صندوق الإسلام 33 : اساطير القرآن، مصادر قصة لقمان في القرآن

أهلاً بيكم في حلقة جديدة من صندوق الإسلام

نواصل الحديث عن مصادر القرآن مصادر القصص القرآني

ذكرت بعض المصادر في الحلقات السابقة عندنا العهد القديم والتوراة والقصص التي وردت فيها عن الأنبياء، إقتبس القرآن بعضها

لكن فيه قصص أخرى للأنبياء ولغيرهم غير موجودة في ال غير موجودة في العهد القديم ومش موجودة في التوراة،

لكنها موجودة في كتب تفسير يهودية وموجودة في كتب كتبها حاخامات

زي التلمود البابلي وزي كتاب المدراش وخاصة مدراش ربَّا اللي كان معروف طبعاً عند العرب وعند السريان

من ضمن القصص الموجودة في القرآن اللي أنا إصطدمت بيها وتسائلت عن مصدرها قصة لقمان الحكيم القرآن مابيحكيش عنه كتير مابيقولش هو مين مابيقولش عاش فين عاش إمتى

قال إنه راجل أتاه الله الحكمة وفيه آيات في القرآن في سورة لقمان بتتكلم عن حكمة هذا الرجل بتقول  وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ  أَنِ اشْكُرْ لِلَّـهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّـهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴿١٢وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّـهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ﴿١٣

وتتواصل الآيات حتى تصل لـ يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴿١٧ وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا  تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ﴿١٨ وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ﴿١٩ 

طبعاً أنا تسائلت إيه القيمة لهذه الآيات ؟!!

لماذا يقتبس الله حكمة شخص بشر؟ هل هو نبي ؟ هل هو شخص مهم في التاريخ ؟

لماذا حكم لقمان ؟ ولماذا هذه الحكم بالذات ؟ ويعني إيه إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ﴿١٩ ما هو الحمير ما هو ربنا هو اللي خلق الحمير !!

بيشتمهم صوتهم ليه في القرآن وهو اللي خلق صوتهم ؟

تساؤلات كثيرة أثيرت في ذهني حول هذا الموضوع وسأطرحها على ضيفي في هذه الحلقة الأستاذ محمد المسيح

حامد: أهلاً بيك

محمد المسيح: أهلاً وسهلاً بيك

حامد: إحنا خلاص بقينا عِشرة وماشيين مع بعض في موضوع مصادر القرآن

محمد المسيح: نعم

حامد: لقمان، هل لقمان شخصية تاريخية، نعرف هو عاش فين وعاش إمتى وهكذا ؟

محمد المسيح:  شخصية لقمان هي ليست شخصية تاريخية، لأنه لا نجدها لا نجد هذا الإسم غير في الموروث العربي

كان موجود إسم لقمان كـ إسم في الأشعار العربية

حامد:  قبل الإسلام

محمد المسيح:  قبل الإسلام نعم وكان يُسمى كذلك بالمعمَّر لأنه عمَّر كثيراً وعاش كثيراً

له عدة أمثال وحكم هذا هو ال أما لو فحصنا في التاريخ نجد شخصية أخرى، شخصية أسطورية من التراث الأشوري، نقلها نقلوها شفهياً اليهود في تراثهم في تفاسيرهم كما حضرتك اشرت وأعطوا وكان وإسمهُ كان أحيقار

حامد:  أحيقار!!

محمد المسيح:  نعم

حامد:  من وضعوه في أي حقبة ؟ يعني إحنا بنقول إنه شخصية أسطورية

محمد المسيح: نعم

حامد:  يعني في إحتمال إن ماكانش ليها وجود

محمد المسيح:  نعم

حامد:  لكن اليهود اللي حكوا عن إحيقار وضعوه في أي حقبة زمنية ؟

محمد المسيح:  نعم بحسب بحسب النصوص هو يرجع إلى حكم الملك الأشوري سنحاريب اللي هو حكم ما بين 705 إلى 685 قبل الميلاد على ما على ما أتذكر

حامد:  قبل الميلاد نعم

محمد المسيح:  نعم وهو كان هذا الرجل كان عبداً وحرره سيده اللي هو الملك سنحاريب

نظراً لحكمته وللأمثال الرائعة التي كان يقولها حتى أصبح مستشار له وكان الكاتب الشخصي لهذا الملك

حامد:  ويمكن هذا يذكرني بأول نقطة تشابه بين أحيقار ولقمان لأن لقمان كان في التراث العربي أيضاً عبداً

محمد المسيح:  عبداً نعم

حامد:  يختلفوا يختلفوا هو كان منين بالظبط البعض كان يقول من أسوان البعض يقول من أومدورمان

وضعوه أحياناً إن هو من عهد عاد والنبي هود

محمد المسيح:  نعم صحيح

حامد:  وبعدين قالوا إن هو إبن أخت النبي أيوب وبعدين قالوا لأ ده هو من زمن داود

رغم إن هي كلها أزمنة مختلفة، وهذا دليل إنهم لا يعرفوا عنه أي شئ وبينسجوا حوله الأساطير

لكن حتى الآن هذا عبد وهذا عبد وهذا تحرر وهذا تحرر

محمد المسيح: نعم

حامد:  مازال أوجه الشبه لا تكفي إن إحنا نقول إنهم نفس الشخصية مثلاً

محمد المسيح:  نعم كما قولنا ، لو لو عايزين نعرف أوجه التشابه قولنا إنه كان عبداً الشئ التاني إنه كان ذو حكمة إنه تحرر

المسألة التالتة التانية عفواً إنه كان يعلم إبناً له وهذا والأبن بحسب طبعاً الموروث

ولو شوفنا الموروث السرياني كان يعلم إبنه بالتبني وفي الموروث العربي كان إبنه اللي هو نام مع لقمان نام مع أخته وأجنب هذا الأبن

وهو الذي كان يعمله الحكمة وهذه الأمثال وحتى يأخذ هذا الدور فيما بعد

حامد:  فيه قصيدة للي هو إسمه النمر إبن تولب أعتقد أه

مذكورة يعني بيشار لها في التراث العربي عند لسان العرب لإبن منظور بيشير ليها ومجمع الأمثال للميداني

بيتكلم إن النمر إبن تولب بيقول إن لقمان فعلاً نام مع أخته واجنب منها ولد وواااا  يعني وصار إبن أخوه وإبن أخته إبنه وإبن أخته في نفس نفس الوقت

محمد المسيح:  نعم هناك أشياء أخرى لأنه الإسم إسم هذا الأبن جاء في الموروث السرياني لأنه كان إسمه ناران  أما في سوري نادان

أما في الموروث العربي كان إسمه ناران

حامد:  أممم نعم

محمد المسيح:  وإسم ناران ونادان أنا اعتقد شخصياً هو حصل تحريف في الترجمة لأنه بالخط السرياني الدال والراء شبيه ببعض لو يعني لا يفرق بيناتهم غير النقطة، لو حطينا نقطة فوق تبقى راء ولو حطينا نقطة تحت تبقى دال

حامد:  وحتى وحتى لو شوفنا بالخط الحجازي وبالخط الكوفي الأول بردوا الدال والراء بردوا فيهم يعني متقاربين

محمد المسيح:   لأ الكاف سوري الدال والراء إختلاف كبير ما بين

حامد:  في الكوفي أه

محمد المسيح:  خصوصاً في الكوفي لكن هذا الغلط

حامد:  إذاً الخطأ هو من السرياني أصلاً

محمد المسيح: أكيد هو النقل من السرياني للعربي هو اللي عمل الخطأ

وهذا يدل على ان الذي نقل النص من السرياني يعني لم يكن ضليع في اللغة السريانية

فبالتالي هذه الأخطاء تكون لأشخاص بدائيين في ال في ال في تعليم السرياني (يقصد في الترجمة)

حامد:  طيب إذاً الإتنين عبيد الإتنين حُرروا بسبب حكمتهم الإتنين عندهم إبن إبن اخت بيعلموهم الحكمة

واحد من الأبناء إسمه نادان والآخر إسمه ناران يعني حتى الآن ممكن تكون تصادفات

إيه الشئ اللي بيخليك مقتنع إن لقمان وأحيقار هم نفس الشخص أو نفس الأسطورة خلينا نقول

محمد المسيح:  نعم هي الحِكم نفسها هي اللي بتدل على أنه نفس الشخص لأن حتى فيه بعض الحكم اللي هي حرفية حرفياً موجودة في التراث االسرياني واليهودي والتراث وموجودة كمان في التراث العربي

حامد:  ما تعطينا مثلاً

محمد المسيح:  على مثال ناخد بيقول إني ذُقت الحنضل لكني لم أجد أمر من الفقر

حامد:  نعم

محمد المسيح:  هذا المثال هو موجود في كل هذه ال ا ااا (التراث اليهودي والسرياني والعربي)

حامد:  نعم

محمد المسيح:  فبالتالي يعني صعب إنه يكون لشخص آخر يعني من من من حكمته إنه أعطى هذا ال مثل بالتحديد

هناك بعض الأمثلة اللي هي قريبة من بعض إنه أو لما ترجمت للغة السريانية نلاقي بعض التغيير البسيط فـ بيقول النص “يا بني إنظر بعينك إلى أسفل وأخفض صوتك وتطلع إلى تحت. فإنه لو كان المرء يستطيع أن يبني بيتاً بالصوت العالي المرتفع لكان الحمار يستطيع أن يبني دارين في يوم واحد”

حامد:  ههههه هذا النص واضح جداً من قربه من ال النص القرآني اللي هو بيقول  وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ﴿١٩  نفس ال يعني يمكن حتى النص السرياني بيحللي لغز ليه إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ؟؟

يعني النص ال ال ال القرآني مابيقولش ليه الحمار دخل في الموضوع

أنا كنت دايماً اساءل ماذا يفعل الحمار في هذه السورة أو في هذه الحكمة ؟؟؟

محمد المسيح:  نعم

حامد:  لكن عندما نقرأ النص السرياني يعني يعني إخفض من صوتك يعني المرء يعني لو كان الصوت العالي يبني بيتاً لكان الحمار يستطيع أن يبني دارين في يومٍ واحد

يعني الحكمة هنا واضحة يعني العملية مش بعلو الصوت مافيش أي شتيمة للحمار يعني ده بيقوله القصة مش علو صوت

والقرآن بيجي يشتم الحمار ويقول إن أنكر الأصوات لصوت الحمير عمري كا فهمتها لكن لو رجعنا الحكمة لأصلها يصير الأمر يعني واضحاً تماماًَ

طيب طبعاً التشابه واضح مع النص القرآني وعرفنا إن ده النص السرياني أقدم، النص ده موجود فين ؟

محمد المسيح: ممممم هذا النص مأخوذ عن مخطوطة مخطوطة سريانية موجودة في كامبيردج ف في جامعة كامبردج تحت رقم 2020 وقد ترجمت للغة العربية وعمل عليها دراسة الأستاذ إدوار ساخاو

حامد:  ده ألماني

محمد المسيح:  وترجم ترجم لينا هذا النص للغة العربية نعم

حامد:  مين ترجمه للغة العربية؟ يعني إدوار ساخاو هذا الألماني الذي عمل أول دراسة على هذا النص

محمد المسيح:  نعم على هذا النص

حامد:  لكن من ترجمه للغة العربية ؟

يعني أنا اعرف الترجمات اللي أنا وجدتها كان فيه حد إسمه فريحة

محمد المسيح:  فريحة، فيه الاستاذ أنيس فريحة هو اللي حط لينا الترجمة العربية لهذا النص نعم

حامد:  نعم، طيب هل فيه ااا نصوص اااا يعني أخرى أقدم من هذا النص تثبت أن هذا النص قبل الإسلام؟

محمد المسيح:  نعم، هناك مخطوطة أكتشفت 1906 ما بين سنة 1906 و 190 موجودة عندكوا عندكوا في مصر في جزيرة فيلة قرب قرب أسوان

فـ فيه بعثة ألمانية للأركيولوجيا لعلم الأثار وجدوا عدة مخطوطات وهذه المخطوطة من بين هذه المخطوطات

وجدوا في الرقعة 40 للرقعة 50 من هذه المخطوطة نص أحيقار يعني تقريباً بالكامل ف ف نعم

حامد:  طيب يعني اااا حين ترجمت هذه النصوص ترجمت إلى من من اللغات السريانية؟؟

محمد المسيح:  نعم هي باللغة الارامية

حامد:  الأصل هي أقدم أقدم مخطوطة

محمد المسيح: هي أقدم مخطوطة تعود بحسب الباحثين ما بين سنة 550 إلى سنة 450 قبل الميلاد

حامد:  قبل الميلاد!!

محمد المسيح:  نعم ف ااااا

حامد:  يعني بينها وبين الإسلام ما بين حوالي 1200 سنة تقريباً

محمد المسيح:  نعم ف أعتقد هي أقدم أقدم مخطوطة وجدت تتحدث عن هذا ال عن هذا النص

وطبعاً الظاهر إنه كان فيه جالية يهودية موجودة في مصر وخصوصاً في جزيرة فيلة في ذلك العصر

حامد:  اللي هي في أسوان ؟

محمد المسيح:  أعتقد إن هم كانوا كجنود مرتزقة للفرس لما إستعمروا مصر

ف هناك كتبوا من الأشياء اللي وجدتها البعثة الألمانية وجدوا هذه المخطوطات وطبعاً مخطوطات أخرى كعقود زواج مثلاً

كـ بعض الرسائل اللي هي مثلاً ك رسالة يطلب منها فيها هؤلاء اليهود ترخيص بناء معبد يهودي في نفس نفس المنطقة ف ممكن نشوف إن هي هذه المخطوطة

حامد:  بالعبري هاه

محمد المسيح:  بالأرامي

حامد:  بالأرامي نعم

محمد المسيح:  بالخط الأرامي وهي على بردية كما كما نشاهد

حامد:  نعم نعم طيب عندنا دلوقتي أحيقار كشخصية حكيمة وعندنا لقمان اللي هو حكمه تتطابق مع حكم أحيقار وقصة حياته وكل شئ من أين نثبت أن العرب كانوا يعرفون لقمان قبل الإسلام؟؟

مش ممكن يكون الإسلام هو الذي قدم لهم هذه الشخصية لأول مرة من خلال الآية القرآنية

محمد المسيح: نعم هو بحسب الموروث العربي نفسه نجد مثلاً أن الطبري يذكر خبر لـ سويد إبن الصامت أنه كانت معه مجلة إسمها مجلة أحيقار ومعناها رقعة رقعة أحيقار

فهي كانت موجودة مع هذا الشخص اللي هو السويد إبن الصامت وطلب الرسول أن يعرف ما فحواها

فـ المهم في الاخير أنه النص هذا يثبت على إنه هي كانت موجودة قبل قبل وجودها في القرآن في النص القرآني

حامد:   اللي هو فقال له رسول الله إعرضها عليَّ فعرضها عليه،فقال إن هذا لكلامٌ حسن، لكن معي أفضل منه

إذاً هذا دليل ان مجلة لقمان ككلام فيه حكمة لقمان كان معروف عند محمد وحتى كان عنده فضول إعرضها عليَّ يعني عايز أشوف

هو أنا يعني من خلال قرأتي لشخصية محمد إن هو كان فضولي جداً وكان يحب إن هو يعرف أخبار اليهود وكان بيسأل ويعرف قصص الأنبياء

وأعتقد إن شخص بيسافر للشام بطبيعة الحال إن هو يسأل يعني القصص الفلانية

وكان كل القصص دي يسمعها

محمد المسيح:  نعم

حامد:  واا مش بالضروري إن هو يكون بينقل يعني حرفياً من هذه القصص ويقول هذا قرآن

أعتقد إن هو كان شخص عنده

محمد المسيح:  ثقافة

حامد:  ملكة وكان عنده ثقافة سمعية جيدة

محمد المسيح:  نعم

حامد:  إنه يسمع القصة ويخزنها في ذاكرته

محمد المسيح:  نعم

حامد:  وفي حالة معينة من الوحي تخرج هذه في شكل آيات، إيحاء من الله ليه أو وحي من الله ليه

ويمكن فيه قصة كنت قرأتها إن هو جاله كتاب بالسريانية وكان مهتم إن هو يعرف إيه اللي مكتوب فيه

فقالوا إن هو أرسل زيد إبن ثابت إلى

محمد المسيح: زيد إبن ثابت نعم لتعليم

حامد:  ليتعلم السريانية

محمد المسيح:  السريانية

حامد:  ويأتي فليخبره بهذا الشئ، وده شئ يعني فيه غرابة شوية

طبعاً زيد إبن ثابت معروف إن هو يهودي أصلاً

أو تعلم في مدارس اليهود فـ كان بسهولة إن هو يتعلم السريانية بما إنه يجيد العبرية

لكن هذا يوضح طبعاً محمد إنه كان عنده فضول إنه يعرف ماذا يكتب السريان ماذا …. ؟

محمد المسيح:  نعم هو كان تفاعل مع الشعب كان نوع من التفاعل التراثي القصصي الحكم

كل هذه الأشياء كانت لو شبهناها بطيخ موجود الكل كان كان كان بيعرف هذه المعلومات

طبعاً إن هو بتطلع في الشعر مثلاً كالشعر الجاهلي تجدها ف مقولات تجدها حتى كنصوص مكتوبة كما رأينا في قولة الطبري عن السويد إبن الصامت

حامد:  نعم

محمد المسيح:  وطبعاً مثل ما أشرت حضرتك زيد إبن ثابت طبعاً إحنا قولنا قولنا عنه في حلقة سابقة من قبل إن هو كان اجدر شخص لكتابة القرآن لسبب معرفته بـ بـ بـ

حامد:  بالسريانية

محمد المسيح:  بالعبرية أولاً ومعرفته بالكتب كتب اليهود وكذلك إنه تعلم اللغة السريانية واللغة السريانية طبعاً هي قريبة من اللغة العربية وهم الإتنين جايين من الأرامية

فـ فبالتالي يعني وكان كمان قادر على كتابة الصحف أو المصحف لأنه تعلم طريقة كتابة المصحف أو الكتاب، تعلمه من السريان

فـ أصبح هو أكتر شخص يعني اااااا

حامد:  نعم

محمد المسيح:  مؤهل لهذه الخدمة

حامد:  طيب نعود لـ موضوع احيقار ولقمان، من الغريب جداً وأنا أبحث في هذا الموضوع أنني إصطدمت بشخصية ثالثة

محمد المسيح: نعم

حامد:  بردوا قريبة جداً من هاتين الشخصيتين وفي ثقافة وفي حضارة مختلفة تماماً

محمد المسيح:  نعم

حامد:  وهو إسمه شخص إسمه أسيوب أو أسيوبوس

محمد المسيح:  نعم

حامد:  في الثقافة الإغريقية

محمد المسيح:  نعم

حامد:  وقصته مشابهة تماماً إن هو كان عبد اااا ااا يعني من أصول أفريقية يعني يعني

محمد المسيح:  نعم

حامد:  وكان يخدم في بلاط ملك ليبيا اللي هي تحت الحكم الإغريقي في هذا الوقت

واا إن هو كان يتكلم مع النسور والحيوانات شبيه بأحيقار

محمد المسيح:  نعم

حامد:  وإن هو كان بيكتب الأمثال والحكم والقصص

وأسيوب هذا بردوا قالوا إن هو يعني بعض الناس قالوا إنه عاش في القرن السادس قبل الميلاد وفيه ناس تقولك لأ ده هو من زمن الإسكندر الأكبر يعني القرن التالت

محمد المسيح: القرن التالت

حامد:  التالت قبل الميلاد

محمد المسيح:  نعم

حامد:  وإن أسيوب ده إحنا كلنا نعرفه تقريباً

محمد المسيح:  نعم

حامد:  أسيوب ده اللي إخترع القصص اللي إحنا قصص الأطفال اللي إحنا نعرفها كلنا

زي الأرنب والسلحفاء

محمد المسيح:  والتعلب

حامد:  السباق بتاعتهم وقصة التعلب المكار

محمد المسيح:  نعم

حامد:  والنسر والعنب والقصص اللي هي بتملأ كتب الاطفال في كل الثقافات

محمد المسيح:  نعم

حامد:  أسيوب هو اللي إخترعها وعنده حكم زي بتاعة اللي حضرتك ذكرتها

محمد المسيح: نعم

حامد:  اللي هو “ذقت الحنضل فلم أجد أمر من الفقر”

محمد المسيح:  نعم

حامد:  هتلاقي عنده حاجات عن التواضع وخفض الصوت

يعني هتلاقي فيه تطابق أيضاً بين قصة حياته وبين قصة حياة أحيقار وبين قصة حياة لقمان

محمد المسيح:  نعم، فـ شخصية أسيوب وشخصية أحيقار وشخصية لقمان هي شخصية واحدة

حامد:  نعم

محمد المسيح:  والفرق ما الفرق؟ الفرق هو أكيد هي كانت موجودة كأسطورة من العصر الأشوري كانت موجودة شفاهيًّا

فـ إنتقلت لـ ل ل ل لل للأراميين ولليهود فأخدوها وإستعملوها في كتب تفسير

خصوصاً الكتاب المقدس وأدخلوا عليها تحسينات

حامد:

محمد المسيح:  هذه التحسيناتت ما بينها إحنا بنعرف في العصر الأشوري كانت فيه عبادة أصنام وطبعاً لا يمكن أن يستعمل اليهود هذه الأسماء للأصنام في كتب التفسير

فكانوا يجعلوها يعوضونها باسم الله حتى تناسب الثقافة اليهودية

حامد:  دي معلومة خطيرة جداً يعني الله في القرآن يقتبس من شخص وثني

يعني إذا كان أحيقار كان وثني وغير موحد ويأتي القرآن ويقتبس منه حكم

ويدعي إن الله أتاه الحكم برغم من إن هو كان بيتعبد للآلهه فـ دي معلومة غريبة جداً

محمد المسيح: ولكن لو إعتبرنا هذه الشخصية شخصية حقيقية يعني عاشت في التاريخ

ولكن كما قولنا إن هي أسطورة أشورية ولو كانت ولو كانت أسطورة أشورية

طبعاً إنتقلت للأقوام الأخرى وأستبدلت فيها بعض الكلمات وبعض النصوص حتى توافق التراث الموجود

فـ طبعاً لو كان النص ديني لكان من المحرج أنه

حامد:  يتبدل

محمد المسيح: يتبدل لكن بما ان النص هو نص للجميع

حامد:  حكاية يعني

محمد المسيح:  نعم هو أمثلة وحكم ل للعالم كله فبالتالي من أخد هذه الحكم ونقلها هو كان يريد أن يدخل عليها أن يضفي عليها صبغة تناسب الثقافة الموجودة

حامد:  الفرق الفرق طبعاً الشخصية الإغريقية اللي انا إصطدمت بيها أسيوب هي شخصية كانت موجودة

ف واضح إن هو الوحيد اللي هو كان شخص موجود وإن هو أخد كل هذه الحكم ووضعها في سياق مكتوب وهو عايش

الغريب بقى في قصة أسيوب وده الل أنا كان بالنسبالي المفاجأة الفاجعة يعني

محمد المسيح:  نعم

حامد:  إن إحنا إتكلمنا في الحلقة السابقة عن قصة ذو القرنين ومصدرها الأصلي

محمد المسيح:  نعم

حامد:  وقولنا إن أول مصدر ليها هو كتاب إسمه ملحمة الإسكندر

محمد المسيح:  نعم

حامد:  اللي هو كتاب أسطوري

محمد المسيح:  نعم

حامد:  ده أليكساندر رومانس

محمد المسيح: نعم

حامد:  هذا الكتاب ينسب لأسيوب

محمد المسيح:  نعم

حامد:  يعني أسيوب هو اللي إخترع قصة ذو القرنين

محمد المسيح:  نعم

حامد:  يعني هو اللي إخترع قصة لقاء الإسكندر بذي القرنين وبناء السد

يعني القرآن بينقل عن ميكي ماوس J القرآن بينقل عن شخص بيكتب عن التعلب المكار

وبيكتب عن الارنب والسلحفاء، قصص للتسلية!!

فكيف تكون قصص للتسلية والأسطورة مثل قصة ذو القرنين تصبح من التراث الإسلامي؟؟ وده الشئ اللي أنا بأحث الباحثين في هذا المجال

محمد المسيح:  وكلن إسمحلي، إحنا قولنا إنه هذا تراث هذا تراث كان موجود فبالتالي لما نقول إنه ميكي ماوس يعني دي صعبة شوية يعني

حامد:  نتحفظ

محمد المسيح:  أنا أفضل أن نتكلم عن موضوع التراث

حامد:  نتحفظ عن إن القرآن نقل عن ميكي ماوس

القرآن نقل عن الأستاذ أسيوب المحترم جداً اللي ألفلنا قصص التعلب المكار وأثرى أسرنا بهذه الأشياء الجملية

الحديث عن مصادر القرآن لا ينقطع، سنواصل الحديث في الحلقة القادمة عن قصص أخرى في القرآن

زي قصة إبراهيم أين مصدرها؟ لماذا تختلف قصة إبراهيم في القرآن؟ وعن قصة الخضر وموسى وقصص أخرى

تابعونا على Hamed.tv وعلى الـ FaceBook  BoxOfIslam


Download text file

Box of Islam 033

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.