صندوق الإسلام 05 : نقاط التحول فى حياة محمد

أهلاً بيكم في الحلقة الخامسة من سلسلة حلقات صندوق الإسلام

النهارده عايزين نطلع من الصندوق بعض الأشياء عن قصة حياة محمد وعن سيرة محمد وعن علامات إستفهام كثيرة مرتبطة بهذه القصة وبهذه السيرة

أنا من وجهة نظري إن المسلمين مسجونين في قصة حياة محمد وفي شخصية محمد

أثرت عليهم بشكل غير عادي كل شئ عمله وكل شئ قاله وكل خطأ أخطأه لازال يترتب عليه أخطاء تحدث حتى اليوم

ولكن العكس أيضاً شخصية محمد وسيرة محمد مسجونة داخل سجن المسلمين سجن التقديس الزائد عن الحد التمجيد كله إلا رسول الله لا تنتقد الرسول

اللي ينتقده يموت يعني حتى فيه شئ غريب جداً في الفقه الإسلامي الذي يسب الله ممكن أن يتوب ويغفر له ومايموتش خلاص تاب إلى الله اللي سب الله

لكن من يسب محمد حتى لو تاب يقتل حتى لو تاب يقتل فيه أكتر من مثل بيستشهد بيه الفقهاء في هذه المسالة منهم مثلاً حديث موجود في سنن أبي داود

إن كان فيه جارية يعني القصة تبدأ إن النبي ذهب إلى المسجد فوجد إمرأة مقتولة أمام المسجد فسأل بالله عليكم من فعل هذا فجه راجل أعمى أعمى قاله أنا قتلتها يا رسول الله هي جاريتي ولي منها غلامين كاللؤلؤتين ولكنها سبتك يا رسول الله فنهيتها فسبتك فلم أطق فقتلتها

فيقف محمد ويقول أشهدكم أن دمها هدر أشهدكم أن دمها هدر فهم للعدالة غريب فهم للعدالة غريب

إحنا بنتعامل مع قتل بني آدم إنسانة الراجل اللي قتلها ده ممكن يكون قتلها عشان أي سبب تاني

فييجي للنبي ويقوله عشان هي شتمتك أنا موتها فيبقى ده في حد ذاته كافي إن خلاص دمها هدر

طب مفيش محاكمة ماحدش يسمع مفيش شهود لأ ده قتل ده دم بني آدم بس الكلام ده موجود

سواء بقى القصة دي حصلت أو ماحصلتش هي موجودة في التراث الإسلامي ويستشهد بها وإستشهد بها إبن تيمية في كتاب الصارم المسلول على شاتم الرسول وقصص خد من دي قصص كتيير

تمجيد محمد ده بقى ترتب عليه إيه؟  ترتب عليه إن إنت مابتعرفش تدخل في مشاكل الإسلام ونشأة الإسلام لأن كل ما تيجي تقرب تقولك هو إنت هتنتقد رسول الله ولا إيه؟ إنت مين إنت؟

إزدراء الأديان إنكار ما علم من الدين بالضرورة

فالمسلمين مسجونين في سجن محمد ومحمد مسجون في سجن المسلمين تركيبة كده مش عارفين يخلصوا من بعض

وأنا من وجهة نظري الخاصة إن لا يمكن يبقى فيه حاجة إسمها تنقية تراث وإصلاح بدون التخلص من هذه القدسية على محمد وعلى القرآن

وده اللي إحنا هنحاول نعمله في الحلقات اللي جاية مع بعض إن إحنا نطلع من الصندوق قصص من حياة محمد ومن القرآن ونناقشها بمنطق عقلاني إنساني لا بنشتم حد ولا عايزين نعمل مشاكل مع حد

قصة حياة محمد فيها نقاط تحول كثيرة جداً فيه أثرت فيه نفسياً وده الجانب اللي المسلمين مش عايزين يتطرقوله هل من الممكن أن يكون محمد عنده مشاكل نفسية ووجودية؟ لا لا النبي كامل ومنزه، لأ بشر زيي زيك

كان عنده دوافع بشرية ودوافع نفسية ودوافع أنسانية ودوافع غرائزية ولو فهمنا ده هنقدر نفهم القوانين وهنفهم تطور القرآن والسيرة

طيب إيه نقاط التحول اللي إحنا هنتعامل معاها وإحنا بنتعامل مع شخصية محمد

أول نقطة تحول طبعاً هو موت أمه وهو في عمر 6 سنوات

كما تذكر السير إن محمد أبوه مات قبل ما يولد ودي فيها مشاكل هنتكلم فيها فيما بعد أبوه كان مين بالظبط ومات إزاي وإيه نسب محمد بالظبط؟ ده هنتطرق ليه في حلقة كاملة

لكن أمه ماتت في الطريق وهو عمره 6 سنوات وهو معاها

هو ظل يبكي على صدرها وهو في وسط الصحراء ولوحده فطبعاً ده أزمة وجودية غير عادية إنه تيتم يتم كامل وأصبح وحده في وسط الصحراء

تركه أعز شئ عنده اللي هو ممكن يديله أمان يكون مثل أعلى ليه

إن هم إن  هو اااا يعني يديله إرشادات في الحياة لكن هو طلع لوحده كده يتيم

فييجي نقطة التحول التانية هنلاقيها لها علاقة بالنقطة دي

إيه نقطة التحول التانية؟ زواجه من خديجة زواجه من خديجة وهو في عمر 25 طبعاً عمر 25 للزواج لراجل عربي في الجزيرة العربية في القرن السابع الميلادي سن متأخر جداً 25 سنة بيكون عندهم بتاع 6 أولاد في الوقت ده ليه إتأخر زواجه؟ بردوا دي علامة إستفهام غريبة

لأن هو نفسه كان بيقول يا معشر الشباب من أستطاع منكم البائة فليتزوج يعني كل ما تبدر في الزواج يكون أحسن عشان تعصم نفسك

عشان يعني يقولك الزواج نصف الدين طب هو ماتزوجش ليه لحد عمر 25 سنة؟

في السيرة بنقرا إنه وهو صغير طلب الزواج من بنت عمه ابو طالع (ب) عمه بقى اللي رباه بعد أمه ما ماتت وبعد ما جده عبد المطلب ما مات وأبو طالب هو اللي تولى رعايته

طب طلب الزواج من أم هانئ اللي هي بنت أبو طالب

أبو طالب رفض، ليه؟ يعني إحنا هنقرا في السير بعد كده

إنه كان إسمه الصادق الأمين اللي كانوا هم بيستشيروه

كان من بني هاشم اللي هم يعني أصحاب الحُمس وحراس الحرم وليهم سقاية الحجيج

طب ليه الراجل الصادق الأمين ده لما يطلب الزواج من بنت عمه عمه يرفض وييجي يزوجها لراجل تاني إسمه هُبيْرة

فمحمد زعلان يعني يقوله زوجت هُبيْرة يا عمي وتركتني

يعني بيتكلم من منطق إنسان ذليل

وده مهم جداً عشان نفهم نفسية النبوة اللي هتييجي بعد كده

إن الشخص دون كام منبوذ ويعني كان مش محبوب

كان فيه مشاكل بينه وبين حتى أهله إن عمه نفسه مارضيش  يزوجه بنته ولما بيقوله زوجت هُبيْرة وتركتني فعمه أبو طالب بيقوله الكريم للكريم يعني بيقوله إنت يا محمد مش كريم

طيب نقطة التحول التانية اللي حصلت بعد كده زواجه من خديجة

حصل نفس المشكلة إن خديجة المفروض زي ما السيرة بتقولنا أكبر منه بـ 15 يعني عندها 40 سنة في هذا الوقت

تزوجت مرة وترملت مرة وعندها أولاد من زيجاتها السابقة

يعني واحدة زي دي النهارده في أي بلد عربي صعب جداً إنها هتلاقي حد تتجوزه

فما بالك بقى يعني واحد من سادة القوم من بني هاشم والصادق الأمين واا كل الحاجات الجميلة دي كلها أبوها مارضيش أبوها مارضيش

في مسند أحمد هنلاقي القصة وإبن كثير أشار إليها في البداية والنهاية

مارضاش ليه أبوها يعني شخص لا يعتد بيه محمد مين محمد

فالقصة اللي بيحكيها مسند أحمد بتقول إن خديجة سقت أبيها خمراً لحد ما سكر ولبسته حله وحنتله دقنه

فصحي من النوم تاني يوم كانوا إتجوزوا

فهو كان هيتجنن وهيجييب سلاح وعايز يقاتل وعايز يعمل

فقالتله ما تفضحناش ومش عارف إيه

يعني المهم إن المرأة التي تحتاج إلى هذه الحجة عشان تتزوج من شخص يبقى أكيد هذا الشخص عنده مشكلة

إيه المشكلة دي إحنا مش عارفين فيه حاجات كتير إتشالت من السير وتم التعتيم عليها إحنا مش قادرين نفهم إيه هذا الشئ

إيه نقطة التحول اللي بعد كده في حياة محمد

تزوج خديجة وإبتدى يعيش حياة مستقرة

وخلته تاجر وخلته  يسافر للشام وبقى عنده فلوس المفروض إن خلاص بقى إن حياته إستقرت ويبقى كله في التمام

في عمر الأربعين حصلته أزمة ما ماحدش عارف أيه هي

لما شخص يسيب شغله ويسيب بيته ويروح يقعد في الصحرا أو يقعد في جبل (ويحبس على) يقفل على نفسه غار ده بيكون شخص بيهرب من أزمة معينة

إحنا مش عارفين أيه أزمة دي يعني هل بقى مشاكل زوجية مشاكل نفسية مرض معين أصابه ماحناش عارفين

بس فيه نقطة تحول معينة في سن الأربعين حصلتله خلته إن هو يمشي

إبتدى يعني يعمل حاجات غريبة جداً اللي هو إيه يقول للحجارة بتتكلم يعني أنا بأمشي بأقول السلام عليكم الحجارة ترد عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يعني اللي بيقول حاجة زي دي النهارده بناخده نوديه لطبيب نفساني

اللي بيقول أنا كنت قاعد في غار ودخل عليَّ راجل

خنقني وقاللي إقرا من الكتاب دوَّن خنقني تاني وقاللي

ويرجع يعني لو واحد رجع لزوجته بعد كل ده هتاخده وتروح على طبيب نفساني على مصحة نفسية وتقول الراجل ده عنده تهيؤات فيه حاجات في علم النفس كده إسمهاVisual hallucinations يعني هلواسات بصرية وهلواسات سمعية مرض لكن في هذا الوقت ماكانش فيه مصحات نفسية في مكة وماكانش فيه داكاترة الرجوع إليها

فكان دايماً بيفصلوا الحاجات دي حاجة من الإتنين الناس العقلانيين كانوا يعني بالنسبة لزمانهم عقلانيين يقولوا ده يعني عنده مرض أو جنون

والناس بقى اللي عايزين يقولوا ده وحي ومن السما وكلام وقصص زي كده

هنرجع لموضوع الوحي وموضوع القرآن فيما بعد بس إحنا بنتكلم دلوقتي في نقاط تحول في حياة محمد

المهم محمد كان شخصية عبقرية ومريضة في نفس الوقتت

إن هو حتى مرضه كان بيقدر إن هو يستثمره إن يخلق منه شئ كويس وشئ جميل

إحنا العلم الحديث أثبتلنا إن الأمراض النفسية والعقلية ليها أحياناً أعراض جانبية زي الوحي إن هو يشوف رؤى جميلة يحس إنه لمس سر من أسرار السموات

يحس إن فيه قوة عظمى قوة عالية في السماء بتتكلم إليه وبتديله معلومات مفيش غير هو بس اللي بيتطلع عليها

وفيه مرضى كثيرين سواء بالفصام سواء بالصرع سواء بالهذيان بيجيلهم أشياء شبيهه جداً بالوحي وبتكون روحانياتهم عالية جداً لأن الشخصيات دي بطبيعتهم بتكون شخصيات حساسة

يعني أنا مش عايز أدخل على شخصية محمد من الأساس وأقول إن هو شخص أجرم وعنيف لأ أنا بأقول إن أساسه شخص يتيم منبوذ حس بالإهانة أحس بالفقدان وهو طفل وأحب إن هو يعوض هذا الفقدان فالوحي بالنسباله كانت فرصة أو كان زي غار حراء بالظبط  مكان يستخبى فيه

زي نفس كل النساء اللي تزوجهم بعد كده كان مكان يستخبى فيه بعد أمه ما ماتت

ف ياريت وإحنا دايماً بتعامل مع الشخصية المحمدية لا ننسى الجانب الإنساني فيها

وإن كل أفعاله كان ليها شئ يتعلق بعقله الباطن

شئ يتعلق بطفولته شئ يتعلق برغبته في العرفان في الحنان إن حد يؤمن بيه إن حد يعني يكون محيط بيه

ف نقطة التحول اللي بعد كده كانت طبعاً شديدة خديجة نجحت بعد الهواجس المرضية اللي حصلتله إن هي تقنعه إن لا لا هو كان نفسه مقتنع وبيقول أنا مسني الشيطان

مش أول شئ خطر بباله إن ده وحي وربنا بيكلمه لا

أول شئ خطر بيه قال إن ده مَس من الشيطان

وكان رايح ينتحر والكتب الإسلامية هي اللي بتقول كده

قام وقف فوق الجبل وكان عايز يرمي نفسه لحد ما شاف جبريل قاعد على كرسي بين السما والأرض شوف الأفكار يعني وقاله لأ إنت رسول الله ماتموتش نفسك إنزل إنزل

خديجة قدرت تمتص هذا الشئ ف يعني عشان مفيش مصحات نفسية في مكة هي بقت هي المصحة النفسية

هي اللي بقت تقوله ده ده وحي وإنت نبي وإنت شئ كويس وإنت جميل خالص

بعد كده هدي وإبتدى ودي عبقريته بقى إنه هو يحول المرض

إلى شئ فعال إنه ينتج من هذا المرض يستثمر هذا المرض

فأبتدى يتكلم في الوحي وإبتدى يدعو الناس ل يعني ماكانش لسه فيه حاجة لسه إسمها دين جديد هو بيقول دعوة محمد دعوة التوحيد ماكانش حاجة إسمها الإسلام لسه على فكرة

وو أي حاجة في مكة مفيش فيها كلمة الإسلام خالص

ومر الوقت بس مفيش نجاح

ساب شغله وخديجة بتصرف عليه وخلاص

10 سنين كاملين مابيشتغلش ماجابش مليم البيت

بس عمال يحاول إن هو يدعو يدعو مفيش

فبس هو كان بيتحمل لأن خديجة كانت سند نفسي ليه

وسند أخلاقي وإجتماعي ممم مالوش حد غيرها حتى أهله والقبيلة اللي هو ضمن إن هو ينتسب إليها ودي مشكلة كبيرة هنتكلم فيها بعد كده هل هو فعلاً كان ينتسب إلى بني هاشم ولا كان فيه مشاكل تانية

لكن في السنة العاشرة بالظبط من بعثته أو من نزول الوحي

ماتت خديجة ودي كانت نقطة تحول رهيبة في حياة محمد

لأن مع موت خديجة تطرف محمد سياسياً وفكرياً وأخلاقياً وعقلياً كمان

إبتدا أشياء غريبة تحصله بعد موت خديجة

يعني أول شئ كان إن هو يطلع الطايف ف بيقول إن هو ضربوه في الطايف وحدفوه بالحجارة

طبعاً ده شئ مش منطقي بالمرة على فكرة لأن في القبائل العربية معروفة على فكرة إن أي غريب داخل عليهم الأول يكرموه ويحسنوا إليه عشان يتجنبوا حتى على الأقل إنه يحصل حروب عشان مش عارفين ده من قبيلة مين

فواضح إن هو كان مشتت ف إداهم إنطباع إن هو شخص غريب وإلا ماكانوش حدفوه بالحجارة

فوهو راجع من الطايف ينزل عليه الوحي قل أوحي إليَّ أنه إستمع نفرٌ من الجن قالوا إنَّا سمعنا قُرآناً عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به

دي نقطة مهمة جداً لفهم شخصية محمد ونفسيته وأزمته إنه شخص نفسه إن الناس تؤمن بيه

فلا بتوع مكة اللي هم قراييه آمنوا بيه ولا بتوع الطايف اللي هم الغربا آمنوا بيه

فمين يآمن بيه؟ الجن يعني جنس تاني خالص غير البشر

لأ وبعدين إيه بقوا يزدحموا حواليه بقى ووووووو وجموع من الجن يعني تجمعت حوله اللي هو ماحصلهوش في مكة

فييجي إيه الصورة اللي بعد صورة الجن بعد كده تنزل إيه الصورة

بردوا معجزة تانية سورة الإسراء إن هو ركب على طائر غريب ولا نص بغل ونص حمار وراح على المسجد الأقصى وصلى إمام بكل الأنبياء بما فيهم إبراهيم أبو الأنبياء وآدم أبو البشر يعني إيه قمة التكريم بقى زي ما بيقولوا

ف الحاجات اللي هي المسلم بيسمعها وبيقراها في السيرة ويعديها

طب كان فيه نكتة دايماً كنت بأسمعها زمان كانت مضحكة إن طفل عنده 11 سنة بيقول لأبوه في المدرسة أبويا النهارده الأستاذ حكالنا قصة غريبة جداً في المدرسة

قاله قالك إيه؟

قاله بيقول إن النبي كان نايم وبعدين جه جبريل صحاه من النوم وبعدين ركبوا صاروخ وطلعوا السما

قاله صاروخ إيه وكلام فارغ إيه يا إبني إنت إيه الكلام اللي إنت بتقوله ده؟

قاله أمال لو قلتلك قاللي (كانوا بيركبوا) كانوا راكبين إيه بالظبط كنت هتعمل إيه

فإحنا بنسمع القصة بتاعة إنه ركب بغل نص بغل ونص حمار وراح على القدس وصلى بيهم وبعدين طلع السما وصعد إلى صدرة المنتهى وإتفرج على الجنة والنار وبعدين رجع وكان فراشه دافي

وبنحتفل بليلة الإسراء والمعراج ولا واحد يفكر يقول

طب مش ممكن الرؤية دي أوالقصة دي كلها إن هي إنعكاس نفسي للرفض وللفقدان واحد لسه فاقد زوجته اللي هي أعز شئ عنده حتى على فكرة عمه أبو طالب مات في نفس الشهر مع خديجة

يعني كل اللي كانوا بيساندوه راحوا

وراح الطايف حدفوه بالطوب

فالمنطقي إن الإنسان يبتدي في الهذيان

إنه يبتدي يفكر بقى جنون العظمة

إنه مش بس إن هو الجن آمن بيه إنه لأ

ده ربنا يجييبله يعطل قوانين الكون الطبيعية ويخليه يطير على حصان ويروح القدس وبعدين يطلع السما ويشوف وبعدين يرجع تاني ده نفسية إنسان مريض مرفوض منبوذ

فهو الطفل دايماً ومحمد دايماً بيرجع للطفل اللي فقد أمه في حياته

أنا دايماً بأقول محمد كم العنف اللي عنده كان من فقدان الطفولة اللي حس بيه

فبيرجع محمد إلى هذا الغار اللي هو إسمه الوحي عشان يهرب من كل الفقدان اللي حصله

فيبتدي يحلم بالسما ويحلم بالوحي فيشوف القصص الغريبة اللي بتحصله عشان يقول للناس يعني أنا أنتمي إلى مكان آخر العوض بييجي من فوق

إنتظرونا في الحلقات القادمة هنتكلم وهنطلع من الصندوق أشياء جديدة من قصة حياة محمد

وتابعونا على قناة اليوتيوب حامد دوت تي في وعلى الفيس بوك صندوق الإسلام

أشوفكوا على خير


Download text file

Box of Islam 05

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.