سؤال جرئ 301 بارينو اعتنق الإسلام وعاد للمسيح

مشاهدينا الكرام أهلًا بيكم في حلقة خاصة من حلقات سؤال جريء

هذة الحلقة ستكون مختلفة نوعيًا عن باقي الحلقات

السبب إن الضيف مختلف هذة المرة ضيفنا الجديد هو صديق قديم في الحقيقة لسؤال جريء

اسمه بارينو شاركنا في الماضي عبر خاصية أنا أشارك

بارينو ولد لأبً عربي وأم أجنبية هو من الجيل الثاني في أوربا

ترعر في جو غير ديني أطلاقًا أعتنق الإسلام وهو في بداية شبابه بحثًا عن الله والروحنيات

لكن حصل شيء أخر غير مسار حياته كلياً ستكتشفون ما هو؟ وتعرفون كل القصة بعد قليل

ما أريد التركيز عليه في هذا الحوار هو أن نعرف الاسباب التي من أجلها يعتنق بعض الشباب الأوربي الإسلام

وكيف يتقدمون في معرفة الإسلام؟ وما الذي لا يعرفونه عن الإسلام حين يعتنقونه؟

وما الذي يجعل بعضهم يتراجع بعد أن اتخذ القرار؟ وماهي اسباب تراجعهم؟

كل هذا سيفيدنا في شرح الإسلام لمن ينخدعو بيه في الغرب

من يتبعه بإخلاص وهو لا يعرف إن ما خفي عن الإسلام أعظم وأن الصورة الجميلة التي يحاول الدعاة

نقلها إليهم ما هي إلا صورة مجتزئة من صورة أعم وأشمل

تظهر فيها أشياء تحرج كل زي عقل سليم

بارينو ما هو إلا نموذج لشباب أخرين يمكن أن ينخدعوا لفترة بتلك الصورة المزيفة للإسلام

ولكن إن وجدو من يمد يد العون لهم ويشرح لهم الإسلام كما نعرفه

إسلام الجزيرة العربية,إسلام محمد والصحابة, إسلام السلف

هذا الإسلام بقرآنه وتفاسيره وسيرته وأحاديثه إن عرفوا عنه سيتركونه من أنفسهم

لأنهم سيجدون إنهم خدعوا وبيعت لهم بضاعة مخشوشة ظاهرها ليس كباطينها

عنوانها ليس كمحتواها إن وجدوا من يشرح لهم كل هذا أكيد سيردون البضاعة إلى أصحابها

من خلال لقائي القصير مع بارينو ومشاركة العيش والملح مع بعض وجدته شابًا طيب القلب

يبدو جد مخلص في عقيدته,جدي في بحثه, يعرف الكثير عن الإسلام, تعلم اللغة العربية في وقت قصير جدًا

وعربيته مكنتني من أن أجري الحوار كلة معه باللغة العربية كل الوقت

فأطلب من الله أن يستخدمه في محيطه أطلب منكم أيضًا الصلاة من أجله

حتى يكون نور يضيء بين أصدقائه ومعارفه ويساعد من هم مثله في الخروج من الدوامة

التي ممكن إنهم ورطوا أنفسهم فيها دون أن يشعروا

في الحقيقة نحتاج إلى أمثال بارينو في كل مكان في العالم في أوربا, أمريكا, كندا, أستراليا بل وفي أسيا أيضًا

لأن الذين عرفوا الإسلام واختبروه من الداخل هما أكثر ما يستطيع أن يقنع الذين يمرون بنفس التجربة أن يرجعو عنها

الحصاد كثير والفعلة قليلون فأطلبوا من رب الحصاد أن يرسل فعله إلى حصاده

أترككم مع هذا الحوار الشيق وأطلب منكم أن تبعثوا ملاحظاتكم وأسئلتكم إلى العنوان الألكتروني

الذي يظهر على الشاشة وشاركونا أيضًا تعليقاتكم

على صفحاتنا على الفيس بوك وأيضًا على تويتر وأبعتو الرابط إلى أصدقائكم, معارفكم حتى نستفيد جميعًا

 من هذة الاختبارات الرائعة أتمنى لكم متابعة ممتعة وإلى حلقة أخرى

ر: حلقتنا هذا اليوم حلقة خاصة مع ضيف خاص اسمه بارينو الأخ بارينو

الأخ بارينو أتصل بنا في منذ زمن في حلقة من حلقات عبر أنا أشارك

وترك لنا رسالة ورتب الله لقاء لنا الذي أرجو أن يكون لقاءًا ممتعاً ومفيدًا للكل

أخ بارينو أهلًا بيك

ب: أهلًا أخ رشيد أشكرك على الدعوة

ر: وأنا سعيد بهذا اللقاء, خليني أسأل أول سؤال من هو الأخ بارينو؟

ب: الأخ بارينو ولد في بلد أوربي ونشأ في أسرة غير متدينين فكذلك تأثرت من عقيدتي والدي وهم لا يعتنقون بأي دين

ر: لكن ماذا كانت خلفية الوالد والوالدة مثلا لو تعطينا فكرة عن هذا الأمر؟

ب:والدي مصري قبطي لكن خرج من مصر من زمان وكان له اختبارات سيئة مع الكنيسة ورجال الكنيسة

لذلك ترك التدين وأصبح رجل لا يهتم بالدين أصلًا

وأمي ألمانية ولدت في ألمانيا ونشأت هنا وأيضًا لها اختبارات سيئة بالنسبة للكنيسة فلذلك أيضًا

استبعدت عن الكنيسة وعن التدين

ر: فالأثنين كانا غير متدينين؟

ب: صحيح

ر: طيب يعني وخلال تربيتك ونموك في هذا الجو الاديني  ماذا ممكن أن تقول لنا؟

ب: طبعًا الطفل يتأثر بعقيدة الوالدين هذا طبيعي جدًا لهذا نشأت وتربيت في هذا الجو ولم أعتنق دين ما

لم أؤمن بإن هناك إله متصرف في الكون ولكن مع الوقت لما بلغت من العمر تقريبًا 14 سنة 15سنة 16 سنة

هكذا كنت أشعر في داخلي إن هناك صوت يحركني وحثني على إن هناك إله خالق وكانت نفسي تريد إن تتحدث مع هذا الخالق

مهما كان يعني أنا لم أكن أعرف من هذا الخالق؟

من هو؟ لم أكن أعرف لكن ما كنت أعرفه هو هناك اشتياق داخلي

كان يحرك نفسي بالتعرف على هذا الإله وهذا الخالق

ر: هل كان لك أي فكرة بسيطة عن المسيحية ولا الإسلام أو أديان أخرى؟ ولا لم تكن  لك أي فكرة؟

ب: طبعًا نحن هنا في أوربا نعيش في بلاد مسيحية نوعًا ما مع إنها ليست بلاد مسيحية بالكامل

ولكن طبعًا أنا كنت أعرف إن هناك أديان ومن ضمن الأديان الدين المسيحي

ولكن مع لأن أبي وأمي لم يكونوا يتكلموا عن الدين المسيحي إلا بالأنتقاد والسلبيات فتأثرت من هذا الفكر

وقولت لنفسي إن هذا الدين لا يمكن أن يكون دين حقيقيًا

ر: هل اتجهت لأديان أخرى؟

ب: نعم تعرفت على أصدقاء مسلمين ووجدت فيهم اخلاصًا في تدينهم وفي تعاملهم مع إلاههم

فعجبني جدًا هذا الصدق والاخلاص الذي رأيته فيهم

ر: هل هما من نفس الخلفية يعني نوع من  الاختلاط  ما بين ثقافة أوربية وثقافة عربية؟ كشرق أوسطي؟

ب:الشخص الذي اتكلم الآن عليه هو شخص أفريقي ولد مسلمًا

ر: عاش مسلم

ب: مؤمنًا وأنا حدث إننا عشنا في نفس البيت في فترة معينة وفي نفس الوقت تأثرت جدًا

بتدينه ورأيته يصلي أو هو كان نحن كنا نتكلم عن أمور كثيرة

يعني من أين جئنا؟ إلى أين المصير؟

وعلمني أن هناك صلاة نصلي بها ونتواصل مع الإله عن طريق هذا الصلاة

وسمعته يتكلم عن هذة الصلاة وفي نفس الوقت كان يصلي

وحدثني عن الصيام كوسيلة أو طريقة نتعامل بها مع الله وفي نفس الوقت يصوم صيام رمضان مثلًا

فتأثرت كثيرًا بهذا الشخص وقولت يومًا أنا أريد أن أذهب معك إلى مسجدك الذي تذهب إليه كثيرًا

لعله بيت الله وقبل ذلك لم أكن في مسجد قط

ر: كانت أول تجربة لك

ب: نعم أول مرة ذهبت إلى مسجد فوجدت هناك شباب كثيرين يجلسون في المسجد عاكفين عابدين

وفي المقابل في الكنيسة لما ذهبت إلى الكنيسة لم أجد هناك إلا ناس كبار في السن

لم أعرف التواصل معهم

ر: كان قبل ذهابك للمسجد هذا يعني ذهابك للكنيسة قبل أو بعد؟ أو الأثنين في نفس الفترة؟

ب: قبل المسجد ذهبت مرة للكنيسة وهذا شيء غريب يعني الكنائس موجودة ومفتوحة

ر: الفضول نوع من الفضول, ذهبت للكنيسة تقليديًا نوعا ما؟ أو لا تتذكر؟

ب: لا في ذلك الوقت ذهبت إلى الكنيسة لكي أتكلم مع قسيس كنت أريد أن أتكلم مع الناس مختلفين عن عقائدهم

لكن ما وجدت في الكنيسة لم يعجبني فذهب مع هذا الصديق إلى المسجد وهناك رأيت شباب

وجدت نوعا من الجدية للعبادة وعجبني جدًا ومن ذلك اليوم ذهبت مرارًا وتكرارًا إلى المسجد

ويوم من الأيام لما تعلمت القليل عن هذا الدين قولت  نعم أنا  أريد أن أصبح مسلمًا فهكذا صرت مسلمًا

ر: هل أخذوك عند الأمام أو شيء من هذا القبيل؟

ب: نعم أنا كان للأمام كان أمام المسجد دروس وأنا حضرت تلك الدروس وتكلم الأمام في تلك الدروس عن الجانب الروحي للإسلام

والجانب الجميل للإسلام تكلم عن صفات الله إن الله العلي الكبير

ر: وهل هذا الكلام بعد قبولك للإسلام أم قبل قبولك للإسلام؟

ب: لأ قبل قبولي للإسلام تكلمت مع الشيخ عن تلك الأمور وتعرفت على الإسلام من طريق روحي

أو ظننت أن الإسلام طريقة روحية تساعدني للوصول إلى الله

فالذي كنت أعرف عن الإسلام  إن الإسلام بيأمر بالصلاة والذكاة والحج والصوم وشهادة طبعًا

والشهادة هي أن يشهد المرء إن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله

لكن في ذلك الوقت لم أكن أعرف ما وراء هذا الشعار

فظننت أن الإسلام طريقة روحية إلى الله

ر: هل لما قررت قبولك للإسلام هل تمت هناك مراسيم لل يعني تقديم الشهادة وأعلانها قدام الناس؟

وهل هناك يعني خطوات معينة عملية عملتها أمام الجميع؟

نعم في درس من الدروس قررت أن أسلم فقولت للشيخ أنا أريد أن أصبح مسلمًا

أنا أقتنعت بالإسلام فقال لي طبعًا نحن سعداء جدًا ونرحب بك ومبروك

فقال لي عليك أن تنطق الشهادة وفي ذلك الوقت لا أكن أعرف اللغة العربية أبدًا

لا كلمتين ولا كلمة ولا حرف, الشيخ نطق الشهادة كلمة كلمة وأنا قولت الشهادة وراءه أنا أنا أشهد أشهد … إلى أخر الشهادة

ر: وعندما تمت يعني اعتبرت نفسك مسلمًا؟

ب:نعم

ر: قولت شيء مهم أنك لم تعرف شيئًا في اللغة العربية ومع ذلك صرت مسلمًا

طب هل كنت تسمع القرآن يتلى في المسجد؟

ب: طبعًا

ر: يعني كيف كنت تقبل القرآن وأنت لا تفهم منه أي حرف؟

حقيقة أنا لم أقبل القرآن وإنما الطريقة الروحية التي ظننت أن الإسلام هذة هي الطريقة

فلم أكن أعرف الكثير عن الإسلام في ذلك الوقت

وطبعًا أنا استمعت لتلاوة القرآن وعجبتني جدًا لأن التلاة كانت

ر: الأصوات واللحن

ب: الأصوات واللحن

ر: والمؤثرات الصوتية يعني الإنسان يصير عنده تأثير الصوت على عواطفنا

ب: بالظبط, وعجبتني القرآن جدًا عن هذا الجانب ولكن ليس عن فهم وإنما فقط جمال تلاوة القرآن

فقررت أنا قال لي أخي لازم تتعلم اللغة العربية والنحو لكي تصح صلاتك

ر: أخوك

ب: ليس أخي يعني أخي في الإسلام صديقي

ر: الصديق الذي كنت تعيش معه قال لك لازم تتعلم العربية لتصح صلاتك

ب: أو على الأقل مش لازم تتعلم اللغة كاملة وإنما الآيات التي تستخدمها لكي تصح صلاتك

فأعطاني كتاب مكتوب فيه سورة الفاتحة بالحروف اللاتينية وبعض السور القصيرة

في أخر القرآن أيضًا بالحروف اللاتينية لأنني لم أكن أعرف الحروف العربية

وقرأت تلك السور في صلاتي طبعًا بلهجة غريبة وبنطق غريب

ولكن قال لي صديقي هذا لا يضر أقرأ ولو بطريقة غريبة تقبل الله

ر: فبعد هذا استمريت على هذة الحال؟ هل تعلمت أكتر عن الإسلام وأختلط بالمسلمين أكتر وبالمسجد ونمت معرفتك بالإسلام؟

ب:نعم طبعًا أنا كنت أذهب إلى المسجد تقريبًا كل يوم كل مساء بعد المدرسة ذهبت إلى المسجد

وجلست مع الأخوة هناك واستمعت إلى تلاوتهم وحبيت أن أقرأ معهم القرآن وأتعلم معهم الدين الإسلامي الذي قد دخلته فيه

فبدأت أن أتعلم الحروف العربية ثم قرأت في القرآن بدأت بسورة البقرة وأخذت كل كلمة وترجمتها

وهكذا بدأت أتعلم اللغة العربية وفي نفس الوقت بدأت أتعلم قرائه القرآن والتجويد عجبني جدًا

قرائه القرآن والتجويد

ر: هل أخبرت عائلتك بالأمر أم كان الأمر سرًا؟

ب: كان الأمر علانية علني وأمي هي عاشت على قاعدة قالت أنا لا أريد أن أعمد أولادي

فعليهم أن ينتظروا ويختاروا الدين المناسب لهم

فأن أصبحت مسلمًا هذا لم

ر: هذا شأنك

 ب:هذا كان مقبول

ر: لم تعترض هي

ب: صحيح

ر: والوالد ؟

ب: الوالد لأنه مصري ويفهم في الإسلام القليل قال كان الشيء غريب بالنسبة له ولكن تقبل الأمر ولم يعترض

ر: لم يعترض أيضًا, يعني كنت لم يكن لك أي مشاكل البتا بخصوص قبولك للإسلام؟

ب: لأ

ر: مشاكل عائلية أقصد؟

ب: لأ

ر: إذًا كام استمر هذا الأمر؟

ب: أنا ألتقيت بأناس كثيرة لكي ندرس القرآن والأحاديث سويًا وكان هناك أخ مصري درس الإسلام في الأزهر

ونحن كنا شباب تعلمنا الإسلام نوعاً ما على يده وأنا كنت يعني أنا أشتغلت نفسي بالإسلام كثيرًا

أنا يعني لا يكاد يوجد ساعة لم أسمع إلى القرآن يعني أنا كنت أحب القرآن

والتعليم الإسلام جدًا يعني كنت أستمع للقرآن بأستمرار

ر: يعني أخلصت لمعتقدك الجديد؟

ب: على قدر الأمكان

ر: طيب وفي هذة الفترة كام كانت مدتها يعني تقريبًا ؟ كم استمرت؟ لأننا جايين لمراحل تانية سأسألك عنها

لكن هذة المرحلة بالضبط مرحلة قبول الإسلام, تعلم الإسلام, النمو في الإسلام إلى أخرة

كم استمرت؟

ب: أنا قبلت الإسلام وكان عمري 18 وأرتدت وكان عمري 23

ر: يعني استمرت 5 سنين, 5 سنين في خلال هذة ال5 سنين هل ممكن أن تقول لنا بعض الأشياء التي تعلمتها عن الإسلام

بعض الأشخاص الذين كان لهم تأثير كبير على حياتك الإسلامية؟

ما هي طموحاتك كمسلم تعيش في الغرب ؟

يعني كل هذة الأمور نريد إن نرى نظرة من داخل بعيون شخص أوربي أعتنق الإسلام كيف كان ينظر للأمر؟

ب: أنا في الإسلام تعرفت على ناس كثيرين وأيضًا شباب ألمانين كثيرين أعتنقوا الإسلام وكنا

نشد لبعضنا البعض وفيهم من بدأ طريقه في صوفية ثم أعتنق منهج السنية

وفيهم من كان منهج السنية ولكن ونحن كنا في مسجد سني ولكن بعض الأخوة قالوا

بعد دراسة طويلة قالوا لا نعتقد أن الحق الإسلام الحقيقي هو هنا في هذا المسجد

لا بد أن نذهب لمسجد سلفي لكي نتعلم الإسلام

ر: الحقيقي؟

ب: الإسلام الصحيح

ر: فإذًا حتى في  المساجد في أوربا هناك توجهات؟

ب: طبعًا طبعًا في أتراك والأتراك يعني الذين أسلموا لا يذهبون إلى مساجدهم لأنهم

يظنون إنهم لا يعلمون الدين الصحيح

ر: فالأتراك مساجدهم لوحدهم؟

ب: صحيح

ر: يذهبون لمساجد العرب؟

ب: نعم

ر: طيب,أي تيار بالظبط الذي يذهب له الشباب الأوربي الذي يسلم؟

ب: الأغلبية منهم يذهبون إلى التيار السني أو ما يقال أهل السنة والجماعة

 ر: يعني تأثير سلفي

ب: صحيح

ر:هل هذة المساجد يعني

ب: وربما يكون المدخل إلى الإسلام ممكن يكون مختلف لكن في النهاية يصيرون إلى أهل السنة والجماعة

ر: كل مادرسو الإسلام أكتر كل ما اقتربوا إلى المنهج السفلي

ب: هذا ما اختبرته أنا

ر: وهذا ما رأيته في شباب آخرين؟

ب: صحيح

ر: يعني نحن نريد أن ناخذ نظرة موضوعية من الأمر أو ميدانية

ب: هذا ما رأيته

ر: طيب في هذا التحول أو هذا الاتجاة إلى تيار معين هل هو مدعوم؟

هل أغلبية المساجد ما هي نوعية أغلبية المساجد؟

ب: أغلبية المساجد تابعة لأهل السنة والجماعة

ر: فهل تعتقد أن التمويل السعودي وأموال الخليج لها تأثير في نشر المد السلفي في أوربا أم لا؟

ب: أكيد أكيد وهؤلاء السلفيون ينشرون كتب كثير ويجاهدون ويبذلون جهدًا

 في دعواتهم وطبعًا هذا ممكن أن يكون ممول من السعودية

ر: طيب نظرتكم للمجتمع الأوربي كشباب مسلم أعتنق الإسلام كيف صيرتم تنظروا؟

هل تغيرت النظرة؟ هل تغيرت نظرتك لأصدقائك؟

ب: لابد أن يتغير لأنه قرأنا وتعلمنا حديثًا قال محمد فيه (مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ)

وهذا الحديث له تأثير كبير للشباب هنا في ألمانيا والآن ما أزال أسمع في أذني صوت واحد في المسجد قال لي

أقرأ هذا الحديث, هذا الحديث مهم جدًا وعليك أن تتعامل مع المجتمع على أساس هذا الحديث

وقرأنا وتعلمنا آيات كثيرة ومن ضمنها آيات التي تطلب من المسلم كراهية الآخرين

واستبعاد عن المجتمع الكافر

ر: يعني تعلمتم من خلال الأحاديث والنصوص الإسلامية الانفصال عن مجتمعكم الأوربي؟

ب: صحيح

ر: هل اعتبرتوا إن المجتمع مجتمع كافر؟

ب: طبعًا

ر: ماهي بعض الآيات التي تذكر الآن أثرت فيك وتركت هذا الأثر الكبير إن لازم تنفصلوا عن المجتمع الكافر؟

ب: على سبيل المثال ( لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ)

يعني هم كافرون فالذي يتولى منهم فهو كافر مثلهم

ر:طيب مثلاً مثال آخر

ب: لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ

ويذكر في هذة الآية أقرب الأقرباء

ر: نعم. فإذًا هذة الآيات تأثيرها عليك ماذا كان؟

ب: هذة الآيات سببت حرج في نفسي وصراع وبدأ الصراع الداخلي لأن

كنت أؤمن أن هذا كتاب الله ومن المفروض أن كل كلمة وكل آيه في هذا الكتاب

 لها حكمة وعلينا أن نأخذها كما هي بغير تمييع

ولكن في نفس الوقت كان لي أصدقاء غير مسلمين فكيف أتعامل معهم؟

على أساس هذة الآيات صعب وحتى أبي وأمي كافران فكيف أتعامل معهم والإيه تقول لو كان أبائهم

ر: اه فالمطلوب منك إنك تكرة أبوك وتكرة أمك؟ بحسب هذة الآيه

ب: نعم صحيح, وهنا بدأ الصراع لأنني قرأت شيئًا ومن المفروض أن أؤمن بشيء

لا يطابق الذي يوجد في الداخل

ر: حتى ضد الفطرة الإنسانية؟

ب: صحيح وحب للأبوين من الفطرة طبعًا كل إنسان يحب أباه وأمه هذا شيء طبيعي

ر: نعم

ب: ولكن الدين الإسلامي أمرنا بعكس ذلك

ر: في حالة الكفر

ب: نعم, أمرنا ببغض الكافرين وأن نكرههم

ر: نعم طيب هذا هل هذة الآيات كانت جزء خليني أقول تحفظات أو تساؤلات كبيرة بقيت بداخلك؟

ب: أكيد أكيد نعم تلك الآيات سببت وأدت إلى حرج وأنا حفظت آيه تقول

فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ يا محمد وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

وكان من الصعب جدًا تطبيق هذة الآيه لأنني وجدت في نفسي فعلًا حرج مما قضاه محمد وإله محمد

ومن الصعب جدًا التسليم لهذا الأمر

ر: طب هل هل خليني أسأل سؤال محدد هل الشباب بما فيهم أنت كانت لكم أي توجهات جهادية مثلًا؟

يعني بما معناه إن جاهد ضد هذا المجتمع الكافر؟

لازم نعمل شيء لنغير هذا المجتمع الكافر من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟

من باب تغير المنكر حتى لو باليد؟ هل صارت أي نقاشات أو أشياء من هذا القبيل؟

ب: أنا قرأت الكثير عن هذا الموضوع لأن القرآن مليء بالفكر الجهادي والقتال ضد الكفار

فطبعًا الأمر طرح وتناقشنا هذا الأمر ولكن الأغلبية يقولون لا نملك القوة لكي نقاتل الكفار

 فلذلك حرم علينا الجهاد بمعنى القتال

ر: إذًا هي ليست مسألة اقتناع؟ الاقتناع هو بضرورة جهاد المجتمع الكافر هي مسألة امكانيات

ب: نعم لأن العبادة بالوسع

ر: على قدر الاستطاع

ب: على قدر الاستطاع صحيح ولا نملك هذا الاستطاع والعدة ليست موجودة

ر: إذًا فهو مسألة مؤجلة فقط؟

ب: صحيح ولكن الذين تناقشت معهم هذا الأمر قالوا لي نعم الآيات موجودة وليست منسوخه والآيات قائمة

ولكن المشكلة فقط التطبيق لأننا لا نملك

ر: أسمع بعض الناس يقولون أن طموح الجاليات الإسلامية والشيوخ في المساجد ومن يسلمون أيضًا في الغرب

هو أن يومًا ما يحكموا بالشريعة الإسلامية في البلدان هل هذا صحيح بحسب تجربتك الشخصية؟

ب: أنا اختبرت يعني إن جائني وأتاني بعض الأخوة نعم نؤمن بالشريعة الإسلامية كاملة ونريد تطبيقها

على أرض الواقع ونتمنى أن نحكم بالشريعة الإسلامية حتى هنا في دولة أوربية

لكن لا نستطيع ذلك الآن فلا نقطع يد السارق ولا

ر: لا نرجم الزاني أو نجلد

ولكن نتمنى ان نصل إلى هذة المرتبة

ر: أمتى؟ متى؟

ب: حينما يوجد عندنا القدرة وحينما نستطيع ذلك وحينما أصبح عددنا

ر: إذًا الطموح موجود؟ تؤكد هذا الكلام؟

ب: مئة بالمئة

ر:طيب

ب: لكن في نفس الوقت قالوا لي لا تقول هذا جهرًا أمام الناس

ر: حتى لا تتعرض للمشاكل

ب: حتى لا تتعرض للمشاكل وأيضًا لأن الكفار أصلًا لا يفهمون ديننا ولا نريد أن نريهم هذا الأمرالآن

لا داعي لأظهار هذة العقيدة وهذة الشريعة الآن لأن الوقت الآن ليس مناسب

ر: هل كان هذا الأمر يفرحك أم يخيفك؟

ب: كان غريب بالنسبة لي لأني قولت لنسي لماذا أستحى من أظهار شريعة الإله الذي خلقنا وأعطنا هذا الدين؟

 علينا أن نبشر بهذا الدين فلماذا نخفي على المجتمع جزء من هذا الدين؟

ر: إذًا كنت راضي بفكرة إننا لازم نجاهد هذا المجتمع أو في يوم من الأيام نطبق فيه حد

حدود السرقة,وحد الزنا, وحد الخمر وإلى أخرة؟

ب: أنا لا أعرف كيف وصلت إلى هذة المرتبة ولكن نعم فعلًا في يوم من الأيام أمنت

بأن الشريعة لابد أن تطبق كاملة

ر: قبل بداية الحلقة قولت لي بأن من بين الأشخاص الذي تأثرت بهم هو الشيخ أبو يحي الليبي المعروف خصوصًا في الأوساط الجهادية وعلى الأنترنيت

ب: ولكن يا أخ رشيد ممكن أن نرجع إلى هذة النقطة لأنها نقطة مهمة

ر: أتفضل أتفضل عندك كل الحرية أنا فقط أردت أن ادخل عنصر أخر من العناصر التي أريد أن أسأل عنها ولكن لك كل الحرية

ب: أردت أن أركز على نقطة مهمة لأن أنا أصبحت مسلم على أساس اشتياقي لمعرفة الله

وعلى أساس اشتياقي للصلاة وأعبر عما يوجد في داخلي

ولكن مع الوقت في الإسلام أنا لا أعرف كيف ولكن أصبحت

ضاع هذا الاشتياق مني وأصبح الأمر بارد لا أعرف يعني

الاشتياق الأول ضاع واستبدل بالطلب لمعرفة الأحكام فقط وأصبحت اعتنق بدين

وهذا الدين عبارة عن مجموعة

ر: وصايا وطقوس

ب: وصايا وهذا حلال وهذا حرام وأنا تأثرت بهذا الفكر وأصبحت هكذا

ر: هل أحسست بأنك خدعت نوعًا ما؟

كان مدخلك روحيًا لكن تغير إلى شيء أخر؟

ب: نعم بكل تأكيد هذا كنت أريد أن أقوله نعم وأنا لم أكن واعيًا بهذا الأمر

هو حصل هكذا

ر: تدريجيًا

ب: تدريجيًا فقدت الاشتياق الأول وتبنيت الفكر أن الفكر أن الدين مجموعة محرمات

ر: أوامر ونواهي,طقوس نؤديها وفارغنا من الداخل

ب: صحيح وحتى الصلاة في البداية كنت يعني أحببت الصلاة جدًا ولكن مع الوقت

ر: تحولت لروتين

ب: نعم حول لروتين هذا الأمر والأمر الثاني يومًا من الأيام جاء صديق وقال لي يعني صلاتك غير صحيحة

بالطريقة التي تصلي الصلاة لابد أن تعمل الحركة هذة ومش عارف إيه

فأصبحت الصلاة ليست يعني تعبير عن

ر: تلقائي

ب: نعم ويعني ليست وسيلة للحديث مع الإله ولكن شيء روتيني يعني شيء كأني مكنة

وإن جهلت أن أفعل

ر: الأصبع هكذا مثلًا

ب: مثلًا

ر: أو أعمل تكبيرة الأحرام كدة

ب: مثلًا أصبحت الصلاة باطلة

الفكر إن هناك صلاة باطلة صعب جدًا أن يقبلها الإنسان

ر: إذًا يعني عودة لبعض الأسئلة التي لازالت عالقة في ذهني أريد أن أجد لها اجابة

وأنا متأكد أن المشاهدين أيضًا لو يتابعون هذا الحوار بأهتمام يريدون فهم بعض

أول سؤال عندي ما الذي جذبك وجذب مجموعة من الشباب الأوربي للإسلام؟

أريد أن أعرف الشيء الأهم الذي جذبكم؟

ب: الفراغ الروحي في المجتمع والإسلام كبديل عن هذا الفراغ الروحي والناس يظنون أنالإسلام هو دين روحاني

ويعطي للإنسان شيئًا لإشتياقة لهذة الروحيات

ر: لكن طيب السؤال التاني من الأسئلة العالقة قولت لي شيئًا في قبل بداية الحلقة

إن تأثرت ببعض الأشخاص وكان من بينهم شيخ جهادي معروف على الساحة الجهادية وعلى الأنترنيت

بالأخص وكانت تنشر له مؤسسة السحاب إلى غيره الشيح أبو يحي الليبي

ما تأثير شيوخ الجهاد زي بن لادن, زي الظواهري, مصطفى أبو اليزيد, حتى أنور العولقي مثلًا

وغيرهم على الشباب الذي يعتنق الإسلام في أوربا؟

ب: تأثير كبير وعظيم لأن هؤلاء الشيوخ صادقين فيما يقولونه وفيما يفعلونه فيبدو إنهم

لا ينطقون بعقيده فقط وإنما يمارسون هذة العقيدة

ر: يعني هم مخلصون لعقيدتهم بغض النظر عن صحتها وخطئها

ب: صحيح, لو قبلنا أن القرآن هو كتاب الله والأحاديث الصحيحة فعلًا صحيحة فهؤلاء الشيوخ هم على السراط المستقيم

ر: هم أكثر الناس فهمًا للقرآن وتطبيقًا له؟

ب: صحيح, والمرء يشعر هذا عندما يشاهد الدروس دروسهم وأنا أيضًا كنت أشعر

يعني حسيت ان الشيخ أبو يحي الليبي فعلًا رجل صادق ومخلص

ولا يكاد ينطق إلا آيات قرآنية وكل ما يقوله يستدل بآيات وأحاديث وأقول العلماء وهو على أساس راسخ

ر: إذًا قولت لي إنك حفظت قصيدة من قصائده لو تطلع المشاهدين فقط لأن حتى يروا هذا الأمر على الكاميرا

لو تعطيني بعض الأبيات من هذة القصيدة أكون لك شاكر

ب: أنا لن أرثيَ من باع الدنا          واشترى الأخرى وللخلد رنا

ومضى ثبتاً ومن أعماقه         ومض الإيمانُ ومضاً وسنى

مِسعَرٌ للحرب فرداً باسلاً        إن يُقَل مَن ليثها قال: أنا

صارم القلب جريء الصدر قد        رافق البأساء واعتاد العنا

بين جنبيه همومٌ لو ثوت         فوق طود شامخ منها فنى

ما قنى المالَ ولكن دهرَه         تحت ظل السيف أو سمر القنا

تالياً للذكر بكَّاء إذا         قهقه المغرور في دنيا الغنى

هذة قصيدة للشيخ أبو يحي الليبي وأنا حفظت جزء من هذة القصيدة حبًا لهذا الشيخ الذي أعتبره صادقًا

ر: هل بعض الشباب مثلك تابعون هذة الشيوخ ويحفظون أقولهم ويريدون يومًا ما الأستشهاد في سبيل الإسلام؟

ب: هؤلاء الشيوخ وخاصة هذا الشيخ هم أبطال ويعتبر والشباب يعتبرون إنهم فعلًا علماء الأمة وهم

ر: رمز, رمز

ب: صادقوا ما عاهدوا الله عليهم

ر: رجالًا صادقوا ما عاهدوا الله عليهم.

طيب ما تأثير هذة هل تكونت بعض الخلايا في أوربا لتنفيذ  مايقوله الجهاديون مثلًا؟

هل كان هناك أي فكر ولو من باب الرغبة أو من باب الحلم أو باب الطموح أو أشياء من هذا القبيل؟

ب: الرغبة موجودة ولكن التطبيق أنا طبعًا أستطيع فقط عن ما رأيته

التطبيق ما كان موجود ولكن الرغبة كانت موجودة

وقال المرء وقال الشخص والله أنا أتمنى أن يفعل ما يفعل الشيخ أبو يحي الليبي

ولكن أنا ضعيف وإيماني ضعيف ولكن أتمنى أن أجاهد في سبيل الله

ر: طيب عودة للتساؤلات إللى كانت عندك والحرج الذي كنت تحس به

هل هناك شيئًا ما قادك إلى البحث عن بديل أخر روحي غير الإسلام؟

ب: نعم أنا كنت في البداية درست في المسجد الدين الإسلامي وبعد فترة قمت أنا بدراسة الشباب في المسجد

فيومًا من الأيام أردت أن أعمل دراسة عن العقيدة الفاسدة المسيحية

فقرأت كتابًا من شيخ سعودي كتب عن العقيدة المسيحية التي لا حقيقة لها ونعرف هذا الكلام جيدًا

ولكن في هذا الكتاب وجدت اقتباسات من الكتاب المقدس ولكن اقتباسات ناقصة

يعني نص آيه نقطة نقطة نقطة وإنتهى الأمر واستدل الشيخ على هذة الآيه

فوددت أن أعرف ما وراء هذة الآيه ففتحت الإنجيل للحصول على الإنجيل أو الكتاب المقدس هنا سهل جدًا

ففتحت الكتاب المقدس وقرأت وخصوصًا في إنجيل متى وتعرفت على شخص المسيح

من خلال قرأتي في الإنجيل وما رأيته  كان فعلًا يعاكس

ر/ مختلف عما قرأئته في كتاب الشيخ

ب: ما قرأئته في كتاب الشيخ وعجبني جدًا هذا الشخص المسيح

بغض النظر عن العقيدة التي توجد حوله يعني هو كشخص كمعلم

وبغض النظرعن أن الكتاب محرف أو غير محرف

بغض النظر عن كل تلك الأمور فقط التعرف على هذا الشخص في هذا الكتاب كان اختبار عميق جدًا

وعجبني جدًا

ر: كنت أول مرة تقرأ الإنجيل؟

ب: أول مرة قرأت الإنجيل واعيًا يعني أكيد قرأت آيه أو آياتين قبل ذلك ولكن دون وعي

ولم أهتم أصلًا بما قرأت ولكن في ذلك الوقت قرأت عن هذا الشخص المسيح واعيًا

وعجبني جدًا أنا لا أعرف كيف أعبر عن روعة هذا الشخص وهو

وأنا وجدت أن هذا الشخص كان يعلم ما هو يخالف العقيدة الإسلامية تمامًا

يعني في الإسلام تعلمت إن لا نؤمن بعقيدة الولاء والبراء البغض والحب في الله

قيل لنا يأيها المسلم لأبد أن تعرف إنك مأمورً أن تبغض أخاك في الله حتى أخاك في الله بقدر ما عنده من معاصي

وعليك أن تحبه بقدر ما عنده من طاعة فطبعًا الكافر يستحق البغض الكامل

لأنه لا ينطق حتى بالشهادة

ر: ليس عنده أي طاعة على الأطلاق

ب: صحيح, وفي المسيح وجدت ما يخالف هذة العقيدة تمامًا

أحبو أعدائكم يعني حتى الأعداء

وقال المسيح وَإِذَا أَحْسَنْتُمْ إِلَى الَّذِينَ يُحْسِنُونَ إِلَيْكُمْ، فَأَيُّ فَضْل لَكُمْ؟

نعم وهذة الإيه فقط هذة الآيه هي عميقة جدًا جدًا جدًا

ر: هل أصابتك بنوع من الصدمة؟ بنوع من وجهات نظر مختلفة؟ خلت عندك أسئلة أو علامات إستفهام

ب: صحيح, صحيح والحرج الذي كان الذي لاقيته في الإسلام ما وجدته في أقول المسيح وفي شخص المسيح

في شخص محمد لاقيت حرجًا في بعض الأمور يعني مثلُا

رجلًا شيخ بلغ من العمر فوق الخمسين يتزوج ويمارس الجنس مع طفلة عندها 9 سنين شيء حرج

ر: هل هل طالما جبت يعني أتيت إلى هذة النقطة

ألم يحصل لكم أنتم الشباب الأوربي يعني مستنيرين وواعين ودارسين      ألم يحصل لكم إنكم ناقشتم الشيوخ والمعلمين مرة في بعض أمور السيرة النبوية مثل هذة مثل هذا الأمر؟

ب:طبعًا, طبعًا

ر: طب ماذا كانت الاجابة؟

ب: الاجابة كانت الله له حكمة فوق حكمتك وهو أراد شيئًا معينًا بهذا الأمر ونحن قابلنا

أجوبتهم مع إن أجوبتهم ما كانت مقنعة ولكن قد قد أقر قد قولت

ر: قابلتم

ب: قد قابلنا الشهادة و قولنا نعم نؤمن بالله ربًا وبنبيه رسوًلا

ر: أقررتم يعني

ب: أقررنا نعم لقد أقررنا بهذة الشهادة وأصبحنا مسلمين وأصبحنا ندافع فقط

عن الإسلام ولا نتساءل

ر: صرتم في وضع المدافع

ب: صحيح

ر: يعني هذة الشبهة تأتينا ينبغي أن ندافع عنها ب: صحيح لابد أن نجد طريق

ر: مخرج

ب: مخرج لابد أن نجد مخرج والمسألة ليست البحث عن حقيقة والحق وإنما أن ننقذ إيماننا

ر: طيب وصلت إلى أن المسيح رفع عنك الحرج يعني الحرج الذي وجدته في عقيدة الولاء والبراء والبغض في الله

لم تجده عندما قرأت أن السيد المسيح يقول أحبو أعدائكم ثم يتساءل

إن أحببتم الذين يحبونكم فَأَيُّ فَضْل لَكُمْ؟

فإذًا ما الذي أتى بعد ذلك؟

ب: فأنا رأيت إلى المسيح وقولت لنفسي إن هذا الشخص فعلًا يستحق أن يبحث ورائه

وأن أتعمق في التعرف إليه فبدأت أقرأ بزيادة وفعلًا يعني كل ما قرأته عن عجبني جدًا

وليت فقط أقوال المسيح وإنما حياته يعني هو لم يقول كلمة وإلا فعلها وإلا فعلها

يعني مثلًا تتخيل رجل حُكم عليه بالأعدام ويأتي الذين ينفذون الحكم

وتلميذ يعني  من الصحابة من صحابته

ر: من الحوارين

ب: من الحوارين كان يريد أن يدافع عن المسيح ورفع سيفه وقطع أذن

ر: واحد من الذين يريدون القبض عليه

ب: صحيح وقال المسيح في هذة المحنة الشديدة يعني قال رد سيفك الذي يأخد بالسيف يؤخذ بالسيف

فيعني الذي وجدته في المسيح ليس فقط أقول جميلة وإنما حياة حقيقية عاشها المسيح

وأنا أمنت بأن فعلًا الخلاص لهذا العالم هو في تعليم هذا الشخص

وأنا لا أعرف كيف؟ ولماذا؟ ولكن أجتذبت من هذا الشخص

ر: طيب إذًا هل حصل نوع من الصراع الآن أنت في مفترق طرق

ب: صح طبعًا صراع كان صعبًا علي لأن أنا تعرفت على المسيح ولكن في نفس الوقت كنت مسلمًا

وأمنت مازلت أؤمن بهذا الدين والإسلام يخوف المسلمين فخشيت يعني

لو تركت الإسلام لا يحدث يعني أشياء صعبة في الآخرة

ر: يعني كنت مكترث لو أخطأت يعني كنت تفترض ماذا لو أخطأت؟

ب: صحيح نعم ولو كان هذا ال يعني الشعور بالنسبة للمسيح وسواس شيطانية فأنا من الخاسرين وبئس المصير

فما كنت أعرف يعني هل هي أحساس يعني نابعة من الله أم نابعة من الشيطان وسواس شيطانية

ففي هذا الحال كنت في تردد وشك ولا كنت أعرف ما هو الطريق الصحيح

ولكن في النهاية قولت لنفسي الذي يطابق فطرتي والذي يطابق ضميري هو ما وجدته عند المسيح

وما وجدته عند محمد يكسر ضميري ويخال ضميري وفطرتي التي فطر الله الناس عليها

فكان لابد من قرار وأنا قولت وفي ذلك الوقت خصوصًا دعوت لله كثيرًا بدعاء تعلمته من رسول الإسلام محمد

قولت اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه

ورديت هذا الدعاء مرارًا وتكرارًا مرارًا وتكرارًا وفعلًا هذا الدعاء ينتفع به الإنسان

لأن هذا الدعاء لا ينظر إلى عقيدة معينة لا يرتبط بعقيدة معينة ولكنه مرتبط بالله

أطلب من الله الهداية قولت هذا يعني دعوت الله بهذا الدعاء

وفي نفس الوقت تذكرت الآيه التي تقول فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

      (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ) فمن أنا حتى أقول على نفسي أنا مؤمن وإله هذا الآيه قد حكم بعدم إيماني

لأن الحرج موجود وإزالة هذا الحرج لا يمكن

ر: هل قررت في يوم من الأيام خلاص أنا سأترك الإسلام وسأصير مسيحي

ب: نعم يوم من الأيام  أخذت هذا القرار وكنت أثق تمام الثقة أن طريق المسيح هو الطريق الصحيح وأن المسيح فعلًا هو الطريق والحياة والحق

ر: وهل كان بناءًا فقط على هذا الأمر؟ أم بناءًا على مقارنات كثيرة؟

ب: بناءًا على على معرفتي بهذا الشخص أنا أثق جدًا أن من يعطي لنفسه فرصة للتعرف على هذا الشخص لابد أن يؤمن بهذا الشخص

ر: تقصد المسيح؟

ب: المسيح نعم يعني الإنسان لازم لابد أن يعطي لنفسه هذا الحق أن يتعرف على المسيح

ر: فبمجرد تعرفك عليه تثق فيه وتحبه وتريد أن تتبعه

ب: نعم وأيضًا الأحساس بداخلي الذي هداني لهذا الشخص وكل ما رأيت هذا الشخص قال شيء في داخلي نعم هذا هو الحياة والحق والطريق

ر: نعم هل أعلنت هذا الأمر في المسجد وتركت الدروس وتركت كل شيء؟

أم ماذا حصل؟

ب: أنا أعلنت هذا الأمر أمام أصدقائي في المسجد وأنا كنت أدرس أيضًا في المسجد أطفال اللغة الأنجليزية هكذا خدمة

وقالوا لي وأنا متأسف جدًا على هذا الأمر وقولت لهم أنا أمنت بالمسيح ولكن ممكن أن نبقى أصدقاء

ياريت نبقى أصدقاء ولكن قالوا لي هذا لا يمكن إن تركت الإسلام فأنت مقطوع من الجماعة والحكم الإسلامي

للردة هو الأعدام القتل من بدل دينه فأقتلوه

لكن إحنا هنا في هذا المجتمع لا نستطيع نقتلك جسديًا

فنقتلك إجتماعيًا فنقطع الصلة بك وهذا القتل وهذا النوع من القتل صعب جدًا جدًا عليا

لأنني فعلًا أحببت أصدقائي في المسجد وأحببت المسلمين حبًا لا يتصوره أحد

ر: لكن كنت تعرف كنت تعرف هذا الأمر؟

أنت تركت الإسلام لهذا السبب يعني

فإذًا كنت متأكد إن البغض في الله جزء من الإسلام

ب: نعم تركت الإسلام بسبب الإسلام كعقيدة وليس بسبب المسلمين الناس الطيبين فأنا أحببتهم ولازلت أحبهم جدًا

ولذلك كان يؤلمني جدًا الانقطاع

ر: طيب وماذا حصل بعد ذلك؟ كيف تطورت الأمور؟

هل قولت للأهل الوالد والوالدة؟ وما هي ردود الفعل؟

ب: نعم الأبوان كان يعني قالوا في النهاية الحمدلله لأنهم رأوا ما حصل معي من تغيير

شخص يبحث عن طريقة روحانية إلى شخص أراد فقط تطبيق فقط شريعة ربه وشريعة فيها قساوة

وطبعًا الأهل رأت هذا

ر: انزعجوا

ب: وانزعجوا فلذلك طبعًا كانوا راضين بترك الإسلام

ر: حصل رأوا التغيير الأولي ورأوا التغيير الثاني

التغيير الأول حولك من شخص يبحث عن الروحانيات إلى شخص يبغضهم في الله

ب: نعم

ر: والتغيير التاني إللي هو  بسبب المسيح إن هو شخص لا يحب فقط أهله فقط ولكن يحب حتى من يعتبرون نفسهم أعدائه

طبعًا أنا لو كنت والدك طبعًا سأفرح لأن ابني رجع لطبيعته ولا يكرهني في الله

ولا يعاديني بناءًا على معتقده الجديد ويحبني أكتر من الأول فأنا طبعًا سأفرح لو كنت مكان والدك

طيب هل صارت أي تطورات بعد ذلك بحكم إنك معروف في الوسط الإسلامي ومعروف بين الشباب, ومعروف بارينو ترك الإسلام, بارينو مرتد, بارينو؟

هل صار في ترتيب بين من تعرفهم على هذا الأمر هل صار في أي مشاكل؟

ب: الشيخ في المسجد منع الشباب من التعامل معاي يعني منعوا الشباب منعًا تامًا

وقالوا لهم ممنوع أن تتعاملوا مع هذا الشخص لا نستطيع أن نقتله جسديًا ولكن نقتله إجتماعيًا

فحرام الأتصال معه

ر: وهم طبقوا هذا الأمر

      ب: وهم للأسف الشديد طبقوا هذا الأمر وأنا بعد سنين حاولت أن أتصل بهم مرة أخرى

 ولكن مازالوا لا يريدون أن يتصلوا بيا

ر: وهل هناك شباب أخرون تعرفهم من حصلت معهم أما نفس التجربة

صاروا تعرفوا على الإسلام بسبب روحي ثم تركوه بسبب تطور في الفكر؟

مستويات لم يكونوا يعرفوه عند دخول الإسلام بسبب نوع من الصدمة ليس هذا ما توقعته في الإسلام

ليس هذا ما كنت أبحث عنه

ب: نعم كثيرون,أنا تعرفت على شباب كثيرين وأخبروا وقالوا لي نفس القصة التي اختبرتها أنا

فأنا تعرفت على شباب كثيرين اختبروا نفس الاختبار

ر: وهل هناك أمل إن الناس تفهم ما الذي ينقص الشباب الأوربي؟

 وكيف نتعامل معهم لأنقاذهم من عقيدة ممكن تدمر حياتهم للأبد يعني؟

ممكن تدمر حياتهم إجتماعيًا هنا وممكن تفقدهم ما يبحثون عنهم أصلاً

ب: فيما أرى العلم والتعليم والمعرفة الحقيقية عن الإسلام هي الوسيلة الوحيدة التي تنقذ عن طريقها الشباب في أوربا

لأننا فعلًا جاهلين بهذا الدين ويقولون لنا شعارات جميلة ولكن في الحقيقة شعارات باطلة لا حقيقة لها

وللأسف الشديد المجتمع والشباب هنا لا يفهمون لغة الإسلام هي اللغة العربية

ولا نملك الكتب التي تشرح لنا العقيدة الإسلامية فعندنا صورة مشوهة عن الإسلام

يعني نحن نعتقد إن الإسلام دين لا يضر

ر: دين سلام, دين محبة

ب: دين سلام وهذا شعار معروف بين الألمان إن الإسلام هو دين السلام

وفعلًا يؤمنون بهذا الشعار وأنا اختبرت أيضًا شيئًا مهمًا عندما قرأت في كتاب يعني

صحيح البخاري بالألماني كتاب مختصر وليس كتاب كاملًا ليس البخاري كاملاً

فوجدت حديث برقم نقول 5 ثم حديث برقم 7 فأين حديث رقم 6؟

رقم 6 لم أجد هذا الحديث

ر: ماهذا في نظرك؟

ب: فأنا أطلعت في

ر: النسخة العربية

ب: النسخة العربية هذا الحديث الذي قال محمد فيه من بدل دينه فأقتلوه

فهو حديث طويل وذكر فيه قصة على ابن أبي طالب

ر: لو كنت أنا ما أحرقتهم لكن لقتلتهم

ب: وجاء

ر:لقول النبي من بدل دينه فأقتلوه

ب: نعم

ر: ففي الأحاديث التي من هذا النوع تصدم الإنسان الغربي المنفتح بطبعه الذي ينادي بالحرية الدينة وحرية

حتى نتمكن؟

ب: صحيح, وأنا يومًا ذهبت إلى مؤتمر إسلامي في جامع من جامعات في ألمانيا وتقبلت رئيس الجماعة الإسلامية في ألمانيا

وطرحت عليه اقتراح قولت له مارأيك نترجم تفسير ابن كثير للغة الألمانية لأن لا يوجد هذا التفسير بالألماني

فقال لي لأ أنا  أشكرك على الخدمة التي تريد أن تقوم بها ولكن المجتمع ليس مستعد لهذا الأمر

ر: فلننتظر

ب: فأحسن أن فمن الأفضل أن تترجم بعض النصوص وأنا أعطيك بعض النصوص ولكن أرجوك لا تترجم تفسير ابن كثير

ر: هل في نظرك انتقاء النصوص وانتقاء ما يترجم للغرب هو نوع من الخداع؟ ونوع من المكياج للإسلام؟ رايثما يظهر الإسلام على حقيقته

ب: طبعًا تمام صحيح وفي المجتمع خدع ومايزالون مخدوعين بأمر

يقولون مثلُا نقرأ في القرآن قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ

إلى أخر الآيات الجهادية

يقولون نعم  الإسلام دين سلام ولكن نحتاج فقط للتفسير الصحيح يعني

الذين يفسرون الإسلام بإنه دين يدعو للعنف فهؤلاء لا يملكون التفسير الصحيح

فأنا أقول ما هو التفسير الصحيح؟

هو تفسير ابن كثير والطبري والقرطبي وغيرهم

فقولت لابد أن نترجم تلك الكتب لكي نعرف التفسير الصح

ر: لكنهم لا يقبلون ذلك بسبب نعرفه إنه سيشكل صدمة ونفور للإسلام عند المتلقي الغربي

ب: صحيح فهم حارصين بأن لا يعرف الإنسان الكثير عن الإسلام قبل دخوله للإسلام

وبعد ذلك يكشف الأمور شيئًا فشيئًا لإنك قد قبلت العقيدة وقد قولت نعم أنا مسلم

فأصبحت مدافع عن هذا الدين وليس باحثًا ففي حالة البحث وقبل أن يدخل الإنسان الإسلام لا يكشف معلومات كثيرة

ر: نعم سؤال أخير يعني وأطلب جواب يعني ما الذي تقترحة مثلُا يعني على برامج التي نعرضها على قناة الحياة

وأنت من المتابعين لسؤال جريء هل تقترح إن بعض المواضيع لازم تقدم بلغات أوربية زي الفرنسية والأنجليزي أو ألماني أو ايطالي

وإلى غير ذلك هل تقترح إن هذا لازم يطرح للمتلقي الغربي أيضًا؟

ب: نعم هذا مهم جدًا لابد ممن يقوم بهذة الخدمة ترجمة النصوص الإسلامية

وأنا أركز على كلمة نصوص إسلامية لأنني لا أريد أن يعرف الإسلام عن غير طريق علماء الإسلام

فلابد أن يكشف الإسلام ويفضح الإسلام بنصوص علماء الإسلام

ومهم جدًا أيضًا فيما أرى ترجمة حلقاتكم أنت ووحيد مثلًا لأن الأسئلة الجريئة التي تتطرح في برنامجكم أسئلة مهمة جدًا

وخاصة للشباب في ألمانيا أيضًا وللأسف الشديد البرنامج فقط باللغة العربية

والشباب المخدوعين لا يفهمون هذة اللغة فبالتالي علينا وعليكم بترجمة البرامج أتمنى ذلك

ر: أشكرك الأخ بارينو على إنك أعطيتني فرصة رائعة لإجراك هذا الحوار وأتمنى أن نقابلك في حوارات أخرى ربما نتكلم عن مواضيع أخرى بالتفصيل

ب: شكرًا

ر: مشاهدينا أشكركم على متابعة هذا اللقاء وأتمنى أن يكون فيه ما يفيدكم روحيًا وأيضًا فكريًا

وإجتماعيًا أيضًا وكيف نتعامل مع الإسلام ومع الذين يعتنقون الإسلام في المجتماعات الغربية

أستودعكم الله وإلى اللقاء في حلقة أخرى بإذن الرب.


Download text file

Daring Question 301

You may also like

بصراحة | الحلقة 2 | الخلاص بين الإسلام والمسيحية
إحبائي المستمعين أحييكم في أسم المسيح وأرحب بكم في برنامج بصراحة وهو [...]
3 views
بصراحة | الحلقة 1| الله بين الإسلام والمسيحية
إحبائي المستمعين برحب بيكم في برنامج جديد برنامج بصراحة مع أخونا [...]
6 views
سؤال جريء 486 لماذا يصلي المسلم؟
رشيد: مُشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرىء, [...]
10 views
سؤال جريء 484 الغرب والإسلام؟
رشيد: مشاهدينا الكرام ارحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرء, حلقة [...]
3 views
سؤال جريء 483 هل الإسلام قابل للإصلاح؟
رشيد : مشاهدينا الكرام نرحب بكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرىء, حلقة [...]
8 views
سؤال جريء 481 مفهوم الوحي بين المسيحية والإسلام
رشيد: مُشاهدينا الكرام ارحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء, [...]
3 views
سؤال جريء 449 ما هي نتائج الصحوة الإسلامية؟
مُشاهدينا الكرام أرحّب بكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء! حلقة [...]
8 views
سؤال جريء 437 ما هو أساس حكم الردة في الإسلام؟
ر: مشاهدينا الكرام كل عام وأنتم بخير وتمنياتي للجميع بسنة سعيدة مليئة [...]
1 views
سؤال جريء 417 مخطوطات صنعاء تطعن في صحة القرآن
ر: مشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة أخرى من حلقات سؤال جريء حلقة [...]
5 views
سؤال جريء 410 ظاهرة الإلحاد في العالم الإسلامي
مشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء حلقة [...]
12 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.