صندوق الاسلام 56: القرآن يعطي الأرض المقدسة بني إسرائيل

أهلا بيكم في مجموعة جديدة من حلقات صندوق الإسلام

 هانحاول في الحلقات اللي جاية نتكلم عن صراعين يمكن شكلوا الهوية الإسلامية وشكلوا التاريخ الإسلامي بصورة أو بأخرى

الصراع الأول هو صراع المسلمين واليهود حول من له الأحقية في فلسطين أو في القدس أو في الأرض المقدسة بالتحديد

الصراع الثاني هو الصراع السني الشيعي و قصة الطائفية في الإسلام

طبعًا احنا مش هانتعامل مع القضايا بالنظرة السياسية الحالية يعني ولكن هانشوف جذور هذا الصراع

هانشوف النصوص بتقول إية عن هاذين الصراعين

محتاجين طبعًا خبير متخصص في نشأة الإسلام ودارس هذه النصوص علشان يشرحلنا كيف بدأ هذا الصراع

وهنبدأ انهاردة بصراعنا مع اليهود حول القدس أو الأرض المقدسة

نرحب في الاستديو بالاستاذ مالك المسلماني

وهو باحث سوري متخصص في نشأة الإسلام

وصدر له عدة كتب منها ميلاد الدولة الإسلامية سنة 2001

 وكتاب عن عمربن الخطاب

عمربن الخطاب السيرة المتوارية سنة 2005

بالإضافة إلى مجموعة من الأبحاث والترجمات في الدوريات المختلفة

مرحبًا بيك استاذ مالك ضيف عزيز على البرنامج

أهلا بك استاذ حامد وشكرًا لأنك وضعتني في هذا الصندوق صندوق الإسلام

محتاجين خبير طبعًا زي حضرتك مش بس لدرايتك بالنصوص وكيف بدأ هذا الصراع أو هاذين الصراعين

ولكن لأنك سوري من حلب وتعيش مشكلة الطائفية بين السنة والشيعة عن كَثَب

وكمان الصراع العربي الإسرائيلي وسردياته وصراعنا مع اليهود في كتب التاريخ العربية

سوريا كانت تلعب دور مهم

نبدأ بقصة مشكلتنا مع اليهود حول القدس أو حول الأرض المقدسة

عايزين نشوف النصوص اليهودية بتقول إية عن أحقية اليهود بالأرض المقدسة

وعايزين نشوف القرآن بيرد على هذا الإدعاء ازاي ؟

ولنبدأ مثلا بالتوراة

ماذا يقول التوراة عن أحقية اليهود ابلأرض المقدسة

فعلا في نصوص التوراة في التوراة لدينا نصوص تشير بأن بني إسرائيل مُنحت الأرض المقدسة

الواقعة , طبعًا في اختلاف بمعني أن فلسطين الحالية

النصوص التوراتية تثبت هذا الحق كمعطى إلهي لبني إسرائيل

على سبيل المثال في سفر التكوين لدينا نص فقط واحد يقول , الحديث مُوجه لإبراهيم

قم امشي في الأرض بطولها وبعرضها لأني لك أعطيها

في التكوين

فاالنصوص المختلفة الواردة في التوراة تشير لأن تم منح الأرض المقدسة لبني إسرائيل

لربما أنت تطرح سؤال بالأخير هذا نص موجود في كتاب لا يقبل به المسلمين

فما, الحيثية التي تجعل المسلمون يقبلون بهذه النصوص او لا يقبلون

بالضبط احنا عايزين نشوف القرآن نفسه يتطرق إلى هذه القضية ازاي

أنا اللي لاحظته من دراستي للقرآن مافيش غير آية واحدة في بداية سورة الإسراء هي التي تشير إلى إسراء محمد إلى مكان ما اسمه المسجد الأقصي

حتى احنا عملنا حلقة كبيرة عن هذا الموضوع وماكنش واضح من هو عبده وأسرى به إلى المسجد الأقصى , هل المسجد الأقصى فعلاً في القدس ؟

ماذا يقول القرآن صراحتًا عن الأرض المقدسة و من يمتلك الأرض المقدسة؟

فعلا استاذ حامد القرآن عندما يتناول مسألة الأرض المقدسة لا يتناولها من باب أنها أرض إسلامية

القرآن يتناول الإشارة إلى الأرض المقدسة كإشارة تاريخية

هو يتحدث عن هذه الأرض ضمن معطايات تاريخية ولا يقول ابدًا بأنها أرض إسلامية

المبدأ الذي يضعه القرآن , أول مبدأ يضعه القرآن يقول بأن الأرض عمومًا هي ملك لله

هذا هو مبدأ قرآني

أن الأرض ليست ملك لشخص معين

ملكية الأرض تعود إلى الله والله هو الذي يعطيها لمن يشاء من عباده

يورثها لمن يشاء

بالمناسبة جزيئة الأرض المقدسة في إطار الجدل الحاد الموجود في العالم السياسي في العالم العربي وحتى في الثقافة الإسرائيلية

صدر من 2014  كتاب يعالج هذا النقطة فمن المفيد الإشارة لهذا الكتاب

عنوان هذا الكتاب يقول the struggle for Jerusalem and the holy land

الكتاب صدر سنة 2014 هو يتناول زاوية الصراع على الارض المقدسة  من الزاوية الإسرائيلية

ويجد أن ما يقول به الإسرائيليون في ثقافتهم واعتقاداتهم متطابق مع ما يقوله القرآن

بمعنى لا يوجد نصوص قرآنية تعترض على حق اليهود في امتلاك الأرض المقدسة

هذا دعوة هذا الكتاب

وإذا نحن مشينا فعلاً مع هذه الدعوة وحبينا نفحصه ونتسأل هل هذا الكلام كلام صحيح

لنرجع إلى النصوص القرآنية التي تناولت قضية العلاقة بين الأرض المقدسة وعلاقة بين إسرائيل ما هي الرابط بينهما

نجد بأن هذه الدعوة محققه على الأقل محققه

النص الأول نحن خبرناه في البداية

أن هذا مبدأ , يتحدث موسى في القرآن

أن موسى يوجه كلامه إلى الشعب الإسرائيلي ويقول : أن الأرض لله ويورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين (قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا ۖ إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ )

فإذًا يعلن القرآن على لسان موسى بأن المبدأ , بأن ملكية الأرض لله

الله يتحكم ويعطي من يشاء من عباده من يشاء من هذه الأرض أو أي أرض

نعم

ثم ينتقل في نص آخر للتوضيح أي أرض الكلام يدور الحديث

النص التالي يوضحلنا في الأنبياء الآية رقم 105

 (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ)

نعم , فإذًا يتحدث القرآن على أن في الزبور من بعد الذكر يقصد فيه التوراة

يوجد نص يرثها عبادي الصالحون

المفسريون يقولون طبعًا بأن كلمة , يتحدث عن إشارة بمعني وراثة الأرض المقدسة لبني إسرائيل

يعني النص القرآني نفسه مافيهوش إشارة إن دي فلسطين ولكن في كتب التفسير هو اللي فيه إشارة إنها ……

نعم , طبعًا لأن فيه حديث هو الإطار العام

الإطار الحديث هو حديث يتعلق في بني إسرائيل

موضوع الخروج من مصر

موضوع الدخول إلى فلسطين

فا الإطار التاريخي الذي تتحدث فيه الآيات تشير إلى أن الكلام متعلق في فلسطين

أن الأرض في فلسطين وأن العباد الصالحين هم العبرانيين أو اليهود

نعم حتى القرطبي يقول في التفسير على هذه الآية , الأنبياء 105

إن ورثنا القوم الذين يستضعفون يقول : وقيل بنو إسرائيل الكلام ( وقيل بنو إسرائيل هو يستدل في السياق الموجود في هذه الآية بما أن السياق حديث عن ناس أُستُضعفوا في الأرض وخرجوا ودخلوا فهو يقول أن هذا الدليل السياق أن الكلام متعلق ببني إسرائيل )

طب مش ممكن يكون إن الآية محمد في فترة الإستضعاف بيكون إن هو بيشجع المؤمنين بيه

إن الله سيرثموهم الأرض أو سيرثموهم الجنة أو هكذا لأن في تفسيرات أخرى يعني لهذه الآية

إن بعد ما كنتم مُستضعفين ربنا هايخليكوا ترثوا الأرض

آه في الحقيقة استاذ حامد بعض المفسرين حاولوا يقدموا قرأة  قريبا من اللي انت بتحاول تطرحها

أن يحاولوا  يفهموها من زاوية إسلامية

إن احنا كمسلمين ماذا يمكن أن نقرب إليها

ماذا تقدم لنا الآية نصًا يساعدنا نحن كمسلمين في اقتحام هذه الأرض

عندما خرج المسلمون من الإطار اليهودي وقعوا في إشكالية

البعض قالوا فعلاً إن الحديث عن الأرض

الآخرون قالوا إن الأرض هي الجنة

صار الكلام عن وراثة الجنة

أطرف ما قرءاته من تفاسير في الرازي

يقول الرازي بعد ما عالج هذه الآية

يقول أن الأرض التي يورثها الصالحون يورثها أمة محمد ( يعني المسلمون يأخذون هذه الأرض ) عند نزول عيسى

يقول في تفسيره إن هذه الأرض يورثها المسلمون , أمة محمد عند نزول عيسى

فإذا نلاحظ الزاري عندما قدم هذا التفسير الذي ربط الأرض المقدسة بالمسلمين ربطها في تطبيق أخروي

بعد نهاية ….

عودة المسيح

عودة المسيح بمعنى إذا طُبق ليس حاليًا

ليس الآن ، في مستقبل غير منظور

هو عند نهاية الأزمنة

آه يعني من علامات يوم القيامة

أخر شيء , تتويج لعلامات يوم القيامة رجوع المسيح والمسلمين يرثون الأرض

ولا يخرج من هذا الإطار تفسير الشيء الذي يقول أن وراثة الأرض المقدسة يأخذها المسلمين الشيعية

أعتقد الشيعة أن هذا الكلام منطبق عليهم ولكن عند رجوع المهدي

ولاحظ مرة أخرى أن القراءة الشيعية تجعل تطبيق الآية مستقبلي في نهاية الأزمنة

مع تغير إما مع عودة المسيح بحسب الإعتقاد السنى أو مع عودة المهدي حسب اعتقاد الشيعة

كل واحد طبعًا يفسرها على مزاجه

طب فيه آيات تانية بتتكلم عن موضوع الأرض المقدسة

ندخل احنا في إطار نلاحظ بتبدء الآيات القرآنية بتكون ما يسمى أكثر توضيحًا أكثر تجريدًا , أو أكثر وضوحًا

النص اللي عندنا في سورة الأعراف بيقول : وأورثنا القوم الذين كانوا يُستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا ( لاحظ بس موضوع باركنا أنت عشان انت قولت في البداية قصة الإسراء والمعراج , إن موضوع الإسراء مرتبط بموضوع باركنا حوله , وفعلا وكأنك توصفلي …… إن ربما كلامي في يتعلق بالأرض المقدسة

فإذا يتحدث هنا الله مرة أخرى في القرآن في سورة الأعراف بأن الله , الذين استضعفوا أورثناه ,  حدث في الماضي ليس في المستقبل , تطبيقه مستقبلي

وأورثنا القوم الذين كانوا استضعفوا من مشارق الأرض ومغاربها التى باركنا فيها

طب اية مشارق الأرض ومغاربها

وتمت كلمات ربك الحسنى إلى بني إسرائيل

مشارق الأرض ومغاربها هو التوضيح أو بمعني مشارق الأرض بمعنى حدود هذه الأرض المقدسة

الله بيقول في القرآن إنه أعطى مشارق الارض ومغاربها فإذًا نحن لدينا علامة استفهام هنا

انت طرحت سؤال فعلاً حلو

ما هي مشارق الأرض ومغاربها ؟

المفسرين احتاروا في ما هي هذه الأرض , يعني ما هي حدود هذه الأرض ؟

بعض المفسرين قال إن الأرض المقدسة هي فلسطين

البعض حددها بآريحا

آخرون قالوا لأ ربما تشمل الأردن

الطبري وسنقدم الشاهد لاحقًا يقول بالحرف إن الأرض المقدسة من العريش إلى الفرات

أي حدودك يا اسرائيل من النيل إلى الفرات

يعني السردية التوراتية

نعم هذا مفسر الطبري يقول عندما يستعرض جملة الأقوال من التفاسير

يأخذ خلاصة من تحليله أن القول الصحيح أن الأرض المقدسة التي أورثها الله لإسرائيل تقع من الفرات إلى عريش مصر

من النيل إلى الفرات

يعني إسرائيل لو بتتفرج على الفيديو بتاعنا دا ممكن تيجي وتقول إن التفاسير الإسلامية مش بس بتدعم حق اليهود بإن يكون لهم الحكم في فلسطين ولكن أيضًا الحدود من العريش وحتى الفرات بالنصوص الإسلامية نفسه

والنصوص القرآنية وتفسيرات المفسرين الكبار يعني علماء المسلمين الكبار

لهذا السبب استاذ حامد في قضية شائكة كالقضية الفلسطينية

بمعني الصراع العربي الإسرائيلي أو بغض النظر عن التسميات

هذا القضية الشائكة

إن التجأ المسلمون أو العرب إلى النصوص القرآنية أو النصوص المقدسة فهم خاسرون

خاسرون لأن إذا قدم الطرق اليهودي نصوص التوراة فهم خاسرون من الطرف المقدس عند اليهود

إذا استخدم المسلمون النصوص القرآنية , من نصوصهم المقدسة فهم خاسرون

يعني في كل الأحوال المسلمون إذا ارتكزوا إلى النص المقدس سواءً كان هذا النص عند اليهود أو عند المسلمين

فهم خاسرون هذا الموضوع

فإذا الاحتكام وحل المشكلة الحالية يجب أن يكون في منطق مختلف

منطق آخر , منطق سياسي لا يستند إلى النص المقدس لأن النص المقدس ….

معركة خاسرة للمسلمين

خاسرة للمسلمين في كل الأحوال

سواءً استندوا إلى القرآن أو إن استندوا إلى نصوص اليهود

فا النص اللي بيتابع أكثر كمان بيعطى إشارة بإن الأرض المقدسة هي ملكية لبني إسرائيل

المشكلة هي ما هي واقفة عند آية الأعراف

آية أخرى ,نقول هذه الآية الأخرى

الحديث في سورة المائدة آية 20 و 21

وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله( طيب يعني يا قوم ياللي عندكم نعمة) عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وملوك وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين( مازال هذا الكلام ممكن يكون مجرد ) يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين

الله في القرآن وهذا الأسوء

الله لا يقول فقط ادخلوا فقط التي كتب الله لكم ويحذرهم من التردد

التراجع عن موقفهم

والمفسرون يقولون بأن الأرض التي كتبها الله لكم كتبها في اللوح المحفوظ

يقول بالحرف الواحد في الطبري

التي أثبت في اللوح المحفوظ

انت تعرف استاذ حامد في الإعتقاد الإسلامي اللوح المحفوظ هو ما يسمى كتب فيها القرآن

فا لما يكتب الله لبني إسرائيل الأرض المقدسة في اللوح المحفوظ

دا كده سجلهم الأرض في الشهر العقاري

دي حالة أزلية , هذه ملكية أزلية

أصبحت لا تحول أبدًا

وفي تفسير آخر يقول التي كتب لكم , التي وهب الله لكم

بمعني إذًا ., مرة أخرى في آية أخرى في سورة أخرى لدينا نص يقول بأن الله اعطى بني إسرائيل الأرض المقدسة وشدد عليهم أن يدخلوها بدون تردد

وألا ينقلبوا في (خسران)إن ترددوا في الدخول

إذا قضية القدس قضية خاسرة إذا التجأ المسلمون أو احتكموا إلى النص القرآني أو التفاسير الإسلامية

وياريت كان قضية القدس خاسرة حتى قضية مصر خاسرة

حتى يمكن مصر تروح من إيدين المسلمين

لأ ازاي دي بقى؟ وضحهالنا دي لو سمحت

في عندنا استاذ حامد يوجد نصين في القرآن يقول فيها المسلمون

 أن الله بعد أن أخرج الإسرائيليين من مصر وبعد أن طاردهم فرعون وغرق فرعون في البحر

رجع الإسرئيليون وأخذوا مصر و أخذوا أملاك المصريين وأخذوا حلى وأموال المصريين لأن غرق فرعون وجيشه

النص الموجود الأول

في إيدينا عندنا نص موجود في سورة الدخان

نص طويل لهذا السبب ناخد منه اقتباس

النص من آية 22 لآية 32

النص طويل ولكن المفسرين يقولون بأنه يعالج هذه المرحلة التاريخية

خروج اليهود ومطاردة فرعون لهم ثم غرف فرعون مع جيشه ورجوع اليهود والإستيلاء على مصر

النص اللي نستعرضه وهو نص آخر

أيضًا بشهادة المفسرين هو حق إلهي بالإستيلاء على مصر

يقول : فأخرجناهم من جنات وعيون وكنوز ومقام كريم كذلك وأورثناها بني إسرائيل

الله يقول

يعني هو بيتكلم حاليًا عن فرعون وجنوده إن الله أخرجهم من الأرض اللي فيها جنات وعيون وفيها كنوز ومقام كريم وأورث بني إسرائيل هذه الأرض

طب تاريخيًا لم يحدث هذا الشيء

تاريخيًا لم يحدث لكن قرآنيًا يدعي القرآن

إشارة أو نبوءه يعني

القرآن يتحدث وكأنها حادثة تاريخية

فإذا تحدث كأنها حادثة تاريخية , هو لم يحدث كما قولت ولكن واقعيًا في ذهن العقل المسلم

الله في مرحلة من التاريخ أعطى مصر وأورث

لاحظ كلمة وأورثناها إذا أعطاهم ملكية دائمة

حتى عبارة خطيرة أن يعطيك الشيء ميراثًا لك

هو أنا اتذكر فيديو كان شيخ سعودي بيحاول إن هو يتعامل مع هذه الآية وارتبك ويعني ماعرفش يجيبها ازاي

يعني كان حاسس بحرج كبير

يمكن نشوف الفيديو مع بعضنا مدته بسيطة و نشوف بيقول الشيخ السعودي

  وكذلك أورثناها بني إسرائيل

هذا (….) جد في القاعات التليفزيونية أنها من متشابه أو من آيات القرآن التي لم أفهمها

سبحان الله

تاريخيًا لا يوجد دليل على أن بني إسرائيل عادوا إلى أرض مصر

الله جل وعلى قال :فأخرجناهم من جنات وعيون وكنوز ومقام كريم كذلك وأورثناها قوم آخرين

وقالوا كذلك أورثناها بني إسرائيل وذهب الحافظ بن كثير إلى هذا

ولكن هذا ليس معروفًا أبدًا

فإن المعروف المعهود الذي هو قائم فيما نحسب أن بني إسرائيل خرجوا من أرض مصر على يد الكريم موسى بن عمران لما فلق الله جل وعلى له البحر

أنجيناكم وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون (فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ) ( البقرة 50)

ثم أتوا إلى الشاطئ الثاني وهو إلى صحراء سيناء

فمكثوا في صحراء سيناء وأُمِرُوا بقتال الجبارين (قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ) ( المائدة 22)

فقالوا إنا لن ندخلها أبدًا ما داموا فيها ( المائدة 22)

وقال إذهب أنت وربك وقاتلا إنا هنا قائدك (قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُوا فِيهَا ۖ فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ)( المائدة 24)

والله جل وعلى قال لهم : ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم

قال لهم نبيهم والأرض المقدسة بالإجماع اريحا

لكنهم لم يدخلوها

فلما لم يدخلوها حكم الله عليهم بأن يتيهوا( يتوهوا =يُشردوا في الأرض ) في الأرض

قال ربنا جل وعلى  : قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ ۛ أَرْبَعِينَ سَنَةً ۛ يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ ( المائدة 26)

فمكث بني إسرائيل أربعين سنة في صحراء التيه

ثم دخلوها على يد يوشع بن نون ثم اسطوطنوا فلسطين وسكنوا فيها ثم كان منهم داود ثم سليمان ثم نبي الله عيسى

فلا يُعرف لهم اوبة ولا عودة إلى مصر

لكن ممكن تخريج الآية تخريج واحد

ضعيف قليلاً لكن ما أجد غيره

وهو كذلك وأورثناها بني إسرائيل أي مثلها

يعني فيها زروع وثمار وأنهار والمقصود أرض الشام أو فلسطين

أورثناها بني إسرائيل

أما ما فهمه الحافظ ابن كثير وغيره من أهل العلم رحمهم الله أحياء  وأموات على أن بني إسرائيل عادوا إلى مصر

هذا مُحال إلى قرءانا السلسلة التاريخية الحقيقة المعروفة المُجمع عليها

الراجل خايف

صحيح الآية محرجه في الحقيقة

طب نطلع من المأزق ازاي إن عندنا دلوقتي القرآن بيقول إن اليهود ربنا مش بس وعدلهم( وعدهم ) الأرض المقدسة دا وعدهم بمصر كمان

يعني هو الحقيقة الشيخ لاحظناه كان مرتبك

لأنه مثل ما خبر هو لم يعرف معني اللغز

قدر يشرح تفسيره مرتبك أمام واقعة

لأن لا توجد مصادر لا اليهودية ولا المصادر الإسلامية ولا مصادر عالمية دعوي بإن الإسرائيلين أخذوا مصر ملكية لهم ولكن القرآن يقول ذلك صراحًا

والمفسرون راحوا في هذا الإتجاه إن الله اعطي مصر , أورثناها بني إسرائيل

ولكن الشيخ هنا حلل و حلل بطريقة كارثية حلل على حساب سوريا للأسف

لاحظ وكذلك أورثنا بني إسرائيل

يقول بأن الله وكذلك أن كذلك أعطاهم شيء شبيه لهم

أرض الشام الشبيهه لأن فيها جنات وعيون اللي شبيها في أرض مصر

أن هذه الورث محال للخروج

بكل الأحوال خرج من إشكاليه ليحل اشكاليه مصر راح خسرنا بلد عربي تاني

خسرنا سوريا

يعني إذا ما كان لم يكن لليهود حق في مصر

فا هما لهم الحق في مش فلسطين بس دا في أرض الشام كلها

فا مرة تانية انت بترجعنا إلى موضوع الحدود للأرض المقدسة اللي أنت طرحتها علي والشيخ

مرة تانية إذا بنرجع فعلا للآية اللي نحن قرأناها مع بعض

يقول مشارق الأرض ومغاربها

وانت سألتني وهي ملفته للنظر

يقول مشارق الأرض ومغاربها

والمغامسي يقول إن يمكن يكون بلاد الشام

وقولنا بإن المفسرون قالوا فعلا ربما كان فيها المقصود فيها اريحا

أو فلسطين

بعد تواصل وقال الأردن وبلاد الشام

شاهد اللي قد حكينا عنه الطبري يقول

يقول الشاهد فعلا , هنا نرجع مرة تانية للنقطة

وأولى بالأقول في ذلك الحدود( وأورثنا بني إسرائيل مشارق الأرض ومغاربها) أنها لن تجرج من أن تكون من الأرض التي بين الفرات وعريش مصر , لإجماع جميع أهل التأويل والسير والعلماء بالأخبار على ذلك

جميع أهل التأويل

فإذا الرجل الطبري يستعرض جميع التفاسير ثم من وجهة نظري أقوى الأقوال وأصحها

هذه الأرض المقدسة التي منحت بني إسرائيل من المشارق إلى المغارب من الفرات إلى النيل

و اللافت إلى النظر استاذ حامد إن احنا ما عندنا نص يقول هذه الأعطية كانت وانتهت

لا يوجد في نص قرآني يقول واعطيناها الآن للمسلمين

مافيش استبدال الراية , مافيش خلاص الأرض دي اليهود لأي سبب من الأسباب

يعني في آيات طبعًا بيبتدي يشتم بقى في اليهود

يعني القرآن نفسه بعد ما كان بيقول ربنا فضلهم على العالمين وإن هما يعني علماء بني إسرائيل

جه حصل انكسار لهذا الإتجاه وابتدى بقى قردة وخنازير

و إن شر الدواب عند الله الصم والبكم والعمي الذين ……

لكن مافيش آيات بتقول ملكية الأرض تنتقل دلوقتي والشهر العقاري نغير فيه اسم المالك

بالعكس كما قال المفسرون الطبري إن التي كتبها الله لكم في اللوح المحفوظ فإذا مسجل

بالعكس القرآن لم يبدي أي اهتمام في الأرض المقدسة

لا يوجد عندنا أي نص قرآني يوحي بان محمد كان مكترث في موضوع الأرض المقدسة

بالكعس يمكن كان محمد ما كان يفكر بالأرض المقدسة

طب أنا دايمًا لما بشوف النصوص اللي بتتكلم عن اليهود في القرآن في نوع من الإزدواجية

أو الإنفصام يعني

إن تجد آيات تمجدهم وتقول عليهم إن هما يعني إن ربنا أورثهم الأرض وإن هما ربنا فضلهم على العالمين

يعني في سورة البقرة

يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ

يعني في هذا اشارة من القرآن واضحة إنهم شعب الله المختار

زي ما هما بيدعو ا القرآن بيأيد هذه النظرية

إن هما شعب الله المختار

نعم صحيح القرآن يقدم هذه النظرية

ونص قريب من النص اللي انت قرأته

يقول في سورة الدخان آية 32

وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَىٰ عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِين

فإذا الله بيتحدث على واقع اختيار ولم يقل إن هذا الاختيار انتهي وانقلب الاختيار إلى المسلمين

قال على العالمين والاختيار طبعًا هو الاصطفاء هنا

نعم , فالنص موجود رغم المفسرين قالوا لأ وكان المقصود فيه إن هذا الكلام قديم

إن لما الله اختارهم أيام زمان لما كانوا إسرائيل

ولكن النص يتحدث خبر

والخبر في المعيار الإسلامي هو لا يُنسخ

عندما يتحدث عن خبر يجب ان يُنسخ بخبر آخر

يقول الآن هذا الاختيار انتهى

اصبح المسلمون هم ورثة هذه الأرض المقدسة

بالظبط . هو جاءت آيات طبعًا ونحن نقترب من نهاية الحلقة تلعن في بني إسرائيل

زي آية من سورة المائدة رقم 60 بتقول :

قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَٰلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللَّهِ ۚ مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ ۚ أُولَٰئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ

بيشتمهم , يعني كسر حكاية إن هما خير أو أفضل أمة وبتاع

لأنه بيقولك لعنهم

حتى في سورة الإسراء في آية تانية بتقول فيها

وإن كادوا ليستفزونك من الأرض ليخرجوك منها

إن في عداء بين اليهود وبين محمد وهما بيحاولوا يخرجوه من المدينة

الآية دي في تفسيرها علشان نختم بيها شيء غريب جدًا

إن في أسباب نزول للواحدي بيقول إن اليهود جم يقولوا لمحمد إن الأنبياء مكانهم في أرض الشام فا لو أنت نبي بجد روح أرض الشام

فهو فكر في الموضوع وعايز يروح أرض الشام

فنزلت عليه الآية دي بتقوله لأ دا هما بيحاولوا يخرجوك من الأرض فا ماتروحش لأرض الشام ماتروحش فلسطين

طب هو لو كان في إسراء مش كان رد وقال دا أنا روحت وصليت بموسى بتاعكم وبيقت إمام

مافيش أي حكاية بينه وبينهم أو أي جدال إن هو راح القدس قبل كده أو إن (……)

بل القرآن بيمنعه إن هو يروح للقدس

فإذا يؤكد على إن لم يكن في ذهن محمد , عنده تصور يخرج من نطاق الجزيرة العربية

لم يكن له تصور إنه يتمد لموضوع الأرض المقدسة أو موضوع فلسطين

كان غير مكترث حقيقًا في هذه الموضوع

إذا قضية شائكة طبعًا

الحلقة مش هاتكفي طبعًا

لكن احنا حاولنا نعرض بعض النصوص اللي بتوضح إن في سرديات تاريخية احنا بنيناها على لا شيء

يعني ملهاش أساس

على الأقل اليهود عندهم كتابهم

و لو احنا جينا نحتكم لكتابنا احنا كمان يبقى احنا بنقدم أدله إضافية تثبت أحقيتهم  في الارض

فلازم نشوفلنا حل تاني في موضوع الصراع مع القدس غير إن ربنا وعدها

وغير عشان إن النبي عمل فيها ( ترانزيت ) تبقى من حق المسلمين

لازم يكون التفاوض على أساس تاني

وإن الكراهية المقدسة مش هي اللي تكون الحكم في التعامل مع القضية

وبمناسبة الكراهية المقدسة دا هيكون موضوع حلقتنا القادمة و سايستمر معنا ضيفنا العزيز الاستاذ مالك لنتحدث عن الصراع السني الشيعي

نراكم على خير


Download text file

Box of Islam 056

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.