سؤال جرئ 86 عصمة الأنبياء بين الإسلام والمسيحية

الاخ رشيد : تحياتي وسلامي لكل مشاهدي برنامج سؤال جرئ في العالم كله على مواقع الانترنت البال توك والفضائيات ، موضوع حلقة اليوم عن عصمة الانبياء بين الاسلام والمسيحية والشيخ صموئيل هو ضيفنا لهذه المرة اهلا بك شيخ صموئيل
الشيخ صموئيل : اهلا بك اخ رشيد واهلا بكل السادة المشاهدين حول العالم اهلا بكم
الاخ رشيد : قبل ان نبدأ في موضوع هذه الحلقة احب ان اذكر ان كثير من المشاهدين ارسلوا لنا عن ما يحدث الآن في العراق خصوصاً في الموصل ، العائلات المسيحية الكثيرة بالآلاف تهجر من منازلها تحت تهديد القتل والكثير قتلوا ، نحن نحاول قدر الامكان تغطية هذا الموضوع ، لذلك اوجه نداء من برنامج سؤال جرئ لكل شخص في العالم خصوصاً المسيحيين ان يصلوا اولاً من اجل العراق نضعه في صلواتنا وقلوبنا ونفكر في العائلات العراقية المسيحية ، ثاني شئ نطلب من الناس الذين لديهم معلومات سواء من المكان نفس من الموصل او الاماكن المجاورة في العراق يتصلوا بنا حتى نغطي الموضوع بشكل كامل بشكل حقيقي وواقعي وهذا يساعدنا كلنا حتى نفهم ما يحصل الآن في العراق وحتى يساعد الناس خارج العراق يعرفوا كيف يصلوا من اجل اخوتهم في الموصل وفي العراق ، وانا اعلن من هذا المنبر نحن في برنامج سؤال جرئ قلوبنا معكم وصلواتنا معكم ونتمنى ان الرب يعطيكم حماية اكثر ويعطيكم قوة اكثر في مواجهة هذه الضيقة التي يمر بها الشعب العراقي ككل وخاصة المسيحيين ، نعود الى موضوعنا اليوم عصمة الانبياء بين المسيحية والاسلام ، لما كنت مسلم كنت اعتقد ككل المسلمين ان الانبياء معصومين عن الخطأ او منزهين عنه وعندما بدأت اقرأ الكتاب المقدس لاول مرة وجدت ان الانبياء يرتكبون خطايا معينة ضحكت واستهزأت قلت في نفسي هؤلاء المسيحيين واليهود نقصوا من قيمة الانبياء واحتقروهم لانهم نسبوا لهم هذه المعاصي بينما نحن المسلمون نزهناهم عن هذا وكرمناهم فديننا إذاً افضل وانقى واحسن لانه نزه الانبياء عن ما نسبه لهم النصارى واليهود ، وهذا بالضبط هو تفكير اغلب المسلمين الى يومنا هذا ، تغير تفكيري وتغير ايماني شخصياً لاسباب كثيرة من بعد دراسة وتمحيص ، في هذه الحلقة اريد كل مخلص مع نفسه ان يفكر هل يا ترى سيستمر في الاعتقاد ان الانبياء لا يخطئون بعد نهاية هذه الحلقة ، إذاً لنبدأ في معالجة هذه الحلقة ، لان موضوع العصمة يتعلق بالانبياء نفهم من هو النبي ما هو دوره بحسب التفكير او المعتقدات المسيحية
الشيخ صموئيل : النبي هو انسان تلقى معلومات او تعاليمات من الله وعليه ان يبلغها لباقي الشعب ، والنبي لديه 7 وظائف رئيسية اول شئ هو بيخبر عن المستقبل يقول عن اشياء الله يعلنها له تخص المستقبل وهنا يؤكد او يؤيد ان الله هو المهيمن على الاحداث المستقبلية مثلما في سفر عاموس 3 : 7 ” الله لا يصنع امراً إلا وهو يعلن سره لعبيده الانبياء ” ، الشئ الثاني ان النبي عليه ان يبلغ شرائع او تعليمات مثلما قدم لنا النبي موسى الوصايا العشر وبعد ذلك وضح هذه الوصايا وصلت الاخر الى 613 تشريع في الكتاب المقدس وهذه مسئولية الانبياء انهم يتكلموا عن الشرائع مثلما قال النبي ارميا في سفره 1 : 5 ” جعلتك نبي للشعوب الى كل من ارسلك اليه تذهب وتتكلم بكل ما امرك به ها قد جعلت كلامي في فمك قد وكلتك هذا اليوم على الشعوب وعلى الممالك لتقلع وتهدم وتهلك وتنقض وتبني وتغرس ” ، الشئ الثالث انه بيكلم الناس عن الابدية ان هذه ليست كل الحياة لكن توجد ابدية وهناك حسلب وعقاب ولاجل هذا سفر الجامعة 3 : 11 ” صنع الكل حسناً في وقته وايضاً جعل الابدية في قلبهم التي بلاها لا يدرك الانسان العمل الذي يعمله الله من البداية الى النهاية ” ، الشئ الرابع انه يخبر عن احداث هامة ستحدث للبشرية يعني مثلاً سمعان الشيخ وهو بيترجم سفر اشعياء من العبرية الى اليونانية توقف عند اشعياء 7 ” ها العذراء تحبل وتلد ابناً ” لم يستطيع ان يصدق وهو بيترجم ، في الحال اتى له الروح القدس واعلن له انه لن يموت الى ان يرى العذراء وابنها المولود منها ، فعلاً سجل هذا الكلام في انجيل لوقا 2 : 26 وكان قد اوحي اليه بالروح القدس وقال ” لان عيني قد ابصرتا خلاصك الذي اعددته قدام وجه جميع الشعوب نور اعلان للامم ومجداً لشعبك ” هنا يوضح ان شئ عظيم حدث وهذه مسئولية الانبياء ، الشئ الخامس ان النبي مسئول عن تحذير الملوك وخصوصاً في حالات الطغيان والظلم نلاحظ في تاريخ بني اسرائيل كله من اول الملك شاول نجد النبي صموئيل ، ومع الملك داود نجد النبي ناثان ثم الملك سليمان نجد النبي جاد ومع الملك يربعام نجد النبي اخيا والملك رحبعام نجد شمعيا النبي والملك اخاب نتذكر قصة ايليا النبي كان دائما يحذره ، فواحد من مسئوليات الانبياء في العهد القديم هو تحذير الملوك من الطغيان والظلم ، الشئ السادس الاعلان عن بر الله وخلاصه للامة او للافراد ، عندما اتى النبي موسى كان يوضح ان الشعب سيخرج من العبودية الى الحرية لاجل هذا ارسله الله الى فرعون ليخرج شعبه ، والنبي ارميا كان هدفه ان يخرج الشعب من السبي ويرجعوا مرة اخرى للارض وهكذا كان دور النبي انه يعلن عن بر الله وخلاصه لهذه الامة ، الاعلان السابع هو بيعلن عن عمل جديد او شئ جديد النبي مسئول يعلن عنه الله عاوز يعمله في الفترة القادمة يقول في سفر اشعياء 43 : 19 ” ها انذا صانع امراً جديداً الآن ينبت الآن تعرفونه اجعل في البرية طريقاً في القفر انهاراً ” واهم شئ في كل النبوات وكل الانبياء او موضوع النبوة هو الاعلان عن شخص يسوع المسيح عبر كل الانبياء من اول نبي حتى اخر نبي وهو يوحنا المعمدان او يحي ابن زكريا كان هو اعلان عن شخص المسيح لهذا سفر الرؤيا 19: 10 يقول ” لان شهادة يسوع المسيح هي روح النبوة ” ان كل الانبياء هدفهم الاعلان عن شخص المسيح
الاخ رشيد : احاول ألخص قلت كلمات كثيرة هم 7 نقاط تقريباً لو تحب تلخص لشخص بسيط مثلي في جملة واحدة عايز افهم في جملة واحدة من هو النبي
الشيخ صموئيل : الله بيعلن عن فكره للناس من خلال الانبياء
الاخ رشيد : هو شخص يتلقى اعلان من الله ، انا ها اتكلم عن التفسير لاسلامي سأكون محايد جداً هذا كتاب اسمه عن الانبياء في القرآن الكريم للكاتب عفيف عبد الفتاح هذا استاذ معروف وانا شخصياً معجب بالاسلوب فهو يقول يلخص الفكر الاسلامي في الموضوع ” الانبياء والرسل هم الذين اصطفاهم الله من بني البشر يحملون دعوته لعباده ” ثم يقول في نفس الصفحة ” الفرق بين النبي والرسول ” ركز معي يعني الاسلام فيه اختلافات عن تعريف النبوة التي ذكرتها ، النبوة قد تكون في ثلاث اقوال في هذه المسألة على فكرة المسلمون يؤمنون ان هناك 124 الف نبي يقولون 300 منهم رسل يقولون واحد من الاقوال ان النبوة ممكن ان تكون قاصرة على صاحبها ويسمى حينئذ نبي وقد تكون مقترنة بتكليف تقويم سلوك جماعة من الناس يسمى هذا التكليف رسالة ويدعى صاحبها رسول ممكن تكون نبي وليس عندك رسالة للشعب عندك رسالة لنفسك وقيل ان النبي من بعث لتقرير شرع من قبله وتلبيغه للناس ان موسى اتي برسالة معينة والنبي جاء بعده فقط ليقرر الذي اتى به موسى والرسول من بعثه الله بشرع جديد مثلاً موسى ارسل الناس بشرع جديد فيعد رسول والذي يأتي بعده فقط يقرر والقول الثالث ان الانبياء والرسل بمعنى واحد فالنبي رسول والرسول نبي ، فهذه الاقوال في الاسلام هل توافق الفكر الكتابي
الشيخ صموئيل : الهدف الرئيسي حسب المعلن في الكتاب المقدس ان النبي هو انسان يأخذ تعليمات من الله بطريقة مباشرة سواء في حلم او في رؤيا او في اعلان مباشر ويبلغها للناس هذا موضوع النبوة نفسه وكل الانبياء كانوا يعلموا ان الله واحد لا يحتجاون ان يؤكدوا وحدانية الله وسبق تكلمنا في هذا الموضوع ان الكتاب فيه اكثر من 1958 آية عن التوحيد وكانوا دائما يحكوا بصيغة ان الله واحد هو المتكلم او الذي يبلغ لكم هذه الرسالة او يحذركم او يوجهكم او يرشدكم او يعلمكم
الاخ رشيد : إذاً لا يوجد فرق نبي ورسول وان الرسول عنده رسالة للناس والنبي عنده رسالة لنفسه او هذه الفروق غير موجودة في المسيحية ، شئ اخر ان هناك نساء الواحد يصدم يجد النبية فلانة هذا يضحك منه المسلم لانه يسمع فقط ان هناك رجال فما تعليقك
الشيخ صموئيل : هذا واضح ان هناك مساواة بين الرجل والمرأة هناك نبيات مثل مريم لما يقول مثلاً في سفر خروج 15 : 20 ” فأخذت مريم النبية اخت هارون الدف بيدها وبدأت تعزف ترنيمة تسبيح لله والتنبوء هنا هي تسبيحات لله تعلن عن شخص وعظمة الله بكلمات فيها نبوة وايضاً عن حنة النبية بنت فنوئيل في لوقا 2 ، وفي سفر الاعمال اصحاح 21 هناك نبيات في العهد الجديد ” دخلت بيت فيلبس المبشر إذ كان واحد من السبعة واقمنا عنده وكان لهذا اربع بنات عذارى كنا يتنبأن ، إذا هناك نبيات سواء في العهد القديم او في العهد الجديد دبورة كانت قاضية ونبية في سفر القضاة 4 يتكلم عنها كنبية وقاضية ، إذاً هناك مساواة بين الرجل والمرأة هناك انبياء ونبيات سواء في العهد القديم او في العهد الجديد
الاخ رشيد : انا اعرف ان الكتاب المقدس بيتكلم عن اخطاء الانبياء ان كل منهم له سقطات لان كلهم بشر ، هل الانبياء اخطأوا وهل كلهم اخطأوا وهل اخطائهم اثرت على النبوة او الاعلان الإلهي الذي اعطاهم إياه الله
الشيخ صموئيل : بصراحة يوجد اعلان واضح في الكتاب المقدس ان كل البشر اخطأوا بلا اي استثناء وكل انسان ولد على الارض هو اخطأ وهناك اعلان في العهد القديم واعلان في العهد الجديد مثلاً في العهد القديم في اشعياء 53 : 6 ” كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقه ” يعنى الضلال ليس طريق واحد لكن كل شخص له طريق في الضلال ، فكل البشر اخطأوا كل واحد له اخطاؤه المختلفة ، وفي العهد الجديد في رسالة روميه 3 : 12 ” الجميع زاغوا وفسدوا معاً ليس من يعمل صلاحاً ليس ولا واحد ” ، رويه 3 : 23 ” إذ الجميع اخطأوا واعوزهم مجد الله ” ولو قرأنا في سفر التكوين نلاحظ ان هناك تذكير لاحداث مختلفة سواء سلبية او ايجابية عن حياة الانسان بما فيهم الانبياء ذكرت ايجابيات رائعة عنهم وذكرت سلبيات إذاً الكتاب المقدس يقدم لي شخصيات مختلفة ، لا يوجد ملائكة على الارض ، الملائكة في السماء فقط لكن كل البشر اخطأوا واعوزهم مجد الله بما فيهم الانبياء
الاخ رشيد : احب انبه ان المسلمين يؤمنوا بعصمة الانبياء والعصمة كما يقول الاستاذ عفيفي عبد الفتاح في كتابه ” اقتضت حكمة الله ان يجعل انبياءه اكمل البشر خَلقاً وخُلقاً وافضلهم علماً واشرفهم نسباً واصدقهم قولاً واشدهم فطنة ” يكونوا اذكى الناس ” كما قد صانهم الله عن العيوب الخلقية والجسدية كالامراض المنفرة ” ليس فقط معصومين عن الخطأ والزلل هم ايضاً اجسادهم ليس بها عيوب ولا امراض وهم كاملين
الشيخ صموئيل : هذا مبالغة ، يعني كاملين كبشر لكن فيهم اخطأهم مثل اي انسان ممكن يمرض ويتعب وكلهم ماتوا إذاً هذا واقع حقيقي ان الموت نتيجة الخطية التي دخلت العالم ” اجتاز الموت الى جميع الناس إذ اخطأ الجميع ” كل الانبياء لا يوجد واحد معصوم من الخطأ وحسب معلوماتي ان الاسلام يذكر اخطأ الانبياء ، كيف تتكلم عن عصمة الانبياء وهناك ذكر لخطايا الانبياء والكتاب المقدس ذكر خطايا الانبياء وذكر روعة الانبياء في مواقف رائعة جداً
الاخ رشيد : انا ابدأ اخرج بعض الاوراق التي تتكلم عن اشياء كثيرة في الاسلام ، نبدأ بادم ، ادم نبي في الاسلام
الشيخ صموئيل : ادم في المسيحية ليس نبي
الاخ رشيد : انا اعرف لكن فقط للمشاهدين ان هناك فرق ، لان هناك فرق في مفهوم النبوة إذاً هناك فرق من نبي ومن ليس نبي ، ادم نبي في الاسلام ، نقرأ في سورة طه 121 ” وعصى ادم ربه فغوى ” ليس هناك اكثر من العصيان ، نحن رأينا في الحلقة الماضية كان الناس يحاجوا هل ادم اخطأ ام نسي ام اخطأ سهواً لا اعلم
الشيخ صموئيل : وهو كان عنده وصية واحدة ليس مثلما الناس عندهم وصايا كثيرة ، وصية احدة وكسرها وطرد من الجنة وهذا معروف يهودياً ومسيحياً واسلامياً بيعترفوا بهذا
الاخ رشيد : وعصى ادم ربه فغوى اي ضل الضلال غوى معناها ضل هذه اول شئ ، داود ذكر في صورة صاد قصته وطبعاً المثل انه 99 نعجة ، ممكن نذكرها لو طلبها المشاهدين في خلال النقاش لكن المفسرين ارادوا يهربوا بها من القصة الحقيقية والبعض اقر ان هذه مثل القصة الحقيقة مثلما جاءت في الكتاب المقدس ، ابراهيم الواحد يجد ان مذكور عنه في الاحاديث شئ غريب انه جاء في صحيح البخاري كتاب الانبياء باب قول الله تعالى واتخذ الله ابراهيم خليله يقول قال رسول الله ” لم يكذب ابراهيم عليه السلام إلا ثلاث كذبات ” في حديث اخر في صحيح البخاري كتاب الانبياء يقول ” لم يكذب ابراهيم عليه السلام إلا ثلاث كذبات اثنين منهن في ذات الله عز وجل ”
الشيخ صموئيل : وهل هذه ليس خطية كبيرة او معصية وخطأ واضح ممكن مثبت
الاخ رشيد : الفكرة ان المسلمين احياناً كثيرة يتكلمون كلام ونصوصهم تعارضه
الشيخ صموئيل : اليوم المتعلمين منهم يقولون انهم لم يخطأوا اثناء النبوة لكن اخطأوا في حياتهم قبل او بعد لكن ليس في اثناء الاعلانات الالهية ، لكن الاغلبية اعترفوا ان هناك اخطاء في كل الانبياء
الاخ رشيد : هناك تيارات في الاسلام ، تيار يقول العصمة وهذا الاغلب لا من الشيعة ولا من السنة يقولون انهم معصومين عن الكبائر والصغائر ، هناك فريق اخر يقول انهم معصومين عن الكبائر فقط يعني لا يرتكبون زنا او قتل او شئ من الكبائر فقط يصنعون الصغائر الامور الصغيرة والبعض يقول انه قبل النبوة ارتكبوا اخطأ مثلاً ادم ارتكب او موسى قتل قبل النبوة لكن بعدما صار نبي لا توجد اخطاء ، فهي اقوال لكن الاغلبية اتفقوا على عصمة الانباء لا توجد صغائر او كبائر ونرى نصوصهم تكذب هذا الامر ، في الكتاب المقدس عندنا ما هي نوعية الاخطاء التي ارتكهبا بعض الانبياء مثلاً موسى ماذا ارتكب موسى
الشيخ صموئيل : موسى ارتكب خطيتين واضحين ، الخطية التي لا يعلمها المسلمون ان الله قال له كلم الصخرة في المرةالثانية ، لما كان اهل اسرائيل في سيناء تايهين ومحتاجين اكل وشرب فتذمروا ربنا قال له اول مرة يا موسى اضرب الصخرة بعصاك لتخرج ماء فاخرجت ماء ، بعد عدة سنوات تكررت نفس الحكاية في مكان اخر لكن المرة الثانية الله قال له كلم الصخرة ، نتيجة التذمر الشديد والعصبية ضرب الصخرة تاني مرة ولهذا حرم من دخول ارض الموعد ، هذا عصيان واضح من موسى غير المعروف عنه انه ضرب المصري وقتله هذه معروف ومتفق عليها ، التي بها الله منع موسى هو واخوه من دخول ارض الموعد لانه ضرب الصخرة ولان كانت الصخرة رمز للمسيح مثلما ذكر الرسول بولس في كورونثوس الاولى انها رمز لضرب المسيح وهو ضرب او صلب مرة واحدة وهكذا يفعل شئ ضد مشيئة الله واعلاناته في الرموز التي ترمز للمسيح فالله حرمه من دخول ارض الموعد ، وهنا نتسائل لماذا لم يدخل موسى ارض الموعد لو لم يفعل الخطأ
الاخ رشيد : اسألك سؤال هل لا ترى ان الكتاب المقدس بيهين الانبياء لما يذكر خطاياهم هل معقول ان مثلاً موسى القدوة المثال الذي ارسله الله لينقذ بني اسرائيل يصير قاتل ويصير عاصي ، كيف نقتدي بالانبياء والرسل لو كانوا خطاة ، هذه اهانة
الشيخ صموئيل : هذا سؤال جيد ، لكن الكتاب المقدس يعمل توازن واضح جداً لكل نبي من الانبياء بيتكلم عن نقاط الضعف لكن في اغلب الوقت يتكلم عن نقاط القوة في حياته ، كيف ابراهيم اطاع الله وخرج من اور الكلدانيين وخرج من حاران وتبع الله وهو لا يعلم الى اين يأتي ، لكن عنده ايمان حقيقي كيف نجح انه يقدم ابنه وهو لا يعلم ماذا يحدث كان واثق ان الله ها يقيمه مرة اخرى يقدم صور رائعة جداً لكل نبي من الانبياء ، على سبيل المثال رسالة يعقوب اصحاح 2 : 23 يتكلم عن ابراهيم ” وتم الكتاب القائل فآمن ابراهيم بالله فحسب له براً ودعي خليل الله يعني صديق الله يعني الانسان الذي يحبه الله وذكر في سفر التكوين الحوار بين الله وبين ابراهيم قال له يارب انت ها تهلك سدوم عمورة لكن لو كان هناك خمسون شخص صالح هل تهلك المدينة قال له لا ، وهنا خليل الله واضح كانسان له علاقة سامية جداً مع الله ، وموسى يقول عنه في تثنية 34 : 10 ” ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه في جميع الآيات والعجائب التي ارسله الرب ليعملها في ارض مصر ” هنا يكرمه الرب يضعه في مكانة عالية كافضل نبي يقول عنه في سفر العدد اصحاح 12 : 3 ” واما الرجل موسى فكان حليما جداً اكثر من جميع الناس الذين على وجه الارض كلها ” هنا تكريم لموسى وهنا شئ غلط يسجلها لكن ايضاً هناك تكريم وتقيم وامور رائعة يذكرها لماذا نركز فقط على الجزء السلبي ايضاً هناك اشياء ايجابية جداً
الاخ رشيد : ايضاً في الكتاب المقدس لا يؤيد الانبياء في اخطائهم ، تجد دائماً بعد كل خطية يرتكبها شخص هناك اعلان توبة وطلب غفران وندم وكأن الله يبين لنا ان هذا الطريق الصحيح ليس عيباً ان تقع في الخطأ لكن عيباً ان تستمر في الخطأ والافضل من هذا ان ترجع وتتوب عن الخطأ الذي فعلته مثلما عمل داود في المزامير نجد طلب غفران وانكسار امام الله ، لا نجد ان الكتاب المقدس يوافق على الخطية او ما عمله شخص معين وهو خطأ بل بالعكس يقومه ويعطينا عبرة ومثال ان نجتنبه نحن المؤمنين
الشيخ صموئيل : على سبيل المثال قال عن النبي داود بعدما اخطأ مع بث شبع سجل الخطية وسجل الخطأ لكن قال عنه اشياء جميلة مثلاً في سفر الملوك الاول واصحاح 15 : 5 ” لان داود عمل ما هو مستقيم ي عيني الرب ولم يحد عن شئ مما اوصاه الرب في كل ايام حياته إلا في قضية اوريا الحثي ” الذي هو زوج بث شبع ، إذاً سجل انه شخص رائع جداً لكن عنده خطأ حدث في حياته وتاب عنه
الاخ رشيد : نريد ان نوضح للمشاهدين انه بالعكس الاسلام يسئ الى الانبياء واعطي مثال الشيخ ابو اسحاق الحويني يتكلم عن شئ معين حدث لموسى سنراه جميعاً ثم نعود للتعليق
الشيخ ابو اسحاق الحويني : في حديثاً رواه الشيخان والحديث مرفوع الى الرسول صلى الله عليه وسلم قال كان بنو اسرائيل يغتسلون عراة لا يستتر بعضهم من بعض وكان موسى عليه السلام رجلاً حييا يستحي ان يرى شيئا من جلده فكان يغتسل وحده في مكان بعيد عن بني اسرائيل فتحدث بنو اسرائيل يوماً عن سبب اغتسال موسى وحده وانه لا يغتسل وسطهم فقال بعضهم ان به عيبا في جلده اما برص او قدرة او آفة ، القدرة عظم الخصيتين فاراد الله عز وجل ان يبرأه مما يقولون فنزل موسى عليه السلام يوماً يغتسل كعادته ووضع ثوبه على الحجر ونزل فاخذ الحجر الثوب وطار به فرأى موسى عليه السلام ذلك فجمح وراء الحجر ، جمح يعني جرى بأسرع ما يجري انسان وهو يقول ثوبي حجر ثوبي حجر يعني هات ثوبي ايها الحجر فمر يجري على بني اسرائيل وهم يغتسلون فرأوه كأحسن ما تراه بشر فقال بعضهم لبعض ما للرجل من بأس ثم توقف الحجر فاخذه موسى عليه السلام وضربه بالعصا حتى انثر العصا في الحجر ثلاث او ست او سبع ضربات ونزل قوله تعالى يا ايها الذين امنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرآه الله مما قالوا وكان عند الله وجيهاً
الاخ رشيد : وهذا نوع الاستهزاء الذي اتكلم عنه من الذي ينقص من الانبياء الكتاب المقدس يتكلم عن الانبياء رغم الاخطاء التي عملوها يتكلم عن داود انه رجل بحسب قلب الله مثلاً ابراهيم مثلما قلت خليل الله ، يتكلم عن الانبياء بواقعية دون ان يجعلهم ملائكة ودون ان يجعلهم وكأنهم فساق لا يفعلون اي شئ غير الخطية لكن بصيغة متوازنة ، نرى من الحديث الذي ذكره وهو موجود في صحيح البخاري وصحيح مسلم ، موسى حتى يظهر الله لبني اسرائيل انه ليس به عيب خلقي ، عندما نزل يغتسل بمفرده الله امر الحجر يسرق ثيابه ويركض وموسى تبعه ويقول له ثوبي ايها الحجر ثم يعاقبه وترك آثار الضرب ثلاثة او اربعة او خمسة وهذه لها شاهد قرآني الاحزاب 69 ” يا ايها الذين آمنوا لا تكونا كالذين آذوا موسى فبرآه الله مما قالوا وكان عنده الله وجيهاً ” المهم ان الفكرة ، تخيل موسى القائد الذي قاد شعب الله واخرجه من مصر تبع حجر يركض وراه ويضربه من هزأ من !
الشيخ صموئيل : هذه خرافات ليست شئ واقعي او تهيأت
الاخ رشيد : ولا كتبت حتى عند اليهود انفسهم حتى لو كانت حصلت كانوا كتبوها ما المانع ، وتجد ايضاً سليمان يهدد الهدد لو جاء سأعذبه واشويه ما معنى ان ملك بعظمة سليمان يهدد هدهد لا اعرف من يهزأ من الواحد بيقلب الموازين ويصير ان الكتاب المقدس عندما يذكر الانبياء كما هم انه يهزأ الانبياء وهذه الاشياء لا تعد استهزاء بالانبياء
الشيخ صموئيل : يعني لو رجعنا لبعض النصوص في الكتاب نرى ربنا يكرم الانبياء ويكتب تقرير واضح عنهم ، في سفر العدد اصحاح 12 : 7 يقول ” واما عبدي موسى فليس هكذا بل هو امين في كل بيتي ” يعني بيفتخر به انه اعظم نبي لبني اسرائيل في هذا العصر او الآية عن داود في اعمال 13 : 22 ” وجدت داود ابن يسى رجلا حسب قلبي ” هذا ما يقوله الله سبحانه ان داود الانسان حسب قلب الله ” الذي سيصنع كل مشيئته ” ونرى هذا الكلام بطريقة عمليه في صموئيل الاولى 24 ، 26 ونلاحظ ان هذه الاصحاحات كل مرة اقرآها اشعر بروعة هذا القلب قلب داود الانسان الذي قال الله عنه حسب قلبي ، اقرأ صموئيل الاولى 24 ، 26 لترى ان هذا الرجل صنع اشياء غير عادية غفر للملك الذي يطارده ويريد قتله الى ان اصبح تحت رجليه وكل الناس اتباعه قالوا له هذا الرب ارسله لك اقتله لم يقبل ان يفعل هذا ، هذه التوازن الصحيح في الاعلان الإلهي عن الانبياء سواء بصور ايجابية او إذا هناك خطأ يسجلها عليهم وهذا هو الحق المعلن تسجيل كل شئ ايجابي او سلبي
الاخ رشيد : ناخد مكالمات من المشاهدين معنا الاخ مصعب من المملكة العربية السعودية اهلا بك
مصعب : مرحبا اخ رشيد ، حضرتك ذكرت في خلال الحوار ان الكتاب المقدس يقوم الخطأ بالنسبة للانبياء ويحثهم عن العودة الى الصواب ، ثم ذكرت ان المطلوب هو العودة عن الخطأ هذا معناه ان الانبياء يخطأوا لكن سؤالي هل خطأ الانبياء هو نفسه خطأي وخطأك او خطأ اي انسان عادي في الكتاب المقدس بمعنى هل هو خطأ عظيم ؟
الاخ رشيد : طبعاً ممكن يخطأوا في انبياء ارتكبوا اخطاء عظيمة
مصعب : اخطاء عظيمة مثل ماذا
الاخ رشيد : مثلاً موسى قتل
الشيخ صموئيل : داود زنا
مصعب : هو قتل قبلما يصير نبي
الاخ رشيد : هل هذا معناه انه لم يخطئ !
مصعب : أخطأ ، ألم يغفر الله له !
الاخ رشيد : المشكلة ليست غفر له الله او لم يغفر الاسلام يقول عصمة الانبياء لا يرتكبون اغلاط
مصعب : نعم الاسلام يقول بعصمة الانبياء ويحترم الانبياء وتقدر جميع الانبياء ولا يسمح لاي مسلم انه يجعلهم في مرتبه اقل من ذلك ، لكن عصمه الانبياء اعتقد في مفهومي انا انه الانبياء معصومين عن الاخطاء الكبيرة مقارنة بالنسبة للناس الاخرين
الاخ رشيد : نحن رأينا الحلقة الماضيه ان امام الله لا توجد اخطاء كبيرة واخطاء صغيرة ، امام الله اي شئ هو عصيان لاوامره ونواهيه يعد خطأ في حق الله ذاته ، الخطايا تختلف في النتائج المادية بالنسبة للبشر اما في النتائج الروحية هي هي ، يعني واحد قتل مثل واحد زنا هو عصى امر الله ، الذي خالف وصية لا تقتل مثل من خالف وصية لا تزني تماما لا فرق امام الله ، النتائج المادية هي التي تختلف الذي قتل هو قتل واحد ويمكن عنده عائلة ويمكن تسبب في ضرر اكثر مادياً لكن في الجانب الروحي هو نفس الشئ وهذا رأيناه في الحلقة الماضية واعتقد انك فاكر ، لكن المشكلة الآن كيف نفرق موسى قتل ليس خطأ صغير حتى لو اهملنا النتائج المادية ، ادم الذي تقول عنه نبي عصى وكان سبب في خروج البشرية كلها من الجنة عصى ربه ، مثلاً ابراهيم كذب داود زنا هذه اخطاء كبيرة ما رأيك
مصعب : داود زنا عندكم في الكتاب المقدس مذكور ذلك لكن عند المسلمين لم يزني داود
الشيخ صموئيل : اليهود يعرفون اكثر وهم الدين اعلنوا هذا الاعلان وهذا كتب في كتبهم وهو احسن ملك ونبي عندهم كان المفروض يحذفوا هذا الاصحاح ليخفوا الغلطة لانها تسئ الى كل اليهود
الاخ رشيد : اخ مصعب لما تقول زنا عندكم انا اعطيك دليلي انا
مصعب : اليهود نحن نعرفهم وكل العالم بيعرفهم انهم كذابين حرفوا كتبهم
الاخ رشيد : التعميم لا يصلح انا لا اقبل ان شخص
مصعب : هذا بأعتراف العالم كله
الاخ رشيد : كيف باعتراف العالم كله انت العالم كله ! لا لا هذا رأيك الشخصي ولازم تقول هذا رأي الشخصي لا تنسب شئ للعالم كله ، انا اقول لك المسلمين في نظر العالم كله كذابين هل ترضى بهذا الكلام او ارهابين مثلاً هل ترضى بهذا الكلام
مصعب : في نظر العالم المتشدد
الاخ رشيد : لا يجوز التعميم لا في حق المسلمين ولا في حق المسيحين ولا في حق اليهود ولا في حق اي فئة بشرية لا يجوز التعميم في كل الناس طوب وحجر هذا من التجربة وعلمياً ، المهم نرجع لموضوعنا قلت ان داود زنا عندكم يعني هذا ان الكتاب القدس هو الذي ذكر ان داود زنا ، سورة صاد من الآية 21 الى الآية 25 يقول عنها الطبري التفسير طويل عريض ممكن اقرأ الصفحة كلها ذكر تماماً القصة التي وردت في الكتاب المقدس وممكن نقرأ للمشاهد حتى يفهم ” وهل اتاك نبأ الخصم إذ تصور المحراب إذ دخلوا على داود ففزع منهم قالوا لاتخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشك واهدنا الى سواء الصراط ان هذا اخي له 99 نعجة ولي نعجة واحدة فقال اكفلنيها وعزني في الخطاب قال لقد ظلمك بسؤالك نعجتك الى نعاجه وان كثير من الخطباء لا يبغي بعضهم على بعض إلا الذين امنوا وعملوا الصالحات وقليلا ماهم ، وظن داود اننا ما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعاً واناب ” إذاً هذه الآيات تماماً مثل التي جاءت في الكتاب المقدس انه لما اخطأ في صموئيل الثانية 11 هي مقتبسة حرفياً من الكتاب المقدس فكيف تقول انها فقط مذكورة في الكتاب المقدس وغير مذكورة في القرآن وفي الاسلام
مصعب : ما تفسير الطبري لهذه الآية
الاخ رشيد : تفسير الطبري يقول ” داود قسم الدهر ثلاثة ايام يوم يقضي فيه بين الناس ويوم يخلو فيه لعبادة ربه ويوم يخلو فيه لنسائه ، وكان له 99 امرأة وكان فيما يقرأ من الكتب انه يجد فيه فضل ابراهيم واسحاق ويعقوب فلما وجد ذلك كله قد يا رب ان الخير كله قد دهم به ابائي الذين كانوا قبلي فاعطني مثلما اعطيتهم وافعل بي مثلما فعلت بهم قال فأوحى الله اليه إن ابائك ابتلوا ببلايا لم تبتلى بها ابتلي ابراهيم بذبح ابنه وابتلي اسحاق بذهاب بصره وابتلي يعقوب بحزنه على يوسف .. الخ ، فقال يا رب ابتلني بمثل ما ابتليتهم به واعطني مثلما اعطيتهم قال اوحي اليه انك مبتلى فاحترس قال فمكث بعد ذلك ما شاء الله ان يمكث إذ جائه الشيطان قد تمثل في صورة حمامة من ذهب حتى وقع عند رجليه وهو قائم يصلي فمد يده ليأخذها فتنحى فتبعها فتباعد حتى يقع في كوة يعني في كوة صغيرة فذهب ليأخذها فطار من الكوة فنظر اين يقع فيبعث في اثره قال فأبصر امرأة تغتسل على سطح لها فرأى امرأة من اجمل الناس خلقاً فحنت منه التفاتة فأبصرت فألقت شعرها فأستترت به فزاده ذلك فيها رغبة فسأل عنها فأخبر ان لها زوجاً وان زوجها غائب بمصلحة
مصعب : هذا من الاسرائيليات يا اخ رشيد ، بدون ان تضحط الطبري معروف ان بداخله اسرائيليات
الاخ رشيد : اسمعني حتى القرآن فيه اسرائيليات
مصعب : لا هذا تفسير الطبري لم اقل هذا على القرآن
الاخ رشيد : مثلاً 99 نعجة
مصعب : معلش لما اجيب لك آية في الكتاب المقدس وتفسرها بتفسير واخر بتفسير هذا رأيك انت
الاخ رشيد : هل ممكن تقرأ لنا مثل التسعة وتسعين نعجة في الكتاب المقدس و انت احكم بنفسك ما الذي كان قبل الاخر الكتاب المقدس او القرآن ؟
مصعب : من اوحى الكتاب المقدس ومن اوحى القرآن ومن اوحى الانجيل أليس إله واحد لماذا تستغربوا ان الذي في القرآن في الكتاب المقدس هذا وحي من رب واحد وبالتالي قصص الانبياء بها تشابه
الاخ رشيد : يا اخي مصعب لو كان الذي اوحى الكتاب المقدس هو الذي اوحى القرآن إذاً لا يوجد اختلاف ولا هناك ضرورة لعمل هذا البرنامج ، إذاً انت تقبل ان الانبياء اخطأوا انت من قليل قلت هذا عندكم وليس عندنا هذا معناه ان الاثنان ليس من مصدر واحد لو كان عندنا وعندكم ، اعطني رأي واحد انت تؤمن ان عندنا وعندكم ولا الاثنين واحد
مصعب : كيف عندنا وعندكم
الاخ رشيد : انت قلت داود زنا عندكم ، عندنا لم يزني معناه هناك اختلاف بين الاثنين
مصعب : مضبوط
الاخ رشيد : إذاً مصدرهم ليس واحد
مصعب : مصدرهم في الاساس واحد الانجيل او التوراة دخلها تحريف دخلها من المخطوطات والكتابة لذلك حرف عليها قد يكون الاساس واحد عندنا معتقدات نحن المسلمين ان الانجيل الذي بين ايديكم او الكتاب المقدس به من الصحة
الاخ رشيد : هو هذا المثل جاء في اي اطار في الكتاب المقدس جاء في اطار ان واحد اخذ امرأة واحد اخر وهو عنده نساء كثيرات والثاني عنده امرأة واحدة فالمثل جاء من النبي ، ممكن تقرأه حضرتك حتى نفهمه جميعاً
الشيخ صموئيل : في سفر صموئيل الثاني 12 ” فأرسل الرب ناثان الى داود فجاء اليه ناثان النبي وقال له كان رجلان في مدينة واحدة واحد منهما غني والاخر فقير وكان للغني غنم وبقر كثير جداً واما الفقير فلم يكن له شياً إلا نعجة واحدة صغيرة قد اقتناها ورباها وكبرت معه ومع بنيه جميعا تأكل من لقمته وتشرب من كأسه وتنام في حضنه وكانت له كأبنه فجاء ضيف الى الرجل الغني فعفا ان يأخذ من غنمه ومن بقره ليهيأ للضيف الذي جاء اليه فأخذ نعجة الرجل الفقير وهيأ للرجل الذي جاء اليه فحمي غضب داود على الرجل جداً وقال لناثان حي هو الرب انه يقتل الرجل الفاعل ذلك ويرد النعجة اربعة اضعاف ” هي نفس القصة مع التصريف لكن نفس المصدر هو ان داود زنا وارتكب الزنا في هذه الواقعة
الاخ رشيد : ما رأيك هذه جاءت في نفس الاطار اخذها القرآن ولا نعرف اي اطار ولما قال بعض المفسرين
مصعب : يا رشيد هذه لم يقلها القرآن لم يكتبها ، محمد صلى الله عليه وسلم لانه لم يكن يعرف يقرأ ولا يكتب هذا وحي
الاخ رشيد : اسمعني اخ مصعب انا لا احب ان اي مسلم يجعل افكار الناس تأثر عليه بدون ان يفكر حتى الكلام الذي نقول لك عليه لازم تفكر فيه اي شئ هو محمد كان اعمى وكان اصم وكان اخرس !
مصعب : لا
الاخ رشيد : إذاً محمد تفاعل مع محيطه الثقافي سواء كان يكتب او لم يكن يكتب انت تعرف ان الثقافة العربية ثقافة شفهية يعني هذه القصة ليست بعيد انه سمعها واهل الكتاب كانوا موجودين فهل هذا شئ صعب انه يكون محمد سمع هذه القصة وهو سمع قصص كثيرة في شبه الجزيرة العربية
مصعب : ممكن يكون سمعها انا اسألك سؤال اين عصمة الانبياء او احترامكم للانبياء مثلاً هذا احترتم للانبياء او عصمتهم مثلاً
الاخ رشيد : عايز اسألك عندما يقول محمد ان ابراهيم كذب ثلاث كذبات هل تنعتبر هذا استهزاء بابراهيم
مصعب : ليس استهزاء بابراهيم عليه السلام انت تقول لي ماذا تعتبر عصمة ام لا
الاخ رشيد : انا قرأت الحديث منذ قليل ” لم يكذب ابراهيم إلا ثلاث ”
مصعب : إلا ثلاث كذبات ، اقول لي ما هي لاقول لك هذه عصمة ام لا ، كذب على قومه في تكسير الاصنام ممكن تعتبرها دعوة ، كذب على العراق هو عبد عنده ما هي المشكلة انت ممكن امام قاضي او اي شخص ظالم تكذب حتى تنجي نفسك
الاخ رشيد : هل كذب ثلاث كذبات ولا لأ
مصعب : هذا على حسب الحديث ، ثلاث كذبات الكذب عن كذب يختلف
الاخ رشيد : الكذب كذب الغاية لا تبرر الوسيلة الذي يكذب يخالف وصية الله ليس عندنا هذه التعاليم الذي يكذب كذاب
الشيخ صموئيل : الوصية تقول لا تكذب واحدة من الوصايا العشر لا تكذب مباشرة
الاخ رشيد : هل تعتبر ان هذه اساءة في حق ابراهيم ! هذا ذكر لواقع حدث
مصعب : عفواً انت تقول الكذب كذب بولس ايضاً كذب لما كان مع اليونانيين هذا نص الكتاب المقدس لم يحضرني الآن هذا ليس نوع من الكذب ؟ ، كان يمشي على حسب اراء الناس الذين امامه
الاخ رشيد : لا ، لا ها نشرح لك هذه لكن سامحني لازم نأخذ مكالمات اخرى لان البرنامج له مشاهدين كثيرين ، اشكرك اخي نحب نرد على بعض الامور التي قالها مثلاً هو كان يقصد صرت لليونانيين يوناني ولليهودين يهودي والخ
الشيخ صموئيل : في كورونثوس الاولى 9 بيتكلم صرت لليهودي كيهودي لاربح اليهود اي انه لا يعثر اليهود لكي يقدم لهم الرسالة بأسلوب يتماشى مع فهمهم ولو نرجع للتطبيق نجده في اعمال 13 يتكلم عن المسيح من العهد القديم اي يكلمهم باللغة المفهومة التي يستوعبها فيحكي لهم قصة عمل الله مع كل الشعب حتى وصل الى المسيح وصرت لليونانيين كيوناني لاربح اليونانيين في اعمال 17 : 22 لاريوس باغوس وتكلم مع فلاسفة اليونان بطريقة تتناسب مع فكرهم لكن لم يكن هناك كذب في الموضوع اطلاقاً
الاخ رشيد : وما جوابنا على مسألة لوط قال لوط كيف جعلتم ، لوط عندهم نبي نحن ليس عندنا انه نبي
الشيخ صموئيل : لازم يكون واضح ان الكتاب المقدس بيحكي عن كل معاملات الله مع كل بني البشر وبيركز على كل الايجابيات مع اي سلبية حدثت مع اي انسان يسجلها وهذا يجعلني اثق فيه اكثر ككتاب مقدس انه لا يقدم لي الناس كأنهم ملائكة على الارض ، لكن يقدم بشر بعضهم اختاره الله ليكون نبي او يعطيهم رسالة او يوصله كلمة يعلنها للشعب لكن في نفس الوقت سجل اي اخطاء على الانبياء وسجل كل ما يحدث معهم بالتفصيل وهنا هذا روعة الكتاب المقدس ان هناك توازن الاعلان عن هؤلاء الاشخاص سواتء في جانب ايجابي او سلبي
الاخ رشيد : مسألة لوط ، ليس لوط الذي قام بالفعل لكن بناته فالخاطئ الذي فعل الفعل ليس لوط بل ابنتاه
الشيخ صموئيل : كان رد فعل طبيعي لوجودهم في سدوم وعمورة والشر كان منتشر وهم عاشوا فترة طويلة
الاخ رشيد : الخاطئ الذي يلام ليس لوط من قام بالفعل هو لم يكن في وعيه وهما غشوه وخدعوه حتى قاما بعلتهما فيعد الخاطئ من قام بالفعل وليس الذي قام عليه الفعل ، ثاني شئ انه لو حصل الكتاب المقدس ذكر الحادثة كما هي ولم يشجع على الزنا هناك وصية واضحة تقول لا تزني إذاً ما هي المشكلة ان يذكر ما حدث مع العلم ان هناك وصية تحرم هذا الفعل ، ناخذ مكالمة من الشيخ احمد من السويد اهلا بك
احمد : سلام ونعمة يا اخ رشيد وسلام ونعمة للاخ صموئيل ، عندنا سؤال نرى ان الانبياء جميعهم اخطأوا في القرآن ، عصمة الانبياء سقطت لكن ما يهمنا هو الرسول محمد رسول المسلمين نرى انه اكثر الخطائين من الانبياء في القرآن ونزلت آيات عديدة لو احصناها في حدود 15 آية في تبرئة محمد ، إذاً السؤال كيف يكون معصوم وتنزل فيه ايات تبرئه من الاخطاء التي ارتكبها ، اشكركم ولكم مني السلام
الاخ رشيد : اشكرك ، نحن نسأل ما اختلاف المسيح عن باقي الانبياء مع ان نحن المسيحيين لا نؤمن ان المسيح مجرد نبي لكن ما اختلافه عن باقي الانبياء
الشيخ صموئيل : هناك الكثير من الاشياء تميز شخص المسيح عن باقي الانبياء اولاً ولد من غير زرع بشر وهناك آيات قرآنية تؤيد ان المسيح مولود من عذراء القديسة مريم في الحلقة 78 نتكلم عن مفاهيم الخطية ذكرنا ان ادم ورث طبيعة الخطية للبشر وبالتالي المسيح لم يكن من نسل ادم لم يرث الخطية فالمسيح اول شئ انه كان شخص متميز في ولادته من العذراء مريم والاعلان المعلن انه شخص قدوس وطاهر كل الكتاب يتكلم عنه انه شخص لم يخطئ هو مثلاً تكلم مع اليهود مباشرة في يوحنا 8 : 46 ” من منكم يبكتني على خطية ” بالرغم ان اليهود كانوا يكرهون المسيح ويريدون ان يمسكوا عليه اي زلة وهو اعلن لهم مباشرة من يقول اني فعلت اي خطأ طبعا لم يستطيع واحد ان يقول له هذا او يوجه له اي اتهام ، نفس الشئ في المحاكمة قبل الصلب مباشرة من الذي شهد انه بار الحاكم بيلاطس نفسه لما قال في الانجيل انه بعد المحاكمة مع شخص المسيح والكلام معه لم يجد فيه علة واحدة هذا عدو للمسيح وضد المسيح لكن يشهد ان المسيح شخص طاهر ونقي وقدوس ومعصوم من اي خطأ
الاخ رشيد : ناخد مكالمات اخرى معنا الاخت فرحة من كندا اهلا بك
فرحة : سلام المسيح لك يا اخ رشيد ، الحقيقة الموضوع الذي تكلمت فيه الآن جميل جداً ، الفرق بين الله وبين الانسان الانسان خاطئ والله قدوس هل النبي ليس انسان ! إذاً الذي ينادي بعصمة الانبياء يؤمن بتعدد الاله ، ثاني شئ حديث الشفاعة الذي ذكرته الانبياء كل واحد اقر بخطئه لذلك لا يستطيع الشفاعة ، إلا المسيح الوحيد الذي لم يذكر له خطية ، وهناك آية في سورة الفتح تقول ” ان فتحنا لك فتحاً مبيناً ليغفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ” هذا الكلام لمحمد رسول السلام ما معنى ان الله يغفر له ؟ إذاً هو فيه خطية سابقة وخطية قادمة يعني له خطايا ، والكتاب المقدس يعلمنا شئ مهم جداً ان” الجميع زاغوا وفسدوا واعوزهم مجد الله ” فارجو الاخ المسلم يفكر شوية في هذه الجزئية وسيكتشف انه لا يوجد قدوس غير الله وحده والمسيح هو القدوس
الاخ رشيد : في نفس الاطار هناك احاديث في صحيح مسلم محمد كان يقول اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ، هل هي خطايا وهمية غير موجودة الله سيباعد بينه وبين خطايا وهمية او يعترف ان عنده خطايا وايضاً في حديث اخر يقول انه لا يغان على قلبي اي انه في حاجة ويغشى على قلبي واني لاستغفر الله في اليوم مائة مرة
الشيخ صموئيل : ألم نشرح لك صدرك ونبعد عنك وزرك
الاخ رشيد : كل هذه الامور ، لكن اختي فرحة بما انك كنت مسلمة في يوم من الايام والغريب انه في القرآن نجد ان الله يوافق على خطايا محمد بالرغم من في الكتاب المقدس الله يفضح الخطية ويعاقب من عملها ويجعله يتوب ويرجع عنها بينما في قصة اشتهاء محمد لزينب هذا خطية وافق عليها الله في القرآن بحسب محمد رغم ان الوصية عندنا في الكتاب المقدس لا تشته امرأة قريبك فما رأيك كمسلمة سابقة
فرحة : المسلم وانا كمسلمة سابقة هذه الجزئية لم تكن واردة على دماغي انا كنت اكرر القرآن بدون فهم ، مثلاً سورة الفتح الآية الاولى التي ذكرتها انا كنت معلقاها في حجرة نومي لم افكر كانت صواميل مخي مصدية لا تستطيع التفكير ، لكن لما الله تقدم بنعمته لي بدأت اصنفر هذا الصدأ وبدأت افهم
الاخ رشيد : اشكرك اختي فرحة ونتمنى ان تتصلي بنا في حلقات قادمة ، نتوقف مع فاصل قصير نعود بعده لاكمال هذه الحلقة من برنامج سؤال جرئ عن عصمة الانبياء بين المسيحية والاسلام

بعد الفاصل

الاخ رشيد : نرحب بكم مشاهدينا في تكملة هذه الحلقة من برنامج سؤال جرئ عن عصمة الانبياء بين المسيحية والاسلام ونحب نذكر البرنامج سيكون في 27 نوفمبر عن اكبر معجزتين حسيتين عن محمد لان القرآن هو المعجزة الغير حسية كما يقولون ، واكبر معجزتين حسيتين هما انشقاق القمر والاسراء والمعراج وهما عندهم اصل مذكورين في القرآن لكن كلهم مذكورين في الاحاديث والسيرة نحن ركزنا على اكبر معجزتين يدعيهم المسلمون لنبيهم وسندرسهم دراسة علمية دقيقة ونرد على كل الادلة التي يعتقدوا انها تساند هذه المعجزتين توقعوه في يوم 27 نزفمبر 2008 ، نكمل عن السيد المسيح له كل المجد الاشياء الاخرى التي تفرق بينه وبين الاخرين من الانبياء ،
الشيخ صموئيل : كل الانبياء كان عندهم بعض الحق لكن المسيح هو الحق ذاته الذي اعلن عن نفسه واعلن لنا عن من هو الله بطريقة واضحة ” الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر ” او اعلن او اظهر او وضح فهو قدم لنا اخر الاعلانات ، لهذا رسالة العبرانيين تقول ” الله بعدما كلم الاباء بالانبياء بانواع وطرق كثيرة كلمنا في هذه الايام الاخيرة في ابنه ” يعني لا يوجد احد يستطيع ان يكلمنا عن الله مرة اخرى ولو قارننا ستصبح مقارنة ضعيفة لان كل الانبياء اعلنوا عن بعض الامور التي وصل اليهم لكن المسيح اعلن عن نفسه انه هو النور الذي جاء الى العالم لينير كل انسان لو قلنا عن ابراهيم وموسى وكل الانبياء يقول عنهم الكتاب المسيح اعظم من ادم لان كما في ادم يموت الجميع ، ادم كان مصدر موت للبشرية لكن في المسيح سيحيا الجميع هناك فرق كبير بين الموت والحياة وفي يوحنا 8 : 58 المسيح يقول ” الحق الحق اقول لكم قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ” وهنا يتكلم عن ازلية المسيح ومن الخطأ ان نفكر ان المسيح في 33 سنة لكن جيد ان نرى المسيح من بدء الخليقة وعن موسى في عبرانيين 3 : 3 ” فإن هذا ( المسيح ) قد حسب اهلاً لمجد اكثر من موسى بمقدار ما لباني البيت اكثر من البيت نفسه ” المسيح افضل من ادم ، افضل من ابراهيم ، افضل من موسى
الاخ رشيد : نكمل مع المشاهدين ، ناخد مكالمة من السيد احمد من انجلترا اهلا بك
احمد : سلام المسيح اخ رشيد ، عايز اتكلم على هذا الموضوع واقول كيف محمد يكون نبي وهو تزوج زينب بنت جحش زوجة ابنه بالتبني من بعده ، لا اعرف ما هذه الصفة ، وثاني شئ إذا محمد نبي ورسول ومغفورة كل خطاياه لماذا قتل ام قرفة ربطها بين جملين وفسخها نصفين هذه اعمال نبي لا اعرف كيف المسلمين يتبعوا هذا شئ كثير صعب
الاخ رشيد : ممكن يرد عليك من طرف اي مسلم ويقال لك هذا كان امر من الله انه يقتل في سبيل الله هو لم يكن يقتل لاسباب شخصية
احمد : إذا الله بيأمر بالقتل لا اريد الله هذا ، انا اريد اتبع الله هو السيد المسيح الذي جاء على الارض وامرني احب الناس ، كيف يعتقد المسلمين السيد المسيح نبي وهو احي الموتي ، اعطني نبي اخر احيا الموتى ، لا يوجد السيد المسيح بنفسه هو الذي احيا الموتى لازم المسلمين يفتحوا عقولهم وسيعرفون اين هي الحقيقة عايز نصلي لاجلهم
الاخ رشيد : امين اشكرك ، ناخد مكالمة من السيد عماد من لبنان اهلا بك
عماد : تحية لكم جميعاً ، احب اعطي تعريف بسيط عن موضوع النبوة ، النبوة دائماً تكون تدل على المستقبل وانا اؤكد ان النبي محمد لم يستطيع ان يتنبأ حتى عن الماضي القريب فمثلاً بموضوع حادثة لم يستطيع النبي محمد ان يتنبأ إذا كانت زوجته عائشة بريئة ام لا حتى جاء جبريل بالبراءة ، يقول ان محمد قد قال سابقاً ان كل فرج مكتوب عليه اسم ناكحه فكان عليه ان يتطلع على اللائحة ليعرف هل هي بريئة ام لا
الاخ رشيد : يا اخ عماد
عماد : اسمح لي اكمل احكي عن موضوع التنبوء حتى في الماضي القريب
الاخ رشيد : يا اخ عماد صدقني هذه طريقة انا لا احبها لازم ننتقد الاسلام بعلمية وبموضوعية بدون استهزاء وبدون ان ، حديث كل فرج عليه ما الى اخره هذا حديث في نطاق اخر في موضوع اخر يتطلع على اللائحة ويقرأ المكتوب يعني نكون علميين في دراستنا للموضوع ، ناخد مكالمة من السيد صابر من الولايات المتحدة اهلا بك
صابر : اهلا بك اخ رشيد سلام ونعمة لك وللشيخ صموئيل انا سعيد جداً اني سمعت صوتك اليوم ، قبل ما اقول مداخلتي انا متأكد ان حضرتك بتكلم الفرنسية بشكل ممتاز وسمعتك في احد اللقاءات وانت تتكلم انجليزي ، فلماذا حضرتك لا تعمل امتداد بالانجليزي والفرنساوي لاجل الدول الاروبية تفهم ما هي حقيقة الاسلام وهذا رجاء انا اعلم ان مشاغلك كثيرة ووقتك محدود لكن هذه خدمة للناس في امريكا واوروبا ، بالنسبة للمداخلة بتاعتي حضرتك بتتكلم عن عصمة الانبياء انا ها اتكلم من الناحية الاسلامية ، حضرتك فهمنا ما معنى كلمة عصمة ، وهل الانبياء كانوا معصومين خلينا نتكلم عن رسول الاسلام محمد هل رسول الاسلام كان معصوم ! الاحاديث والآيات القرآنية تقول ان الرسول كان معصوم ، الآية القرآنية تقول والله يعصمك من الانس ، والحديث يقول ان الله يعصمني من الانس والجن ، ولما نقرأ تفسير سورة النور لما يقول له ” قل للمؤمنين ان يعطينك من اطفالهن ” تجد ان رسول الاسلام كان يشتهي النساء والحديث واضح وصريح لما الرسول كان جالس مع الصحابة وتركهم ودخل يستحم وخرج
الاخ رشيد : ذكرنا في الحلقة الماضية
صابر : حضرتك باختصار شديد تقول لنا هل رسول الاسلام فعلاً كان معصوم بناء على الاحاديث والآيات القرآنية شكراً لك وربنا يباركك
الاخ رشيد : نكمل في موضوعنا عن السيد المسيح انا اريد ان اتكلم عن العصمة ما هي العصمة وهي ترد بمعاني كثيرة مثلاً وخصوصاً في اللغة العربية وحتى في القرآن نفسه والله يعصمك من الناس او يعصمني من الماء يعني يقيني يعني وقاية ان الله وقاهم وحفظهم من الوقوع في الخطأ او في الذنب
الشيخ صموئيل : هذا المعنى العام للعصمة ان الله حفظ الانبياء من الخطية وهذل ليس صحيح لان لايوجد احد معصوم من الخطأ وان كل البشر اخطأوا لان عندهم طبيعة خاطئة وعلشان فعلا فعلوا الخطية ومسجل عنهم لا نستطيع ان نهرب من التسجيلات التي ذكرناها لكن المسيح كان منزه عن هذه الطبيعة الخاطئة وهو الوحيد الذي اطلق عليه لقب قدوس وطاهر واريد ان اكمل في عظمة المسيح ، مثلاً كان اعظم من سليمان هو قال عن نفسه في متى 12 : 42 ” ملكة التيمن او اليمن ستقوم في الدين مع هذا الجيل وتدينه لانها اتت من اقاصي الارض لتسمع حكمة سليمان وهوذا اعظم من سليمان ههنا ” ونفس الكلام قاله الرسول بولس في كولوسي 2 : 3 ” المذخر فيه جميع كنوز الحكمة والمعرفة ” ، المسيح اعظم من يونان او يونس في القرآن في متى 12 : 41 المسيح قال ” رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه لانهم تابوا بمناداة يونان وهوذا اعظم من يونان ههنا ” وكان يشير الى نفسه يعني هو بنفسه يعلن ونحن نصدق كلام المسيح شخصياً انه اعظم من ادم اعظم من ابراهيم اعظم من موسى اعظم من سليمان يعني كل الانبياء في العهد القديم لا يقارنوا بشخص المسيح المذخر فيه جميع كنوز الحكمة والمعرفة الذي اعلن لنا النور الحقيقي واعلن الحق كاملاً ، بل هو المشرع لما يقول اكثر من مرة في انجيل متى 5 ، 6 ” سمعتم انه قيل …. اما انا فأقول ” هذا معناه انه هو الوحيد الذي له الحق ان يقول هذا وهو مصدر التشريع واخذ الوصايا الجامدة ووضح عمق للوصية فكلمة لا تقتل كوصية دخل فيها بالتفصيل ، لا تزني كوصية دخل فيها في الاعماق ليأتي بأصل القتل واصل الزنا وهذا معناه انه هو مصدر التشريع هذا هو المسيح
الاخ رشيد : ناخذ مكالمة من السيد جمال من انجلترا اهلا بك
جمال : اهلا بك اخ رشيد اهلا بحضرة الشيخ صموئيل ، الحقيقة يا اخ رشيد انا اتابع برامجك من فترة هي جميلة جداً عملت ابحاث ودراسات واستضفت الشيخ صموئيل برسومات على الحائط هذا كلام جميل جداً جداً ، انا توصلت بهذه الابحاث ان القرآن لم يقل ان المسيح لم يصلب هو صلب لكن هناك كلمة خطأ انا محتفظ بها لنفسي لاني اعمل ابحاث علشان هم فاهمين خطأ هم فقط يبحثوا عن من شبيه به ولا يقرأون معاني الكلمات ، كنت اريد ان اسأل بعض الاسئلة لكي اكمل البحث
الاخ رشيد : حضرتك مسلم
جمال : نعم انا مسلم ، لو انا مسلم واعترفت بالصلب واعترفت بالفداء وكل هذه الاشياء فما هو الوضع الديني ، السؤال الثاني انا بأحاول اقنع الاخوة المسلمين بما توصلت اليه انك مش لازم تحول من دين الى اخر لان هذه عملية مرفوضة لكنك لازم تعترف بنقطة الفداء هذا شئ مهم جداً ويضمن لك الحياة الابدية وهذا شئ من الصعوبة انهم يفهموها كنت عايز اعرف ما مصير الذي لا يريد ان يفهم ، والناس التي ماتت ولم تسمع عن هذا الموضوع وفي القبور مثل اجدادي ما مصيرهم ، هذه اسئلتي
الاخ رشيد : السؤال الاول ممكن تعيده والسؤال الثاني ما هو مصير الذين ماتوا
جمال : الحاليين الذين سمعوا منهم واقتنعوا ضمنوا الحياة الابدية والذي لا يريد الاقتناع ما هو مصيره بعد سماعه للموضوع وبحثه ورفض الفكرة تماما وما مصير الموتى في الاجيال السابقة الذين لم تصلهم هذه المعرفة وذهبوا الى القبور هل يذهبون الى النار وكيف ننقذهم
الاخ رشيد : الشيخ صموئيل هذه اسئلة متشابكة هم اكثر من سؤالين ، الاخ جمال ما مصيره لو فهم واقتنع عقلياً بمسألة الفداء والصلب لكن لم يؤمن بها ورفض الايمان بها لسبب او لآخر ما موقف الله منه
جمال : اقتنع وآمن بها ولازال مسلم
الشيخ صموئيل : اخ جمال انا مشغول بحياتك الشخصية وحياة احبائي المسلمين الذين اكتشفوا حقيقة فداء المسيح لهم لا تتوقف عند مجرد الفهم او المعرفة العقلية لكن افتح قلبك للمسيح هذا ما قاله المسيح هنذا واقف على الباب واقرع إن سمع جمال صوتي وفتح قلبه لي ادخل اليه واتعشى معه يسكن فيك بروحه هذا هو التغيير هو اهم شئ في الموضوع بعد هذا كمل بحثك وستدرس اكثر لانك ستعرف كيف يساعدك الروح القدس
الاخ رشيد : انا احب الاجوبة المباشرة من غير مقدمات اعطني الجواب المباشر الذي لا يؤمن بالمسيح هو اقتنع وعرف كل شئ لكن بدون ايمان ماذا سيحدث له
الشيخ صموئيل : قال المسيح عن نفسه يوحنا 3 : 18 ” الذي لا يؤمن به لا يدان والذي لا يؤمن قد دين لانه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد وهذه هي الدينونة ان النور جاء الى العالم واحب الناس الظلمة اكثر من النور لان اعمالهم كانت شريرة ” هنا امر قاطع من يؤمن بالمسيح وبفداء المسيح ينتقل من الموت الروحي الى الحياة الروحية ويأخذ حياة جديدة ، الذي يرفض شخص المسيح هو قد ادين حكم على نفسه بالدينونة
الاخ رشيد : السؤال الآخر ان الذين ماتوا من اجدادي واجداد الاخ جمال لم يسمعوا ان هناك من صلب لاجلهم وقضية الفداء هل هناك امر واضح كتابي كيف يعاملهم الله
الشيخ صموئيل : حكم بالموت الابدي
الاخ رشيد : يعني هم رايحيين جهنم
الشيخ صموئيل : 100 % من غير اي كلام واضح من اعلانات الكتاب ان الذي يؤمن بالمسيح يجد خلاص ويجد فداء ويجد غفران ويأخذ حياة ابدية والذي لا يؤمن قد دين انا اعتبر ان كل خطايا العالم قد غفرت على الصليب
الاخ رشيد : انا تفكيري الشخصي ان الله لا يمكن ان يدين الانسان عن شئ لا يعرفه الله يدين الانسان على الاشياء التي عرفها وبناء على ضميره سيدان بناء على هذا حتى الذين ليس لديهم شريعة ولا مرة سمعوا ان ليس هناك شريعة من عند الله الكتاب يعلمنا انهم سيدانوا بحسب شريعتهم التي في قلوبهم
الشيخ صموئيل : اخاف ان ننشغل بقضية فلسفية ونتكلم عن الناس الذين ماتوا ماذا حدث لهم ، لكن الآن نتكلم عن الواقع او اليوم الناس التي تشاهدنا عليها مسئولية انها تتحمل مسئوليتها كاملة إذا رفضت هو ادان نفسه وحكم على نفسه إذا آمن وقبل انتقل وغفرت خطاياه وبدأ يحيا حياة جديدة ، مثلا ً في روية اصحاح 2 : 12 يقول ” كل من اخطأ بدون الناموس فبدون الناموس يهلك وكل من اخطأ في الناموس فبالناموس يدان ” إذاً هناك اعلان بالحكم على الناس بالدينونة إذا هم عرفوا او لم يعرفوا انهم اخطأوا اصلاً هذا عدل الله ، الآن انت ارتكبت خطية واجرة الخطية موت إذاً كل الناس الذين لم يعرفوا سيموتوا نتيجة وقوعهم في الخطايا كعدل الله
الاخ رشيد : ألخص ما قلت ان الكتاب واضح في هذه المسألة ان الذي يؤمن هو ينجو او مخلص وليس عليه دينونة والذي لا يؤمن عليه دينونة ، كيف سيحاسب الله هؤلاء الناس لا نعرف بالضبط التفاصيل الذي نعرفه انه لا ينجو احد بدون المسيح
الشيخ صموئيل : توجد اية اخرى تكمل هذا الكلام في روميه 2 : 14 ” لان الامم الذين ليس عندهم الناموس متى فعلوا بالطبيعة ما هو في الناموس فهؤلاء إذ ليس لهم الناموس هم ناموس لانفسهم ” كل انسان يعرف ما هو خطأ وما هو صح
الاخ رشيد : كلنا نعرف ان القتل خطأ ، المهم سمعت جوابي واعتقد ان هذه خلاصة نتفق عليها
جمال : لازالت النقطة الاولى ، خلاص كده الموتى عند الله الحاليين الذين يسمعون ولا يقتنعون ليس لهم حياة ابدية ، النقطة الاولى الآن نفرض ان انسان مسلم مقتنع بالفداء وآمن وفتح قلبه وكل هذه الاشياء وصلب المسيح وقام من بين الاموات لكنه لازال مسلم لم يغير دينه ما هو وضعه الديني الآن هل هو مسلم ام مسيحي ام ملحد
الاخ رشيد : لازم نكون دقيقين ، هناك اختلاف في الاراء حتى اكون واضح معك ، هناك ناس تقول نحن لا نطالبك ان تغيير الدين فقط تؤمن بالمسيح وبهذه المعتقدات الدينية تؤمن بها وتظل شكلأ ، لكن هذا فكر يمكن ان يفهم خطأ من بعض الناس لهذا هو لازم ان يوضح لانه تصريح مثل هذا بدون تفصيل به خلط للمفاهيم ، لا يمكن ان تكون مسلم ومسيحي في نفس الوقت بحسب لو طبقنا الاسلام كأسلام وطبقنا المسيحية كمسيحية لو قلت انا ابقى في المجتمع ابدو للناس كأني مسلم وايماني عند الله لا يعرفه اي شخص لكن بدون نفاق ، ليس هذا معناه ان اذهب الى الجامع واقوم بالصلوات وامشي للحج واقوم بالفرائض الخمس الاسلامية كلها وفي نفس الوقت انا مؤمن بالمسيح ، انا في السنوات الاولى مع عائلتي الكل كان فاكر اني مسلم لكن مسلم عادي وقفت الصلوات والصيام وكل الاشياء لكن الناس لم تلاحظ هذه الاشياء لانها امور شخصية ليس عامة الناس تعرفها ، كنت في نظر الناس مسلم كباقي المغاربة انا شخصياً اصلي للمسيح ومؤمن بالمسيح هذا شخصياً اعتقد ما يقصدوه
الشيخ صموئيل : كلامك صح لكن هو يريد ان يشير على موضوع ملكوت الله الذي تكلمت فيه في الحلقة 23 ، فعلاً ليس هناك عندنا دين اسلامي او مسيحي او شئ من هذا القبيل لكن هناك علاقة شخصية مع المسيح لكن يظهرها ، مثلاً كان معي من قليل الاخ محمد هم مسلم آمن بالمسيح لكن يعيش الانجيل ويصلي بالانجيل ويحيا حياة تطبيقا لكلام الانجيل لا يخلط بين الاثنين ، لا يوجد خلط ان احد يعيش في الديانة الاسلامية ويقول انه آمن بالمسيح لا يهم اللقب او الاسم المهم فعلا انك تكون آمنت بالمسيح وتعيش حسب وصايا وتعاليم الكتاب المقدس ، هذا هو الشريعة الجديدة التي تقبلها وتساعد اخوتك انهم يأتوا للمسيح لكن تعلن عن ايمانك بالمسيح لا يهمنا التسميات ولا البطاقات
الاخ رشيد : اسأل سؤال يمكن ينفعك اخي جمال لاني انا من خلفية اسلامية وواجهت هذه الاشياء بالضبط لم اكن اعلم كيف اتصرف في بعض المواقف ، اضيف عندما نأتي لمسألة انكار المسيح والاعتراف به لازم نكون واضحيين
الشيخ صموئيل : من ينكرني انكره ، نتكلم عن علاقتك بالمسيح شخصياً انك تعلن وتعترف ان المسيح سيد ورب وفادي ومخلص وهو الذي عمل هذا العمل العظيم من اجلك
الاخ رشيد : لو كنت في موقف عندما يسألوك الناس هل انت مسيحي ام مسلم ماذا ستقول ان كنت مسيحي مثلاً
جمال : انا اقول الواقع اني مسلم وفتشت في القرآن واثبت بالتعبير الدقيق جداً ان القرآن نفسه يعترف بصلب المسيح من الآيات القرآنية وهذا ما ذكرته في البحث الذي سأعلنه على الانترنت وبهذا انا اؤمن بالمسيح قبل بداية البحث كنبي من انبياء الله وحتى نهاية البحث وما هو مكتوب في القرآن كلمة محددة اثبتت ان المسيح قد صلب اثبت هذا من القرآن
الاخ رشيد : من هو المسيح بالنسبة لك انت شخصياً
جمال : المسيح يسوع الذي ارسله الله لفداء البشرية وللخلاص ولمغفرة الخطايا وبعد ذلك تأخذ الحياة الابدية
الاخ رشيد : هل هو بشر ؟
جمال : هو ابن الله
الاخ رشيد : وتؤمن بهذا انت شخصياً
جمال : انه فداء الله المرسل لخلاص البشر
الاخ رشيد : وتؤمن بها شخصياً
جمال : نعم طبعاً
الاخ رشيد : انا اريد ان استوضح ما معنى انك تظل مسلم وفي نفس الوقت تؤمن بالمسيح ، وهل تؤمن بنفس الوقت ان محمد رسول من عند الله
جمال : نعم طبعاً كلهم رسل الله
الاخ رشيد : هذا مستحيل ، هذه المشكلة لان هذا خلط ، لهذا حلقة الملكوت كانت توضيحات
جمال : الذي ما ابتكرته المؤسسات الدينية هو خلط الاديان في بعضها خلق مؤسسات دينية وكتب لا اعرف مصدها عن اباء وانا لا اعرف هل هؤلاء اباء
الاخ رشيد : انا اتفق معك في مسائل ايمانك بالمسيح لكن اختلف معك كلياً ، هو مسألة مسلم انا لا احبها ، انا لم اقابل حتى الآن اي شخص من خلفية اسلامية يقول انا ابقى مسلم وفي نفس الوقت مسيحي هذه افكار يحاولوا الناس يسهلوا على الناس الذين يواجهوا حالات معينة لكن الواضح ان بعض الاحيان تخلق مشاكل ولخبطة في المفاهيم عند الناس انا شخصياً اقول من يؤمن بالمسيح لا يمكن ان يعترف بنبوة محمد وهذا بالبنط العريض اقولها واكررها محمد ليس نبي من عند الله ولا يمكن ان يكون المسيح ومحمد من نفس المصدر او يأخذون من نفس النبع بتاتاً ، هذان اتجهان مختلفان وسامحني يمكن اخيب توقعاتك اخ جمال ، تعليق اخير
جمال : انا مصر ان كل الانبياء من عند الله وانا اثبت ببحوث وستكون مفاجآة للعالم وسأنشرها على الانترنت والناس تقرأ ، وكل واحد يقول رأيه يقرأ انا متأكد ان هذه ديانة واصبحت مليار و 200 مليون فليست من شخص وهمي عنده هذه القدرة لكل هذه والذي متأكد منه ان القرآن اقر بالنص بصلب المسيح
الاخ رشيد : حتى لو اقر مش اي واحد جاء واقر بصلب المسيح وقال انا نبي مرسل من عند الله واتى بكتاب نصدقه ، حتى لو اقر حتى لو اثبت هذا الامر هذا لا يثبت ان محمد من عند الله ، وحجتك ان هناك مليان و200 مليون شخص يتبعوا الاسلام هذا لا يثبت صحته ، هذا ممكن ينطبق على البوذية والهندوسية ويصيروا كلهم اديان من عند الله ويصيروا اصحابهم انبياء ، هذا يدخلنا متاهات اخرى اتمنى تكمل بحثك يا اخ جمال ، نحن قريبين من نهاية البرنامج احب تركز على موضوع شخصية المسيح لان هذا هو الغاية
الشيخ صموئيل : هو الوحيد الذي غفر الخطايا قال للمفلوج في مرقس 2 ” مغفورة لك خطاياك ” واليهود قالوا انفسهم من يقدر ان يغفر الخطايا إلا الله وحده والمسيح اعلن ان عنده سلطان لغفران الخطيا ، ومثلما ذكر اخي ان المسيح يعطي حياة لموتى وقال للعازر هلما خارجاً فقام وخرج لكن اروع شئ عمله المسيح هو اخراج الشياطين انه اثبت سلطانه المطلق على ابليس وجنوده وهذا شئ متميز عن كل الانبياء ، بالرغم من انهم صنعوا معجزات لكن المسيح عمل ما لم يعمله الانبياء في اخراج الشياطين وحتى اليوم اي مؤمن حقيقي بالمسيح عنده سلطان لاخراج الشياطين يؤمن بالمسيح ويمكن نرى بعض هذه الاشياء بطريقة واضحة ، اخراج الشياطين هو اعلان سلطان الله وملكوته على الارض ، هذا ما يميز شخص المسيح انه صنع هذه المعجزات ، كن اكثر شئ هو قيامته من بين الاموات كل الانبياء نعلم اين دفنوا إلا المسيح قبر وقام وصعد الى السماء ، ولما تسأل اخواننا المسلمين يقولون المسيح حي في السماء وسيرجع ، يؤمنوا ان المسيح حي وانه سيرجع ويدين المسكونة بالعدل ، هذه اعلانات عن تميز شخص المسيح في موته وقيامته وصعوده للسماء
الاخ رشيد : انا اشكرك على كل هذه التوضيحات ، الغاية من الحلقة ان نفكر الاسلام بيعترف بخطايا الانبياء ويعترف ان لابراهيم ثلاث كذبات ويعترف ان لمحمد خطايا نجدها في سورة الشرح وفي سورة الفتح وفي سورة الضحى ، ” والضحى والليل إذا سجا ويقول ألم يجدك يتيما فأوى …. الخ ويقول فوجدك ضالاً فهدى ” فكان محمد ضال ، لا يوجد اي شخص في العالم لم يخطئ ولا يوجد اي شخص في العالم لم يرتكب ذنوب ، المسيح هو الوحيد الذي لم يرتكب خطية ولم يرتكب ذنب لذلك نحن لا ندعو بنبي او رسول نحن ندعو بالطاهر القدوس الذي لم يرتكب اي ذنب ، هو مستعد يحمل خطاياك وذنوبك نرجو ان تفكر في الموضوع لانه مسألة حياة وموت ومسألة مصير ، اشكركم على متابعة هذه الحلقة موضوع الحلقة القادمة سنحاول تغطية بعض الامور التي تحدث في العالم الاسلامي كونوا معنا والى اللقاء .


Download text file

Daring Question 086

You may also like

بصراحة | الحلقة 2 | الخلاص بين الإسلام والمسيحية
إحبائي المستمعين أحييكم في أسم المسيح وأرحب بكم في برنامج بصراحة وهو [...]
3 views
بصراحة | الحلقة 1| الله بين الإسلام والمسيحية
إحبائي المستمعين برحب بيكم في برنامج جديد برنامج بصراحة مع أخونا [...]
6 views
سؤال جريء 486 لماذا يصلي المسلم؟
رشيد: مُشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرىء, [...]
10 views
سؤال جريء 484 الغرب والإسلام؟
رشيد: مشاهدينا الكرام ارحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرء, حلقة [...]
3 views
سؤال جريء 483 هل الإسلام قابل للإصلاح؟
رشيد : مشاهدينا الكرام نرحب بكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جرىء, حلقة [...]
8 views
سؤال جريء 481 مفهوم الوحي بين المسيحية والإسلام
رشيد: مُشاهدينا الكرام ارحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء, [...]
3 views
سؤال جريء 449 ما هي نتائج الصحوة الإسلامية؟
مُشاهدينا الكرام أرحّب بكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء! حلقة [...]
8 views
سؤال جريء 437 ما هو أساس حكم الردة في الإسلام؟
ر: مشاهدينا الكرام كل عام وأنتم بخير وتمنياتي للجميع بسنة سعيدة مليئة [...]
1 views
سؤال جريء 417 مخطوطات صنعاء تطعن في صحة القرآن
ر: مشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة أخرى من حلقات سؤال جريء حلقة [...]
5 views
سؤال جريء 410 ظاهرة الإلحاد في العالم الإسلامي
مشاهدينا الكرام أرحب بيكم في حلقة جديدة من حلقات سؤال جريء حلقة [...]
12 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.