول اليعقوبي من النصارى عليهم غضب الله

يعني بيتكلم عن النصارى

نعم

هذا في التفسير الطبري انا فاتح الأن أمامي تفسير الطبري

ياه هو بيقول ان الكلام ده قيل عن اليهود مش عن النصاري

واحنا ضالون، اليهود هما إللي ضللونا بأنه عرفونا ان المسيح هو ابن الله

بينما اليهود اصلاً في ايام وجود يسوع على الارض رفضوا فكرة إن المسيح هو ابن الله

ماعترفوش بيه اصلاً

نعم وقالوا البنوة لله هي المساوة لله وقالوا ما حاجتنا بعد إلي شهود قد جدف

يعني فا في يوحنا 5 بيقول الكتاب  ارادوا قتل يسوع لأنه قال أنه ابن الله مساوياً نفسه بالله

فالفكرة واضحة يعني ان اليهود من البداية رافضين

فلما القرأن يكفر إللي بيقولوا ان المسيح ابن الله هو بيفكرنا إحنا مش بيكفر اليهود

وبيفسر في أية اخرى وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ۖ

بيفرق بينهم

نعم

طيب الاخ ناصر لسة معنا ولا

طيب ناخد نمير معنا اتفضل أخ نمير

طيب انا بس احب ارد على السؤال الأول هل الخلاص بلإيمان بالمسيح فقط أم بلإيمان والأعمال

الخلاص هو بلإبمان فقط ام الأعمال فهي ثمار لهذا الخلاص

في رسالة يعقوب ورسالة رومية مش رسالتين مضادتين كل واحدة بتكلم عن موضوع عكس التاني لكن رسالة رومية بتتكلم عن التبرير بالإيمان بالرب يسوع المسيح الخلاص بلإيمان بالمسيح يسوع إذ قد تبررنا بالإيمان فا لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح

الرسول يعقوب بيتكلم عن التبرير عن الأعمال كاثمار للخلاص، والإيمان بالرب يسوع المسيح

لكن لا أعمال وحدها لا تخلصنا لكن الإيمان بالمسيح هو الذي يخلصنا وهذا الإيمان الذي يخلصنا له ثمار زي ما قولنا من شوية

مَخْلُوقِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَعْمَال صَالِحَةٍ، قَدْ سَبَقَ اللهُ فَأَعَدَّهَا لِكَيْ نَسْلُكَ فِيهَا.

اتفضل يا أخ رشيد

نعم يُسمى الإيمان الحي مش ممكن يكون فيه إيمان إن لم تكن له أعمال ظاهرة

مظبوط

السؤال التاني عن اهل الذكر

طبعاً القرأن يقول فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ

بعض المسلمين بيحورا أهل الذكر بيخلوها أهل القرأن بيرجعوا اهل الذكر هما اهل القرأن

لكن طبعاً أهل الذكر مقصود بيها غير القرأن

مقصود بيها وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ

فالذكر المفروض أنه شيء قابل للزبور حتى، مش أنه القرأن والبعض قال الذكر هو التوراة

 فإذا أسالوا اهل الذكر أسألوا أهل الكتاب اسألوا السابقين

نعم

فا كيف يوفقون بين هذا، طبعاً هو القرأن فيه متناقضات

نعم

لأنه في فترة معينة كان محمد في الفترة المكية كان يريد أن يرضي اليهود والنصارى

كان يتودد إليهم وفي الفترة المدنية كان مُعادي ليهم فتجد بعض المرات أيات يعني مُسالمة معهم

معه وفي أحياناً اخرى تجد ايات مضادة ليهم

نعم

طيب احنا باقي عندنا يعني سؤالين في الموضوع

احنا قلنا ليه بترفض المسلمين فكرة الخلاص في المسيحية

ليه في نظرك يحتاج المسلم يحتاج إلي الخلاص كما في المسيحية؟

لأنه الإسلام لا يعطيه الخلاص الإسلام بيعيشه في عذاب

يا أخي جون أنا بتكلم من كل قلبي

نعم

انا عملت حلقة عن عذاب القبر لما كنت بعمل سؤل جرئ

نعم

شافوه اكتر من مليون شخص قبل ما تتحذف المرة الأولي من اليتيوب وبعدين لما حطيتها تاني يمكن في حوالي تمن مائة الف شخص شافوها

نعم

فكل المسلمين خايفين من عذاب القبر

كل المسلمين خايفين من دخول جهنم وكيف يطلعوا منها

كل المسلمين خايفين من الصيراط إللي بيمروا عليه يوم القيامة

كان يقول والدي الصيراط أرق من الشعرة و أحد من السيف

بيمروا على طريق حاد ورقيق

نعم

ولو سقط منه الواحد يسقط في قعر جهنم

نعم

فإذاً هى خوف رهيب المسلم يحتاج إلي الخلاص والمسيحية هى تقدم له سلام تقدم له خلاص من الخوف

نعم

خلاص من هذا العذاب لأنه بعض المسلمين بيخافوا حتى من البول لأنه في ناس بتعذب عذاب القبر من البول من قطرات البول

نعم

في خوف رهيب في الإسلام

نعم

المسيح يقدم لك الخلاص مجاناً ماتحتاجش انك تعمل أي شئ

الإيمان إللي فيك سايلد ثمار طبيعية تكون نتيجة طبيعية للإيمانك

 متحتاجش تبدل يعني تصلي حتى تجمع حسنات وتصلي نوال حتى تجمع حسنات

لا الصلاة بتصير متعة متعة مع الله

نعم

شركة نستمتع فيها بمحضر الله غير مبالين بالحسنات إطلاقاً

نعم

فالمسيحي لا يصلي حتى يجمع حسنات ولا يصوم حتي يجمع حسنات

وانما يصلي حُباً في الله

نعم

واحنا من بنقدم الدعوة لكل شخص يعني بيسمع البرنامج أنه يفتح قلبه للمسيح وياخد حياة جديدة في المسيح يسوع لأنه الوحيد إللي بيجي الخلاص وتحرير من الخطية وراحة من عذاب الضمير وعذاب الأبد إللي بينتظر كل نفس بعيده عنه

نعم

نعم

والمسيح هو إللي الوحيد إللي بيقدم الخلاص كما قلت محمد كان يحتاج إلي خلاص هو نفسه

نعم هناخد تليفون

اتفضل

معنا الاخت نسيات

اهلا وسهلا بيكي

كلمة أخيرة يا أخ رشيد لأن عندي دقيقة واحدة  اتفضل

كلمة أخيرة أنا أتوجه خاصة للأخوة المسلمين لأني كنت واحد مثلهم ياريت تبحثوا وتقرأوه

الإنجيل وتعطوا نفسكوا فرصة حتى تشوفوا

الو

الصوت راح الو

طيب الأخ رشيد بيكلم الأخوة الأحبة المسلمين بأنه بيقدملهم الدعوة عشان نعرف المسيح

دور في الكتاب القرأن وإقراء الكتاب المقدس وانت تعرف الخلاص بشخص الرب يسوع المسيح

لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ، قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ النَّاسِ، بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ».

والملاك بشر العذراء مريم ويوسف قائلاً

 تَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ

فالمسيح هو الوحيد بيحرر من سلطان الخطية من سطوتها من عقابها الأبدي

المسيح هو إللي بيدي حياة ابدية الرسول بولس بيقول إحنا كنا ابناء الظلمة ابناء الغضب ابناء المعصية لكن في المسيح يسوع صرنا خليقة جديدة

كل شخص بيقبل الرب يسوع المسيح مخلص شخصي إلي حياته

مسيحي مسلم بوزي من أي جنس من أي لون من أي دين الرب يسوع المسيح بيحرره

وينقذه ويدله حياة ابدية بكده يكون انتهى البرنامج بتاعنا بنرحب بيكم في الأسابيع إللي جاية

بمشيئة الرب برنامجنا هو برنامج بصراحة كل يوم اربعاء من الساعة اربعة إلي الساعة خامسة

بنرحب فيكم في الكنيسة إزاي حد عنده اي استفسار يقدر يتصل على تليفون الكنيسة 2488798808  هنسمع خاتمة البرنامج وإلي اللقاء حلقة جديدة من برنامج بصراحة والرب معاكم


Download text file

Honestly 02

You may also like

بصراحة | الحلقة 1| الله بين الإسلام والمسيحية
إحبائي المستمعين برحب بيكم في برنامج جديد برنامج بصراحة مع أخونا [...]
6 views
سؤال جريء 486 لماذا يصلي المسلم؟
رشيد: مُشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرىء, [...]
10 views
سؤال جريء 484 الغرب والإسلام؟
رشيد: مشاهدينا الكرام ارحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرء, حلقة [...]
3 views
سؤال جريء 483 هل الإسلام قابل للإصلاح؟
رشيد : مشاهدينا الكرام نرحب بكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرىء, حلقة [...]
8 views
سؤال جريء 481 مفهوم الوحي بين المسيحية والإسلام
رشيد: مُشاهدينا الكرام ارحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء, [...]
3 views
سؤال جريء 449 ما هي نتائج الصحوة الإسلامية؟
مُشاهدينا الكرام أرحّب بكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء! حلقة [...]
8 views
سؤال جريء 437 ما هو أساس حكم الردة في الإسلام؟
ر: مشاهدينا الكرام كل عام وأنتم بخير وتمنياتي للجميع بسنة سعيدة مليئة [...]
1 views
سؤال جريء 417 مخطوطات صنعاء تطعن في صحة القرآن
ر: مشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة أخرى من حلقات سؤال جريء حلقة [...]
5 views
سؤال جريء 410 ظاهرة الإلحاد في العالم الإسلامي
مشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء حلقة [...]
12 views
سؤال جرئ 356 الولاء والبراء : أخطر العقائد الإسلامية
مشاهدينا الكرام أرحب بكم في حلقة الليلة من سؤال جرىء حلقة الليلة [...]
3 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.