صندوق الاسلام الحلقة 86 : الاسلام وموقفه من غير المسلمين.

أهلًا بيكوا في حلقة جديدة من صندوق الإسلام ونواصل الجدل حول قضية إصلاح الإسلام

هل إصلاح الإسلام ممكن؟ ما هي الخطوات التي يجب إتباعها؟

أذكر الأخوة إللي هما يمكن ماحضروش معانا الحلقات السابقة هذة القضية يعني نتعرض بأتعرض إليها في كتاب سيصدر بالألمانية قريبًا

مع بروفيسور فلسطيني نمساوي نشأ في لبنان اسمه الدكتور مهند خورشد هو رئيس قسم الدراسات الإسلامية في جامعة مونستر

وهو المسؤل في ألمانيا أو أحد المسؤلين عن تدريب الأئمة إللي هايبتدوا من بعد فترة بسيطة إن هما

 يعني يشتغلوا في المساجد ويشرحوا للمسلمين بقى يعني إيه الإسلام

فأحد النقاط إللي بنتجادل حولها حول موضوع إصلاح الإسلام هو علاقة إصلاح الإسلام بغير المسلمين

سواء بقى مسيحين, يهود,أو حتى ملحدين

 الدكتور مهند إنسان محترم زي ما قولت وهو أحيانًا بيصف الإسلام حسب هو رأيه هو أو حياته هو

هو راجل عنده أصدقاء مسيحين وأصدقاء يهود وعنده أصدقاء مش مؤمنين خالص وبيتعامل بكل أريحية مع نقد الإسلام

يمكن هو أحد المسلمين القليلين في ألمانيا إللي بيشوف نقدي أنا للإسلام فرصة للمسلمين لأن قالي إن أنا بستفذه شخصيًا إنه يفكر وإنه يطور فكرة إصلاحية

لأن النقد إللي بقدمه منطقي إذًا فهو بيحاول من خلال شخصيته الجميلة إن هو يعرض فكرة إصلاحية

فالبنسباله هو موقف الإسلام من غير المسلمين هو الأخوة في البشرية وقال إن ربنا كرم البشر بصفة عامة ماكرمش المسلمين بس

(وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِير مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)

الآيه إللي دايمًا بتستخدم في هذا السياق إن خلاص ربنا كرم البشر ولما خلق أدم قال للملايكة إسجدوله تكريمًا ليه

يعني المفروض إنه رفعه منزله أكبر من كل المخلوقات التانية قيبقى دة أكبر دليل يعني إن البشر في حد ذاته

إنك تكون إنسان دة يستحق التكريم بعيدًا عن دينك أو غيره

طبعًا أنا معروفه يعني  ممكن تتخيلوا وجة نظري إنها مختلفة لأن القرآن طبعًا بيلعن غير المسلمين

وعنده مشاكل معاهم بيجي الدكتور مهند خورشد بيقولك في آيه في القرآن بتوريلك إن رحمة ربنا مش حكر على المسلمين بس

آيه هي إتكررت مرتين تقريبًا بنفس الصيغة مع إختلافات طفيفة يعني مرة في سورة البقرة ومرة في سورة المائدة

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ

خلاص أهو بيقولك إن ربنا بيقولك إللي أمنو واليهود والنصارى والصابئة كمان إللي بيعبدوا النجوم

إللي يؤمن بالله واليوم الأخر ويعمل عمل صالح يبقى مش الفكرة أنت دينك إيه؟

لا الفكرة أنت بتؤمن بالله ولا لأ؟ وبتعمل عمل صالح ولا بتعمل عمل طالح؟

دة المعيار إللي هو شايفه في الآيه دي

وكون إن سورة المائدة تعتبر من أحد سور القرآن يعني في بعض الدراسات بتقول إن سورة التوبة حسب البخاري هي أخر سورة

في ناس تانية تقولك لأ سورة المائدة يعني فيها أشارات إن هي الأخيرة أو قبل الأخيرة يعني

فإذا كان الإسلام أو القرآن قبل ما يختتم خالص بيقول إن اليهود والنصارى إللي بيمن منهم بالله وباليوم الأخر وحتى الصابئة

طب مش عارف الصابئة يمن بالله إزاي وهما بيعبدوا النجوم؟

ما تعرفش فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون

أنا من وجة نظري المتواضعة جدًا إن الآيه دي متكررة بغلطة

إن الآيه دي كانت في سورة البقرة في الأوائل لما كان محمد يتقرب من اليهود والمسيحين بتوع المدينة قبل ما يحصل الشقاق بينهم

خاصتًا إن سورة المائدة نفسها فيها شتيمة للمسيحين واليهود كمان وطبعًا سورة التوبة واضحة يعني

 إن إزاي أنا أقول  بقول لا خوف عليهم ولا هم يحزنون وبعد كدة أجي أقولك

قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ

إزاي أنا بأقول  بقول لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

طب ما هو في خوف أهو وفي حزن أهو أنا بقاتلهم علشان دينهم

فالمنطق غائب يعني بس هو الفكرة دايمًا في موضوع الإصلاح الإسلام دة

بتلاقي في حالة من اليأس والناس بتتعلق بأي قشة والنبي إحنا القرآن مليان بلاوي وشتايم ولعن وبتاع

فبيتشحتفوا ياريت آيه يكون فيها أشارة إلى شيء من السلام والتعايش

فهو دة الآيه بتقول كذة ودة بيعتبره طبعًا الدكتور مهند خورشد دة موقف ربنا يعني

إن دة ربنا بيقول كل الطرق تؤدي إلى الله دة المنطق إللي داخل بيه الإسلام مش نادي خاص

إن بس المسلمين هما إللي يعني محتكرين رحمة ربنا لأ الإسلام مصطلح عام

دة برضو من الحاجات إللي دكتور مهند خورشد معتمد عليها إن بما إن القرآن سمى نوح مسلم وسمى لوط مسلم ويعقوب

وإنه أوصى أبناءه إن هما يكونوا مسلمين وإن إبراهيم مسلم يبقى الإسلام مش مجرد هو الدين إللي محمد جاء بيه

لأ دة الإسلام دة هو الدين مافيش غيره يعني إن أي حد بيؤمن بالله يبقى مسلم

المنطق بقى بتاع موسى نبي عيسى نبي وكل من له نبي يصلي عليه في ناس يعني عندها هذا التصور يعني

إن خلاص يعني مش الدين في حد ذاته بس إنك بتؤمن بربنا وإنك تكون إنسان كويس جميل يعني

أنا ماعنديش أي مشكلة جدًا لو هو أقنع المسلمين وأقنع الأزهر وأقنع دار الفتوى السعودية إن مافيش أي مشكلة خالص

ياجماعة كمان اليهود والمسيحين هايخشوا الجنة  معانا والجنة مش ال club  بتاعنا إحنا بس يعني ياريت حلو أوي

ونتعايش مع بعض ويعني نعمل نتجوز من بعضينا بقى ودة يجوز دة ما خلاص ربنا كرم كل البشر بقى حد

حتحرم على المسلم يتجوز على المسلمة إنها تجوز مسيحي لية بقى؟

خلاص يبقى كل واحد يعني فأنا طبعًا للأمانة العلمية طبعًا

أولًا أمنيتي إن الفكرة دي تنتشر أنا أدعمه فيها جدًا ياريت المسلمين الأئمة إللي هو بيدربهم

يدرسوا في الجوامع إن مافيش فرق بينا وبين المسيحين واليهود ياجماعة

وربنا كرمنا كلنا وكلنا ممكن نخش الجنة لو عملنا شيء كويس وكلنا ممكن نخش النار لو عملنا شيء مش كويس

والمقياس مش هنا مش إنتماء إنك تتولد مسلم إنما تؤمن بربنا وتعمل عمل خير

جميل ياريت بس تقنع أنت بقى الناس المسلمين,

دة الإسلام قائم على فكرة إللي هي exclusivety   يعني أو إن هو الأختصاص أو اسمها الأصطفاء

إن ربنا إصطفى المسلمين كدة إمال إيه كنت خيرًا أمة أخرجت للناس؟

تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله

يبقى الأمم التانية ماكنتش بتعمل كدة إما إيه

لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ

أو  لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ

وإن مافيش حاجة اسمها إن المسيح ابن الله ماهي دي معتقدات المسيحين

يبقى إنت كدة, إيه التناقض دة يعني؟

وربنا مرة هايقول المسيحين هيخشوا واليهود هيخشوا الجنة معاكم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون

ومرة تانية يقول لقد كفر الذين وحرفوا الكتاب

 طب أمال مين إللي محرفهوش بقى؟ فين المجموعة إللي محرفتش الكتاب وعايشين فين؟ وكتابهم دة فين؟

علشان نعرف بقى أنت بتقصد مين بالظبط؟

لكن طبعًا ربنا مالهوش علاقة بالموضوع محمد مرة يتقرب من اليهود والمسيحين علشان يعني يدعموه ضد بتوع مكة

ويدوله حجج ويقولوا أيوة دة أنت نبي وبعد ما قالهم دة أنا  اسمي موجود عندكم في التوراة والإنجيل

قالوله واللله وحياة العيش والملح مالقينا اسمك في التوراة والإنجيل

فزعل أتقمص لما يعمل حروب ضد بتوع مكة واليهود بتوع المدينة ماساعدهوش بعد ما كان بيقول علماء بني أسرائيل

وبعد ما كان بيقول لا خوف عليهم ولا هم يحزنون جية بعد كدة  جية بعد كدة قالهم يحرفون الكلمة من بعد مواضعه ويكتمون الحق

وإن هما كفار ولازم تحاربهم لحد ما يدفعوا الجزية مش بس كدة قاتلوهم كمان

وأخراجوهم من ديارهم  وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ

ومش عارف يخربون بيوتهم, بيوتيهم بإيديهم وأيدي المؤمنين يعني

وقطعوا النخل بتاعهم وطردوهم وطبعًا قصة بني قردايده إللي كلنا عارفين

أمال فين بقى لا خوف عليهم ولا هم يحزنون؟

طب ما بني قرايظة الخوف عليهم دة كان بيقتلهم حسب الرواية الإسلامية المعترف بيها

كان يبص على الشباب بتوع بني قرايظة لمؤاخذة يشوف منهم مين إللي شعر العانة بتاعه نبت علشان يحدد إذا كان طفل أو بالغ

لو طفل ياخده عبد ولو بالغ يقتله يقطع رأسه

فين الرحمة للعالمين؟ وفين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون؟

هو في خوف أكتر من كدة؟ إن طفل حسب شعره يأما شعره  نبتت أو مانباتتش يحدد يموت أو مايموتش

فين بقى إللي ربنا بعته رحمة للعالمين دة؟

ماهو لما تجيب آيه هات القصة إللي تدعمها

ماتقوليش محمد رحمة للعالمين بس سبى صافية

ماتقوليش محمد رحمة للعالمين بس قتل اليهود وطردهم وسبى نسائهم وأخد أطفالهم عبيد هما دول مش عالمين؟ مش عالمين دول!

فامتجبليش آيه, وأنا بعد ما كل يجيب كل الآيات إللي هي يعني مالية القرآن

عماله تشتم في اليهود والمسيحين وتلعن فيهم وتطالب بقتلهم وتقول

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ

يبقى فين إللي كرمهم؟ فين التكريم لما أنا بقول لأولادي لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ

ماتصاحبهومش يبقى لا خوف عليهم ولا هم يحزنون إزاي؟ وهيدخلوا الجنة معانا إزاي؟ونعمل باربكيو مع بعض إزاي؟

إيه دة ما هو يعني فهمني التناقض وبعد ما أجيب كل الآيات دي كلها

يقولي دة أنت بتنتقد دة أنت إنتقائي

طيب ياعم الحج بلاش أنت أنت بقى ورينا أنت

يقولك دة في آيه واحدة طبعًا بس بس هي دي المعيار

طب مش إنتقائي دة؟

خلاص خلينا نقول دة ليها سياق ودة ليها سياق كان فرحان بيهم شوية وعايز دعمهم فمدحهم

وبعدين لما طرقعولوا وقالوله مش عايزين وقالوا له أنت مش موجود عندنا في التوراة والإنجيل

راح مغير القبلة من القدس لمكة وأبتدا يشتم فيهم ويقول قردة وخنازير

في واحد بالذمة يقول لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ونفس الشخص يجي تاني ويقول قردة وخنازير وعبده الطاهوت

وربنا عمال متذبذب كدة يعني عمال يغير رأيه حسب الموقف

أو البشر السنة  إلي يكون فيه مصاحبهم كويس يقول عليهم كلام كويس وسنة تانية يكون عنده أزمة معاهم

فيبتدي يشتم فيهم ويلعن فيهم و لغة بشرية يعني الأموشنز دي المشاعر دي مش مشاعر إلهية يعني

دي المفروض الإله يكون عنده ثبات إنفعالي شوية يعني

يعني مايتحركش كدة إنه مرة إيه متذبذب حسب الحالة المزاجية أو حسب هما عملوا إيه وماعملوش إيه

المفروض يكون الموقف واضح اليهود والمسيحين إخواتكم إلعبوا مع بعض ياولاد هة وماتعوروش بعض

واضحة يبقى خالص ثابت على هذا المبدأ ويشوفلهم عدو تاني بقى

لكن دة مرة أنا وابن عمي على الغريب وأخويا على ابن عمي

عمال يغير موقفه من اليهود والمسيحين حسب الحالة دي حاجة بشرية

حاجة براغماتية مش فكرة تحدد موقفك

 فأنت ماتجبليش آيه من النص وتقولي هي دي الآيه إللي بتحدد الموقف

لأ هو الإسلام جاي أصلًا مش علشان يعني يتعايش مع اليهودية والمسيحية وإلا ماكنتش الآيه في القرآن قالت

إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ

أو ماكنتش قالت ومن لم يبتغي إيه ومن يبتغي إيه

وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ

يعني لأي حد هيختار دين غير الإسلام لن يقبل

بلاش دي, (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)

طب لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ لو الإسلام معناها إنه الدين الوحيد يبقى الدين كلة يبقى إيه بقى؟

يعني يظهروه على المسيحين واليهود هو كان في أديان حواليه غير كدة؟

والصابئة والمجوس وقد حدث وأظهره و قال اخرجوا المشركين من جزيرة العرب

فين اليهود والمسيحين إنهاردة لما الإسلام جاي ياخدهم في يقعدهم على حجره في كنف رحمته ودخلهم الجنه معاه؟

فين المسيحين و اليهود  إنهاردة في مكة والمدينة وفي الجزيرة العربية؟

راحوا فين؟ مش إنطردوا بأمر من محمد قال اخرجوا المشركين من جزيرة العرب

ماهو دي ماهو دي بقى إيه التاريخ إللي إتعاش مش إللي في خيال إنسان مُصلح عايز يخلي الإسلام جميل بأثر رجعي

لأ أنت شوف النصوص دي إتطبقت إزاي في الفتوحات؟

 وقالك لأ مافيش عنف ضد المسيحين والإسلام مش عارف إيه لم يستخدم العنف ولا يحبذ العنف ضد المسيحين وبتاع

قولتله طيب يادكتور مهند أنت راجل فلسطيني نشأت في لبنان وأنا راجل مصري نشأت في مصر

الإسلام بدون نظره الإسلام للمسيحية إيه إللي

مصر كانت مسيحية وفلسطين كانت مسيحية لما المسيحين كدة كدة كويسين وحبايبنا وجرانا في الجنة

المسلمين جم يفتتحوا ويفتتحوا فلسطين لية؟

كنت  لا أنت هتبقى مسلم ولا أنا هابقى مسلم لو الإسلام علاقته بالمسيحية زي ما أنت بتقول كدة

أو علاقته بالعنف إن هو يرفض العنف بدون عنف ماكنش دخل الإسلام الأماكن دي

بدون عنف ماكنش حصل كل الفتوحات دي

ماكنش الإسلام موجود إنهاردة وهنتكلم في موضوع الإسلام والعنف يعني بإستفاضة

بس هو النقطة إحنا بندور على حل يخرجنا من مأزق

مأزق إن محمد عمل من الإسلام club  مغلق

فهو جية دلوقت عايز يفتح الأزمة دي ويقولك لأ الإسلام فاتح أبوابه وطرقه إلى الله متعددة

ودة الدليل يعني إن كل دول الصابئة كمان يخشوا الجنة معانا  لو عملوا

خلى واحد إنهاردة من الأزهر يقولنا لو في صابئة إنهاردة في العراق ولسة على فكرة في صابئة في العراق

خلينا يقول إن دول هايخشوا الجنة أنا عايز واحد عالم دين واحد أو أمام واحد يقول الصابئة إنهاردة إللي عايشين في العراق هايخشوا الجنة لو عملوا صالحًا

أو اليزيدين أو اليهود إللي عايشين إنهاردة عايز حد يقولي الجملة دي

 يعني مش عارف مرة واحدة كدة قالك هو الإسلام هو كل الأديان يعني دين الفطرة

فكدة يبقى خلاص جرجس مسلم حبيبي  جرجس مسلم أخويا جاري دة أنت مسلم دة أنت طلعت مسلم أكتر مني

هنتقبل الفكرة دي يعني المنطق وبتاع والكنيسة زي الجامع مافيش فرق وكدة

يبقى خلاص أبنوا كنايس يامسيحين وأعبدوا ربكم براحتكم بقى ودقوا  الأجراس زي ما إحنا بنعمل الأدان

ما خلاص بقى دي هتبقى يعني حاجة جميلة جدًا ياري ياريت أوي

المشكلة بقى إن الإسلام هو بيقولك الإسلام مش يعني مش دين خوصي كدة لأ

طب أمال محمد ربط الإيمان بالله بالإيمان بيه هو شخصيًا

فأنا سألته سؤال قولته يعني أنت دلوقتي عايز تقولي إن واحد يرفض نبؤه محمد ويرفض إن القرآن كلام الله ممكن يدخل الجنة؟

من وجة نظره اه ومن وجة نظره إن دي كمان رؤية الإسلام

قولتله طيب لو واحد مسيحي شايف إن المسيح ابن الله هايخش الجنة؟

وإن المسيح إتصلب من أجل خطيئة البشر هايخش الجنة؟

قال اه بس مش على أساس إنه مش  ابن الله البيولوجي يعني

يسلام! هو مين من المسيحين بيقول إنه البيولوجي يعني؟ الموضوع مش قصة بيولوجيا خالص

قولتله بلاش طب  ما بيقولك  المسيح هو الله نفسه إيه رأيك في دي بقى؟

مش هتعتبرها شرك؟ والقرآن بيقول إن دة كفر

يبقى مين المسيحين إللي عايشين إنهاردة وهتاخدهم معاك في القارب بتاع النجاة دة؟

عايشين فين؟ ويعني بيعبدوا ربنا إزاي؟ ونظرتهم للمسيح إزاي؟

ما عايز أعرف  وإيه اليهود مين اليهود إللي عايشين إنهاردة إللي بيمارسوا إن هما مسلمين من وجة نظرك وهايخشوا الجنة؟ معاك فين هما يعني؟

ولا دة مجرد عالم خيالي معاك أنت بس إللي بتفكر فيه؟

فدة كان جزء من الحورات إللي إحنا بنتطرك ليها يعني نظرة للأديان الأخرى

قولتله طيب أنت بتقول كرمنا بني أدم والبشر بصفة عامة في تكريم ليهم وكرامتهم مصانه

طيب أنسى المسيحين واليهود شوية في جدل حواليهم الموضوع ممكن إيه تجيب آيه من هنا وآيه تناقضها قمش هتثبت

قولتله هما مش الملحدين والمشركين هما مش بشر برضو؟

فين الكرامة بتاعتهم فين الإنسانية؟ ربنا كرمهم إزاي بقى؟

إزاي واحد يكرم بشر وإنما المشركين نجس ماهما بشر

إزاي واحد يكرم بشر ويقول إيه (إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ)

إنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا

إللي قال عليهم قردة وخنازير مش بشر دول فين التكريم؟

 في إللي قال( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ)

فين التكريم في دة؟ فين التكريم في إنك هتحرقه في نار جهنم وهتشويه خالدين فيها أبدا

فين فكرة التكريم في كدة؟

قولتله الحقيقة بقى المسيحي واليهودي في الإسلام هة فرصة لدخل مادي

تعالى عيش مواطن درجة تانية زليل وأدفعلي جزية إلى جوار الضرايب التانية

باستفيد منك فعيش مواطن درجة تانية هل القانون الإسلامي بيساوي بين المسلم والمسيحي؟

هل لو يهودي قتل مسلم القانون الإسلامي يُقتص منه ويموت؟ لأ مافيش كافر يُقتل بمؤمن

القانون كدة يبقى فين التكريم؟ على أرض الواقع التاريخ الإسلامي فين التكريم؟

فين إن كلهم سواسية يعني ؟ الملحد ليه وجود أصلًا في الفكر الإسلامي؟

الملحد مالوش حق في الوجود, مالوش حق في الوجود   ربنا بيكره وبيطالبني بقتله وهيعذبه في نار جهنم

أنا أتعايش  معاه وأقوله أنت أخي في البشرية على أي أساس؟ فين المثل الأعلى في كدة؟ فين المثل الأعلى في كدة؟

محمد عمل من الإسلام دين ربط هذا الدين بالإيمان بيه والقرآن

هو دة الإسلام هو دة الإسلام إللي عايش من 1400 سنة

هو دة الإسلام إللي بنحاول نصلحه إللي إحنا عمالين نفكر ودماغنا بتشت علشان نلاقيله حل علشان مأزمنا ومأزم البشرية كلها معاه ومعانا

فيبقى إزاي إن دة يبقى الإسلام الحقيقي إنه فاتح دراعاته لكل البشر ومؤمن بحقهم كلهم في الوجود وكمان هيدخلوا معاه الجنة؟

لأ دة محمد ربط الإيمان والإسلام بالإيمان بيه

وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ

أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ

أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ

مَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ

مالكش إختيار قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ

 أَمْرًا تخيل أنت الموقف كدة قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا

يعني ربنا قاعد هو ومحمد بيقولوا بيتشاورا يعني فربنا بيقوله والله يعني أنا بفكر أعمل كدة  وهو يقوله إزاي

لأ والله يارب أنا شايف إنه وجهه نظركفي الموضوع دة مختلفة شوية أنا أنا شايف الموضوع من وجة نظر تانية

وبعدين يتشاورا شوية وبعدين ربنا يكون جاي في النهاية وأخدين قرارهما الأثنين  في نفس واحد

قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا

كل دة وتيجي تقولي الإسلام مش دين خصوصي ومابيلعنش ومابيحجرش

لأ دة قالك كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ

مساوش بينهم وبين الأمم التانين ماقالش مافيش فرق بينكم وبينهم وقال ليظهره على الدين كلة

هو دة إللي بيحكم علاقة الإسلام بالمسيحين واليهود وبالكفار

أنت بقى عايز تعمل إسلام جديد تفصيل جديد أنا معاك

بس أعترف إن دة الvirgin  إللي هي الجديدة يعني update  مش الأصلية خالص

إن النسخة الأصلية مرهقه ومتعبه ومش هتوصلنا والحل مش إن أنا أجي أبرر وأقول والله علاقتي بالمسيحين إنهاردة

علشان النبي قال والنبي عاد والقرآن قال لو أعتمدت على النبي والقرآن في التعامل مع  واليهود المسيحين والملحدين هغرق

وهنعيش في شقاق وتعب الحل في التعامل مع اليهود والمسيحين والملحدين وكل الأديان التانية إن أنا أقول

أنتوا أخواتي في البشرية أنتوا إلهكم يقول إللي هو عايزه وأنا إلهي يقول إللي هو عايزه

وإللي يربطني بيك الوطن الإنسانية حقوق الإنسان

ونراكم في الحلقة القادمة.


Download text file

Box of Islam 086

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.