صندوق الاسلام 61 : حقيقة الإعجاز العلمي في القران أطوار الجنين

أهلاً بيكم في حلقة جديدة من برنامج صندوق الإسلام

مازال معنا في الاستوديو ضيفنا الكريم الأستاذ محمد المسيح

أهلاً بحضرتك مرة أخرى

أهلاً وسهلاً بيك

كنا لسة احنا بنتغدي من شوية نتمى الأكل يكون عجب حضرتك

عجبني

لاحظت وأنت بتطلب الأكل طلبت حاجة قولت إيه فورماج دي المعيز

فأنا توقفت عند الكلمة دي شوية

فورماج بالفرنسية يعني الجبن

و المعيز طبعًا معروفة المعيز

فأنا شوفت التركيبة دي

أول مرة اسمعها بهذا الشكل

الفورماج دي المعيز يعني إعجاز لغوي وبلاغي في اللهجة المغربية

لما تحبوا إن احنا منفهمكمش تشتغلوا خليط فرنساوي عربي

فا لا بيصير فرنساوي ولا بيصير عربي

يعني كل واحد بيعبر حسب ثقافته

بس أهم شيء إن الأكل كان مزيان

نعم كان مزيان بالزاف

نحمد الله

هو تقريبًا الموضوع اللي احنا هانتكلم فيه انهاردة قريب شوية من المعضلة دي

معضلة المعيز ؟

لا مش المعيز ههههههههه

معضلة الإعجاز إن أي حاجتين يدخلوا في بعض مالهمش علاقة ببعض يعملوا إعجاز

الإعجاز العلمي في القرآن الكريم

الموضوع دا طبعًا بعض الأصدقاء المتابعين للصفحة عرضوا اقتراحات

إنه ياريت تتكلمولنا شوية في الموضوع

لأنه أخوه مسلمين كثيرين يستخدموه يعني

إن القرآن من عند الله والدليل إن فيه أشياء إعجاز علمي تتوافق مع العلم

طبعًا احنا لضيق الوقت

وكمان مش عايزين نوسع الموضوع أكتر من اللازم

عايزين ناخد بس امثلة على هذه القصة ونشوف إيه فكرة الإعجاز العلمي

إزاي كتاب بيتكلم في الغيبيات يكون بيتكلم في العلم في نفس الوقت

هو دايمًا المفروض يعني العلم واضح في منهجيته

العلم بيقول إن كل نظرية بتكون خاضعة للمراقبة والتجربة والتكرار

نعم وتعطية نفس النتيجة

وتعطينا نفس النتيجة

فا يعني يثبت لنا إن في نظرية من هذا الأساس

نعم , نعم

كتاب سماوي أو كتاب ديني لا يمكن يخضع لهذه العايير لأسباب كثيرة

إنه بيحكلنا عن أشياء لا يمكن إثباتها بالعلم

بيقولك آه ربنا موجود وفي السما

ماحدش يقدر يثبت دا علميًا

غيبيات

بيقولنا في جنة وفي نار

مافيش ناس ماتوا وراحوا ودخلوا الجنة ورجعوا وحكولنا عن الجنة فيها إيه والنار فيها إيه وإن الكلام الموجود في القرآن مظبوط ولا لأ عن هذه الأشياء

بيقولنا حتى حاجات عن الدنيا لحد الآن حتى  تناقض العلم

يعني حكاية زي : وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ

لو الشياطين جات تتجسس على ربنا النجوم هاتضربها

لو في نجم واحد دخل الغلاف الجوي هتتدمر الكرة الأرضية طبعًا معروفة علميًا

ممكن يدمر المجرة كلها

ممكن يدمر الدنيا كلها

طبعًا حدث جلل يعني

 وجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ

طبعًا مافيش حاجة اسمها عين حمئة

وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ۚ

مافيش حاجة اسمها الشمس تجري

يعني كل هذه الأشياء يتغاضى عنها طبعًا أي حد مؤمن ويتمسك ببعض الأشياء اللي قد تشبه نتائج العلم الحديث

ولعل من اشهرها اقتربت الساعة وانشق القمر

أو أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ

إن ده يعني الانفجار العظيم

يقولك دا القرآن بيتكلم عن الانفجار العظيم

كب دا القرآن العظيم بيترتب عليه أشياء وبيولوجيا كاملة انتهت بداروين

طب داروين إيه موقعه في القرآن

القرآن تنبأ بداروين كمان

دا العلم اللي هو الثابت

تلاقي يقولك أثبت العلم الحديث أن نظرية داروين فاشلة

مين العلم الحديث دا يا جماعة؟

ساكن في انهي جامعة ؟

نشر ابحاثه فين ؟

لا هو العلم الحديث وخلاص

وأكبر قصة ودا اللي هانتكلم عنه انهاردة

بيتم استخدمها دايمًا حكاية مراحل تطور الجنين

في آية في سورة المؤمنون

بتشرح مراحل تطور الجنين من وجهة نظر إسلامية

بتقول إيه ؟

بتقول : ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ

في مراحل ، عندنا نطفة ، عندنا علقة ، عندنا مضغة  ، عندنا عظام ، عندنا لحم

برضو نفس الحكاية يقولك أثبت العلم الحديث إن هي دي مراحل

مفيش أنا ماعرفش شخصيًا أي بحث علمي حديث بيقول التطور دا

ياريت حضرتك تشرحلنا خلفيات هذا الإدعاء جاي منين

و هل دا شيء حديث في التراث الإسلامي

إن يقولك إن في إعجاز علمي ؟

يعني كان في قبل كده الشيء دا موجود؟

إيه رؤية حضرتك لهذا الموضوع؟

نعم ، هو لما القرآن أو أي كتاب سماوي يتحدث عن ظواهر طبيعية هو يتحدث بالمفهوم اللي موجود وقت وجود هذه النصوص

وشيء آخر إن غالبًا تعطى للرمزية فقط وليس للتدقيق العلمي

فهي من هذا الجهه أوكي ماشي

لكن لو قولنا إن مثلاً القرآن هو كتاب علمي

فهذا يعني بيكون يتجنى على العلم وعلى القرآن نفسه يعني

لأنه في بعض العلماء إن لو شوفنا إن هناك علماء من يؤيد فكرة وجود الإعجاز العلمي

علماء الدين

نعم علماء الدين اللي هما لا يقولوا بوجود إعجاز علمي في القرآن لأنه هي رسالة للبشرية لا أقل ولا أكثر

ليست لتدخل فيها هذه الأشياء لأنه حتى العلم نفسه يتطور

ما هو كان موجود زمان كحقيقة أصبح الآن بتطور

أصبح بيحط نفسه في مأزق إنه بيقول هذه الآية تتماشى مع نتيجة البحث اللي عمله ديفيد سميث

تيجي بعد شوية طب هاتعمل إيه لو حد جه تاني

 واكتشف شيء تاني

غير ديفيد سميث وقال إن ديفيد سميث غلط

بالضبط

هاتظبط نفسك علشاني ولا

مش هاتخلص

إذًا يعني يستحسن إنه علماء الدين لا يدخلوا في هذه المتاهة

وهذا ما كان يعني بعض علماء الإسلام كانوا بيحثوا عليه

فا لو شوفنا اللي هما كانوا مؤيدين

عندنا يا سيدي الإمام الشاطبي هو على رأسهم وهو اللي كان يقول بعدم

سوري بالنسبة لغير مؤيدين كا الإمام الشاطبي

مين اللي أيد أولا قبل ما نشوف مين اللي رفض ؟

عايزين نشوف مين من العلماء أيد

مين اللي أيد من علماء الإسلام ؟

عندنا الرازي

أبو بكر الرازي

وعندنا السيوطي

و عندنا الإمام الغزالي

وعندنا محمد عبده

دول يعني بعض الاسماء البارزة التي تقول يعني بجواز القول بالإعجاز العلمي في القرآن

طب كان إيه حجتهم ؟

حجتهم ,  ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ

اللي موجودة في سورة الأنعام

هذه الآية اللي هما ركزوا عليها على أساس إنه أي شيء من علوم وفلسفة وكله موجود في القرآن

بس هناك من قال إنه لا يجوز أن نقول بهذا الموضوع

ها هي المغالطة اللي بتوقع الشخص اللي بيأخذ بالإعجاز العلمي في مأزق

إن هو بيقولك دا ربنا تنبأ بكذا

وربنا قال في القرآن إن هو

أولاً احنا لو أخدنا القرآن إنه كتاب ربنا من الأساس

خلاص مش محتاجين دليل بقى

خلاص إن بتمضيله على بياض

هو بيقولك أنا ربك خلقتك

وأنا اللي كذا وكذا وكذا

مانتاش محتاج دليل بعدها ب 1400 سنة يظهر علشان تثبت إن الكلام دا صح

المفروض إن هو القوم اللي هو بيكلمهم بيكلمهم بلغة معينة

ويا إما يقتنعوا بيها يا مايقتنعوش

مش محتاجين يستنوا بقى 1000 سنة علشان تظهر

بس في المغالطة بقى إن هو يقولك يعني يستنى لحد ما النتيجة تظهر

يعني مش هو اللي يطلع النتيجة حتى بنفسه

يعني مثلاً لما يجي يقولك إيه

مراحل إعجاز الجنين أو إن هو كذا كذا كذا

مافيش دكتور عربي مثلاً قالك الجنين مراحل تكونه كذا كذا

وانشر بحث وينال إعجاب العالم

وياخد عليه نوبل مافيش

هو بيستنى لما البحث الغربي يطلع نتيجة معينة ويقولك

عامل زي التلميذ الخايب في المدرسة اللي هو قاعد الأستاذ سأله

الموضوع دا بيتعمل إزاي يقوله هو أنا اصل انا كنت فيه فيه

وراح ساكت مش عارف

يروح التاني يروح جايب النتيجة

يقول أنا كنت هاقولها

ويقول أنا بالأمارة أنا قولت كلمة فيه وهو قال كلمة فيه

زي حكاية الذرة

الذرة احنا عندنا في القرآن كلمة ومن يعمل من قدرةٍ خير من أن يرى

و عندنا في العلم الحديث حاجة اسمها الأتوم

ومش الأتوم بس

الإلكترونات والنيترونات والبروتونات

و انشطار الذرة وعلم كبير جدًا

لا علاقة لنا به خالص

فا احنا روحنا موظفين كلمة الذرة

اللي هي كانت قديمًا تعني شيء خفيف يعني

اللي هو وزن النملة

اللي وزن أصغر من نملة

نعم وزن النملة أو أصغر من النملة

هو دا الذرة

ما لا فيه بقى لا انشطار بقى ولا برتون ولا نعرف الكلام دا برضو

بس مجرد إن احنا حاطينا كلمة ذرة على كلمة أتوم إن هي خلاها هي  على نفس

يقولك دا القرآن اتكلم عن الذرة

لا ماتكلمش عن أي ذرات هو استخدم دا في توظيف تاني خالص

انت انهاردة بتستخدم دا في توظيف تاني خالص

الكلمات دي ، كلمة نطفة وعلقة ومضغة ، هل كان ليها نفس المعاني اللي احنا بنستخدمها انهاردة علشان نوصف

عشان بس نكون منصفين

إنه في اللي هما من علماء  الإسلام اللي قالوا إنه لا يجوز القول بالإعجاز العلمي

وعندنا أكبر يعني شخص اللي هو قال هذا الشيء وهو اللي قال الإمام الشاطبي

وعندنا الشيخ أمين الخولي

وعندنا الشيخ محمد الذهبي

عندنا الشيخ محمود شلتوت اللي هو …..

طبعًا شيخ الأزهر السابق وهو أول واحد أخد لقب الإمام الأكبر

و الشيخ الشاطبي قال : لا يجوز ل أحد أن يفسر آية في القرآن الكريم بما لم يكن معروفًا عند الصحابة مما جدا فيما بعد

دا واضح زي الأتوم زي اللي حضرتك قولتها

هما ماكانوش يعرفوا

الصحابة ماكانوش يعرفوا ما معنى الأتوم

الإلكترونات والبروتونات والحاجات دي

التفاف على الكلمة والتفاف على النص

بالضبط

فا نرجع من اللي حضرتك سألت عنه

هذه المراحل الموجودة في القرآن من نطفة ، علقة ، مضغة إلى أخره

فا قبل ما نتحدث عن هذا الموضوع لازم نمشي مع السياق

الأول لازم نشوف الآيات السابقة بتقول إيه

فا عندنا في الآية 12 من سورة المؤمنون هي بتقول

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ

دا أول نقطة

فا كلمة سلالة يعني هي جذر كلمة سلالة وهي كانت فعلاً موجودة واحنا تكلمنا عن هذا الموضوع في المخطوطات سابقًا

سلل وسلال

……………… معناها نقى طاهر وحتى كلمة سلالة معناها نقى وطاهر

الطين طاهر

أول شيء يتحدث عن الطين وبعدين يتحول إلى نطفة

ونطفة لما نقول نطفة في اللغة نقول

نطفت القربة إذا قطرت وسالت

يعني قطرة

ولكن في المفهوم العام حتى في اللغات القديمة عندنا نطفة معناها شيء بسيط جدًا لا يعتبر

 حتى نقول نتفة

احنا في المغرب نقول نتفة

طيب بما إما إن معناها قطرة مش ممكن يكون معناها الحيوان المنوي

آه هذه إشارة

وهذا ليس فيه إعجاز طبعًا الدنيا كلها بتعرف

الكل بيعرف إن السائل المنوي حتى اللي مش دارس بيعرف هذا الموضوع

فا نطفة ثم علقة

وكلمة علقة هنا ليس معناها تلك الدودة اللي هما بيتصوروا إنها تعيش شكلها شكل الدودة اللي موجودة في الآبار والعيون على هذا الشكل

وفي منهم اللي حط حط الأومبريون على أساس انه بيشبه

هذا طبعًا يعني لوي عنق النص

فالما بيقول علقة معناه شيء لازب

معناه شيء لاصق

شيء بيلصق

شيء بيعلق في اليد

وعندنا شاهد في سورة الصافات الآية 11 شو بتقول

إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِبٍ

طين لازب معناه يعني يلتصق

فا هي دي النقطة إنه شيء يلصق

 وبعدين عندنا كلمة مضغة

كلمة مضغة لما بنشوفها شو معناها

لما بنقول مضغ

يعني صار في …… في الأكل فأصبح مشوه

شكله مشوه

ولكن السياق يعني أنه هذا تطور يعني للأحسن

فبالتالي معناه يعني المضغ

أعاد تشكيله عن طريق المضغ

بالضبط

لهذا السبب العلماء شرحوها بمعنى قطعة لحم

وهذا طبعًا يعني في اللغة كذلك لوي عنق النص

خاصًة إن قطعة لحم بتيجي بعد كده

لأن هو بيقولك العظام الأول وبعدين فوق العظام بيكسوها اللحم

وهو دا طبعًا اللي مافيش علم حديث بيقول العظام بتتكون الأول وبعدين بيجي اللحم فوقيه

النظريات الحديثة بتقول ان هما في نفس التوقيت

نعم ، فا الموروث لو شوفنا الموروث اليهودي يتحدث

 مثلاً في التوراة في سفر التكوين الإصحاح 2 الآية 7

يتكلم عن التراب

يعني أن آدم خلق من تراب

هي نفس الفكرة يعني إنه هذا هو التصور القديم لموضوع إن الإنسان كان يتشكل مثل الفخار في سفر إرميا

في سفر إرميا بيحكي عن هذا الفخاري عن هذا التشكيل

واحنا شوفنا كذلك في القرآن بالنسبة للإعجاز أو المعجزة اللي عملها المسيح

أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ روح

نعم , فا هنا تصور هذه المضغة هي مرحلة وسطية

وهذه المرحلة الوسطية في اللغة الأرامية مصعة مش مضغة

مصعة بدون تنقيط لا العين ولا الصاض

ومعناها ايه

مصعة معناها وسط

معناها المرحلة الوسط ما بين التكوين والخلق

عندنا صلصال أو عندنا طين يتشكل وبعدين ينفخ فيه الروح فايصبح خلق

ولهذا السبب نجد أن في آية في القرآن اللي هي في سورة الحج الآية 5

يعني تحكي عن هذه المضغة أو هذه المصعة أنها مخلقة وغير مخلقة

يعني هو يفسر إن في عدم خلق اللي هو الطين لسة وبعدين نفخ

ولهذا في منهم يقول لأ الجنين يسقط في دا لو غير مخلقة

ولكن الإشكالية إن الجنين لا يسقط غير في هذه المرحلة

يسقط في كل المراحل التطور الجنيني

فهو بيركز هنا على أنه في مرحلة تشكيل وفي مرحلة الخلق

فهذا هو الموضوع اللي بارز

اللي كنت عايز أخده من حضرتك المفسرون الأوائل نظروا إزاي لهذه الآية

احنا انهاردة بنقرأ الكلام دا وبنعكس عليها ما علمناه من العلم

لكن المفسر الأول اللي فسر القرآن

فسر المراحل دي إزاي

جاب فيها نفس الفكرة عندنا كده ولا قال إيه

احنا لما نشوف تفاسير اللي هي فيما بعد خصوصًا في العصر العباسي

خصوصًا في عصر الأمين والمأمون ولما وصلت لينا

رغم إن السريان أوصلوا لنا هذه الفكرة على موضوع تطور الجنين

فهناك مثلاً مثل حنين بن اسحاق اللي هو كان مترجم وشخص مسيحي

معروف , مترجم معروف

ترجم كتاب ل جالينوس

وجالينوس هذا طبيب كان عاش في القرن التاني الميلادي هو صاحب

يعني 400 سنة قبل الإسلام

نعم نعم فهو أعطى هذه التفاصيل الأربع مراحل وتحدث عنها بالتفصيل

يعني كان في قبل القرآن في حد عمل مراحل تطور الجنين اللي هو موجوده في القرآن دلوقتي

نعم نعم

عندنا ارسطو حتى من قبل ارسطو وابوقراط دول اتكلموا عن هذا الموضوع يعني منذ أكثر من 1000 سنة من قبل ال…….

يعني اللي فسر فسر على أساس تركيبة جالينوس

نعم

طب واللي كانوا قبل الكتاب دا ، امتى ترجم هذا الكتاب ؟

ترجم في العصر العباسي خصوصًا في العصر ….

طب ماكنش في تفسيرات قبل جالينوس ؟

هو التفسير اللي احنا حاكينا عنه دي نطفة معناها نطفت القربة إذا قطرت وسالت

عندنا مضغة بمعنى لحمة

الشيء البدائي وبعدين لما ترجم كتاب جالينوس العلمي دخلوا مفهوم اللي احنا عرفناه انهاردة

المفهوم الجديد

وطبعًا في كتير يعني الناس اللي هما ترجموا خصوصًا عندنا السريان ، عندنا الفرس

يعني ترجموا الأفكار اللي كانت عندهم والحضارة اللي كانت عندهم ترجموها للغة العربية لأنهم اصبحوا تمكنوا من اللغة العربية واصبحوا يعطون ثقافتهم القديمة وادخلوها عند العرب

لأن العرب لم تكن لهم حضارة ولم يكن لهم هذا ال………

طب المفسر اللي ترجمها زي ما احنا بنفهما انهاردة اشار لجالينوس

نعم عندنا مثلا الرازي مثلاً يتحدث

يتحدث عن ان جالينوس بقى قرد وادخل يده في بطنه ثم ادخل اصبعه في قلبه وجده حار

يعني هو يشرح لنا ماذا قال

بحث علمي مش الإسلام اللي عمله ولا واحد من الناس

نعم جالينوس هو اللي اعطانا هذا ويعني بيذكر حتى بالاسم

يعني ماينفعش حتى اننا نطلق عليه إعجاز علمي لأنه حتى ناقل رغم إن جالينوس في الوقت الحالي تم دحض نظريته يعني

نعم ومن قبل حتى حنين بن اسحاق

كان في عيلة مثقفة كانت تترجم من علماء واطباء اللي هي عائلة بخث يشوع يعني هما اعطوا الكثير من هذه التفاسير

يعني كانت النواة الأساسية لهذا التفاسير اللي …

يعني هذا الكلام أصلا كان موجود قبل محمد وكان متداول

كان موجود نعم

يعني مش إن هو كشف عنه الغيب وأول واحد يقول هذا الكلام

وحتى الكلام اللي نقله أثبت العلم فيما بعد إنه مش دقيق

نعم لأنه فيه طبعًا مثلاً لو خدنا على سبيل المثال في دكتورة فرنسية اسمها كريستين بونيت كاديلا هي فرنسية

يعني عملت الدكتوراة ، رسالة الدكتوراة بتاعتها في الرد على جالينوس

يعني إن العلم تطور

لأن جالينوس هو نفسه كان ينظر في التشريح بالعين المجردة

احنا الآن عندنا ميكروسكوب الكترونك وعندنا عدة ادوات

اكتشفت إن المراحل تختلف

بالظبط

خاصةً النقطة اللي كريستين كادلاك وغيرها توصلوا إليها إن مفيش حاجة اسمها العظام تتكون وبعدين اللحم يتكون فوقيها

وانها مرحلة متوازية ، العظام واللحم في نفس .. ، مفيش ثم

نعم هذه أصلاً فكرة جالينوس إن هو بيقول العظام العظم يتكون حول اللحم

هو صاحب الفكرة قبل الإسلام بأكتر من 400 سنة واحنا عندنا النص

لكن لما تطور الميكروسكوب اكتشفوا إن مافيش حاجة اسمها العظم الأول وبعدين

وهما كان عندهم تصور آخر , عندهم مثلاً بالنسبة للمني

الرجل هو الذي يحمل الروح بالنسبة لحتى لجالينوس وهذا المني هو الذي يتكون منه العظام والغضارف وكذلك المخ والأعصاب

لكن بالنسبة للكبد واللحم هذا يعني من حيض المرأة

إن دم المرأة هو الذي يكون هذه الأشياء

طبعًا هذه الأشياء بعيد كل البعد عن العلم اللي بنعرفه حاليًا

طبعًا

والنص هذا موجود

هذه المراحل الأربعة موجودة بحذافيرة

 حتى إن جالينوس يتحدث عن ابوقراط وعن اللي سبقوه

يعني هو بيرد عليهم على أساس إنه هو آتى بالجديد

فا احنا لو عايزين ننظر مثلاً

احنا عندنا مجموعة جداول يعني لتبين للمشاهد المراحل اللي هو ماذا يقول جالينوس وماذا يقول القرآن أو التفسير

ياريت بسرعة عشان معانا 3 دقايق

نعم

عندنا المرحلة الأولى اللي احنا قولنا عليها النطفة بالنسبة لجالينوس بيقول عليها السائل المنوي

بيسميها باسمها

كذلك بالنسبة للتفاسير أو الأحاديث تقول إن هذه النطفة تعيش 40 يومًا في الرحم

بالنسبة لجالينوس هي 6 أيام

بالنسبة لارسطو وبالنسبة ل ابوقراط هي اكثر من 6 أيام

وفي نقطة أخرى بالنسبة لتكون هذا السائل المنوي لا يتحدث القرآن عن أنه يتكون في الخصيتين

مش هي المسؤلة عن الموضوع

آه إنما يخرج من بين الصلب والترائب

احنا نعرف إن الصلب هو الضهر والترائب هو الصدر

فهو يشير إلى القلب

فا احنا كما نعرف إنه هذا المفهوم كان قديم لحتى عند جالينوس وغيره اللي سبقوه

عندنا المرحلة التانية يعني القرآن بيقولك العلقة هي الدم الجامد أو الغليظ

يعني تقريبًا جالينوس بيقول عليها السائل المنوي

يعني لو حبينا نختصر

 هي نفس المراحل عايزين نقول اللي هي جالينوس حطها

مادخلتش في الإسلام بهذا الترتيب إلا بعد ما ترجم كتاب جالينوس إلى اللغة العربية

نقلها القرآن أو نقلها المفسرون بقى

وفسروا إن النطفة والعلقة اللي جالينوس بيقول عليه

لكن في العصر الحديث يعني آخر صيحة في العلم أثبتت إن الكلام دا مش علمي

وإن المراحل دي مغلوطة

ودا أكبر شيء يحذرنا إن احنا ماندخلش لا القرآن وغيره من الكتب اللي مالهاش علاقة بالعلم

اللي مالهاش علاقة بالمنهجية العلمي إن هي تخش في هذه السراديب

هو يتحدث عن رمزية فقط

ماهو إذا كان هو القرآن بيتكلم عن أشياء علمية ماقدملناش لية بقى أحدث أساليب الولادة ما هو مادام هو بقى المفروض يقدملنا كده

مادام هو بقى بيعرف في الكيمياء أو الفيزياء كان يقدملنا علاج للسرطان وعلاج للإيدز وعلاج للأمراض اللي مش لاقينلها علاج

تقوله طب ما هو بيتكلم عن البغل والحمير يقولك طب ماهو بيقول في نفس الآية ويخلق ما لا تعلمون

يبقى  ما لا تعلمون دي تبقى هي الطيرات والصواريخ والتوكتك وكل الحاجات الجميلة اللي احنا إيه بنستخدمها انهاردة يعني مغالطة غريبة جدًا

يعني يإما هو كان عارف يبقى خلاص يقولنا كل حاجة بقى

ما فرطنا في الكتاب من شيء

يإما مش عارف فا ماتجيش على أي حاجة فيها مشابهة وتقولي الذرة هو اللي اخترعها

وتقول مش عارف مراحل الجنين القرآن هو اللي عملها

كلها أشياء بشرية والخوض فيها مش في مصلحة القرآن ولا في مصلحة أي كتاب بيدعي إن هو كتاب مقدس

أشكرك جدًا على هذه الحلقة الشيقة وعلى المعلومات اللي يمكن تكون جديدة لبعض المشاهدين

ونرجو زي ما دايمًا بنقول يعني إن احنا مش علماء فيزياء ولا علماء ولادة

روحوا شوفوا الاسماء اللي احنا قولنالكم عليها وهاتوا أبحاث تانية وابحثوا

والحقيقة ليست حكر على أحد

دايمًا بحب اكرر إن ماتمضليش على بياض روح دور بنفسك وشوف

ونراكم في الحلقة القادمة


Download text file

Box of Islam 061

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.