صندوق الاسلام الحلقة 81 : هل يمكن إصلاح الإسلام؟ مقدمة

ح: أهلاً بيكوا عودًا إليكم من جديد مع مجموعة حلقات جديدة من صندوق الإسلام

هنحاول في مجموعة الحلقات الجديدة إن إحنا نتطرق لي مسألة إصلاح الإسلام

طبعًا في جدل كبير حول هذا الموضوع

هل يمكن إصلاح الإسلام؟

هل الإسلام في حد ذاته هو إللي محتاج إصلاح أم الخطاب الديني هو إللي محتاج إصلاح؟

يعني إيه الفرق بين إصلاح الإسلام وإصلاح الخطاب الديني؟

إصلاح معناه أن إصلاح هذا الشيء فيه مفاسد أو فيه خلل

فأنت لازم لو عندك سيارة مثلًا والسيارة دي فيها مشكلة

لازم الأول تحدد الخلل فين؟

الميكانيكي يقولك المشكلة فين

المشكلة في الفرامل, المشكلة في الموتور, المشكلة في الساج, المشكلة في تانك البنزين

ودة في حواليه جدل ومحدش توصل فيه إلى حل واضح

في التانيين بقى إللي يقولك لا إحنا العربية في حد ذاتها جميلة

وأخر موديل وصالحة لكل زمان ومكان

المشكلة بس في الطرق, الطرق هي إللي مش معبدة بالطريقة إللي تساعد عربية بهذة العظمة إن هي تمشي براحتها

في ناس تاني هتقولك لا هي والله هي العربية مفيهاش عيب

العيب في السواق إللي سايقها مش عارف يسوقها صح

هيجي واحد تاني يقولك هو قانون المرور هو المشكلة

طب ياخونا العربية دي كل يوم عمالة تقتل في البني أدمين محدش عارف يسيطر عليها

مسببة مشاكل الفرامل بتاعتها مفوتة محدش عارف يلمها محدش عارف عارف يوقفها

فأنت إللي لازم تقارن هل يمكن إصلاح الإسلام؟

لازم قبل ما تجاوب على السؤال دة تجاوب نفسك هل الخلل في الإسلام؟ أم هل الخلل في التطبيق؟

طبعًا إحنا عارفين النظرية إللي بتقول إن الإسلام صح لكن التطبيق غلط

النظرية صح بس التطبيق غلط الكلام دة قالوه كتير أوي على الشيوعية

إن الشيوعية في حد ذاتها الفكرة جميلة جدًا وبتطالب بالعدالة الإجتماعية والمساوة بين البشر و  و  وإلى أخرة

بس الأزمة الوحيدة هي في إن الشيوعيين لما يجوا يطبقوها

في الاتحاد السوفيتي أو في الدول الشيوعية التانية

إن هما بيحولوا الأفكار الشيوعية إللي هي أصلًا بتدعو إلى العدالة و و إلي أخرة

إلى ديكتاتورية ومراقبة ومخابرات ومش عارف إيه؟

وتضييق على الحريات فكدة يبقى النظرية صح بس التطبيق غلط

فضلوا يقولوا الكلام دة لحد ما دولة شيوعية ورا دولة شيوعية عمالة تتساقط وتفشل تتساقط وتفشل

لحد إنهاردة مفضلش غير كوريا الشمالية بس

كل الدول الشيوعية التانية حتى روسيا نفسها بقت رأس مالية

مفيش غير كوريا الشمالية بس هي إللي مصمة بأسلوب ديكتاتوري فج

وانكار للحقائق ويعني تغييب للشعب واحتكار لحقوق الإنسان إلى أبعد مستوى

مصممين الشيوعية صح بس التطبيق هو إللي كان في العالم كلة هو إللي غلط

إيه يعني مدخلى لهذا الموضوع بتاع إصلاح الإسلام؟

في ناس بيحاولوا يتطرقوا لهذة القضية من أزمنة يعني

وأخرهم طبعًا الأستاذ المحترم إللي أنا أكنله كل تقدير طبعًا إسلام البحيري

أنا كنت أتجنب أي انتقاد ليه طالما أن هو كان في السجن لأن إنسان في أزمة

يستحق مننا إن إحنا نتضامن معه ونطالب بحريته مش وقتة إن إحنا ننتقده

لكن بعد ما خرج من السجن إحنا عارفين مدخله لإصلاح الإسلام إيه

مدخلة لإصلاح الإسلام كان النبي جميل والقرآن زي الفل ومفيهوش أي مشاكل

وبس هما العلماء وشيوخ المدارس الفقهية والأزهر هما إللي شوهوا  فكرنا للإسلام وطبقوه بطريقة خاطئة

فبعد ما خرج هو من السجن الأستاذ إسلام البحيري أعلن بقى إنه إللي أنا قولته دة دة 1% بس

دة في 99% لسة بلاوي أنا مقولتهاش

فأنا بتوقع من حد إللي بيقول كلمة زي كدة أنه مش هيجي يكرر نفس الكلام تاني

يقول أن ابن تيمية هو السبب لا وأساءوا ..

أنا مش داخلة دماغي أبدًا أن فكرة الإسلام والقرآن فضل 1400 سنة  الناس مش فاهمينه

ومستنين واحد زي الأستاذ إسلام البحيري أو إبراهيم عيسى أو أي حد من الجماعة إللي هما بيحاولوا يصلحوا يعني

أن دة إيه دة يعني إيه الدين دة ؟ إللي فضل 1400 سنة يساء فهمة ويتقتل ناس ويندبح ناس ويغتصب ناس ويسلب حقوق ناس

ويستعبد ناس كل دة باسمه ويجي يقولك لا دة أسيء فهمه

لا وإللي بيقولك كدة ناس مصريين مثلًا

الإسلام دخل بلدهم عن طريق الغزوة إللي هما بينتقدوه

طب أنت مسلم لية؟ لما أنت عمرو ابن العاص أساء فهم الإسلام لما جاء مصر وعمل كذا

طب أنت مسلم إزاي؟ بدافع عن الموضوع دة بأي منطق يعني؟

فهو منطق الوراثة إحنا إتولدنا في هذة الثقافة فهو بقى حظنا كدة بقى

لازم ندافع عن الإسلام دة قدرنا إن إحنا ندافع عنه

لأ, إحنا عندنا مشكلة فلازم نقرر الأول المشكلة في الإسلام نفسه

ولا في التفاسير و في التطبيق و و إلى أخرة

وهو في سلسلة الحلقات الجاية دي عايز أتعمق شوية في النقطة دي

إللي حصل إن أنا كنت من عدة شهور كان صدرلي كتاب في ألمانيا عن القرآن

وبحط فيه آيات السلم وآيات الحرب وآيات العنف وآيات التسامح

 ويعني كل الحاجات إللي هي تناقضات إللي في الإسلام وبشرحها

وأتنشر الكتاب في ألمانيا ويعني أستقبل أستقبال كويس في الأعلام

وفيه شخص مسلم رئيس قسم الدراسات الإسلامية في جامعة كبيرة في ألمانيا وهو مدير المعهد المسؤل عن تدريب أأمة ودعاه

إللي هما ها يبتدوا بعد كدة أأمة في المساجد الألمانية

لأن في نظام جديد دلوقتي إن لازم الأمة يدربوا في ألمانيا ويدرسوا في ألمانيا في جامعات ألمانيا

فهو راجل من أصل فلسطيني لبناني يعني ودرس في النمسا ودلوقتي هو رئيس قسم الدراسات الإسلامية

كتبلي إيميل طويل بيقولي حامد مر 500 سنة السنة دي على نشر مارتن لوثر لبنود أو نظريات الإصلاح للكنيسة

الكلاد كان في القرن ال16 أوائل القرن ال16

فمر 500 سنة وألمانيا بتحتفل بمرور 500 سنة على إصلاح الكنيسة ونظريات مارتن لوثر و و إلى أخرة

فإيه رأيك ياحامد بما أنك بتنتقد يعني حاجات معينة في الإسلام نعمل زي مارتن لوثر كدة

95 بند, نظرية عن امكانية إصلاح الإسلام  وننشرة ككتاب في ألمانيا

طبعًا أنا رديت عليه طبعًا وقولتله أنت عارف موقفي يعني من كتب سابقة أني لا أؤمن بحاجة اسمها إصلاح الإسلام

أنا شايف أن دي قضية خسرانه

لكني وبلا شك أؤمن بإن المسلم ممكن عقله ينصلح ويغير نظرته للإسلام

ونغير نظرته للنصوص إحنا ممكن نحاول بس لازم الأول يبقى في أرضية

الإسلام مش المسيحية وإصلاح الإسلام مش هيجي عن طريقة زي طريقة مارتن لوثر في إصلاح المسيحية

فمارتن لوثر إيه حكايته؟

علشان نعرف إحنا ليه المشكلة صعبة؟

مارتن لوثر كان راهب مسيحي وكان طبعًا متدين جدًا وبيتعبد يعني في دير أنا شخصيًا ألقيت فيه محاضرات

دير اسمه أوجستينا في مدينة أيرفورت إللي أنا كنت بدرس فيها في الجامعة قسم الدراسات الإسلامية

والراجل شاف يعني إن في فرق في تعامل الكنيسة الكاثوليكية في هذا العصر

في فرق بين  تعامل الكنيسة وبين تعاليم المسيحية إللي هو شايف إنها التعاليم الأصلية

إزاي؟ الكنيسة كانت بتبيع صكوك غفران للشعب

أشتري صق غفران كدة يبقى أنت كدة نجيت من النار

يبقى أنت هتخش إلى النعيم, يبقى أنت كدة هتخش في ملكوت الله أو ملكوت الرب أو كما يسمى

فمارتن لوثر يعني كواحد دارس بقى للإناجيل وراهب مسيحي

قال الكلام دة مش موجود في الكتب إللي عندي

الكنيسة بتتصرف كدة لية؟

طيب المسيح إللي أسس المسيحية معملش الحاجات دي مبعش صكوك لحد

كان بيعتبر إن التوبة شيء بين الإنسان وبين ربه مش حاجة تشتريها بفلوس

فهو أبتدا الراجل يكتب 95 بند أو نظرية أو بيسموها قضية

ينتقد فيها الممارسات دي وينتقد الكنيسة ويقول لا إن دة لا موجود في الأناجيل ولا في طريقة تعامل المسيح مع العصاه أو المخطئين و وإلى أخرة

فأنتوا جبتوا الكلام دة منين؟ الكلام دة مش مسيحي

فلتف حواليه الشعب خاصة الفلاحين وقالوا صح

الخطوة إللي بعد كدة مارتن لوثر

أبتدا يترجم الأناجيل من اللغة اللاتنية إللي الشعب مكنش بيعرف يقراها

إلى اللغة الألمانية البسيطة لغة الشعب مش كمان اللغة الأدبية إللي هي الجافة لأ

لغة الشعب ممكن يقرها فأبتدوا الناس ياخدوا النظريات دي والأفكار دي ويقولوا الراجل دة عنده حق

فمبدأ الإصلاح بتاع مارتن لوثر كان بيقول تعالوا نعود إلى المسيحة الحقة كما علموها لنا المسيح وكما هو مكتوب في الأناجيل

طب أنا لو هاخد الكلام دة بقى أطبقه على الإسلام ما أنا هروح في ستين داهية

لأن إللي بيطالب بالكلام دة السلفيين والدواعش

هما إللي بيطالبوا إن إحنا نرجع نطبق تعاليم الرسول زي ما عملها بالظبط

نشوف عاش إزاي ونعيش زيه ونشوف إيه إللي مكتوب في القرآن وإللي مكتوب في الآحاديث ونطبقها بنصها

يعني شوف دة الفرق بقى

لما مسيحي سلفي يرجع للأصول بيلاقس حلول لأن بيقولك يا خونا

المسيح قال مترجموش زانية, أعطي ما لقيصر لقيصر وما لله لله

ومشرعش بقى وعمل قوانين يتحكم فيها في كل حاجة في حياة الناس

وقال من كان منكم بلا خطية فليرمها بحجر

فعنده النصوص إللي تساعده على الإصلاح

تساعده حتى على العلمانية أعطي ما لقيصر لقيصر وما لله لله

أنت لما ترجع بقى مين إللي هيحاول يعمل زي مارتن لوثر  في التاريخ الإسلامي؟

محمد ابن عبد الوهاب بالظبط وبالنص على فكرة

الراجل دة في الوقت إللي أوربا كانت  بقى إيه أبتدت تفتح نفسها لأفكار جون لوك وإيمنويل كانط وفولتير والناس العظيمة دي بقى الأفكار دي أبتديت تنتشر في القرن ال 18

والإصلاح والتنوير ظهر واحد جميل كدة اسمه محمد ابن عبد الوهاب في الجزيرة العربية

وبصات  حوالية لقى الناس بتروح يعيني يرقصوا في حلقات ذكر ويتعبدوا لله الصوفية الغلابة

قالك دة إيه دة دة مش إسلام  الكلام دة إحنا لازم نرجع لتعليم الرسول والدين الحق  ونشوف

أول حاجة عملها راح اجيش وراح يكسر   المقامات بتاع الصوفية ويقتلهم ويروح يقتل الشيعة

ويروح يعني يطبق بقى الشريعة بحزافرها

هو دة مارتن لوثر بتاع الإسلام. لية؟

لأن نصوصة والمثل الأعلى بتاعه مختلف مبيساعدش على الإصلاح

يساعد على الرجوع إلى الماضي

فأنا رديت على هذا لأن هو طبعًا البروفسور إللي كتبلي الإيميل دة شخص محترم جدًا

وتربطنا بيه يعني علاقة طيبة علاقة عمل طيبة يعني اسمه البروفسور مهند خورشد

وهو راجل يعني ليه علاقة طيبة بشيخ الأزهر

وشيخ الأزهر راح زاره في المعهد بتاعه وعملوا كتاب مع بعضيهم وبتاع

وهو شخص جاد يعني بس طبعًا أنا راجل مُخلص لأفكاري

مش علشان في موجة دلوقتي اسمها موجة إصلاح الإسلام

هخش أنا بقى أعمل نفسي مصلح  وأقول يمكن إصلاح الإسلام

أنا مُخلص لضميري ولفكري فأنا قولته أنا هقولك رأي بمنتهى الصراحة

أول حاجة, أول نظرية من ال 95 إللي إحنا هنكتبها مع بعض

اسمها الإسلام لديه مناعة ضد الإصلاح لكل محاولة من محاولات الإصلاح

وقدمت له لية؟

ودة هنبقى في الحلقات إللي جاية هناخدها بالتفصيل بس أنا هوريكوا مجملًا كدة كمقدمة

لية أنا شايف إن الإصلاح مش بس صعب شبة مستحيل مع الإسلام

أول نقطة إن الإسلام بيحمي نفسه بمجموعة من الأسوار بتخلي فكرة الإصلاح بعيدة جدًا

سور ورا سور ورا سور

أول سور سور القرآن لا مساس بالقرآن

هتيجي أنت دلوقتي تقولك بعد 1400 سنة لا والله هو ربنا مكنش قصده كذا لا ربنا كان كذا

القرآن شايف نفسه والمسلمين شايفينه إن دة أخر كتاب ربنا أرسله للبشرية

كتابً فُصلت آياته يعني كتاب واضح

لا لبث فيه كتاب مُبين مُبين يعني بيبين

يعني مش هتقد تقول لا والله دة ممكن كدة وممكن نفسرها كدة

مهو محاولات الإصلاح  هو دايمًا إيه يخش لك في موضوع إيه يا إما التفسير يا إما السياق

 يقول لك لا السياق دة  غلط كذا لا التفسير دة  ممكن تفسيرها كذا

دة ربنا قال وأضربهن بس مكنش قصده وأضربهن

مشكلة. ربنا بيديك كتاب المفروض إنه أخر كتاب بيدهولك للبشرية بيبقى الكتاب دة ليه قوة

لأن خلاص أخر كتاب للبشرية فبيكون دستور

دستور أخلاقي, دستور سياسي,دستور مجتمعي يشوف العالم تعيش إزاي؟

فهل القرآن أنت ممكن تنتقد فيه أي بند؟ ممكن تنتقد أي نص؟ ممكن أنت تغير فيه؟

ممكن مين عندة القدرة بعد 1400 سنة يجي يقول لك لأ دة ربنا كان قصده حاجة تانية

الكلام دة موجة للأستاذ إسلام البحيري ولغيرة إللي أنا بحترمهم وبدعم شغلهم طبعًا

بس أنت قولي من يعطيك السلطة بعد 1400 سنة تقول العلماء كلهم كانوا غلط والأزهر غلط ومدارس الفقه كلها غلط وأنا إللي صح علشان أكتشفت الفولة

أنا عرفت الفولة فين أصلها إزاي؟ التفويض دة جاي منين؟

فالنقطة الأساسية هي هل تستطيع أن تكسر سطوة النص؟

لكن إلُهية النص تمنع هذا الشيء

ودة فرق إلُهية النص تمنع فأول سور القرآن

هيجي يقول لك دة كتاب ربنا دة ربنا قال مين أنت؟ مين يديك الحق؟

أنت غلط في القرآن أنت كدة هتروح في ستين داهية

فأول حاجة القرآن إللي هو ما فرطنا في الكتاب من شيء

أخر كلام موجة للبشر من ربنا

ربنا قبل ما يسكت للأبد نزل الكتاب دة

فمتقدرش أنت تيجي بعد كدة وتقولي لأ مينفعش

دة لازم نغير فيه ونفسره بأسلوب تاني

الحاجة إللي بعديها الرسول كقدوة حسنة

(لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ  لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)

يبقى مشكلة, إحنا شوفنا مارتن لوثر لما قال

قالهم يا خونا المسيح مابعش صكوك غفران  كانت حجة خلصت

لكن أنت تيجي بعد كدة تقوله لا والله الرسول ماعملش حروب

لأ عمل

 هتقول والله الرسول ماسباش في الحرب

لأ سبى

هتقول لا والله الرسول ما قالش أضربوا نساءكم وبتاع

قول لك لأ القرآن بيقول

هتقولي الرسول ما عملش يعني

إزاي تاخد قدوة حسنه من حد كان عاي

 من الحروب من غنائم الحروب وسبي النساء في الحروب

أتجوز 9 نسوان في وقت واحد

الممارسات بتاعت النبي نفسها وخلطه للدين والسياسة والإقتصاد والتشريع

تخلي فكرة القدوة الحسنة دي متمشيش مع فكرة الإصلاح

يبقى لازم علشان نُصلح الفكر الديني

وأنا مابقولش نُصلح الإسلام بقول نُصلح الفكر الديني

يبقى فكرة إن الرسول قدوة حسنة أخلاقية وإجتماعية وسياسية لازم تندفن

طب يبقى أنت كدة هتحيد نصوص القرآن وهتحيد النبي كقدوة حسنة

هيبقى إيه من الإسلام؟

ودة الكلام إللي أنا كتبته للراجل المحترم إللي هو بيعمل معايا الكتاب

إن إصلاح الإسلام بيفكرني بفكرة إصلاح الإتحاد السوفيتي

إزاي؟

إن لما جربتشوف حب إن هو يعمل إنفتاح ويسمح بحرية صحافة وحرية معلومات في تمانينات القرن إللي فات علشان الإتحاد السوفيتي ينصلح حالة شوية

راح الإتحاد السوفيتي واقع

لأن الإتحاد السوفيتي كان عايش من ثقافة الخوف والتعتيم

فأول ما الخوف يعني أنزال شوية والمعلومات أبتديت تبقى فيها شفافية شوية مستحملش الإتحاد السوفيتي وقع

ودة إللي ممكن يحصل للإسلام ودة إللي مخلي الأزهر ماسك بأديه وسنانه

دة إللي مخلي السلفين ماسكين بأديهم وسنانهم

هما عارفين لو إحنا فتحنا وسمحنا إن الملحدين يتكلموا براحتهم وإللي بينتقدوا الإسلام يتكلموا براحتهم

وإللي عايزين يُصلحوا

خلاص هتفتح أنت حقول شائكة وأهم سور من الأسوار إللي بتحمي الإسلام هو سور الخوف

سور الخوف, إن أنت في حد ردة

إن في قانون ازدراء, إن أنت ما تعرفش تنتقد النبي, ما تعرفش تنتقد القرأن

لكن لما المجال دة ينفتح خلاص الرهبة هتزول

فهيبتدي الناس يشوفوا يعني إنه كتاب زي أي كتاب

وهيقولوا هو الرسول فعلًا عمل كدة طب ما هو دة ما ينفعش دة ميصحش

إزاي يسبي واحدة في الحرب؟ إزاي يعمل كذا؟

الناس إللي بيبرروا دول هيلاقوا ناس تواجهم بالحجج

فدة في خوف منه ودة إللي مخلي الأزهر

لذلك الأزهر هو بيلعب دور بودي جارد الإسلام علشان كدة

إنه عارف إن لو فتحوا المجال إن النقد يبقى عادي وكل إللي عايز ينتقد ينتقد خلاص الناس عنيها هتتفتح

الرهبة هتزول والرهبة دي مهمة جدًا

إنك تخاف من سيف الردة, إنك تخاف من قانون ازدراء الأديان

طبعًا في نقطة تانية إن لما الكنيسة تم إصلاحها بعد محاولات مارتن لوثر علشان كان في كنيسة مركزية

هي إللي اللهوت المسيحي هي إللي بدرسه هي إللي ليها تأثير على الجامعات هي إللي ليها تأثير على المدارس

وطبعًا على الكنايس, أنت معندكش حاجة زي كدة في الإسلام

أنت دم الإسلام متفرق بين القبائل فمنتش مش عارف

فلذلك لما أي حد بيجي ويقولك هذا لا يمثل الإسلام وهذا لا يمثل الإسلام

في معظم الحالات عندهم حق فعلًا

مفيش حد بيمثل الإسلام وعلشان هذا السبب مافيش حد عارف يلم الإسلام ويعني يحطة ويوقفه عند حدة زي ما بيقولوا يعني

ماحدش يزعل بس إن هو كون أن مفيش حد لا يمثل الإسلام

مافيش حد يجي يقول ياخونا لازم نغير دة ودة ودة

مافيش حد عنده الأليات بتاعت التغيير, غير كدة أنت عندك زواج الإسلام موافق عليه

بين الدين والسلطة والقبيلة والفكرالقبلي الزواج دة قديم من وقت تأسيس الإسلام

عيب خلقي في الإسلام إللي هو خلط الدين بالسياسة بالفكر القبلي

الخلط بين القانون والأخلاق دي حاجة ودي حاجة الخلط بين الدين والسياسة

الخلط بين الإقتصاد والدين بين الحرب والدين تمجيد الحرب والفكر الديني

جعل الكراهية شيء مقدس, جعل الحرب زي يعني زي واجب ديني زي فريضة

بيسموها الفريضة الغائبة الجهاد

كل الحاجات دي كل الحاجات دي بتمنع مين إللي هيصلح؟

مين إللي هيصلح أنا وأنت؟ مين المؤسسات إللي هتحط الكلام دة؟

مين الدول وقادة الدول إللي فعلًا موافقة على الإصلاح

العالم الإسلامي دلوقتي في مغمغة (اضطراب)  سياسية وإقتصادية

في إهتزاز فكل إللي ماسك السلطة مش عايز قلق

فيقولك لا دة في شوية ملحدين لأ أحبسوهم أحسن

دة في ناس بتنتقد لأ أعمل قانون ازدراء الأديان

فكل دة بيحول كل دة محتاج شجاعة إن محتاجين حد  إن هو يقف ويقول

الفكرة مش فكرة  إن إحنا نثبت إن النبي كان زي الفل والقرآن جميل

لكن الفكرة الأساسية من الإصلاح هي إن إحنا نقول إننا عايزين نصلح عقول الناس إللي بتتعامل مع الإسلام

عقول كمان الأئمة, عقول المسلمين العاديين

نفهمهم إن أنت متقدرش تعيش وتتعامل مع جارك المُلحد أو الشيعي أو البهائي أو المسيحي إنهاردة

 بمنطق محمد إللي كان عنده حزازيات مع الأديان التانية ومع عدم المؤمنين

مصطلح الكافر لابد من إنهاءه تمامًا

فكرة الجهاد والخلافة لابد من دفنها تمامًا

فكرة إن الإسلام جاء يعني يعمل قانون جديد ويعمل نظام جديد للبشرية دي لازم تندفن

فكرة إن القرآن صالح لكل زمان ومكان وإن الرسول قدوة حسنة لكل الأزمنة لازم تندفن

في مجموعة الحلقات بقى إللي جاية هنخش في تفاصايل كل حاجة من حقول الألغام دي علشان نشوف إيه صعوبة فكرة إصلاح الإسلام؟

مش علشان نعقد الناس أو علشان نصبهم باليأس

علشان نوريهم الحقيقة المرة الحقيقة إللي مخلية إن الإسلام بيتملص من كل محاولات الإصلاح

ويقتل كل يد تمتد ليصلح

أراكم في الحلقة القادمة تابعونا على Hamed.tv

وعلى Boxofislam  على الفيس بوك.


Download text file

Box of Islam 081

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.