صندوق الإسلام 41 : الفاشية الاسلامية: الحضارة العربية

أَهْلاً بِيكُم في حلقة جديدة من صندوق الإسلام

نواصل الحديث عن الفاشية الإسلامية

أجرينا في الحلقة السابقة مقارنة بين محمد نبي الإسلام وهتلر زعيم النازية

قولنا إن فيه نقاط تلاقي كثيرة بين هذين الشخصين

نظرتهم إلى أتباعهم إنه ممنوع إن حد فيهم إنه ينتقد القائد

يقولك إن محمد كان اللي ينتقدهم يموت كان شئ من المتعارف عليه إنك ماتنتقدش

مبدأ الفاشية ومبدأ الإسلام هو مبدأ الإستسلام

حتى كلمة إسلام هي معناها إستسلام لإرادة القائد

الإسلام والفاشية قائمين على مبدأ السمع والطاعة

إنك ماتتطرحش علامات إستفهام إنك تنفذ الأوامر زي ما أُمليت عليك بحذافيرها

قارنا بين علاقتهم باليهود ونظرتهم لليهود كعدو أزلي لابد من الحرب ضده حتى إنهاء آخر واحد فيهم

إتكلمنا عن نظرتهم لفكرة الحرب والقتال والتضحية بالنفس

الدولة الإسلامية تأسست على هذه المبادئ الفاشية

هتفضل بعد كده وتقول والنبي أصل النبي كان واحد يهودي كان بيحط القاذورات قدام بيته

والنبي مرة ملاقاش القاذورات فراح زار اليهودي واليهودي أسلم

أصل الكلام ده كله كلام فارغ

والنبي مات ودرعه مرهون عند يهودي

ماكانش فيه يهودي أصلاً في المدينة لما النبي مات

هو قضى عليهم كلهم وحجز على ممتلكاتهم كلهم

فكان هيخلي واحد يهودي لسه معاه فلوس ويروح يستلف منه ويرهن عنده درع

ف القصة إن الإسلام أسس دولته على هذه المبادئ الفاشية

القائمة على الترهيب القائمة على من بدل دينه فأقتلوه

وذكرتلكم في حلقة من الحلقات يعني كلمة رائعة للعالم الشيعي إياد جمال الدين لما بيقول “إن الإسلام طول عمره وهو عايش بين حافتي سيف سيف الفتوحات وسيف الردة”

سيف ترهيب غير المسلم وسيف ترهيب المسلم إن مايخرجش بره الإسلام

هتلر بنى دولته على هذا الأساس على السيفين دول

سييف مسلط على أعداءه الخارجيين وسيف مسلط ضد ابناء شعبه

اللي هيفتح بوقه هيتعدم

اللي هينتقد القائد يقتل

فهذه هي المبادئ اللي تأسست عليها الدولة الإسلامية

طبعاً في التاريخ الإسلامي جه حاجات

كان بيحاولوا ناس تعقلن (تجعلها عقلانية) الرسالة المحمدية

الناس تشوف فيها بعض المنطق

تتغاضى بقى عن السبي والقتل والحاجات دي كلها

وتقولك النبي بيقثولك إستفتي قلبك فبكده النبي طبيب الفلاسفة

دور على حديث من بين عشرات الألاف من الأحاديث وتقول هو ده أصل الرسالة

لا الرسالة قائمة على فكرة الغنيمة

قاتل إهجم على الناس خد نساءهم وعبيدهم وبيعهم عبيد ترجعلك بالغلة (فلوس)

زي ما الشيخ إسلام أبو إسحاق الحويني ما قالها بالظبط

هو إحنا الفقر اللي إحنا فيه إلا بسبب ترك الجهاد

مش كنا لو كل سنة عمالين نغزو مرة ولا اتنين ولا تلاتة مش كان هيُثري ناس كثيرون في الأرض

واللي يرفض هذه الدعوة ويحول بيننا وبين دعوة الناس مش بنقاتله

وناخدوهم أثرى وناخدوا أموالهم وأولادهم ونسائهم وكل دي عبارة عن فلوس

من ساعة ما إحنا بطلنا نغزوا بلاد الكفر وإحنا إفتقرنا ماعادش بيجي مالية

الواحد يروح يغزوا يجييبله كذا راس وييجي بيهم يبيعهم في سوق العبيد

يعمله مالية كويسة الشيخ أبو إسحاق الحويني كان بيقول كده

وهو ده المنطق وهو ده الإقتصاد الإسلامي كان قايم على كده

وإن الإقتصاد الإسلامي فعلاً إنهار ومن ساعة الموضوع ده ماعادش ليه أي دور

اه هنخش بقى النهارده في تاريخ الإسلام وإزاي الكلام ده يمشي وإنت بتقول إن الإسلام كله عنف وحرب وبتاع

طب أمال مين العصر الذهبي العباسي والأندلس الجميل والكلام الحلو ده كله راح فين يعني

هاقولكوا راح فين هاقولكوا جاي منين اساساً يعني

بعد ما مات محمد أول حاجة حصلت كانت إيه .؟

هل كده المسلمين إتجمعوا وإبتدوا كده يتدبروا القرآن

ويشوفوا يا سلام على الجمال اللي فيه والحكمة اللي فيه ماكانش فيه وقت للكلام ده كله

محمد اول ما مات القبائل العربية قالوا لأبو بكر خالتي وخالتك وإتفرقوا الخالات محمد اللي كان بينا وبينك راح

مافيش ضرايب مافيش جزية مافيش الكلام ده كله خلصنا

ورجعوا لديانتهم القديمة أو أسسوا حتى ديانات جديدة وجاء أنبيا تانيين

أول حاجة حصلت إسمها حروب الردة دبح دبح مافيش حاجة إسمها إنك تسيب الإسلام ، فالاول الرعب

الخطوة اللي جات بعد كده الإنفصال لسنه وشيعة

أزمة كبيرة جداً ده بيفسر الإسلام على مزاجه وده بيفسر الإسلام على مزاجه

ف ده خلى عند أهل السنة والجماعة حالة من الهيستريا

إنه ماينفعش كده إننا نسمح للعقل إن هو إن الناس تستخدم العقل كتير

ف الإنفصال لسنة وشيعة خلق مذهب اللي هو إيه أهل السنة والجماعة

أهل السنة والجماعة اللي يعني من أهم الناس اللي مؤسسين ليه ولعبوا دور كبير في تاريخ الفاشية الإسلامية هو أحمد إبن حنبل

أحمد إبن حنبل طبعاً في بغداد في القرن التاسع يعني في القرن التاني الهجري

بغداد كان لا علاقة لها بالإسلام خالص

عشان الناس اللي بيقولك عشان الإسلام هو اللي خلق الثقافة الجميلة في بغداد والأندلس

إيه اللي كان في بغداد أصلاً إسلامي  هههههه

يعني بغداد كان الخمر والرقص للصبح

هل الخمر والرقص من الإسلام؟

بغداد كان في بلاط الخليفة هارون الرشيد كان بييجي شاعر يهودي وشاعر مسيحي وشاعر مسلم يشتموا ديانات بعض بالشعر باللغة الجميلة كده والخليفة مبسوط

ماكانش حد بيموت

كان فيه أدب في العشق وأدب في ال حتى في الإلحاد كان فيه قصائد بتلقى في هذا العصر

وعادي ماكانش حد بيموت يعني ، فاللي هم أتباع محمد اللي بجد اللي لسه قاعدين في بغداد قالوا الكلام ده ماينفعش

فحتى كمان في عهد الخليفة المأمون كان فيه جماعة ظهرت إسمها المعتزلة

إبتدت تقول إن القرآن ده أصلاً مخلوق مش أزلي ومش في لوح محفوظ ولا الكلام ده كله

واللي حصل في المدينة والكلام ده كله مايطبَّقش علينا في بغداد

بغداد غير المدينة و200 سنة عدوا فماينفعش نطبق الكلام ده

ف حصل إن الناس اللي هم لسه متدينين بجد بقى حسوا بأزمة كبيرة جداً يعني إيه ؟

ف حبوا يرجعوا الإسلام الحقيقي ، الاسلام الصحيح فكل ما حد كان بيحاول يرجع الإسلام الصحيح كان بتحصل كارثة

كل ما كان المسلمين بيبعدوا شوية عن الإسلام الصحيح كانوا بيبتدوا يشموا نفسهم

يدوا لليهود بعض الحقوق للمسيحيين بعض الحقوق

يتاعيشوا مع بعض زي الاندلس كده وزي بغداد في فترة من الفترات

ف خليك معايا بردوا كده هو لو الإسلام هو اللي خلق هذه الثقافة اللي في بغداد وفي الاندلس ، طب ماخلقهاش في مكة والمدينة ليه ؟

هي مكة والمدينة عمرهم كانوا مدن تعددية كده ومدن علم ومدن فلسفة عمرهم

مكة والمدينة طول عمرهم عايشيين من فكرة الحديث والفقه وبس!!

ولا عمرهم كان فيهم لا جماعات بتدرس فلسفة ولا كيميا ولا الكلام ده كله

ده أول دليل يعني ، إن لو الحضارة الإسلامية فعلاً هي اللي أنتجت هذ التراث ، كانت أنتجته في مكة والمدينة وكان فضل في مكة والمدينة لكن عمر ده ما حصل

لو كانت الثقافة الإسلامية والعربية هي اللي أنتجت ده كنت هتلاقي اللي هم إيه شيوخ المدينة وال مكة هم العلماء المشهورين

لكن مين العلماء هتلاقيهم كلهم يعني معظمهم كانوا ملاحدة

ابن سينا وابن الهيثم والرازي والراوندي والفرابي ، هم دول كانوا مسلمين متدينين؟

دول كانوا بيقولوا يعني كانوا بيطلعوا القطط الفطسانة في الإسلام (المشاكل اللي مش ظاهرة وصغيرة)

بس إحنا بنتمحك فيهم عشان أساميهم كانت حلوة وعربية وهم اللي أنارو البشرية

ف هم كانوا شوية فُرس على شوية سريان على شوية يهود

هم اللي نقلولنا التراث الإغريقي ترجموا معظم الحاجات دي وعلى أساسه قامت الـ    الحضارة الإسلامية

حتى ابن رشد كان أمازيغي مش عربي

ف يعني  ال  وووو والمسلمين العرب طردوه من الأندلس بعد كده وحرقوا كتبه

فالقصة مش حكاية الإسلام هو اللي أنتج ….. (الحضارة أو الثقافة)

 لأ هي فيه معادلة حطها في دماغك دايماً : كل ما كان المسلمين يبعدوا عن تعاليم الإسلام الأصلية ، كانوا بيتقدموا وكان يبقى فيه شئ من التسامح والتعايش

وكل ما كانوا يصمموا على تعاليم الإسلام بحذافيرها زي ما في القرآن والسنة كانت ترجع الفاشية الإسلامية تاني

وده اللي حصل في بغداد في القرن التاسع بالظبط

لما المُعتزلة جابوا المبدأ ده وحتى الخليفة المأمون كان بيدعمهم إن القرآن مخلوق وإن ….

ما هو الخليفة عايز يقعد ويشرب ويسكر ووووو   ومش عايز وجع قلب (مشاكل)

هو يستغل الدين أه ، في إنه يسيطر على الناس

لكن مش تيجي بإسم الدين وتقوله يا خليفة إنت بتشرب ليه؟

والناس بيرقصوا قدامك والنبي قال ، هيقولك النبي بقى خليه (على جمب) أسكت !!

النبي ده إحنا بنستخدمه في مشاريع معينة ، لكن ماتجييش تطبقه عليَّ أنا

زي ملوكنا وأمراءنا وحُكامنا النهارده في الغالب لا علاقة لهم بالدين إطلاقاً

لكن ياخد من الدين اللي عايزه وبيعجبه

عايز جواري يحطها في القصور بتاعته ياخد من الدين فكرة الجواري

عايز يسيطر على الناس يقولهم كده يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم – مبدأ فاشي جداً !!

طاعة !! اه      إيه محتاجه، ف اه طبعاً القرآن قال والنبي قال جميل لكن تيجي إنت تقول للملك ماتشربش وماتعملش وده ظلم لأ لأ ماينعفش الكلام ده كله

ف لما المعتزلة طلعوا بالمبدأ ده ، إبن حنبل طبعاً إتجنن

الكلام ده كده إيه – الإسلام في خطر لازم نرجع للكتاب وللسنة ولحرف القرآن

نرجع نطبق حرف القرآن سمُّوها بقى المحنة الكبرى لإن إبن حنبل طبعاً إتحبس عشان أفكاره دي

كان ساعتها الكلام ده كلام متطرف في بغداد اللي إحنا بنفتخر بيها وبنقول الثقافة العربية في بغداد والإسلامية

طب ما هم حبسوا إبن حنبل عشان الكلام ده عشان بالنبسالهم كان متخلف

الكلام اللي إنت بتدرسه النهارده على أساس إن هو الإسلام الصحيح

ف إبن حنبل كان من أول الناس اللي أسسوا بقى حكاية إيه حرفية القرآن

ترجع تفسر القرآن بالنص ولازم ت يعني مافيش اللي قاله النبي بالحرف يتنفذ !!

مشي بالمبدأ ده فترة طويلة لحد في القرن الـ 13 وفي القرن الـ 14 ظهر طبعاً شيخ الإسلام إبن تيمية اللي هو حاول إن هو يعيد إحياء أفكار إبن حنبل مرة تانية

دايماً خدها قاعدة كده: طول ما فيه رفاهية وطول ما فيه تعددية يهود مع مسيحيين مع مسلمين عايشيين سواء بقى في الأندلس أو في بغداد

كانت الدنيا ماشية وكان الإسلام تقريباً مابيلعبش دور في حياة الناس

كان يعني حاجة كده للبركة ومحطوط في الخلفية

وقت الأزمات بقى وقت الضعف تبص تلاقي الإسلام يرجع تاني بقى لازم نرجع لربنا

وكل ما يرجعوا لربنا المصايب تيجي بقى ف إبن تيمية كان إيه اللي حصل في الفترة دي

طبعاً  الراجل كان في دمشق قبل ما هو يتولد بـ 4 سنين اااا إجتاح المغول بغداد وحطموا بقى الدولة العباسية في بغداد ودمروا دمار هائل الحقيقة المغول يعني

ولما هو كان في شبابه كده جم المغول على دمشق وإعتقلوه لفترة وظبطوه يعني كانوا بيجلدوه بيضربوه ومش عارف إيه وبتاع

فهو متأثر بالحالة دي

فهو إبتدى يترجم الضعف والمهانة للمسلمين إزاي بقى

يقولك عشان إحنا بقى إيه سيبنا الإسلام الكلام اللي لسه بيكرروه لحد النهارده

نحن قومٌ أعزنا الله بالإسلام ومهما إبتغينا العزة في غيرهِ أذلنا الله

مبدأ غبي مبدأ غبي إنك تخلي أسباب الحضارة شئ واحد

إحنا بس لو إلتزمنا بالإسلام هم العباسيين اللي إفتتحوا العالم وكان عندهم أكبر إمبراطورية كان بيطبقوا الإسلام صح ؟

بالعكس ماكانش أبعد منهم من عن الإسلام منهم

خور ورقص للصبح وشعر في الزنا وشعر في الخمر وشعر في الإلحاد حتى

يبقى كانوا بيطبقوا الإسلام فين يعني ؟

وأعزهم الله إزاي وهم كانوا بالشكل ده ؟

ف إبن تيمية (كان بيقول أو بيدعوا لـ )هل إحنا ضعفنا علشان سيبنا الإسلام الصح ؟ وإنهزمنا عشان تركنا الجهاد الصح !!

وهو اللي أعاد فكرة بقى الجهاد الأزلي

إن الجهاد مش مجرد فكرة إنك تدافع عن وطنك لما يُهاجم

وهي دي بقى إمتداد لفكرة الفاشية الإسلامية

إن الجهاد مش مجرد إن إنت تدافع عن بيتك أو وطنك بس

لأ الجهاد دي فريضة دائمة مستدامة

يعني مش محدودة بمكان وظرف

يعني الجهاد ده حاجة كده زي الأكل والشرب عند المسلم

لازم يجاهد على طول علشان رفعة دين الله

وعشان ربنا منتظر منه كده هو حطه على الأرض عشان يجاهد

وطبعاً فتاوى إبن تيمية معروفة جداً ضد الأقليات

موقفه من الصوفية وكفرهم (وتكفيره ليهم)

موقفه من العلويين اللي كان هو بيسميهم النُّصَيْرِيَّة

ولحد النهارده في العراق وفي سوريا داعش بيسموا العلويين نصيرية على تسمية إبن تيمية ليهم يعني

و (إبن تيمية) أباح قتلهم

ومبدأ الجهاد اللي هو بتطبقه الجماعات الإسلامية النهارده هو إبن تيمية هو اللي قدمه للمسلمين

وأفكار إبن تيمية هي اللي بتدرس في الأزهر

وهي اللي بتدرس في الجامعات السعودية

وهي اللي بتدرس حتى في الجامعات المالزية والأندونيسية والتركية

عشان اللي بيقولوا دول ناس تانيين لأ

هي الأفكار دي الإسلام الصحيح هو إبن تيمية وإبن حنبل عشان تبقوا واضحين مع نفسكوا

كل حاجة تانية كان إبن رشد يحاول يدخل حاجة كانت أفكار إغريقية مش إسلامية وإبن رشد دخلها على الإسلام

واللي المعتزلة دخلوه على الإسلام كان تأثير سرياني ويهودي لاهوتي

اللي هو إنك تحاول تتعامل مع النص الديني بطريقة يكون فيها يعني إيه إيجاد حلول للحياة اللي إنت عايشها النهارده

مش مش ال الفكر الإسلامي هو إن ربنا قال نفذ وماتناقشنيش يا حيوان لامواخذة هو ده المنطق

إنت هتيجي تفتي معايا ربنا قال والرسول قال ماتجيش تفتي

وبعدين دي أخر رسالة ربنا جابها للبشرية

هو ربنا هيجيب أخر رسالة للبشرية ويسيبك بعد كده تفضل تحوَّر فيها وتفسر فيها ويا ترى ربنا كان يقصد إيه ؟

إخرس يا ولا ربنا قال كذا كذا كذا يبقى هو كده !!

ف إنت ماتجيليش وتقولي إن لأ أصل ده ممكن هنا

مع كل الاإحترام للناس اللي أنا بابكي على وضعهم زي الأستاذ إسلام البحيري اللي سجن ظلم

لكن كل المحاولات إنك تطلع حاجة عقلانية أو جميلة من ده       الدين أصلاً ناشئ على فكر فاشي

ناشئ على هاضرب دماغك هاقطع رأسك بالسيف لو إنت ماإتبعتش اللي أنا باقولك عليه

هاقولك لو إنت تركت دينك هاقتلك هتيجي بعد كده تعقلن إيه ؟

تعقلن إيه ؟ هي الأزمة في الإصلاح الإسلامي هي دي بالظبط: إن إحنا النهارده عايشين في مجتمع معظمنا اللي هو بيحاول يصلح يعني بيكون تربى على أفكار غربية

يعني بيكون قرا فلسفة ، بيكون عارف يعني إيه إعلان عالمي لحقوق الإنسان

بيكون حاسس بالإحراج إن الدين بتاعه فيه رجم وقتل وجلد وقتل مرتد والكلام ده كله

فهو يقولك بيحاول يطبق الأفكار اللي إتعلمها في القرن الحادي والعشرين على القرن السابع وده ماينفعش

القرن السابع كان هو كده كانت تشكيلة دموية وإنت بالصدفة ولدت في أسرة إسلامية ماخترتش كده

ف صعبان عليك إن التراث اللي إنت ولدت فيه، فيه كل هذا الكم من الدم والعنف وإلى أخره

ففيه بعض الحاجات اللي بتحاول تجمل والنبي كان بيزور اليهودي النبي كان بيعمل كذا في وسط حمام الدم ده كله

ف إنت تسيب حمام الدم ده كله وتروح مركز في كام حاجة كده

وتقول أصل النبي ما هو النبي مش عارف قال إيه وقام لجنازة اليهودي

يا سيدي بلاش يقوم لجنازة اليهودي بس كان يسيبهم يعيشوا في المدينة بس!!

كان بلاش يسبي أطفالهم ونسائهم

لكن هو يقولك ده قام لجنازة اليهودي وينسى المجزرة

مابينساهاش ، بيقراها ، ويعمل دماغه كده: أه والله كويس إن هو دبحهم يعني ما هم يستحقوا !!

ف فيه شيزوفرنيا في الموضوع فيه شيزوفرنيا في الموضوع

لكن القصة هي إن كلما حاول المسلمين العودة كلما حاول المسلمون العودة إلى الإسلام الصحيح تبدأ الكوارث!!

والسلسلة دي من محمد إلى عمر ابن الخطاب إلى ابن حنبل إلى ابن تيمية اللي جه بعد ابن تيمية كان مين محمد ابن عبد الوهاب

محمد ابن عبد الوهاب في القرن الثامن عشر في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي

أوروبا كانت في الفترة دي بقى مصابيح التنوير إبتدت تزهزه فيها

ديكارت وكانت واسبينوزا ومندل سون وجون لوك وديفيد هيوم

يعني أفكار التنوير ملأة (مالْية) الساحة

روسُّو ، مونت اسكيو ، الناس بتتكلم بقى في إيه في العقد الإجتماعي إزاي يكون فيه علاقة يعني صحية بين الدولة وبين ال ااا الشعب

إيه أفضل سبل القانون اللي ممكن تخلينا نتعايش مع بعض بحرية

فجه محمد ابن عبد الوهاب اللي بيسموه مجدد من مجددين الامة

يجدد إزاي بقى يدمر أضرحة الصوفية ، يشتم الشيعة

يرجع لأفكار ابن تيمية ابن حنبل تاني وابن تيمية ويعيد إنتاجها مرةً أخرى

ويغير على الناس اللي مش مؤمنه بيه

هو أصل السلفية ده، طب هو محمد ابن عبد الوهاب هو اللي إخترع السلفية

لأ اللي إخترع السلفية مش محمد ابن عبد الوهاب لأ ده محمد ابن عبد الله الحقيقة يعني هو ما هي نفس المبادئ

ونفس الأسلوب ونفس المكان ونفس التعامل مع الأخر والمختلف معاه

اللي خد من السلفية بعد كده حالوا جمال الدين الأفغاني ومحمد عبد ياخدوا من السلفية حاجة كده يادوب لكن مانتجتش فكر حداثي ولا حاجة

يعني اللي جه كان تلميذ محمد عبده مين؟ رشيد رضا

رشيد رضا مين؟ رشيد رضا السلفي اللي هو حسن البنا تلميذه فالسلسلة ماشية

من ساعة محمد ابن عبد الله لحد حسن البنا هي نفس الأفكار

كل ما يحاولوا يعيدوا إنتاج نفس الفكر المحمدي الأصلي ندخل في الحيط

ف داعش مش نبت شيطاني ، داعش جذورها ضاربة في التاريخي الإسلامي حتى بداياته

كله وصدقوني كله يخرج من مشكاةٍ واحدة وهي دي الأزمة ولو ماإعترفناش بكده عمرنا ما هنعمل أي إصلاح

إصلاح الدين مش إنك تجييب آيتين وتفسرهم على مزاجك حسب التفسير العصري

إصلاح الدين هوة إنك تنتقد النص نفسه ، تنتقد موقف هذا النص من الإنسانية من البشرية من الأقليات من حرمة الدم من الإنسان

نراكم في الحلقة القادمة سنواصل الحديث أيضاً عن موضوع الفاشية الإسلامية

تابعونا على قناة ال Youtube Hamed.tv

وعلى BoxofIslam على Facebook


Download text file

Box of Islam 041

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.