الحلقة الحادية والعشرون – برنامج الآمام الطيب 2 – حجاب المرآة

فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر

لا زالت قضيّة الحجاب والنّقاب تفرض نفسها بين مذهبين، مذهب يؤيّد تغطية الوجه والنقاب، ومذهب يؤيّد كشف الوجه.

ما هو القول الفصل في مسألة الحجاب؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه، وبعد،،،

هذا الموضوع يُثار دائمًا رغم أنّ العلماء تحدّثوا فيه، وحدّدوا في كلامهم المقصود الشرعي في هذه المسألة؛ لكن للأسف الشديد لست أدري لماذا يُثار بين حينٍ وآخر؟

حتى عند الفتيات الآن أو النساء اللّائي يُردن أن يعرفن ما هو الحُكم الشرعي في هذا الموضوع؟

قلب الموضوع عندهن إلى ما يُشبه النزاع أو العناد بين مذهبين.

بين مذهب النقاب، ومذهب الحجاب. هذا جزء من المعركة.

الجزء الثاني بين الذين لا يُريدون لنساء المُسلمين أن يلبسن الحجاب أصلًا.

من الأساس

من الأساس. أنا يعني كثير التأمُّل في هذا الموضوع، وأرى أنّ المعركة ليست معركة بحث عن حُكمٍ شرعي،

بقدر ما هي معركة من ينتصر فيها ضدّ من، ومن يكسب فيها أتباع ومُريدين ومُريدات أكثر من الآخر، كأن المسألة إذا صح هذا التشبيه، هناك شركات لهذه الأحكام.

أه

معلش يعني أنا لا أقول طبعًا هي شركات؛ ولكن تُشبه أن تكون هناك شركات تتنافس

أه

فيمن يعني يُنفّذ هذا أو هذا أو ذاك، النقاب أو الحجاب، أو عدم الاتنين؛

ولكن الواقع فعلًا مُعقّد مع أن المسألة أبسط ممّا يكون وأبسط ممّا يتوهّم.

باختصار شديد. الإجابة على سؤال حضرتك في هذا الموضوع:

أوّلًا: النقاب ليس فرضًا ولا سنّة ولا مندوبًا؛ لكنّه ليس مكروهًا ولا ممنوعًا. هو أمرٌ مُباح.

أه

فرقٌ بين الأمر المباح وبين الأمر المطلوب. الشريعة الإسلاميّة فيها درجات طلب.

درجات الطلب: أن يكون مندوبًا، أن يكون سنّةً، أن يكون واجبًا، أن يكون فرضًا.

دي درجات الطلب اللي هي إذا لم يأتِ بها يكون هناك نوع من العتاب أو اللّوم أو ضياع الثواب أو الحُرمة.

أه

يجب أن نفهم هذا. المطلوب لابد أن يُقال فيه افعلوه.

أه

أه، افعلوه على سبيل الوجوب أو الفرض، بمعنى إن لم تفعل فهناك عقابٌ، هناك عذابٌ، هناك مساءلة.

افعلوه على جهة السُنيّة يكون هناك أيضًا ضياع لثواب كبير. يعني ليست هناك عُقوبة توازي عُقوبة الحرمة. لا.

وأيضًا افعلوه على سبيل النّدب. هذا من الأمور التي يعني إن فعلتها تُثاب، وإن لم تفعلها لا تُثاب.

هذا شيء وأن أقول لك هذا مُباح.

أه

مُباح ده فعلته مافيش ثواب مافعلتوش مافيش ثواب.

يعني من لا ترتدي الحجاب؟؟

لا شيء عليها، لا، أقصد النّقاب. أنا في النّقاب الآن

أه، في النّقاب

في النّقاب

أه

أه، النّقاب؛ لأنّ برضه المسائل تداخلت

أه

إجابتي: النقاب ليس فرضًا، ليس سنةً، ليس مستحبًّا. هو أمرٌ مباح.

لا أستطيع أن أقول لمن تلبسه أنتِ تزيّدتِ على حدود الله؛ لأنّ الله أباحه،

ولا أستطيع أن أقول لمن تلبسه أنتِ تفعلين أمرًا شرعيًّا،

أه

فانتِ مثابةٌ عليه.

هو أمرٌ في دائرة المُباح. للمرأة أن تلبسه، وللمرأة أن تخلعه حسب ظروفها؛ ولكن التي تلبس لا تقول لنا ألبسه شرعًا.

أه

هذا هو الفرق. لا تقول أنا ألبسه شرعًا، والتي تخلعه لا تقول أنا أخلعه لأن الشرع أمرني أن أخاه الحجاب. لا، هو كما تلبس خاتم أو تخلع خاتم. يعني يدخل في باب الزينة، وسأدلّل على أنّه هو من باب الزينة،

أه

فهو من باب العاديات، من باب المُباحات، لا يتعلّق به أمرٌ ولا يتعلّق به نهي، لا يتعلّق به ثوابٌ ولا يتعلّق به عقاب.

هذا عن النّقاب.

هذا عن النّقاب، أمّا الحجاب، والحجاب هنا بمعنى غطاء شعر الرأس، فهذا أمرٌ أُمِرَ به نساء المسلمين في القرآن الكريم،

وأجمعت الأمّة على أنه أمرٌ مطلوب؛ لكن أن تُصَوَّر المرأة التي لا تلبس الحجاب على أنّها امرأة خارجة عن الإسلام، هذا خطأ.

أه

ما حُكم المرأة التي لا تلبس الحجاب؟

نعم

امرأةٌ عاصية آثمة، مثلها مثل كاذبة، من تفعل أي شيء من المعاصي. وخُد لي بالك المعاصي درجات.

طبعًا

فيها الكبائر، هل هو من الكبائر؟ ليس من الكبائر؛ لكنّه من المعاصي، يعني تأثم؛ لأنّه مخالفة أمرٍ من أوامر الله أو من أوامر الشريعة.

زي الكذب

أستطيع أن أقول أقلّ من الكذب؛ لأنّ الكذب إجرام شديد.

أه

إنّما يعني يعني المرأة مثلًا التي لا تلبس الحجاب؛ ولكنّها تحفظ لسانها من الحديث في أعراض الأخريات أو أو أو… إلخ، مُقارنةً بمرأة تلبس الحجاب؛ ولكنّها لا تترُك أحدًا مثلًا.

أه

جارتها، مش عارف إيه

ترتكب المعاصي أو الآثام أو الذنوب

هذه أشدّ إثمًا بدليل الحديث النبي عليه الصلاة والسلام سُئل عن المرأة التي.. امرأة.. قيل له أنّ امرأة كانت تصوم النّهار وتقوم الليل

أه

في عبادة أكتر من كده تاني؟!

أه

من أصعب الأمور. ده أمر يعني لا تأتيه يعني لا تُطيقه إلّا بطلة.

أه

تصوم النهار وتقوم الليل، إلّا أنّها كانت تؤذي جيرانها بلسانها.

أه

ماذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-؟ قال: لا خير فيها هي من أهل النّار. طبعًا؛ لأنّ الخُلُق مش موجود، والعبادة دي أخلاق أصلًا.

وسُئل عن امرأة أنّها يعني تُصلّي المفروض و.. الفرض وتصوم رمضان وتتصدّق بالأسوار (الأسوار بقايا طعامها) يعني ما يتبقى من طعامها كانت تُصلحه وتتصدق به، فقال: هي من أهل الجنّة.

بأبسط الأعمال!

أبسط الأعمال. دخلت الجنّة. وأشقّ الطاعات والتكاليف دخلت النّار؛ لأنّ العبادات بدون خُلُق في مهبّ الريح.

الله

الحديث: أقربكم مني مجالس يوم القيامة. لم يقُل أكثركم صلاةً، ولا أكثركم صيامًا، ولا ولا ولا

أحسنكم خُلُقًا

إنّما أحاسنكم أخلاقًا.

أه

الموطؤون أكنافًا، الذين يألفون ويؤلَفون.

أه

يبقى إذًا الإجابة تاني مرّةً ثانية باختصار، ومن يُريد أن يكتفي فالإجابة هكذا، ومن يريد أن يُتابعني في الاستدلال على ما أقول دا كمان يعني يكون أفضل.

لأ، يعني لازال لدينا تفاصيل كثيرة في هذا الأمر.

مولانا، هل وردت كلمة حجاب في القُرآن؟

لأ، يعني لازال لدينا تفاصيل كثيرة في هذا الأمر.

مولانا، هل وردت كلمة حجاب في القُرآن؟

نعم، قبل أن أُجيب، النّقاب ليس فرضًا ولا سُنّةً ولا مندوبًا، وفي نفس الوقت ليس مكروهًا ولا حرامًا.

أه

الحجاب أمرٌ، أمر الله به نساء المُسلمين، ومُخالفته معصية من المعاصي، ولا يكون خروجًا من الإسلام. هذه إجابتي.

هذه هي القاعدة.

هذه هي القاعدة. طيّب هذه المرة حضرتك تسألني عن

كلمة حجاب

أه

هل وردت في القُرآن الكريم؟

نعم، هذه الكلمة أو هذا السؤال مهمّ جدًّا جدًّا جدًّا.

أه

عندي آية، وهذه الآية سوف يدور حولها الإجابة:

«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ..» (الأحزاب: 53)

سنتوقّف، الآية دي فيها محطّات.

أه

محطّة لو نصفها الأوّل يتعلّق بأدب الدعوة وأدب الذين يُدعَون، وهو.. وجوّ الآية أو يعني سبب نزول الآية أن كان هناك أُناس من الصحابة يعني فُقراء، أو كانوا يتحيّنون وقت طعام النبي -صلى الله عليه وسلم- فيذهبون معه،

أه

ويجلسون إلى أن يعني يتمّ إعداد الطعام، ثمّ بعد ذلك يجلسون معه ويعني يتحدّثون،

فكان هذا أمرًا يعني غير لائق، فنزل القُرآن ليُعلّمنا كيفية ال.. دخول البيوت وكيف نُجيب حين نُدعَى وماذا نصنع حينما ينتهي الطعام؟ هل نبقى هل.. في هذه الآية.

أه

«لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ»، يعني ماتدخلوش إلّا إذا دُعيتُم، وبعدين «إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ»، خُد لي بال حضرتك دا أدب من آداب الدعوة.

أه

يعني أنا لو جُلت مثلًا دعيت حضرتك تيچي تتغدّى عندي الساعة ٢، ماينفعش  تجيني ٢ إلّا ربع

أه

القُرآن ده يعني لأن أهل البيت لسه مشغولين

ماستعدوش

بإعداد الطعام، ماستعدوش، فغير ناظرين إناه، إناه الطعام يعني الانتهاء منه، فماتروحش وتجعدلك ساعة ولسه الأكل ماستوا.. أو لسه مثلًا الناس ماستعدوش. ده أدب عجيب!

أه

يعني إلّا أن يؤذن لكُم إلى طعامٍ غير.. بشرط

أه

تروحوا للطعام ده؛ لكن لا تنتظروا.. يعني ماتذهبوش قبل ذلك منتظرين أن يُعَد الطعام، يعني تروحوا وقت إعداد ال.. وقت يعني وضع الطعام.

أه

آدي الأدب الأول، فإذا طعمتم فانتشروا، ماينفعش الواحد بعد الاكل أو بعد ما شرب الشاي وكذا يفتح بجه كلام و.. وفعلًا أهل البيت أحيانًا يكونوا يعني مضطرين أن يتحركوا في البيت بعد انتهاء الطعام.

ويتحرجوا أن يشيروا للضيف بالمغادرة

ويتحرجوا.. طبعًا ماحدش هيجوله اتفضل.

أه ماحدش هيعمل ده

فيُعلّمنا القُرآن: «فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ» (الأحزاب: ٥٣)

أه

لأنّ كانوا يجعدوا مع التي -صلى الله عليه وسلم-

مش تعجبكم القعدة بأه فتطولوا

أه تعجبكم القعدة أه، فالقعدة لو كنت عاوز تقعدوا شوف صاحب البيت إمتى يكون عنده وقت للقعدة يدعيكم للقعدة

أه

إنّما لا تنتهزوا دعوة الطعام أو دعوة.. وبعد ذلك تستأنسوا لحديث، «فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ

أه

إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ» ويؤذي كل داعي؛ لأنّ الداعي برضه الدّعوة عنده عبء عليه وعلى أسرته.

اللي هو الدّاعي هو صاحب البيت

أه، يعني الاهتمام بالضيف

أه

وإكرام الضيف وانطباع ماذا سيكون انطباع الضيف عنهم، كلّ ده بيشكّل شيء ما يُشبه الضغط النّفسي.

صحيح

فطبعًا يعني مطلوب التخفيف؛ ولذلك يعني قال العُلماء: حسبُك هو أدبٌ للثقلاء كما قالوا.

أه

وقالوا: حسبُك من الثقلاء أن يتبرّم بهم الشرع. فعلًا ما هو يعني ده..

هذا هو الجزء الأوّل.

أه

في الآية اللي فيها كلمة الحجاب.

نذهب إلى الجزء الثاني في نفس الآية، هي آية واحدة: «وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ..» (الأحزاب: 53)

ما يُفهَم هنا أنّه حجاب بمعنى ساتر.

بالضبط

أه

فاسألوهنّ من وراء.. هو ده اللي أنا أريد أن أنبّه عليه، هذه الآية نعم فيها كلمة الحجاب؛ ولكن ليس هو الحجاب الذي نتحدّث عنه اليوم.

ليس رداء المرأة.

ليس غطاء الرأس.

أه

طبعًا كان الصحابة كانوا يعني يختلطوا يتحدثوا مباشرةً لنساء النبي -صلى الله عليه وسلم- فنزل الأمر بأن يُتَحَدَّث إليهن -رضي الله عنهنّ- من وراء حجاب.

بحيث يُسمَع صوتهن ولا تُرَى يعني شُخوصهن؛ لأنّ هذه الآية من وادٍ، والاستدلال على الحجاب بمعنى غطاء الرأس من وادٍ آخر.

معلش هي مسألة فنيّة؛ لكن الحدّ الأوسط اللي هو في الاستدلال إذا لم يرد بمعنى واحد في المقدّمة أ والمقدّمة ب تفسُد النتيجة.

لا، وكانوا يضربون لنا مثلًا مثلًا يقولون: الغدرُ جُبنٌ، وكلّ جبنٍ لذيذ، يبقى إذًا الغدر لذيذ.

أه

ده في القياس. الغدرُ جبنٌ، جبنٌ بمعنى الأخلاق، وكلّ جبنٍ لذيذ، جبن بمعنى الجُبن المعروف.

الحدّ الأوسط المتكرّر اللي بيربط الاتنين عشان يصل للنتيجة ورد هنا بمعنًى وورد هنا بمعنى.

ده مما يُفسد الاستدلال.

لنفس الكلمة لها معنيان.

طبعًا ما هي كلمة حجاب هي اللّعب عليها، كلمة حجاب في القُرآن لا تعني ما نتحدّث، تعني ستار.

ومن هنا هو خاصٌ بنساء المؤمنين، فماتجيش تجولّي لا الحجاب اللي بيتكلم عنه ده ورد في القُرآن وهو خاص بنساء النبي -صلى الله عليه وسلم- فنساء المؤمنين لا يلزمهم الحجاب؛ لأنّ ده خاص.

أه

أنا متفق معاك أنّ في القُرآن في كلمة حجاب وهي خاصة بنساء النبي -صلى الله عليه وسلم-

عليه الصلاة والسلام

لكن هل بهذا المعنى؟ نعم هي غير.. لا تلزم النّساء المؤمنات لأنّ أنا لا أطلب من أي رجل الان إذا تحدّث إلى امرأة أن يتحدّث إليها من وراء حجاب.

أه

فإذًا الحجاب في الآية هو الستار، من وراء ستار.

نعم، وهذا هو خاصٌ بنساء النبي -صلى الله عليه وسلم-

يقولون: لا، هذه الآية ليست خاصة بنساء النبي -صلى الله عليه وسلم-

أه

بل عامّة. طب نعمل إيه للمرأة لما تطلّع؟ دي نجيبلها ستار؟ تتلفّ في ستارة واللا إيه؟ جال النّقاب، ما هو النقاب والقفاز والشراب خلاص هي دي الستارة.

فكأنّها دعوة. لا، الآية: «يأيها الذين ءامنوا لا تدخلوا بيوت النبي»، فإذًا السياق كلّه وارد في بيوت النبي،

يعني كما يقولون: عبّر بالمكان وأراد المُتمكّن، دي مسائل في البلاغة وكذا وكذا. زي مثلًا واسأل القرية، والقرية تُسأل إزاي، واسأل أهل القرية.

فلا تدخلوا بيوت النبي، وبعدين فإذا سألتموهن متاعًا سألتم من في هذه البيوت اللي همّا زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم-

نساء النبي -صلى الله عليه وسلم-

إذًا الآية واضحة جدًا في أنّ الحجاب بمعنى الستر أمرٌ خاصٌ بنساء النبي -صلى الله عليه وسلم-

ده مُنتهى التيسير والتحديد الحقيقة يا مولانا.

نعم

بعض مُنتقدي الحجاب أيضًا بيقولوا إنّه الرسول -عليه الصلاة والسلام- هو أسوة للمؤمنين، «لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ» (الأحزاب: ٢١)،

بينما قال في موضعٍ آخر: «يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ» (الأحزاب: ٣٢)،

وبالتالي من وجهة نظر مُنتقدي الحجاب فإنّ النساء المُسلمات لا ينبغي عليهنّ بالضرورة الاقتداء بنساء النبي -عليه الصلاة والسلام- في مسألة الحجاب، أو مسألة غطاء الرأس بمواصفاته الإسلاميّة.

بعض مُنتقدي الحجاب أيضًا بيقولوا إنّه الرسول -عليه الصلاة والسلام- هو أسوة للمؤمنين، «لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ» (الأحزاب: ٢١)، بينما قال في موضعٍ آخر: «يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ» (الأحزاب: ٣٢)،

وبالتالي من وجهة نظر منتقدي الحجاب فإن النساء المسلمات لا ينبغي عليهن بالضرورة الاقتداء بنساء النبي -عليه الصلاة والسلام- في مسألة الحجاب، أو مسألة غطاء الرأس بمواصفاته الإسلاميّة.

شوف يا سيدي، يذهبون يمينًا يسارًا، الحجاب فيه آية خاصة بالحجاب.

دلوقتي شوف أنا باستعمل كلمة حجاب

أه

بالمعنى الذي لا يرد في القُرآن الكريم.

أه

ولكن دعنا.. القُرآن الكريم إذا كان عبّر عن الستارة بحجاب، طب أومال إحنا اللي يعني الدّعوة بتاعتنا إلى تغطية شعر رأس المرأة اسمه إيه في القُرآن؟ اسمه خِمار.

أه

خِمار، وشوف إحنا لخبطنا كلّ حاجة، يعني حجاب بمعنى الستر حطّناه على.. وضعناه لمعنى غطاء الرأس.

أه

الخِمار اللي هو في غطاء الرأس، الآن يُطلق على محجّبة أو لابسة الحجاب

أو مُختمرة

أو لابسة الخِمار.

أه

القُرآن له مُصطلحات تتعلّق بها الأحكام بعيد من مُصطلحاتنا اللي احنا إيه

المُتداولة

المُتداولة الآن

أه

فالحجاب بمعنى غطاء الرأس في القُرآن الكريم هو الخِمار، والخِمار لُغةً هو كل ما يغطى به الشيء.

حتّى في الحديث مثلًا وهو يعني يوصي المؤمن قبل أن ينام وخَمِّر إناءك واذكر اسم الله، وخَمِّر يعني غطي، الأواني ماتخليهاش مفتوحة طول الليل.

حتى عمامة الرجل تُسمى خِمار؛

أه

لأنّها تغطي شعر، إذًا الخمار لُغةً بالمعنى اللي هو الغطاء؛ ولكن بالمعنى الاصطلاحي الشرعي هو غطاء الرأس خصيصًا غطاء الرأس،

ومنه أنّ العمامة بما أنّها تُغطّي رأس الرجل فأيضًا تُسمّى خِمار.

إذًا الحجاب في تداولاتنا المُعاصرة هو ما يُقابله في القُرآن الخِمار.

هل في أمر في القُرآن بأن المرأة تختمر مش بمعنى تختمر تُسدِل الخمار، لا، بمعنى تغطي شعر الرأس، «وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ» (النور: ٣١)

دي آية فيها أمر ولام الأمر والفعل المضارع المجزوم بلام الأمر، كلّ ده واضح.

طيب، يعني إيه وليضربن بخمرهن على جيوبهن؟ الخِمار كان ال.. كانت ال.. يعني ال.. عادات ال.. نساء العرب يضعن الخمار على رؤوسهن ثم يُسدلن على ظهورهن ما تبقى من الخمار يعني أو من هذا الغطاء أو من الحجاب اللي بيقولوا عليه.

فكان الرقبة وفتحة الصدر

تظهر

تظهر، فتحة الصدر هي اسمها الجيب الصدر جيب

أه

 فالقُرآن أمر بأنّ بدال ما يعني بدل أن تُسدلنَ ال.. بقية الخمار من وراء الرأس، لا، استروا بها الرقبة وفتحة الصدر؛ لأنّ فتحة الصدر تبدو،

بأن تلقي بطرفي أو بطرف الخمار المُتبقي على.. لتُداري فتحة الصدر وتُداري الرقبة.

هذا هو المقصود ب وليضربن بخُمرهن

على جيوبهن

على جيوبهن، خُمرهن ممكن لو عايزين نفسّرها بالكلمة المُحدثة هي الحجاب، ويُلقى على الرقبة لاكتمال ستر مفاتن المرأة.

لكن يا مولانا لو رداء المرأة ثوب المرأة نفسه فستان أو بلوزة أو أيًّا كان يغطي بالفعل الصدر، هل يُغني عن نزول الحجاب حتّى هذه المنطقة؟

نعم، إذا كان والله ال.. ما تلبسه المرأة يداري فتحة الصدر

أه

واحنا طبعًا الصدر ده باتفاقً يعني

نعم

إنّما أنا أتحدث عن لأن الثياب عادةً ما يكون لها يعني فتحة تُظهِر ما يُسمّى جيب الصدر وهو بداية

أيوة

بداية أعلى الصدر.

أه

إذا كان هناك لباس فعلًا يُغطّي هذا، لا داعي لأن تضرب بالخِمار على الجيب.

ده مش لا داعي للخِمار.

أه

الخِمار مطلوب وقلنا ونقول ألف مرة: الخِمار غطاء الشعر غطاء الرأس، والخمار مطلوب ومأمورٌ به، وليضربن بخُمرهن على جيوبهن.

يبقى إذًا قضية أنّ الخِمار موجود على الرأس دي مفروغ منها.

أه

إنّما القضية الجديدة اللي هي أن تُغطّي من الخمار فتحة الصدر؛ لكن مطلوب من المرأة أن تُغطّي شعرها وفتحة الصدر اللي هو ال.. جيب الصدر كما..

وأن تكشف يجوز لها ويُباح لها أن تكشف وجهها وكفيّها وقدميها عند الإمام أبي حنيفة -رضي الله عنه-

فضيلة الإمام من أين نشأ الخلاف حول فرضية الحجاب؟

في الحلقة القادمة

لا يُمكن أن تقف في رأي جمهور الفُقهاء.

يجوز لها أن تكشف وجهها وكفيّها.

غطاء الرأس هو الواجب فقط، وليس غطاء الوجه.


Download text file

Al-tayeb season 2-21

You may also like

الحلقة الخامسة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - الآلحاد
فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر اسمح لي أن [...]
22 views
الحلقة الرابعة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - التبني
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر معروف أنّ [...]
2 views
الحلقة الثالثة والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - زواج القاصرات
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر من الملفات [...]
2 views
الحلقة الثانية والعشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - حجاب المرآة ٢
فضيلة الإمام، من أين نشأ الخلاف حول فرضيّة الحجاب؟ هذا سؤال وجيه، [...]
0 views
الحلقة العشرون - برنامج الآمام الطيب 2 - الطفل في الإسلام
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر. قرأت [...]
1 views
الحلقة التاسعة عشرة - برنامج الإمام الطيب 2 - الطلاق
فضيلة الإمام، إذا انتقلنا للحُكم الشرعي للطّلاق. كلّنا يعلم أنَّ [...]
0 views
الحلقة الثامنة عشرة - برنامج الإمام الطيب 2 - الأسرة
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر مُعدّلات [...]
0 views
الحلقة السابعة عشرة - برنامج الآمام الطيب 2 - المرأه في الإسلام
يعني أنا بهذه الصراحة اللي حضرتك بتتكلم بها. حضرتك عاوز تقول إنه في [...]
0 views
الحلقة السادسة عشرة - برنامج الآمام الطيب 2 - المرأة في الإسلام
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الجامع الأزهر الواقع أنّه [...]
4 views
الحلقة الخامسة عشرة - برنامج الآمام الطيب 2 - المسلمون في الغرب
ربّما السؤال فضيلة الإمام الذي يُمثّل التّحدي الأكبر للمُسلمين في [...]
0 views

Page 1 of 6

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.