صندوق الإسلام 40 : مقارنة بين محمد نبي الاسلام و هتلر زعيم النازية

أهلاً بيكم في حلقة جديدة من صندوق الإسلام

ونواصل الحديث عن الفاشية الإسلامية

إتكلمنا في الحلقة اللي فاتت عن حسن البنا وعلاقته بالنازية ومقارنته بهتلر

طبعاً الباحثين والمؤرخين بيختلفوا حول مقارنة حسن البنا بهتلر

فيه بعضهم اللي بقيقول اه كان فيه إعجاب وكان فيه تلاقي في بعض الأفكار

وفيه ناس تقولك لأ صعب لإن هتلر قتل 6 مليون يهودي

وإتسبب في حرب عالمية دمرت وعملت أشياء فظيعة جداً

ف ماينفعش نقارن حسن البنا بهتلر

لكن السؤال اللي أنا عايز أطرحه في الحلقة دي بقى

هل ممكن إن إحنا نقارن محمد مؤسس الإسلام نفسه بهتلر؟

وطبعاً وكباحث بقى في علم الإجتماع وفي العلوم السياسية وكالمؤرخين هيرفضوا فوراً

لأنك إنت ماتقدرش تقارن شخص من القرن العشرين بشخص من السابع الميلادي

لكن إحنا ممكن نلاقي نقاط تلاقي كثيرة بين محمد وهتلر تفسرلنا فكرة الفاشية الإسلامية

أول حاجة فكرة الشهادة في سبيل الله
فكرة الشهادة في سبيل الله طبعاً مش إختراع إسلامي

كانت موجودة في ديانات سابقة موجودة في اليهودية وموجودة في لمسيحية بس كان ليها توظيف تاني

إن في الديانتين دول إن الإنسان عنده إستعداد إنه يموت في سبيل عقيدته

يعني إحنا عندنا حتى في القرآن قصة أصحاب الأخدود بتمدح في القرآن المسيحين اللي صمموا على دينهم والحاكم الطاغي أحرقهم بالنار عقاباً لهم على ذلك

عندنا اليهود عندهم قصة “الماسادا” المشهورة إن هم إنتحروا عشان ينجوا بإيمانهم ولا يعودوا للكفر

لكن مافيش دين تاني رسخ لفكرة إنك تقتل نفسك وتقتل آخرين في سبيل الله

دي الإسلام هو اللي إخترعها بإمتياز

فكرة الشهادة في سبيل الله فكرة إن الله عايز دمك

فكرة إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا  لو دورت في القرآن هتلاقي إن الله لا يحب موجودة كتير جداً

لو دورت الله يحب إيه ؟ هتلاقي أول آيه إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا 

 إِنَّ اللَّـهَ اشتَرى مِنَ المُؤمِنينَ أَنفُسَهُم وَأَموالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقاتِلونَ في سَبيلِ اللَّـهِ فَيَقتُلونَ وَيُقتَلونَ 

هو ده بقى إيه هدف الحياة عند المسلم ، المبتغى آخر حاجة وأهم حاجة، يقتلون ويُقتلون دي اخدها محمد

الأستاذة فاطمة ناعوت حكم عليها بـ 3 سنين سجن علشان كتبت Post  على الـ Facebook بتنتقد فيه النظرة الإسلامية للأضحية وفكرة إن أب يضحي بإبنه زي قصة إبراهيم

القصة دي اليهود والمسيحيين لقولها حل لقولها حل: قال والله كان فيه تراث بشري مش كويس إن البشر كانوا بيضحوا ببشر عشان يرضوا الإله

فجه حب ربنا بقى حب من وجهة نظر بقى يهودية لاهوتية أو مسيحية لاهوتية حب ربنا بقى إن هو يخلص البشر من عبء التضحية بالبشر

ف بعت عمل قصة الذبيح علشان يوديهم يوريهم عظة إنه خلاص لأ أنا كربنا مش محتاج إنك تموت حد عشاني وبعت الأضحية علشان تبقى عوضاً عن البشر

والمسيحية جات في خطوة بعد كده قالت لأ ده بالعكس، العكس بقى هو اللي هيحصل مش البشر هو اللي المفروض يضحوا بنفسم من أجل الإله لأ ده الإله نفسه هينزل إبنه أو هينزل نفسه ويضحي بنفسه عشان يخلص البشر

ف عكسوا الآية بتاعة التضحية بالبشر

فلما محمد جه بقى بالإسلام إبتدى ياخد من المسيحية شوية ومن اليهودية شوية

وفي المدينة بالتحديد مبدأ لا تقتل اللي هو موجود في الوصايا العشر عند اليهود كان مضايق محمد جداً إيه لا تقتل دي

يعني المفروض اه فيه حدود معينة القتل المفروض فيها مش مباح

لكن إنك تحرم القتل على طول الخط ده ضد المشروع الإسلامي

لإنه الراجل لسه عايز يفتح الجزيرة العربية وعايز يعيش بقى ويحارب وسبايا وبتاع

فلا تقتل المبدأ ده صعب عنه عليه

فهو عايز مبدأ شهادة تاني فاخد نفس قصة إبراهيم اللي هي موجودة في التراث اليهودي المسيحي بتاع التضحية بابنه وعكسها تماماً

بدل ما تبقى الفكرة إن إنت ماتضحيش بالبشر عشان ربنا

لا دي الفكرة ددي بالذات محمد عايزها أنا عايز أضحي ببشر عشان ربنا عشان الناس تحارب معايا

فيعمل إزاي بقى ياخد القصة ويمتدح إبراهيم في القرآن لأنه حاول إن هو يدبح إبنه وإن إبنه يعني رضخ لأمر أبوه وقاله  قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ﴿١٠٢
아들이 말하길 아버지 당신께서 명령받은대로 하옵소서, 알라께서 원하신다면, 인내하는 종들로부터 당신께서 저를 발견할 것입니다 하였더라

وهو ده  وهي دي بالظبط الفكرة الفاشية نفذ الأوامر ولا تفكر في أي عواقب أخلاقية أو أو بشرية أو إنسانية القائد الأعلى قاللك إدبح، إدبح

لا تفكر في حق طفل، لا تفكر في حق إنسان

فكرة التضحية بذاتك وبأي إنسان، كل شئ يهون في سبيل القضية الإسلامية

فكرة في قمة هي تأسيس لفكرة الفاشية ، فكرة إنك تنفذ الأمر من غير ما تفكر

يعني الفطرة الإنسانية هي إن الإنسان يكون عنده ضمير عنده وازع داخله يعني يقوله لأ الشئ ده ماينفعش مايصحش

لا يليق القتل قتل ولا يمكن أن يبتهج الإنسان للقتل

يعني لما يبقوا في أمريكا بينفذوا حكم الإعدام على مجرم وممكن يكون قاتل وسفاح ومغتصب

بس اللي بينفذوا فيه حكم الإعدام مابيبتهجوش بعد ما بينفذوا فيه حكم الإعدام ويقولوا الله أكبر إنتصرنا

لأ حتى وهم بيقتلوا مجرم يستحق القتل بيكون فيه شئ من الحزن لإن إنهاء حياة بشر شئ مش هين

إلا إذا كان الأمر داخل الإسلام فيبقى فيه صياح وتهليل الإنسان بيندبح وفيه حفلة إبتهاج

 ليه؟ لإن فيه شئ في هذا الدين يعطل الفطرة الإنسانية!!

فيه شئ في هذا الدين خلى فيه بنت يزيدية كانت بتحكي لما أحد قادة داعش كان بيغتصبها بيقولها انا أتقرب إلى الله بهذا العمل

شوفت إزاي ممكن فكر ديني ممكن يشوه طبيعة بشرية

جعل من  الإغتصاب فريضة أو  طريقة منه للتقرب يتقرَّب بها  إلى الله

طبعاً مادام النبي عمل نفس الشئ مع صفية

وجنوده عملوا نفس الشئ في كل بلاد فتحوها

يبقى أكيد ده شئ كويس لإن النبي لا ينطقوا عن الهوى ( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ﴿٣ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ﴿٤  )كل حاجة بيعملها كان بيعملها بوحي

يعني لما كان بيغتصب صفية كان بيغتصبها بوحي من عند ربنا، كان بيتقرب من الله باللي عمله

وهكذا لما بناخد إحنا التراث بدون ما بنحط حواليه علامات إستفهام، بننسى المنطق وبننسى الفطرة الإنسانية ويبقى شئء صح

اه عادي جداً إن يكون عندي عبيد والعبد لو خرج من الباب من غير إذن سيده يبقى عبد أَبَق  1 -« عبد أبق » : هارب من سيده

والجارية من حقي إني أنا أتسرَّى بها في أي وقت ويبقى كلام منطقي جداً

http://bayanelislam.net/Suspicion.aspx?id=01-07-0017

التسري: هو إتخاذ الأمة المملوكة للجماع من قبل سيدها

لو إنت حطيته في ميزان العقل والحكمة هتقول ده إستهبال

لكن الإسلام بيحاول إنه يمنعك أصلاً من إنك تخش من بوابة المنطق والحكمة والعدل

هو قالك ربنا قال ربنا إختار إنت هتيجي تتفلسف معايا ؟!!

هو قالك يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ  ماتسألش نفذ الأوامر وبس

ف دي كانت اول نقطة محمد أسس للفكر الفاشي بيها، فكرة الموت في سبيل الله مش الحياة في سبيل الله هي أسمى الأشياء

كإن ربنا خالق البشر ولا ينتظر منهم إلا موتهم ، مافيش حاجة إسمها إن البشر يستمتعوا بالحياة

 إستمتاع إيه؟! إحنا ورانا حروب وورانا فتوحات وورانا سبي وورانا مشاغل

الفكرة التانية اللي محمد أسسلها في موضوع الفاشية ده هي فكرة التمكين فكرة التمكين

لو تفتكروا حكيتلكوا في حلقة قبل كده إن هتلر قبل ما يوصل للحكم اااا هو مش ديموقراطي لا يؤمن بالديموقراطية لكن اللي كان متاح في ألمانيا في العشرينات وفي التلاتينات هو إنك لو تأسس حزب سياسي وتقدم نفسك للإنتخابات

فهو قدم نفسه كذا مرة ، كذا مرة مانجحش خالص هو ولا حزبه لكن كل ما كانت تشتد الأزمات كان حزبه يصعد شوية

فاخد 32 – 33% بس وعمل حكومة وأول حاجة عملها قانون إسمه قانون التمكين بعديه وعلى أساسه ألغى كل الأحزاب السياسية وعلى أساسه قيد حرية الصحافة وحرية الفكر ووو ووو وإلى أخره

وأنهى على فكرة الديموقراطية تماماً

ومحمد عمل نفس الشئء على فكرة لما كان لسه طالع بدعوته في مكة راح قالهم لكم دينكم ولي ديني

يعني إنت أُعبد اللي إنت عايزه وأنا اعبد اللي أنا عايزه

ليه؟ لأن هو تحت رحمتهم

لما راح المدينة في البدايات قال لليهود يعني إيه يا أيها الناس إنَّا جعلناكم  أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ  يعني خلاص مافيش فرق كلنا واحد، التعددية حلوة بردوا

قال حتى لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ  يعني ماكانش مافيش حاجة إسمها إنك تغصب حد على دينه

لكن أول ما بقى عنده جيش وبقى عنده سطوة وعنده يعرف يسيطر على الموجودين في المدينة الكلام ده مانفعش

يعني لما تمكن من اليهود أو لما هم مارضيوش يحاربوا معاه أو يعترفوا بدينه أو حتى يدعموه مادياً إنقلب عليهم

 بعد ما كان بيقول علماء بني إسرائيل إبتدى بقى يخش في يسميهم قردة وخنازير وحرفوا الكتاب وقال  يُعطُوا الجِزيَةَ عَن يَدٍ وَهُم صاغِرونَ ﴿٢٩  ومذبحت بنو قريدة طبعاً تعتبر أول هولوكوست في التاريخ

بهذا الشكل يعني إنه يدبح بشر على أساس هويتهم الدينية فقط

ممكن جداً يكون قائد أو إتنين من القبيلة ممكن يكونوا تآمروا مع التانيين وأنا بصراحة لو مكانهم هتآمر ضده

ما أنا لسه شايفه عمال يطلع قبيلة يهودية ورا التانية ويتلككلهم ويحاربهم  بعد ما كان لاجئ

هو وشوية بعضهم صعاليك من مكة مالهومش مأوى أووه وسمحوله إن هو يقعد بينهم

بعد كده لما تمكن اللي ماكانش يقف جمبه كان يا إما يقتله أو يطرده بره المدينة

فأنا لو مكانهم أنا كنت اتآمر عليه بصراحة يعني

ف مذبحة بني قريدة هي تعتبر من الحاجات اللي ممكن جداً مقارنتها بالهولوكوست على حسب الأبعاد ما إحنا ما إنت ماتحسبش وتقول ده كانوا 900 بس أو 800 بس وهتلر قتل 6 مليون

الحكاية مش كده الحكاية مش بالحسبة ، الحكاية بالمبدأ إنت بتقتل ناس على أساس هويتهم

كان فيه أطفال أخدهم عبيد عقاباً على لواحد أو إتنين من القبيلة

نساء خدهم سباية وخلى جنوده يناموا معاهم

كان يبصوا على ال ال ال الشباب اللي هو بقى إيه بين المراهقة الشباب يشوف إذا كان شعر العانة عنده لمؤاخذة نبت يبقى كده يقطع عنقه
음모

لو لسه يبقى طفل يبقى عبد

فاشية دي ولا مش فاشية على أي أساس بتعاقب أطفال ذنبهم إيه؟

ف لو حبينا نقارن محمد بهتلر في النقطة دي هنلاقي كذا كذا جزء مشترك بينهم

هتلر كان مضايق أوي من مبدأ اليهود اللي هو اللي هو موجود في الوصايا العشر بتاعتهم اللي هو لا تقتل

ف هو قال مبدأ لا تقتل اليهودي ومبدأ المبدأ المسيحي اللي هو أحبوا أعدائكم قال هو ده اللي خسرنا الحرب هو ده اللي خسرنا الحرب لأن إحنا نحب أعداءنا ونعمل ولا نقتل

ف هو كان عايز يتخلص من التراث اليهودي المسيحي اللي هو ضد العنف اللي هو ضد الحرب ، ف مافيش حاجة إسمها نحب أعداءنا ولا نقتل

هو عايز يتخلص من المبادئ دي

ف إبتدى هو يتخلى عن التراث المسيحي اللي هي هو كان موجود في ألمانيا وياخد التراث الجرماني الأساطير الجرمانية القديمة

اللي هي بقى كلها حروب والقائد المغوار واللي بقى هو بيفتتح الشعوب ويذلهم ويسيطر على أراضيهم هي دي الأساطير اللي هو حاول يحييها وكان جزء من البروباجاندا الألمانية اللي كانوا بيعملوها

نفس الشئ محمد حاول ياخد التراث اليهودي والمسيحي الأشياء التوحيدية اللي هي ممكن تديله Plus أو يعني مصداقية في الدعوة بتاعته

لكنه لكنه إبتدى إنه يتخلى عن المبادئ اللي هي من هذا التراث اللي تقف في طريقه نحو الحرب

ف إبتدى يعيد فكرة تشكيل فكرة الشهادة في سبيل الله

والموت في سبيل الله من منطلق تاني خالص

نقطة تانية ممكن في المقارنة بين محمد وهتلر وهي فكرة البارانويا الشعور دايماً إنه متعقب إنه فيه وسواس قهري إن هم عايزين يموتوني هي عايزين

هتلر كان خايف يعني من كتر إضطهاده لليهود كان خايف إن حد يغتاله فكان هتلر دايماً يتجسس الماء يخلي حد الماء اللي بيشربه والماء اللي بيسلق فيه البيض والماء اللي بيستخدمه لمؤاخذة في الحمام كان لازم حد يختبره ضد السم قبل كده

ومحمد نفس الشئ كان يعني بعد ما طردوا اليهود بـ 4 سنين من المدينة كان يقولك ست يهودية قدمتلي شاه مسمومة وأنا هاموت بسبب الموضوع ده

لما راح قعد مع يهود بني النضير إتهايألوه إن فيه حد هيطلع فوق السطوح ويرمي عليه حجر من النضير وقايم على أساس إنه خايف لحسن يموتوه (تهيوءات) طرد القبيلة كلها من المدينة عشان تهيوءات

أخوه جبريل جه قاله إلحق يا محمد هيحدفوا عليك طوبة من فوق قوم روَّح ده بارانويا

فهو دايماً الشخص اللي  بيعمل أشياء غير عادلة اللي بيطغى على حد اللي بيسفك دماء مالوش حق في سفكها دايماً عنده وسواس قهري ودايماً عنده بارانويا

لإن فيه شئ داخل فطرة الإنسان دايماً يقوله اللي إنت بتعمله ده غلط

والإسلام بارع في تعطيل اللمبة الحمرة اللي دايماً بتنوَّر لما ضمير الإنسان يصحى

من أحد إنجازات الإسلام هي إن اللمبة الحمرة دي كسرها

أو يلزقها يلزق عليها حاجة سودة كده عشان مايشوفهاش

ف خلاص موت ومش بس موت وضميرك مايعذبكش

لأ موِّت وإبتهج ، إدبح وإحتفل ، إغتصب وقول إن ده بيقربك من ربنا

التاريخ الإسلامي كله قايم على الضحك على الذات ده

على الخدعة الاخلاقية الرهيبة دي اللي دمرت دمرت شعوب واللي مدمرة تاريخنا لحد النهارده ومش عارفين نعترف بيها

ف نقطة البارانويا نقطة شبيهة جداً نقطة ثقافة الموت والإحتفال بالموت أكتر من الإحتفال بالحياة ، دي مهمة جداً عند محمد

ونقطة إنك محتاج عدو دايماً محتاج عدو داخلي ومحتاج عدو خارجي

النقطة دي لم تترك التاريخ الإسلامي لحظة

مانقدرش نعيش من غير عدو خارجي وعدو داخلي

العدو الخارجي لازم بقى يكون هم الغرب والصليبيين واللي مش عارف إيه وإسرائيل والدينا كلها

والعدو الداخلي لازم يكونوا بقى إيه الأقليات

الأقباط دول فيه مشكلة أكيد متعاونين مع الغرب وعايزيين يعملوا دولة خاصة بيهم

البهائيين دول بيعملوا إيه في المعابد بتاعتهم لازم نشوف إيه الحكاية

إيه الشيعة اللي مش عارف بيعملوا إيه في الحسينيات بتاعتهم لازم نشوفهم ونترقب

الدروس دول إيه حكايتهم بالظبط هم بيؤمنوا بإيه وإيه تناسخ الأرواح والبتاع ده هم هيألفوا على نفسهم هيألفوا بمزاجهم بقى دين على مزاجهم

 إيه العلويين دول بيعملوا إيه ؟ إيه اللي مدخل علي مع المسيح إيه هو فيه إيه ؟

المهم إنت عايش في حالة توجس وطقوس البشرية كلها إنت مش مقتنع بيها

يقول والله العظيم شوف الهندوس بيعبدوا البقر ومش عارف وبيبنوا معابد فيها أشكال غريبة

طب إنت إتفرجت على نفسك والناس واقفين في مكة بيموتوا كل سنة وهم رايحيين يحدفوا حتة حجر بشوية حجارة ومفكرينه الشيطان

طب ما هو ده شئ مضحك ويثير السخرية

هو إنت مفكر إنت بس دينك هو اللي منطقي ومافيهوش كل حاجة

طب ما فيه مليان طقوس وأفكار اااا ااا غريبة

إنت مش متخيل إن ممكن يكون واحد بهائي قاعد كده وعمال يضحك على نفسه ويقول يا امة ضحكة من جهلها الأمم وهو شايف قصص إرضاع الكبير وقصص ال إن الراجل من حقه إنه ينام مع مراته بعد 6 ساعات من موتها وجسمها لسه دافي

و إن من حق الراجل إن هو ياكل لحم زوجته لو هيموت من الجوع

يعني ما إنت دينك مليان كلام فارغ وخرافات

إنت بس تبص لأديان الآخرين وتستهزأ بيهم ، تبص لـ طقوس الآخرين وتستهزأ بيهم

أخر نقطة مهمة جداً في علاقة محمد بهتلر هو نظرته لليهود طبعاً كـ إن القضاء على اليهود بالنسباله هو مشروع قومي ومشروع سماوي

يعني هتلر كان بيقول إن لن تنهض الأمة الألمانية إلا بعد القضاء على آخر يهودي

كم الكراهية وصل بيه لكده وهم ماعملولهوش حاجة على فكرة، بس هو محتاج عدو محمد نفس الشئ

لو إنت خدت حديث لن تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فينطق الحجر ويقول فيختبئ اليهود خلف الجر والشجر

2922 حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب يعني ابن عبد الرحمن عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر أو الشجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود

فينطق الحجر والشجر ويقول يا مسلم ورائي يهودي فأقتل

هو خلَّى الصراع مع اليهود صراع أزلي

وإن خلاص المسلمين النهائي لا يأتي إلا إنك تقضي على أخر يهودي على وش الأرض ده إيه الفكرة المجنونة دي

هو فيه شعب بيفضل طول حياته شرير مايطلعش منه ناس كويسين

إيه النظرة البائسة اليائسة للبشرية دي ؟!!

بس هو ده هي دي بالظبط أزمة محمد مع البشر إنه كان بينظرلهم بعين التوجس الأمم ستتدعى عليكم كما تتداعى القصعة على أكلتها

رقم الحديث: 44
(
حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ بِشْرٍ الْمَرْثَدِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْجَعْدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي الْمُبَارَكُ بْنُ فَضَالَةَ ، عَنْ مَرْزُوقٍ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْحِمْصِيِّ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ الرَّحْبِيِّ ، عَنْ ثَوْبَانَ مَوْلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا ، قُلْنَا : مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : لا ، أَنْتُم يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ ، يَنْزَعُ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ ، قِيلَ : وَمَا الْوَهَنُ ؟ قَالَ : حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ ” .  اليهود هيحاربوكوا لحد يوم الدين ولازم الفناء والقضاء على اليهود هو اللي هيجيب الخلاص

هتلر كان بيفكر بنفس الأسلوب بالظبط

الفرق إن هتلر بعد 12 سنة غار وراح في 60 داهية وإنتهت الفاشية معاه

وإن محمد بدينه وبأفكاره لسه 1400 سنة بيستسري بهذا الفكر في عقول ناس كتير من المسلمين وده سبب ضحايا كتير جداً

نواصل الحديث في الحلقات القادمة عن تاريخ الفاشية الإسلامية

تابعونا على Hamed.tv

وعلى صفحة الـ Facebook  : BoxofIslam


Download text file

Box of Islam 040

You may also like

ملخص تاريخ الاسلام بداية ونهاية
لم يستجب ياأخوة لمحمد في مكةخلال 13 سنة من الدعوة لم يستجب لدعوته لم [...]
6 views
ندوة للاستاذ حامد عبد الصمد في المغرب بعنوان التنوير فوبيا (الجزء الاول)
احمد عصيد: مساء الخير, يُسعدنا أن يكون معكم في هذا اللقاء الفكري الذي [...]
3 views
مين اللى سرق مصر،الحلقه التاسعة عشر: دور العبادة في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الثامنة عشر: إسلام التصدير وإسلام التكفير
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السابعة عشر: الأزهر عامل زي سُوستة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة السادسة عشر: مأساة التعليم في مصر
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الخامسة عشر: خليك فاكر مصر جميلة
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views
مين اللى سرق مصر، الحلقة الرابعة عشر: الإعجاز العلمي في البناء المصري الحديث.
انهارده عايز اكلمكم عن موضوع الإعجاز العلمي في البناء المصري طبعًا [...]
0 views
مين اللي سرق مصر، الحلقه الثانية عشر، البرفان والشعب القرفان
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
2 views
مين اللي سرق مصر، االحلقة الحادية عشر ، أولاد حارتنا
مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر مين اللي سرق مصر [...]
0 views

Page 1 of 13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.