صندوق الإسلام 123: كلام جديد عن فتح مصر

صندوق الإسلام 123

أهلاً بكم في حلقة جديدة من صندوق الإسلام

ونواصل الحديث عن موضوع الفتوحات الإسلامية , الغزو الإسلامي للبلاد المحيطة

حاكينا عن الجزيرة العربية وحاكينا عن فتح سوريا وفلسطين ودلوقتي نخش بقى على ام الدينا

طبعًا كلكوا عارفين مصر مقبرة الغزاة دا أساس

إن الهكسوس يدخلوا أهلاً وسهلاً شرفتوا و آنستوا

اليونان الإغريق يدخلوا ويحكموا مئات آلاف السنين أهلاً وسهلاً البيت بيتكم

الرومان يجيوا شرفتونا وآنستوا , نيجيبلكوا بيجامة ولا اتعشيتوا ولا لسة , ودخلوهم

الفرس جوم في فترة الحكم الروماني وحكموا مصر 10 سنين ومحصلش حاجة

ولا ثورة ولا رفضوهم ولا أي حاجة

إن أي حد بيدخل نعمله شاي

مصر طول عمرها ماشيا على هذا النمط يعني

وبعدين جوم العرب

بعد كده فترة الفرس والبيزنطيين مقطعين بعض , مكسرين بعض , هالكانين

والمصريين مجتمع زراعي أقباط طيبين غلابة في حالهم فابيتفرجوا يشوفوا إيه الحكاية

فا الاسطورة الإسلامية بقى تقولك إية إن عمرو بن العاص دخل مصر بدون حرب

ومصر فتحت صلحًا

وكمان الأقباط رحبوا بالعرب والمسلمين لأنهم انقذوهم من بطش الرومان

في كتاب لما الأقباط اشتكوا كتير إنهم لا يرد ذكرهم في كتاب التاريخ بتاع الثانوية العامة

فا عملوهم فصل جميل كده سموه اية

شمس الإسلام تسطع على مصر

دا الفصل اللي بيحكي قصة الأقباط في مصر

أهلا استاذ مالك

مفاجأة , يعني هو يبدو من اقتباس الكتاب المستشرقة الشهيرة اللي احتفلوا فيه جميع المسلمين

شمع العرب تسطع على الغرب

فا اقتبسوا العنوان وصارت الشمس تسطع على كل الناس

كل الشمس , ما هو أنا ليا مقولة قولتها مرة على الفيسبوك وناس كتير زعلت مني قوي يعني قولت اية

قولت إن اليمن كانت حضارة عظيمة وسوريا كانت حضارة عظيمة وفلسطين كانت حضارة عظيمة ومصر كانت حضارة عظيمة والأمازيع كانوا في شمال إفريقيا كانوا عندهم حضارة عظيمة , العراق حضارة عظيمة , الفرس حضارة عظيمة حتى الصومال كانت حضارة عظيمة ثم طلع البدر علينا ثم سطعت شمس الإسلام علينا

بالمناسبة استاذ حامد لو مستقطع رمزية القمر في الإسلام ليست بعيدة عن تأثيرات وثنية

لأن القمر هي معبود ذكر موجود في ديانات متعددة

بينما الشمس هي معبودة اثنى

فا اتوقع لو فكروا فيها من جانب فا هايفضولوا قمر الإسلام يسطع على الشعوب

طيب سطع قمر الإسلام على مصر وحسبنا الله ونعم الوكيل و اللي كان كان

عايزين السرديات الموجودة طبعًا

المنتصر عايز يحط نفسه في صورة كويسة

بيقول احنا فتحنا مصر صلحًا

وماكنش في مقاومة من المصريين

والاب بنيامين هرب من الرومان للفيوم واحنا رجعناه ورجعنا هيبة البتاع

ومافرضناش الإسلام على حد انتوا زعلانين لية يا مصريين

هل يعني دخل العرب إلى مصر كدة يعني

ايه الظروف أولا السياسية والعسكرية اللي خلت العرب يدخلوا مصر

المفارقة إن مثل ما اتفضلت حضرتك إن مصر كانت في منطقة استراتيجية

كانت عُرضة للغزوات

تاريخيًا الهجمة العربية لم تكن الغزوة الأولى

قبل ذلك طبعًا كان في الاحتلال البيزنطي وقبل ذلك كان في احتلالات أخرى

يعني حتى الأحباش وصلوا إلى مصر في هجمات

أهلاً وسهلاً

فا الدخول إلى مصر بالنسبة لشعوب هذه المنطقة وكأن الوعي الجمعي عنده تعود على مسألة الاحتلال والمرور

فا ما عاد تشكل له مفاجأة الوعي الجمعي أن يأتوا العرب أو يأتوا الفرس

يعني قبل مجيء  العرب أتوا الفرس لمدة عشر سنوات ثم طُرِدوا منها على يد الرومان

والمفارقة إن لما طردوا منها

  الرومان كان عندهم قلق ليس من المصريين كان عندهم قلق من الجيش البيزنطي نفسه

فكان التقسيم الهيكلي العسكري في مصر البيزنطي على الشكل التالي

قُسم إلى 5 ألوية أو 5 محافظات مختلفة بقيادات عسكرية مختلفة

حتى لا يتم إعلان استقلال أو تمرد

حتى لا يعلن هذا الجيش التمرد على الدولة المركزية

فا تم وضعه في وضعية إنه مقسم إلى 5 أجزاء

لحتى تحافظ على حالة اللامركزية وتخدم عدم وجود تمرد

ولكن هذه الحالة أضعفت الجيش البيزنطي من مواجهة العرب

بالإضافة لذلك إن كان الجيش البيزنطي في الأصل منهك

منهك في سلسلة حروب وحتى ما كان طارد للتو الفرس من مصر

حتى قدم العرب

 هو زي تقريبا الفترة اللي دخل فيها الإنجليز الهند

برضو كانت الهند دولة زراعية غير مركزية محدش عارف مين اللي ماسك زمام الأمور

فا فاتوا بدون برضو بدون مقاومة شديدة في الهند

والهند بلد كبير يعني

ضخمة

آه ضخمة

تقريبًا نفس ال…….

تقريبا نفس… ممكن نقول المعادلة مشابهه

بلد ضخم ولا يواجه ولا يقاوم بسبب الظروف الاقتصادية الإجتماعية لهذه البلد

فا الحال بمعني إن كان الشعب المصري إذا قولنا مجازًا , مفهوم الشعب هي مفهوم حديث بكل الاحوال

لكن المصريين آنذاك لم يكونوا ينظرون إلى المسألة كا غزو أو عدم غزو

كان برأيهم صراعات تجري بين الدول على أراضيهم

هو المصريين اتعودوا احنا مابنحكمش في حد بيجي بيحكم واهلاً وسهلاً

وبنحاول إن احنا نظبط علاقتنا معاه

والكلام دا فضل ماشي مقبرة الغزاة

يقولوا مقبرة الغزاة وأول رئيس مصري يحكم مصر من أيام الفراعنة كان محمد نجيب وبعديه جمال عبد الناصر

يعني إزاي يبقى مقبرة الغزاة وكل تاريخ مصر كله غزاة

ولكن (..) من سؤالك إن كيف ما هي الحالة المصرية يعني أو حالة مصر

حالة مصر يعني متشرزمة  ولكن يمكن السؤال اللي عكس الثقافة السائدة الإسلامية إن العرب جم فاتحين محررين

ولكن هل كان في ذهن العرب آنذاك فكرة إن يحرروا المصريين ؟

أو هل كان في ذهنهم أن ينشروا الإسلام ؟

في الحقيقة النص أو النصوص اللي عندنا لا تقل بذلك

 يعني الشهير إن عمر بن الخطاب بعد ما استتب إليه الأمر قال جملته الشهيرة

إن الحجاز ليس إليكم أرض إلا على النجعة

يعني هذا الحجاز ما عنده مقومات الحياة غير الحد الأدنى من الطعام إليكم

فا سيروا في الأرض التي أورثكم الله إليها

يعني انتوا راح تبقوا في الحجاز ايها العرب فاراح تأكلوا الكفاف وبالكد

ولكن إذا كنتوا عندكم حلم تكونوا أفضل عليكم أن تسيروا وتفتحوا الأرضي

هذه عبارة واضحة من مؤسس الدولة

في عهد عمر بدأت عملية اقتحام مصر

طب هل هذا الدافع كان موجود لدى الفاتحين ؟

عمرو بن العاص أعلن صراحًا هذا الدافع

عمرو بن العاص تقول الأخبار إن هو كان رجل يمارس التجارة وزار مصر

فإذا هو مخضرم كان يعرف مصر

يعرف بيئة مصر وربما عاين تفكير السكان

وربما حتى في زيارة كتاجر ربما صار عنده اطلاع للتاريخ المصري

إن بمعني منذ سنوات كان لديهم فرس وغادروا أو طُردوا منها

فنلاحظ إن طيل الموضوع مسألة الحكام لا تعني شيء بالنسبة للمصريين فقال إن احنا ممكن أن نلعب هذه اللعبة

لأن هو يقول حتى صراحة

العامل الاقتصادي الظاهر

حتى بيحكولنا على حوار حدث بين عمرو ن العاص وعمر بن الخطاب

 عمرو بن العاص يطلب من عمر الإذن إن يغزو مصر

عمر يتخوف حتى لا يريد أن يفتح جبهة جديدة واسعة النطاق

فا بيسهله الأمر

بيشرحله إن الوضع مو مقلق فيها

وحتى يقول الخبر , يقول وبالحرف الواحد

هذا الخبر موجود في كتاب بن عبدالحكم فتوح مصر

أأذن لي أن أسير إلى مصر

عندي سبب وحرضه عليه أكد عليه إن لابد

وقال ( شوف ماذا قال عمروبن العاص )إنك إن فتحتها كانت قوة للمسلمين وعونًا لهم

هون بنلاحظ طيب ما هو قصد القوة

وهي أكثر الأرض أموالاً

وافيرة

وعجزوا عن القتال والحرب

هذا تحليل ذكي

مال الأرض وافيرة

فلوس ببلاش يعني

أكثر أموالا ولا يوجد فيها مقومات الصمود

جهد قليل

فتخوف عمر وكره ذلك ولكن لم يزل عمرو يعزم عليه حتى يوافق

فابتلاحظ الكلام اللي حاكاه عمرو بن العاص لايوجد أي إشارة لموضوع نشر الإسلام

لا يوجد أي إشارة لموضوع تحرير هؤلاء الناس من الهيمنة البيزنطية

قال بكل صراحة هذه الأرض مليئة بالخيرات سوف تكون عونًا ماديًا

وسنفتحها بأقل جهد ممكن

نعم لأن لا نحتاج

والدليل إن عملية الغزو ابتدت بعدد صغير

ابتدت فقط ب3 آلاف مقاتل

وهذا يعتبر عدد صغير

يعني 3 آلاف مقاتل أبسط من إن نفكر في تقتحم دولة في حجم مصر

ولكن هذه العملية من خلال 3 آلاف مقاتل

بيحكونا كمان الأخباريين على إن سكان الجزيرة العربية ها ما كان أول مرة وصلوا إلى مصر

بمعنى سابقًا أيضًا صار في هجمات بدوية بإتجاه سوريا وبإتجاه حتى مصر والعراق

لأن لما كانت الظروف المناخية تكون صعبة فكان ها فرصة للناس أحيانًا تتطلع للحصول على أموال و الحصول على شيء

والحصول ما كانت بتم في الثقافة أو نمط الإنتاج البدوي غير فقط بالسلاح

و من خلال أرض خصبة

طيب إذا كانت الجزيرة كلها أرض جدباء ومناطق محدودة اللي متوفرة

كانوا مضطرين للغزو حتى الحصول على شيء

وبالمناسبة حتى عهد قريب في بداية القرن العشرين

 بقيّ مناطق مثل العراق ومثل سيناء ومثل سوريا اللي فيها مناطق بدوية كانت عرضة لغزوات بداوية

حتى عهد قريب جدًا

ما هو طبعًا الفكر السائد إن العرب جم

والإسلام خرج مصر من عبودية الرومان

و من الظلمات إلى النور كمان رغم إن المعروف يعني

يعني إن خيرات مصر مابقتش في مصر

يعني كان يقولك خربت مصر لتعمر المدينة

زي ما بيقولوا

طيب المصريين الطيبين قوي دول بقى اللي كانوا قاعدين اتعاملوا ازاي مع اللي جايين يعني ؟

هل عانقوا الإسلام وفرحوا بتحريرهم من البيزنطيين؟

كيف كان رد فعل المصريين نفسهم

البيزنطيين كانوا مترهلين

يعني كيف كانت ردة فعل ال……

ردة فعل الأقباط أو المصريين آنذاك ما في مؤشر على إن كان في مقاومة من هذا الجانب

بما إن كانوا هؤلاء الناس كانوا مقصيين عن الحكم , مقصيين عن المشاركة

مش مسلحين أصلاً

فإذا ما كان عندهم إستعداد ولكن حتى عندهم أي إمكانية للدفاع

وبسبب الظروف اللي مروا فيها غزوات متبادلة

غزوات تلو غزوات

حتى كانوا يتفرجوا غير مبالين

يعني كان هذا مشهد , حتى لا نقول يومي ولكن هذا كان مشهد مألوف عندهم

يعني من سنوات دخل الفرس وطُردوا منها بعد سنوات

10 سنين

فإذا في ناس شاهدوا بأعينهم

يعني كانوا على قيد الحياة

 شاهدوا عملية الدخول والطرد

سواء بقى فرس عرب الاتنين تقريبًا واحد ماحدش …..

بالنسبة إليهم ما كان هذا الأمر غريب

كان بالنسبة إليهم هذه ظاهرة

فكانوا غير مبالين بمعني إنهم لم يرحبوا ولكن أيضًا لم يقاوموا

بمعني إن هذه أمر لم يكن …… شيئًا

صراع قوى عظمى يتم على هذه الأرض

وهم طرف , ليس طرفي ولكن هم طرف في المعادلة لأنهم كانوا يتعرضون للاستغلال, الطرف الحاكم

نعم , الموضوع قديم بقى

آه لكن ما هي الشكل

طبعًا بسبب الضعف اللي موجود يُقال إن المقوقس وحتى في اقتباسات على اسمه وشخصيته

ولكن هذا المقوقس أخد اتفاقيات مع العرب مقابل دفع أموال أو جزية

هو الشخص اللي كان موالي البيزنطيين

لأن هو كمان هذا الشخص يعرف إن هو جبهته منكشفة من الخلف

يعرف إن لا يوجد بيزنطين يدافع عندهم

واللي يبدو سهل الامر دخول العرب على مصر انهيار جبه سوريا

يعني لما حاكم أو حكام مصر وإدارين وجيش مصر

لاحظ بإن الجيش البيزنطي انسحب

ما عنده خطة هجوم مضادة في سوريا

فاكتشف إن الجيش فعلا البيزنطي ضعيف

بما إن ما عنده خطة هجوم مضادة لإسترجاع سوريا

ولاحظ هذا التراجع المهين

فعرف إن الجبهة المصرية كمان ضعيفة

إن أيضًا الدولة المركزية البيزنطية غير قادرة على تأمين الأمور المناسبة للدفاع عن مصر

فهذا أيضًا اضعف من معنويات الناس

إنك انت كامقاتل لما تعرف إن دولتك المركزية غير قادرة للدفاع عن حصن آخر فهذا سوف يجعلك انت تنهار في معنوياتك

فالحالة المصرية كانت سلبية ولم تعطي إحاءً ايجابيًا للعرب بل تعطي إحاءً سلبية بكل الحال

طيب دايمًا بيبقى فيه يعني منطق تشريعي إن في فرق بين الدول التي تفتح صلحًا وبين الدول التي تفتح عنوة

هل مصر من وجهة نظر الفتاحين ومن وجهة نظر يعني المُستَعمَرين فتحت صلحًا أم عنوة؟

الحق هذا السؤال اللي انت طرحته لما بتذهب لكتب الفقه إن الأحكام السلطانية , ما هما كتبوا الفقه والأحكام السلطانية

إذا الشخص غير المسلم يعيش في ظل الدولة الإسلامية ما هي الأحكام التي واجب أن تطبق على هذا الشخص ؟

الدول المفتوحة ما هي الأحكام الوجب تطبيقها

ماهو الحكم الواجب تطبيقه في سوريا أو مصر ؟

 فهذه يتناول تحت مسمى الاحكام السلطانية

فإذا كان البلد دخل المسلمون بالحرب لها أحكام تختلف لو دخلها في حالة سلام

فهذا السؤال إن هل مصر دخلها العرب بالقوة أم بالسلام

الطريف إن حتى المصادر العربية غير متفقة

البعض يقولون إن دخلها بالصلح آخرون لأ ليس صلحًا لكن عنوة

يعني عندنا كاتب شخص كتب كتاب اسمه فتوح مصر من التراثين

يقول وبالحرف الواحد , اسمه ابن عبد الحكم

إن هو كرس فصلين

الفصل الأول إن مصر تم فتحها بالصلح ودا بنيجي لاحكام مختلفة

الرأي الآخر يقول لا مصر دُخلت عنوة والأحكام مختلفة

واحكامها جائرة

طيب ماذا تقصد بالاحكام الجائرة ؟

يقولون بما أن مصر فتحت عنوة فالأحكام على طريقة الشعائر الدينية, على بناء دور العبادة , على طرق دفع الجزية أو الضرايب

هذا كله تشكل, طيب ما هو البرهان؟

طيب لو اتسألنا نحن ما هو برهانكم بأن مصر فتحت عنوة

نقول لدينا كثير من البراهين من ضمنها نحن لدينا مناطق كان تم فيها حرب أكثر من مرة

يعني الإسكندرية لم تستولوا حتى بعد 14 شهر

مناطق آخر شهر أو حتى 6 أشهر

 طيب هذا السؤال لاحقا تم طرحه على عمر بن عبدالعزيز

عمر بن عبدالعزيز اللي يعني بيسموه خامس الخلفاء الراشدين وملأ الأرض عدلاً

…………….

بالظبط …………..

وحتى في شخص حتى سمى المهدي المنتظر

سألوه حاكم مصر , أرسل رسالة في عهده

هادول الناس , في عندي ناس من الأقباط ماتوا حديثًا

طيب وهذا الشخص عليه جزية

أنا لو كنت قبطي ومت حديثًا وصار عندي في جزية لم أؤديها هل يجب أن أدفع الجزية , يعني أهل الميت أم لا يدفعوها ؟

فإذا كان شخص غير الصلح فلازم يدفع

لو كان صلح يجوز إعفاءه من الجزية

فاوجهله السؤال وبالحرف الواحد

هذا الشخص حاكم آنذاك

كاتب حيان إلى عمر بن عبدالعزيز ( طبعًا هذا الكلام في كتاب فتوح مصر لابن عبدالحكم )

يوجهله رسالة حيان للخليفة عمر بن عبد العزيز يسأله أن يجعل جزية موتى القبط على احيائهم

شخص مات هل يجب أن يدفع الجزية عنه الحي

فسأل عمر عوراك بن مالك (سأل شخص فقيه ) فقال عوراك ما سمعت لهم بعهد ولا عقد وإنما أخذوا عنوة بمنزلة العبيد

دا اللي قاله خليفة المسلمين يعني

الفقيه للخليفة

الفقيه قاله للخليفة آه

فرد عليه

فكتب عمر إلى حيان بن سريج أن يجعل جزية موتى القبط على أحيائهم

فقال بكل بساطة هؤلاء الناس مأخذين ………

فإذا هذا رأي

وبمكان آخر بيؤكد له في رسالة إن مصر فتحت عنوة بغير عهد ولا عقد

وعلى هذا الأساس في مرة من المرات كان في شخص من الإداريين أو من الحكام موجود في سفينة واحتاجوا إلى عمل فاجلبوا شخص قبطي وطلبوا منه العمل مجانًا بالسخرة

ففي بعض اعترضوا وقالوا لايجوز

 فقال وبالحرف: إنما هم بمنزلة العبيد إن احتاجنا إليهم

إن احتاجنا إليهم

طب امال اسطورة الفتح الإسلامي وإن كله بالصلح وماحصلش حروب وهكذا

طب نرجع لدخول العرب

الحقيقة لأ في أكثر من حروب يعني أنا راح اعطي نموذجين على هذا الموضوع

ولكن موضوع , الأول النموذج الأول إن الإسكندرية استغرق حصارها 14 شهر

وهذا أمر غير بسيط

طبعًا , صلح ايه اللي يفضل 14 شهر دا

وعندنا  منطقة اسمها حصن بابليون حافظ , قاوم لمدة 7 اشهر

في حتى عندنا كمان منطقة اسمها الفارمة بقيت شهر كامل

المصادر العربية تثبتنا بإن الموضوع لم يكن دائمًا

على ما يبدو الخلاف الفقهي إن كان مصر فتحت عنوة أو صلحًا بسبب اختلاف الظروف

يعني في يبدو مناطق طاردت الحروب ومناطق لم تقاوم

ودي طبيعة البلد اللي فيها جيش مترهل , منقسم إلى خمس أقسام مقسمة ليست هناك قوى مركزية فكل منطقة بتتعامل

ومساحات شاسعة برضو

كل منطقة بتتعامل بظروفها اللي عندها امكانيات تقاوم بتقاوم

و اللي مافيش جيش أو اللي بينسحب منها الرومان بتتصالح

فيبدو اختلاف الحيثيات الجغرافية عمل هذا اختلاف الحيثيات الفقهية عند المسلمين

ولكن في نموذجين بتأكد إن الدخول ما كان سهل ومكلف جدًا

يعني انا في النموذج الأول موضوع البهنسا

البهنسا هي منطقة قديمة جدا وحتى اكتشف فيها برديات قديمة تعود للعصر القديم وحتى مرتبطة باساطير متعلقة بالمسيح وزيارته لمصر

فهذه هي منطقة البهنسا كان فيها حامية رومانية استبسلت في الدفاع عن عنها

وكانت فيها معارك شرسة حتى تكمن المسلمون من السيطرة على البهنسا

سميت هذه المدينة التي كلفت المسلمين الكثير من القتلى صارت تسمى لاحقا مدينة الشهداء

إلى اليوم إذا بتذهب إلى الصحف المصرية

أنا عملت عملية بحث من باب الفضول للصحف المصرية أو بالأخبار المصرية فاكتشفت إن شبه كل المواقع المصرية تكتب على إن مدينة الشهداء أول مدينة

المدينة التي كلفت الجيش الإسلامي كذا كذا شهيد وأسماء الشهداء

ففي احتفاء كبير في الثقافة المصرية اليوم الإسلامية السائدة بإن هذه المدينة سميت مدينة الشهداء

لأن سقط فيها عرب كثيرين في أثناء

قتلى كثيرين من ضمن الناس يعتبروا من كبار الصحابة

ولكن أنا بعتبر هذه المدينة , هذا النموذج عن تغيب الوعي اللي تمكن للعرب فرضه

طيب تحية على الهواء لأهل به بهنسا ومدينة الشهداء وعلى راسنا والله

ياريت كان كل البلد عملت اللي انتوا عملتوه يعني كان التاريخ راح في مجرى تاني

عفوا على المقاطعة يعني بس

صحيح , لأ بس الطريف حاليًا الثقافة السائدة بسبب الهيمنة اللي موجودة

يعني بسبب غياب أو استيلاب الوعي لصالح الثقافة الإسلامية

عوض ما نحن نحتفل بالذين قاوموا البهنسا في مصر و نمجد الذين قاوموا البهنسا ونقول يعني أين أنتم وأين ذكراكم

اليوم ويحتفلون يعيدون على مسامع ذكر الذين قاتلوا في سبيل اسقاط البهنسا

شيء غريب فعلا إن الذين كانوا يدافعون عن وطنهم يعني في كل الأعراف ها دول هما الأبطال

ها دول هما اللي استبسلوا

بلد يعني احنا نتخيل انهاردة

بعيدًا عن الاديان

احنا قاعدين في مصر ولاقينا جيش جاي من السعودية أو من الكويت داخل يغزو مصر انهاردة

و اخواتنا و كل حاجة بقى ومكة وبلد الحرمين و كل شيء

لو قاوم رجال الجيش المصري ويعني هزموا العرب الفاتحين انهاردة هنقول عليهم اية

بواسل ,أبطال

بلاش دي , الدواعش اللي في العريش ما هم نفس المنطق

الدواعش اللي هما مش من سيناء كمان

اللي جايين من بره كمان

وبيحاربوا , احنا بنعتبرهم ايه انهاردة ؟

اعداء  . دخلاء

طب دول جايين يفتحونا باسم الدين

لا دا مش الدين الصحيح

طب ما هو نفس المنطق و نفس الاسلوب بالظبط و نفس الاساليب في التعامل

ما هو داعش كانت بتتصالح على الجزية

نفس الشيء , واللي مايتصالحش يقتل , واحكام أهل الذمة

نفس الفكرة بالظبط

لا لا دا دول خوارج العصر

لأ ما هو دا اللي حصل بالظبط

انت لو جالك غازي من الجزيرة العربية انهاردة هتقاوموا

مش اللي يموت منه في مص تسميه عليه هو شهيد وانت اللي يموت منك راحوا فين ؟

طب المصريين اللي ماتوا في هذه الحروب راحوا فين ؟

لا اعتبروهم من بقايا الاحتلال الروماني

ذكراهم راحت فين

آه بقايا الاحتلال طبعًا

النموذج الآخر موضوع مسجد الرحمة

مسجد الرحمة تخيل ماذا هو

بعد ما استولى المسلمون على الإسكندرية وبقى فيها لسنوات ففي عهد عثمان بن عفان تمكنت مدينة الإسكندرية في عهد عثمان إن تتمرد مرة تانية

وكونها مدينة متكاملة اتمكنت من الحصول على استقلالها مجددًا

عمرو بن العاص يقول وبالحرف الواحد إن اقسم

يقول الخبر فحلف لما عرف إن تمردت هذه المدينة

فحلف عمرو بن العاص لن اظهرها الله عليهم , لأهدمن سورها حتى تكون مثل بيت الزانية تُؤتى من كل مكان

لاحظ التعبير

يعني هو حتى في اساءة قصدية

تخيل في شخص يدعى إن هو يريد أن يفتح في سبيل يعني نشر دين الله ثم يحلف أن يجعل هذه المدينة ان تكون مثل بيت الزانية

فالصورة المقدمة بلاغيًا هي متعارضة مع ثقافته الدينية

ولكن هذا بيدل على إن البعد النفسي اللي بيخليه يتجه للغزو

هو ليس بعدًا دينيًا

لا ما أصل ثقافته الدينية كمان بتقوله إن بناتهم يصيروا عبيد وسبايا وكل شيء ويتعاملوا معهم معاملة الزواني عادي

فماذا بيتابع

فا بعدين عمر تمكن من الانتصار على هذا المكان و بعدها قضى على التمرد

ويقول الخبر بعد الكلام

بيقول كلام لشخص غير عربي , لشخص يعني , كتاب فتوح مصر لابن عبدالحكم لمؤلف مسلم

يقول وبالحرف الواحد إن عمرو بن العاص قتلهم ( بعد ما انتصر ) حتى امعن في مدينتم ( يعني امعن القتل )

فكل ما في ذلك طلبوا منه خلاص احنا يعني نتوب

استسلمنا

فأمر برفع السيف عنهم وبني في ذلك الموضع الذي رفع فيه سيفه مسجدًا

وهو المسجد الذي يقال له مسجد الرحمة

وإنما سميَّ مسجد الرحمة لرفع أمر السيف هناك ( وهدم سورها)

تخيل إن انت هؤلاء الناس يقتلون والمنطقة اللي انت بتكف يعني بترفع السيف بتسميه مسجد الرحمة

حتى تبني مسجد

هو يريد أن يخلد ذكرى المجزرة في بناء مسجد ويعطيه اسم حتى غريب

مسجد الرحمة

ما هو الرحمة في المفهوم الإسلامي معروف

ما هو القتال والجهاد رحمة

رحمة بالكفار إن يا إما انا بخلصهم من الحياة

يا إما بجروهم من أعناقهم إلى دين الله هذا مفهوم الرحمة يعني

لما اقيم الحد على أحد و أقطع يده أو اقطع رأسه أو ارجمة حتى أو ارجمها حتى الموت

أنا رحيمًا بها لان أنا اقدم فيها شرع الله

لأن لو كانت ماتت بدون ما يقدم فيها شرع الله فا ماعندهاش فرصة التوبة

مفهوم الرحمة عندنا مفهوم خصوصي يعني خاص بالمسلمين

الرحمة لمن آمن

لأ الرحمة لمن فتحوا ليس لمن قتلوا طبعًا

لمن قتلوا ليس لهم حق في الحياة اساسًا حتى ارحمهم

ولكن رحمة بالمسلمين ويظهركم عليهم ويشفى صدور قوم المؤمنين

يعني يقاتلوهم , يعزبكم الله بأيديكم و يخزيهم ويشفي صدور قوم المؤمنين

طب ما أهو عذاب وقتل يشفي صدور ……

رحمة

يعني حين يأتي القتل يكون هناك فيه ……..

لحتى اللي لفت نظري في الآية إن التركيز على الجانب النفسي

أن القتل يشفي صدور قلب المؤمنين

يعني المؤمنون لا يُشفى صدورهم أو لا ترتاح قلوبهم إلا في عملية القتل

وبذكر الله والقتل

هما الاتنين

فلذلك هما الاتنين مرتبطين ببعض

الله واكبر ويدبح

اشكرك جدًا

هنواصل طبعًا الحديث والموضوع لا ينقطع في موضوع فتح مصر

و كما قولنا يعني احنا

الذين يرتكزون إلى سرديات مسيحية والذين يرتكزون إلى سرديات إسلامية

احنا لسة ماشوفناش الأقباط كتبوا اية

احنا اتكلمنا العرب كتبوا اية

هما اللي قالوا بنفسهم في كتبهم إن مصر فتحت عنوة و لم تفتح صلحًا

في كتب تانية , المقريزي وغيره وغيره اتكلموا على ثورات للأقباط قاموا بيها ضد الحكم ال….

لاحقًا

….. البشموريين الأولى والبشمورين التانية

والموضوع مستمر في مصر حتى الآن

نراكم في الحلقة القادمة ونواصل الحديث عن فتح مصر


Download text file

Box of Islam 123

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.